New Page 1
قديم 21-04-13, 10:18 AM   #1

عاشق الحوراء
م. منتدى الحياة الزوحية

 
الصورة الرمزية عاشق الحوراء  







مبسوط

همسات الكلا الزوجين النسخة التاسعة متجدد




الليلة الاولى

افتتح مشروع الزواج الخيري بجمعية تاروت الخيرية للخدمات الاجتماعية مساء الأربعاء ليلة الخميس 7 جمادى الآخرة 1434هـ في مسجد المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم بحي التركية بتاروت برنامج (همسات لكلا الزوجين) للسنة التاسعة على التوالي بندوة حوارية بعنوان (الحب بين الزوجين : مشاعر عبر الوسائط) باستضافة كل من مدير مركز البيت السعيد للتدريب الاجتماعي بصفوى فضيلة الشيخ صالح بن محمد آل إبراهيم وأخصائي علوم الحاسب الآلي الأستاذ بدر منصور الأمرد وأدار الحوار المشرف العام على ملتقى التطوير الاجتماعي بسيهات السيد تقي اليوسف.

وشهدت فعاليات ليلة الإفتتاح مشاركة بارزة من بعض الجهات الاجتماعية والطبية في معرض الأركان الاجتماعي المصاحب للبرنامج. ففي القسم الرجالي شارك كل من مشروع تيسير الزواج بجمعية القطيف الخيرية للخدمات الاجتماعية ومركز التنمية الأسرية بالدمام ومستشفى المواساة التخصصي بالقطيف ومكتبة فجر الثقافية. أما القسم النسائي فشاركت كل من اللجنة الصحية بلجنة التنمية الأهلية الإجتماعية بسنابس وجمعية العطاء الخيرية النسائية بالقطيف وقسم التغذية العلاجية والتثقيف الصحي بمستشفى الصادق بسيهات.
وافتتح البرنامج بقراءة آي من الذكر الحكيم بصوت القارئ في لجنة المجتبى للقرآن والتواشيح الإسلامية الأستاذ حسين بن حسن البحار.
ثم تحدث المشرف في برنامج همسات لكلا الزوجين سماحة السيد إبراهيم الموسوي عن تاريخ البرنامج التثقيفي والقضايا الأسرية الملحة التي تناولها على مدى السنوات السابقة منذ تأسيس البرنامج سنة 1426هـ وحتى هذا العام وأبرز الشخصيات المشاركة والتنوع المناطقي للضيوف المختارين والاستفادة من تجارب المراكز الأسرية والمختصين في المناطق الأخرى.
وتطرق الشيخ صالح آل إبراهيم إلى أن تعزيز الحب بين الزوجين ينبغي أن يظهر جليا عبر الاحترام القائمة على أساس من الاهتمام والسعي في إنماء جذوة الحب عبر أي وسيطة كانت بغية تمتين الروابط والعلائق بينهما ومن وسائلها الحديثة تبادل الرسائل عبر الوسائط حيث يتبادل الزوجان مشاعر الود وينفتحان أكثر على أخبار وأحوال معاشهم.
وأكد أن لزمن التكنولوجيا والاتصالات الحديثة إيجابيات لا تنكر وانعكاسات على العلاقة الزوجية كما لها أثرها الايجابي المتوخى منها وهو إحكام التواصل بين أفراد الأسرة وبين الزوجين بشكل خاص , مما قرب المسافات بين الأسر وبعضها , أضف إلى ذلك ما فيها من جانب ترفيهي ممتع.
وحذر الشيخ آل إبراهيم مما أشارت إليه بعض الدراسات المختصة بالشؤون الأسرية من الوجه الآخر الوجه السلبي لوسائط الاتصالات الحديثة المتمثل بعضها في :
1. انشغال أفراد الأسرة عن بعضهم البعض , وإهمال المسؤوليات و الواجبات الأسرية.2. ظهور حالة من ( الخرس الاجتماعي ) و حالة من الصمت بين الزوجين.3. الغموض في العلاقة الزوجية واعتماد الخفاء مما يثير المكاذب و الشكوك.4. الفتور العاطفي والجنسي بين الأزواج و انعدام الاهتمامات.5. ظهور حالات من الخيانة الإلكترونية عبر الوسائط والمواقع الحديثة.6. شيوع بعض الحالات النفسية السلبية , مثل : التوتر و القلق و الاكتئاب والعصبية.
ورداً على استفسار الجمهور بشأن جواز مراقبة أحد الزوجين لجهاز الاتصال الخاص بالطرف الآخر؟ أجاب فضيلته أن العلاقة بين الزوجين تتطلب الوضوح والصراحة والابتناء على الثقة , إلاّ إذا أظهر أحدهما نوعاَ من التصرفات المريبة. وأوضح أنه من باب عدم الوقوع في المشاكل يمكن لأحد الزوجين استقصاء الحالة بحيث لا تصل إلى التجسس , كما أنه يجب التستر على مثل هذه الأمور و إحاطتها بالسرية مع عدم ترك المواجهة .

وأضح الأستاذ بدر الأمرد أن التطبيقات الإلكترونية تساعد على التواصل المستمر بين الأزواج حيث إن المعرفة بالأنظمة الإلكترونية للأجهزة الحديثة والإطلاع على تطبيقاتها يعود على الزوجين نفعاَ بتعزيز العلاقات فيما بينهما , فهناك كثير من التطبيقات تتولى جدولة أعمال الزوجين – مثلا – و تذكرهما بمواعيد أحدهما للآخر في المناسبات .
وكد الأستاذ الأمرد أن الابتزاز الإلكتروني مشكلة والحماية منه واجبة. فالابتزاز الإلكتروني هو قلق يعيشه العالم ويتطرق بشكل مباشر في هفوة من هفوات أحد الزوجين , حين يصل المبتز إلى معلومات الضحية عن طريق الخدعة أو السرقة المعلوماتية خصوصا في الأجهزة الذكية التي تحوي أخص الخصوصيات لصاحبها. إلاّ أن هناك تطبيقات لا نهائية تمنع الخصوصية للأجهزة وتؤمنها بحيث يمكن السيطرة على مشكلة الابتزاز ومنع الصور والمواقع الإباحية , ومنها ما ييسر أيضاَ عملية التحكم الأبوي .
وقدم الأمرد نصيحة لكلا الزوجين هي الوعي والمعرفة العلمية باستخدام الأجهزة الذكية فذلك أمر بالغ الأهمية. وأضاف أنه يجب على الزوجين و أرباب الأسر الإلمام المعرفي الدقيق باستعمالات الأجهزة الحديثة ووسائطها المتعددة من أجل الحفاظ على الخصوصية والبيانات الفردية. كما يجب الحذر عند بيع الأجهزة الخاصة بعد استعمالها بالتخلص من البيانات والصور الخاصة تخلصاَ صحيحا.وشدد على عدم الثقة بالغرباء لكي لا نقع ضحية الابتزاز المالي أو النفسي أو الزوجي أو الاجتماعي وما إلى ذلك والحرص كل الحرص عند إرسال الصور إذ لابد من أن تكون مشفرة عبر برامج شفرات تفك بأرقام سرية.
وقدم الإداري في مشروع الزواج الخيري محمد الصيرفي شكره للرعاة الماسيين والذهبيين والفضيين والبرونزيين ولجميع الجهات الاجتماعية والطبية المشاركة التي تتولى إبراز خدماتها للجمهور الكريم وبالأخص مستشفى الصادق وجمعية العطاء النسائية ولجنة التنمية الأهلية الاجتماعية بسنابس.
واختتم الحفل بتكريم الضيفين الكريمين الشيخ آل إبراهيم والأستاذ الأمرد ومدير الندوة الحوارية السيد اليوسف.

__________________
- نسالكم براء الذمة -

عاشق الحوراء غير متصل  

قديم 21-04-13, 10:19 AM   #2

عاشق الحوراء
م. منتدى الحياة الزوحية

 
الصورة الرمزية عاشق الحوراء  







مبسوط

رد: همسات الكلا الزوجين النسخة التاسعة متجدد


فعاليات الليلة الثانية همسات لكلا الزوجين 9


تتواصل فعاليات برنامج (همسات لكلا الزوجين 9) الذي ينظمه مشروع الزواج الخيري بجمعية تاروت الخيرية للخدمات الاجتماعية في مسجد المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم بحي التركية بتاروت للسنة التاسعة على التوالي إذ عقدت مساء الخميس ليلة الجمعة 8 جمادى الآخرة 1434هـ الهمسة الحوارية الثانية بعنوان (مهارات احتواء الصعوبات المالية) باستضافة كل المستشار الأسري والمدرب الدولي في التنمية البشرية سعادة الدكتور ناصر بن صعب الشمري وأدار الحوار المدرب المعتمد في التنمية البشرية الأستاذ إبراهيم بن علي آل عاشور.
وشهدت فعاليات الليلة الثانية مشاركة عدة جهات اجتماعية وطبية في معرض الأركان المساندة للبرنامج العام. ففي القسم الرجالي شارك كل من مشروع تيسير الزواج بجمعية القطيف الخيرية للخدمات الاجتماعية ومركز وعي للاستشارات التربوية والتعليمية وزمالة المدمنين المجهولين ومكتبة فجر الثقافية. أما في القسم النسائي فشاركت كل من اللجنة الصحية بلجنة التنمية الأهلية الإجتماعية بسنابس وجمعية العطاء الخيرية النسائية بالقطيف وقسم التغذية العلاجية بمستشفى الصادق بسيهات ولجنة تأهيل المقبلين على الزواج بالبحاري ومركز وعي للاستشارات التربوية والتعليمية.
وافتتح البرنامج بقراءة آي من الذكر الحكيم بصوت القارئ في لجنة المجتبى للقرآن والتواشيح الإسلامية الأستاذ علي بن جعفر آل حماد .
وقرأ الإداري في مشروع الزواج الخيري محمد الصيرفي سيرة ذاتية مختصرة للضيفين الكريمين الدكتور الشمري والمدرب آل عاشور الحائزين على شهادات معتمدة في التدريب والتنمية البشرية.
وتحدث سعادة الدكتور ناصر الشمري في مستهل الندوة الحوارية أن الزواج رباط رباني وليس رباطا عدوانيا مؤكداً أن مفهوم الحياة الزوجية يتضمن مترادفات كثيرة منها الرحمة , المودة , السعادة , التفاؤل والمحبة , و ما أمر الخصام إلا طارئ ينتفي بالاستعانة بالله تعالى والتسامح والقناعة والرحمة وكتمان الأسرار ليكون رباطاً ربانيا و ميثاقا غليظا لا رباطا فرضيا أو عدوانيا.
ثم خاطب الأستاذ إبراهيم آل عاشور الزوجة : ( لا تجعلي غاية سعادتك المظاهر المترفة ) و ( لا تقصري سعادتك و رضاك على الملبس أو الزينة أو أحدث الأجهزة ) و ( إذا أردت العيش بسعادة فانظري إلى وضع زوجك المادي الفعلي ومدخلاته المالية ومخرجاته) و ( كوني واعية لمصاريفه فـ 85% من السعوديين مدانون بأقساط شهرية مختلفة ) و ( لا تنظري إلى زوجك على أنه بطاقة صراف متحركة ). مشيرا ً إلا أنه من واجب الزوج أن يؤمن الحياة الكريمة بأساسياتها , أما الكماليات فحسب طاقته و قدرته.وتطرق الدكتور الشمري إلى أن الإدارة المالية وأوليات الإنفاق تكون ضمن زوايا المربع الاربعة مخاطباً الزوجين : خططا لحياتكما المالية وأديرا أولوياتكما بالترتيب والتصنيف ضمن زوايا الاربعة:
1- مهم عاجل2- مهم غير عاجل3- غير مهم لكنه عاجل4- غير مهم وغير عاجلفبحسب التصنيف والتخطيط يتوصل الزوجان إلى :
- التعاون من أجل تحقيق الأهداف الأسرية والمشاريع المرجوة .- محاربة الفوضى العشوائية في المصاريف .- إيجاد حالة من الأمان الأسري بحسن التخطيط ونظامية الادخار.
وأهاب الأستاذ آل عاشور بالزوجين أن يودعا دخلهما في ظروف ورقية واهتم بظرف الـ10% ليتمكنا من تحديد أوجه النفقات ويجعلا لكل مصرف ظرفاً خاصاً كظرف للتسوق , وظرف للترفيه , وآخر للطوارئ , ظرف لدراسة الأبناء و هكذا.
وأكد آل عاشور على أولوية الاهتمام بظرف الـ 10% وهو ظرف المدخرات و جعله للمستقبل البعيد حتى لو لم يتم تحقيق ثروة به لكنه حتما سيساعد في تحقيق هدف ما في يوم من الأيام. كما نصح الزوجين بعدم حمل ظرفين في مهمة واحدة بل حمل ظرف التسوق منفرداً مثلا في يوم التسوق وعدم التعدي على المبلغ المودع فيه مهيباً بالتذكر بأن بأهمية إيداع فائض المبلغ في ظرف 10% .
وفي فقرة الكلمات التعريفية للمراكز الاجتماعية قدم عضو المركز المرشد النفسي التربوي سلمان عبدالله الحبيب كلمة مركز وعي للاستشارات التربوية والتعليمية بالقطيف مبيناً أن هناك إقبالا كبيرا لطلب الاستشارات المتخصصة التي يقدمها المركز وهذا يدل على زيادة وعي الأهالي واهتمامهم بقضايا الطفل. وأشار إلى إنجازات المركز الرئيسية والتي من أهمها التسويق للعبة العائلية التربوية الحقوقية (حقوقي) وإصدار كتيب (أنا أحمي نفسي) الذي يحتوي على إرشادات عامة لمكافحة الاعتداء.
وأضاف بأن المركز قام بتدريب أكثر من 600 طالب وطالبة بالمرحلة الابتدائية على برنامج «أنا أحمي نفسي» في مدرسة الخط الأهلية وهو يسعى من خلال ورش العمل المتخصصة استكشاف المبدعين الصغار ومد يد العون لهم. كما يسعى لتأهيل المربين من خلال تعاونه مع مراكز دولية متخصصة مثل التعاون الطيب مع مركز تقويم وتعليم الطفل بدولة الكويت الشقيقة بهدف تأهيل مربيات الأطفال للتعامل مع صعوبات التعلم.
كما يهتم المركز كذلك بالمشاركة في الاحتفال بالأيام العالمية التي تخص الأطفال إذ أشرف المركز في مناسبة اليوم العالمي لمتلازمة داون على انتاج الفلاش التوعوي "هو أجمل بدون قناع".
وفي الفقرة الحوارية الأخيرة ناشد الدكتور الشمري المتزوجين والمتزوجات بأهمية استغلال نقاط القوة لديهم مشيراً إلى أن مركز القوة المالية يكمن في المتعلقات المالية ولكن مع الحذر من فورة التسوق الكامنة في داخلهم.
وخاطب الشمري الزوجات بأن مركز قوتهن في تفاؤلهن وأنهن قادرات على شغل وظيفة السيطرة على الميزانية المالية ولكن مع الحذر من (هوس التسوق ) الكامن في داخلهن عندها يصل الزوجان إلى تطبيق النصيحة القائلة (انفعا باعتدال و ادخرا بذكاء) .

واختتمت الفعاليات بتكريم الضيفين القديرين الدكتور الشمري والمدرب آل عاشور وتسليمها شهادات موقعة من إدارة برنامج همسات لكلا الزوجين.
http://www.taroot.org.sa/index.php?s...rticle&id=1063
__________________
- نسالكم براء الذمة -

عاشق الحوراء غير متصل  

قديم 21-04-13, 10:21 AM   #3

عاشق الحوراء
م. منتدى الحياة الزوحية

 
الصورة الرمزية عاشق الحوراء  







مبسوط

رد: همسات الكلا الزوجين النسخة التاسعة متجدد


فعاليات الليلى الثالثة همسات لكلا الزوجين 9



تتواصل فعاليات برنامج (همسات لكلا الزوجين 9) الذي ينظمه مشروع الزواج الخيري بجمعية تاروت الخيرية للخدمات الاجتماعية في مسجد المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم بحي التركية بتاروت للسنة التاسعة على التوالي إذ عقدت مساء الجمعة ليلة السبت 9 جمادى الآخرة 1434هـ الهمسة الحوارية الثالثة بعنوان (حياة الزوجين بين الطمأنينة والقلق) باستضافة إمام مسجد الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم بسيهات والأستاذ بالحوزة العلمية بالدمام فضيلة الشيخ عبدالمحسن الطاهر النمر حفظه الله وأدار الحوار الكاتب والناشط الإجتماعي هاني بن علي المعاتيق.
وشهدت فعاليات الليلة الثالثة مشاركة عدة جهات اجتماعية وطبية في معرض الأركان المساندة للبرنامج العام. ففي القسم الرجالي شارك كل من الملتقى النفسي الاجتماعي وزمالة المدمنين المجهولين ومكتبة فجر الثقافية ومشروع الزواج الخيري بجزيرة تاروت. أما في القسم النسائي فشاركت كل من اللجنة الصحية بلجنة التنمية الأهلية الإجتماعية بسنابس وجمعية العطاء الخيرية النسائية بالقطيف وقسم التغذية العلاجية بمستشفى الصادق بسيهات ولجنة تأهيل المقبلين على الزواج بالبحاري والقسم النسائي بالملتقى النفسي الاجتماعي.
واستهلت فعاليات الليلة بقراءة آي من الذكر الحكيم بصوت القارئ في لجنة المجتبى للقرآن والتواشيح الإسلامية الأستاذ أسامة عبدالعظيم الحسين أعقبها فقرة تكريم القارئ حيث تشرف كل من فضيلة الشيخ سعيد آل جمال والحاج حسين الدبيسي بتكريم القارئ الحسين.

تلاها كلمة تعريفية للملتقى النفسي الاجتماعي ألقتها الناشطة الاجتماعية غالية آل جمال تحدثت فيها عن الخدمات التي يقدمها الملتقى والتي تتضمن الإجابة على الاستشارات الأسرية والزوجية والتربوية خصوصا على الصعيد النفسي. وأشارت إلى أن الملتقى يضم نخبة من الناشطين الاجتماعيين والأخصائيين النفسيين والإعلاميين من كلا الجنسين ويقدم دورة تدريبية مجانية أسبوعية في مقره الكائن فوق عمارة مصرف الراجحي بشارع القدس في القطيف مضيفة تمكن من إقامة العديد من الندوات الحوارية والإرشادية وورش العمل المتعلقة بالارشاد النفسي والتعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة
وفي اطار الهمسة الحوارية تحدث فضيلة الشيخ عبدالمحسن الطاهر النمر عن الاطمئنان الزوجي وميزته المتفردة إذ أن الاطمئنان غاية الإنسان في سعيه بكل ذاته وحركته في كل علاقاته. فالأمن والاستقرار من جهة وإشباع الرغبات من جهة ثانية هما ضمان لسعادة الإنسان وتحصينه من الخوف والحوادث.
وأشار فضيلة الشيخ عبدالمحسن النمر إلى أن العلاقة الزوجية تتمايز عن سائر العلاقات الإنسانية التي يجب على الإنسان أن يوفر الأمان لنفسه فيها إذ أن العلاقة الزوجية لها وزنها وقيمتها الخاصة جدا لاعتبارات متعددة تتعلق بالتثبيت الآمن لجذور الزوجية وهي:
1- العلاقة الزوجية هي علاقة واسعة تمتد لمدى زماني طويل وتتسع لمواضيع واسعة تكون مادة للارتباط والعلائق الزوجية .2- بها وفيها يتوفر إشباع أهم رغبات الإنسان و هي أن يكون محبا ومحبوبا.3- فيها تحقيق لذات المرأة والرجل , فلكليهما غرائز ومتطلبات محدودة لابد أن تظهر و تتوفر وسائل تحقيقها عبر الحياة الزوجية الآمنة .4- لها عمق بعيد في ماهية العلاقة بين الزوج و زوجه والتي يكشف فيها كلاهما مواطنها للآخر ولا يمكن أن تكشف أو تتكشف لغيرهما.
وأشار فضيلة الشيخ النمر إلى أن لطبيعة الحياة الزوجية أربعة أطوار تمر فيها بشكل طبيعي هي :-
1. طور الانجذاب والاندفاع التي تحركه الغريزة. 2 . طور الانسجام والتفاهم. 3 . طور الفتور 4. طور الخصام مضيفاً أنه إذا مرت هذه الأوضاع المتغيرة من خلال المودة والرحمة المتدينة فإنها:
· لا أقل إن لم تصل بنا إلى المرحلتين أو الطورين الأوليين فإنها ستحدث حتما حالة من الأنس والسكينة.· وستحدث في مرحلة الفتور حالة من التعاون والرعاية.· وستكون الحامي من الانهيار في طور التباعد والتخاصم لتحدث عوضا عنه حالة الرضا و التقبل بالطرف الآخر.
وتسائل الشيخ النمر عن المودة والرحمة إن كانت مساوية للحب والعشق؟
مجيباً أن المودة والرحمة القرآنية صفتها التدين وهي أعمق و أوسع من معنى الحب والانجذاب وهي أرقى من الصورة المبهرجة لحب قيس وليلى ومؤكداً أن المودة هي علاقة حياة و دوام نمو و بناء وليست حالة إنجذاب ساذجة وبسيطة.
وأضاف أن الحب المندفع بلا مودة ولا رحمة يكّون حالة من المحورة حول الذات لأن حامله لا يهتم إلاّ بنفسه و لا يدور إلا في مدارها ليصير (حبا غير مجدٍ ) وتصير به العلاقة الزوجية لا أكثر من ( شراكة عملية ). أما في حالة الانجذاب والمحبة الصادرة عن المودة والرحمة الدينية فإن المحورية تتحول مادتها إلى ذلك المحبوب الذي يشكل محور السعادة.
وأهاب الشيخ النمر بإظهار كوامن المودة والرحمة في قلوبنا إذ أن المودة والرحمة الإيمانية مودعة في كوامننا فما علينا سوى الالتفات إلى حقيقتها و إظهارها وتفعيلها وتطويرها وتربيتها لنعيش بذلك حياة الأمن والطمأنينة الزوجية.
وأدار المعاتيق الهمسة الحوارية حيث ألقى العديد من الأسئلة وأضاء على بعض الجوانب الزوجية الملحة واستقبل عددا من أسئلة الجمهور في القسمين الرجالي والنسائي.
واختتمت الفعاليات بتكريم ضيفي الهمسة الحوارية الخامسة فضيلة الشيخ النمر والأستاذ المعاتيق وتسليمها شهادات موقعة من إدارة برنامج همسات لكلا الزوجين.
http://www.taroot.org.sa/index.php?s...rticle&id=1064

__________________
- نسالكم براء الذمة -

عاشق الحوراء غير متصل  

قديم 21-04-13, 06:51 PM   #4

الكشاف
عضو متميز  






افكر

رد: همسات الكلا الزوجين النسخة التاسعة متجدد


موضوع جميل ومفيد ومتميز

الحياة هذه الأيام تعقدت ولم يعد أغلب الناس يعيشون على الفطرة مثل ما كان سابقا .. ولهذا فإن مثل هذه الإرشادات والهمسات هي من الضرورة بمكان لتهدئة العقول والنفوس في هذا الزمن القلق حيث كثر الطلاق لأتفه الأسباب وكثرت المشاكل الأسرية حتى بدون أسباب

الله يعطيك العافية ويجزيك ألف خير

__________________
اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى ابائه في هذه الساعه وفي كل ساعه وليا وحافظا وقائدا وناصرا ودليلا وعينا حتى تسكنه أرضك طوعا وتمتعه فيها طويلا برحمتك يا ارحم الراحمين

الكشاف غير متصل  

قديم 22-04-13, 06:54 AM   #5

عاشق الحوراء
م. منتدى الحياة الزوحية

 
الصورة الرمزية عاشق الحوراء  







مبسوط

رد: همسات الكلا الزوجين النسخة التاسعة متجدد


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الكشاف
 موضوع جميل ومفيد ومتميز

الحياة هذه الأيام تعقدت ولم يعد أغلب الناس يعيشون على الفطرة مثل ما كان سابقا .. ولهذا فإن مثل هذه الإرشادات والهمسات هي من الضرورة بمكان لتهدئة العقول والنفوس في هذا الزمن القلق حيث كثر الطلاق لأتفه الأسباب وكثرت المشاكل الأسرية حتى بدون أسباب

الله يعطيك العافية ويجزيك ألف خير   

عزيزي الكشاف تحية طيبة
نعم هو كما تفضلت الان تعقدت الايام
بالامس كانت الامسية مع الاستاذ علي العباد تناول هذا الجانب في بداية
محاضرته الشيقة ان شاء الله نوافيكم بتغطية حال توفرها
شكرا لك على تواجدك عزيزي
__________________
- نسالكم براء الذمة -

عاشق الحوراء غير متصل  

قديم 22-04-13, 08:29 AM   #6

عاشق الحوراء
م. منتدى الحياة الزوحية

 
الصورة الرمزية عاشق الحوراء  







مبسوط

رد: همسات الكلا الزوجين النسخة التاسعة متجدد



تناول برنامج همسات لكلا الزوجين في ليلته الرابعة الخلافات والمشاكل بين الزوجين تحت عنوان ( لمن نلجأ في حل الخلافات الزوجية ؟) , وأهمية إصلاح ذات البين .

وجاء خلال استضافت الدكتور صالح اللويم معالج نفسي واستشاري نفسي وأسري في مركز التنمية الأسرية بالعمران –الأحساء – حيث وضح أن تطبيق القيم الأخلاقية والممارسة لها في الخلافات الزوجية تساهم في سرعة حلها .

... وقال أن الخلافات مطلوبة في الحياة الزوجية ولها فوائد فالمحبة تأتي بعد العداوة والتوافق لا يأتي إلا بعد التصادم والحوار ولكن بشرط أن لا تضخم هذه الخلافات وتتطور فبتالي تؤثر على مكون الأسرة والأبناء .

وبين بعض عوامل المسببة في الخلافات بين الزوجين منها العامل الاجتماعي , والاقتصادي , والفروق التعليمية , كما أن مكونات وسيمات الشخصية للأفراد لها أثر في الخلافات .

وأضاف أن الفهم الخاطئ للقيم الدينية والروحية يؤدي إلى التصادم لهذا يجب توجيه والتثقيف الأسري لكونه يعتبر عامل وقاية للحد من الخلافات الزوجية والتعامل معها بصورة إجابيه عن طريق برامج تخلق الوعي .

وقال أن النصوص القرآنية أشارت إلى حتمية الخلافات الزوجية ووضعت لها ضوابط في القيم الدينية والروحية , كما جعلت الإصلاح ذات البين عمل عبادي أفضل من عامة الصلاة والصوم المستحب .

فكان للعلماء دور مهم في عملية الإصلاح ومعالجة الخلافات والقضايا المستعصية التي تحتاج إلى تدخل واستشارات (فالأصل في المشكلات الزوجية ما لم تصل إلى حد تحتاج إلى استشارات ) وإن الكثير من الحالات تحتاج فقط إلى الحوار وفهم طبيعة الأخر وبتالي يزول التنافر الذي كان بين الزوجين.

فيما تحدث محاور الحلقة الأستاذ عصام الشماسي الأديب والناشط الاجتماعي عن الآية الكريمة (وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُوا حَكَمًا مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِنْ أَهْلِهَا إِنْ يُرِيدَا إِصْلَاحًا يُوَفِّقِ اللَّهُ بَيْنَهُمَا ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا خَبِيرًا)
مُبيننا الصفات المفترض أن تكون في الحكم من حكمة و وعي وخبرة .

منقول من صفحة همسات لكلا الزوجين
في الفيس بوك
__________________
- نسالكم براء الذمة -

عاشق الحوراء غير متصل  

قديم 22-04-13, 11:40 PM   #7

نورت دنيانا
مشرفة حواء

 
الصورة الرمزية نورت دنيانا  







رايقه

رد: همسات الكلا الزوجين النسخة التاسعة متجدد


اللهم صل على محمد وآل محمد

الله يعطيك العافية مشرفنا ..جهود تشكر عليه..
__________________

نورت دنيانا غير متصل  

قديم 23-04-13, 06:53 AM   #8

عاشق الحوراء
م. منتدى الحياة الزوحية

 
الصورة الرمزية عاشق الحوراء  







مبسوط

رد: همسات الكلا الزوجين النسخة التاسعة متجدد


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نورت دنيانا
 
اللهم صل على محمد وآل محمد



الله يعطيك العافية مشرفنا ..جهود تشكر عليه..
  




شكرا لك مشرفتنا
على تشريفنا بمروك يحفظك الله
__________________
- نسالكم براء الذمة -

عاشق الحوراء غير متصل  

قديم 23-04-13, 10:47 AM   #9

عاشق الحوراء
م. منتدى الحياة الزوحية

 
الصورة الرمزية عاشق الحوراء  







مبسوط

رد: همسات الكلا الزوجين النسخة التاسعة متجدد


فعاليات الليلة الرابعة من برنامج همسات لكلا الزوجين 9


تتواصل فعاليات برنامج (همسات لكلا الزوجين 9) الذي ينظمه مشروع الزواج الخيري بجمعية تاروت الخيرية للخدمات الاجتماعية في مسجد المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم بحي التركية بتاروت للسنة التاسعة على التوالي إذ عقدت مساء الجمعة ليلة الأحد 10 جمادى الآخرة 1434هـ الهمسة الحوارية الرابعة بعنوان (لمن نلجأ في حل الخلافات الزوجية؟؟؟) باستضافة استشاري الطب النفسي بمجمع الأمل للصحة النفسية بالدمام ومسؤول الاستشارات الأسرية بمركز التنمية الأسرية بالعمران بالأحساء سعادة الدكتور صالح اللويم يحاوره الأديب الأستاذ عصام عبدالله الشماسي.
وشهدت فعاليات الليلة الرابعة مشاركة عدة جهات اجتماعية وطبية في معرض الأركان المساندة للبرنامج العام. ففي القسم الرجالي شارك كل من زمالة المدمنين المجهولين ومركز فجر الثقافي ومشروع الزواج الخيري بجزيرة تاروت ومجلة الطاهرة وبرنامج رسالة المستقبل. أما في القسم النسائي فشاركت كل من اللجنة الصحية بلجنة التنمية الأهلية الإجتماعية بسنابس واللجنة الصحية بجمعية العطاء الخيرية النسائية بالقطيف وقسم التغذية العلاجية بمستشفى الصادق بسيهات ومنتدى الزهراء الثقافي بالدمام وجمعية مضر الخيرية للخدمات الاجتماعية.
واستهلت فعاليات الليلة بقراءة آي من الذكر الحكيم بصوت القارئ في لجنة المجتبى للقرآن والتواشيح الإسلامية الأستاذ زهير القصاب أعقبها فقرة تكريم القارئ حيث تشرف المدير التنفيذي لبرنامج همسات لكلا الزوجين الحاج حسين جاسم الدبيسي بتكريم القصاب وإهدائه شهادة تذكارية من البرنامج.
تلاها كلمة تعريفية لمنتدى الزهراء الثقافي ألقتها طبيبة الأمراض الجلدية بمستشفى القطيف المركزي سعادة الدكتورة نجاة النزر تحدثت فيها عن أهداف منتدى الزهراء النسائي على الصعيد الاجتماعي وطموح المنتدى في رفع الوعي العام بشأن التربية السليمة وتعزيز الأخلاق الحميدة والتوعية النفسية وتسليط الضوء على الجوانب الاجتماعية والحقوقية للطفل والمرأة والأسرة وبيت الزوجية. وأشارت النزر إلى أن المنتدى دأب على الاستضافات الشهرية المنتظمة للشخصيات الوطنية والمتخصصة والاستفادة من تجاربها وتقديم خلاصة هذه التجارب للحاضرات لتعزيز أهداف المنتدى.
وقدم الإداري في مشروع الزواج الخيري محمد الصيرفي كلمة تعريفية عن الضيفين الكريمين مقدم الندوة الحوارية الأستاذ الشماسي والضيف الدكتور اللويم.
واستهل الدكتور اللويم الحديث متسائلاً عن سبب تضخم المشاكل في مجتمعاتنا حتى صارت ظاهرة وسبب تناميها المستمر سنويا. وأشار أن علماء النفس والاجتماع وجدوا أنه من الطبيعي إذا اجتمع زوجان في حياتهما فإنهما بطبيعة الحال يتدرجان في الخلافات و لكن ذروة هذه الخلافات تتفاوت حسب عوامل متغيرة عدة منها:
1. العوامل الاقتصادية : فعدم الاتزان في الجانب الاقتصادي يولد شرارة الخلاف.
2. العوامل التعليمية : التي تفاوتت بين الزوجين في عصرنا , في حين كانت سابقا متقاربة مع تشابه في مستوى الخبرات والمكتسبات.
3. البصمة الشخصية :فالأفراد مهما تشابهوا اختلفوا يقينا , فلكل بصمته الخاصة والمتأثرة بالعوامل المحيطة له تفكيرا و استقبالا و إخراجا تبعا لمرئياته , وهذا يولد اختلاف في وجهات النظر بين الازواج .
4. فقدان المعيار الأساس للاستفادة من القيم الدينية, ليس لعدم وجودها بل لعدم تطبيقها و تفعيلها.
وأشار الدكتور اللويم إلى أن الجانب الأنثوي عامل بارز في تضخم أو عدم المشاكل في المجتمع. فالمشكلة داخل الاسرة يكون طرفاها الرجل والمرأة وسواء في الامر أيهما ابتدأ في المشكلة فإنهما في النهاية ملومان وكلاهما يتحملان خطيئة تضخم المشكلة أو عدم التوصل إلى الحلول.
وأضاف اللويم أن الجانب الأنثوي ربما يعد عاملا بارزا في إيجاد حالة التضخم الاشكالي داخل الأسرة لا لأن الأنثى تمثل مشكلة في الأسرة ولا لأنها العامل المسبب للمشكلة بل لأنها تمثل حالة من ( الارضاء الذاتي) التي لا تعيشها بعض الاناث والتي تتفاقم لديها المشاكل وتبعدها عن الحلول. من جهة أخرى فإن ارتفاع مستوى الوعي لدى الأنثى واستيعابها للقوانين التي تخصها ومعرفتها لحقوقها أحدث لها مواجهة مباشرة مع المشاكل بعكس الماضي الذي كانت فيه المرأة مجرد ضحية لمنظومة قومية ذكورية.
وفي معرض جواب الدكتور اللويم عن سؤال الأستاذ الشماسي عن الحكم المرجو لحل الخلافات بين الزوجين؟؟ ومتى؟؟ أجاب بأن تحديد الأمر بـ (متى ) فهو أمر يصعب تعيينه ولكن يتوجب على الشابين المقبلين على الزواج التحرز بالوقاية عبر اجتياز البرامج الوقاية التثقيفية والتوعية بالشؤون الزوجية ومجريات حياتهما المقبلة ستكون بلا شك لها الآلة المعينة لتفادي المشاكل أو السيطرة عليها .
وبشأن تشخيص الحكم بين الزوجين أوضح اللدكتور اللويم بأن مداره الالتفات إلى النقاط التالية :
· فليعلم الزوجان قبلا أن المشاكل بين الزوجين حالة طبيعية يمكن أن توظف من أجل سعادتهما إذا سيرت مسارا عقلانيا.
· على الزوجين التحرز من المشاكل قبل وقوعها بجرعات وقائية تعين المقبلين على الزواج أو المتزوجين حدثا بالمعرفة و تسلحهم بالدراية .
· ليلفت الزوجان إلى أن الأصل في حل المشاكل أن يكون بين الزوجين إلا إن استعصى عليهما حلها فلهما اتفاقا أن يوكلاهما لأهل الخبرة.
· ليدرك الزوجان إلى أن أهل الخبرة ليسوا هم متعددوا التجارب أو هم من كان لهم علم و إلمام بالجوانب المعرفية وإنما هم من تلقى التدريب على يد الخبير ثم طبق تلك المعرفة بالممارسة.
· أخيرا المشاكل ليست من جنس واحد وكل متخصص له جهة علاج خاصة به, فليتحسن الزوجان اختيار الجهة التي تتناسب وموضوع المشكلة مابين لجان إصلاح البين أم الجهات الاستشارية الأسرية أم النفسية أم الاجتماعية أم مراكز الرعاية أو العلماء الأفاضل .
وأكد الدكتور اللويم أن طالب العلوم الدينية المهيأ الأول ليكون حكماً في حل الخلافات الزوجية إذ أن الحكم البارع بين الزوجين هو صاحب الخبرة والإطلاع الواسع على الموروث الاخلاقي الديني والاجتماعي وعلى أجّد المستحدثات في المجتمع مضيفا أن طلبة العلوم الدينية ومحاضرات المشايخ الكرام لهم القدرة ليكونوا حكاما في حل الخلافات الاجتماعية والأسرية وذلك لاعتبارات مخصوصة تتعلق بشمولية التدخل على كافة المستويات لا على مستوى الزوجين كأفراد و حسب إذ أنه تدخل على مستوى أشمل يعم أسرة كليهما أو ما يخص سكناهما أو ما يلج في حقوقهم المالية والاقتصادية , وطالب العلم هو الشخص المهيأ والأقدر على ممارسة هذا الدور بحكم إلمامه بالعلوم الشرعية.
http://www.taroot.org.sa/index.php?s...rticle&id=1065

__________________
- نسالكم براء الذمة -

عاشق الحوراء غير متصل  

 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

قوانين وضوابط المنتدى
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
همسات لكلا الزوجين " 8 " أسرتكَ أولا .. romanticrose منتدى الحياة الزوجية 5 04-05-12 08:31 AM
استمع ليليا الى دورة همسات لكلا الزوجين مباشر mosahm1 منتدى الحياة الزوجية 9 14-08-10 08:18 PM
وصايا مركزة في السير الى الله عاشق الحوراء منتدى الثقافة الإسلامية 1 30-12-09 05:40 PM

توثيق المعلومة ونسبتها إلى مصدرها أمر ضروري لحفظ حقوق الآخرين
المنتدى يستخدم برنامج الفريق الأمني للحماية
مدونة نضال التقنية نسخ أحتياطي يومي للمنتدى TESTED DAILY فحص يومي ضد الإختراق المنتدى الرسمي لسيارة Cx-9
.:: جميع الحقوق محفوظة 2023 م ::.
جميع تواقيت المنتدى بتوقيت جزيرة تاروت 06:46 PM.


المواضيع المطروحة في المنتدى لا تعبر بالضرورة عن الرأي الرسمي للمنتدى بل تعبر عن رأي كاتبها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك
 


Powered by: vBulletin Version 3.8.11
Copyright © 2013-2019 www.tarout.info
Jelsoft Enterprises Limited