قديم 20-11-09, 01:20 PM   #1

الجوارح
عضو واعد  







مندهشة

مشوار الفنان عادل إمام


فى بداية القرن الجديد.

إن مشوار عادل إمام الفني يمكن أن يكون مرآة شديدة الصدق عن تحولات وتغيرات خريطة النجومية في السينما المصرية، حيث كان مشوار صعوده إلى القمة بطيئاً للغاية وتدريجياً، ويمكن وصفه بإنه كان بالغ الصعوبة، كما كان حال معظم شخصياته والتي كان طريقها إلى القمة أيضاً مضني وشاق، حيث كان عادل إمام معرضاً في مرات عديدة لأن يكون "بضاعة مستهلكة" بالنسبة للعديد من المنتجين، خاصة في وجود نجوم عاصروه على قدر من الجاذبية تتجاوز قدرات عادل الشكلية بكثير، ولكن حسه الإجتماعي والشعبي قاداه للقمة بشكل لم يسبق له مثيل، إلى حد إلى إنه أصبح كلمة السر في شباك التذاكر المصرى على مدار 20 عاماً، وتحديداً خلال فترة الثمانينات.

مع عبد الحليمنشأ عادل إمام الذي ولد عام 1940 في اجواء بسيطة مادياً، ولكنها بالغة الثراء على المستوى الانساني، خاصة بحى شعبى مثل حى السيدة زينب بالقاهرة، حيث كان شديد الالتصاق والتفاعل مع أنماط و شخصيات عديدة تمثل الملامح الاساسية للشخصية المصرية، خاصة في جانبها الساخر، وهو ما كان متوفراً بشدة في محيط عائلته، وخاصة والده الذى كان على حد قول عادل نفسه "لقد كان الكوميديان الاول في نظري"، وذلك على الرغم من كونه مجرد موظف حكومي بسيط.
وكان واضحاً تماماً لعادل امام منذ مرحلة مبكرة من حياته أن التمثيل كان متعته الاولى، وموهبته الكبرى، ومصيره المحتوم، وذلك منذ أن كان طالباً فى المدرسة، وإستمر معه هذا الولع حتى خلال دراسته في كلية الزراعة بجامعة القاهرة، والتى كانت تضاهي معهد الفنون المسرحية في نشاطها المسرحى آنذاك، ولا سيما أن عادل تعرف هناك على مجموعة من الشباب المتحمس الموهوب منهم من أصبح فيما بعد على سبيل المثال النجم "المستقبلى" صلاح السعدني، وقبل أن يكمل عامه الثاني والعشرين كان عادل امام قد إلتحق بالفعل بفرقة مسرح التلفزيون، والتي كانت تضم طليعة نجوم الكوميديا آنذاك ومنهم فؤاد المهندس، صاحب الفضل في تقديم عادل في المسرحية الشهيرة "انا وهو وهى"، ليتمكن هذا الممثل الشاب بالغ النحافة من لفت الانظار بشدة في دور دسوقى أفندى مدير مكتب المحاماة "الغلبان"، ولكنه الساخط والناقد الناقم على ما يدور حوله من فوضى، ولعل الجميع ما يزال يردد جملة "بلد شهادات صحيح" ، كلما أراد أحد أن يشير إلى مدى إنقلاب معايير المجتمع، والظلم الذي قد يمارسه على أبناءه في أغلب الاحيان.

أصبح عادل إمام من الوجوه المألوفة في السينماكان إسم "أنا وهو وهى" اسماً سعيداً بالنسبة لعادل أمام مسرحياً وسينمائياً أيضاً، حيث تحولت المسرحية الناجحة إلى فيلم سينمائى عام 1964، و هو ما كان بمثابة إنطلاقة عادل إلى جمهور الشاشة الفضية، والمقدمة لمرحلة من حياته الفنية، عرفت رواجاً شديداً خلال فترة الستينات، حيث أصبح عادل إمام من الوجوه المألوفة في السينما، لدرجة إنه ظهر فى سبعة أفلام دفعة واحدة عام 1969، وإن كان ظهوره لم يتعد مرحلة "السنيد" آنذاك، ولكن كانت بودار التغيير تلوح في الافق بالنسبة لجيل كامل خلال السبعينات.
فقد كان للنجاح الاسطوري لمسرحية "مدرسة المشاغبين" بكامل أفراد هذا الجيل مؤشراً قوياً لطبيعة الابطال والنجوم في المرحلة القادمة، وإن كان هذا التغير كان بطيئاً للغاية في السينما مقارنة بما حدث في المسرح، حيث إستمرت سطوة "المظهر" و "الوسامة" مع نجوم مثل محمود ياسين وحسين فهمى إلى جانب نور الشريف.
على الجانب الاخر "إقتنص" عادل بشق الانفس أول بطولة سينمائية حقيقة له عام 1973 مع فيلم "البحث عن فضيحة" من إخراج نيازي مصطفى وبمشاركة ميرفت أمين وسمير صبري، ليستمر بعدها "الزعيم" أفلام البطولات الجماعية الخفيفة مع رفيقي العمر سعيد صالح وسمير غانم، حتى أصبح إسمه مع نهاية السبعينات مصدراً للأرباح في شباك التذاكر، خاصة مع أفلام مثل "المحفظة معايا" عام 1978، و "رجب فوق صفيح ساخن" في العام التالي، والذي كان أنجح أفلام العام على المستوى التجاري، حيث نجح عادل في مشاغلة الجمهور بشخصية الشاب المتعلم أو الريفي "الغلبان"، والذي يعيش على "شمال السما" كما يقولون، ولكنه في النهاية يستطيع بالفهلوة المصرية المعهودة من "التحايل على المعايش"، وقهر الظلم في كثير من الاحيان.

إنتبه عادل إمام بذكاء إلى أوراقه الرابحة في سباق شباك التذاكرإنتبه عادل إمام بذكاء إلى أوراقه الرابحة في سباق شباك التذاكر، ليقود تغيراً شاملاً خلال فترة الثمانيات في صورة النجم السينمائي، والتي أتاحت لأسماء مثل أحمد زكي، يحيى الفخراني ومحمود عبد العزيز إلى جانب نور الشريف "فى ثوبه الجديد" من السيطرة على مقاليد الأمور خلال تلك الفترة.
ويمكن ملاحظة التحول التام في نوعية أدوار عادل خلال سنوات الثمانيات، ما بين اللص الراغب في التوبة في "المشبوه" 1981، والصحفي الساعي لتحقيق العدالة حتى لو كان بنفسه في "الغول"، أو الريفي المعدم الذي ينجح في تكوين ثروة كاملة الاثرياء بفضل التسول في "المتسول" عام 1983، أو حتى لاعب الكرة "الشراب" الذي يواجه قسوة القاهرة ما بعد الانفتاح في "الحريف" ، ولا ننسى المحامي "حسن سبانخ" بروفيسور "الفهلوة" الاول في فيلم "الافوكاتو" عام 1984، وكل هذه الشخصيات، وعلى الرغم من تناقضها الشديد، إلا إنها كانت تدعم صورة البطل الجديد لعادل إمام ببنطلونه الجينز وخفة ظل "البهلون" وتصديه لقسوة الحياة، الفساد، وتفكك المجتمع على الطريقة "المصرية " الخالصة.
واصل عادل إمام نجاحه التجاري خلال فترة الثمانيات على نفس المنوال، خاصة مع أفلام أكثر إبهاراً وضخامة على المستوى الانتاجي مثل "النمر والانثى"، و "المولد"، ولكن صدام عادل إمام مع النقاد ومع الاعمال ذات الطابع السياسي المباشر لم يصلا إلى بر الامان إلا مع بداية التسعينات وتحديداً بعد تعاونه الكامل و "غير المشروط" مع السيناريست وحيد حامد، والمخرج الشاب "وقتها" شريف عرفة، حيث كانت البداية مع "اللعب مع الكبار" 1991، وتلاها "الارهاب والكباب" في العام التالي، ثم "المنسي" و "طيور الظلام"، "النوم في العسل"، إلى جانب "الارهابى" مع المخرج نادر جلال و الكاتب لينين الرملي، وكلها أعمال نالت رضا النقاد و ما في جيوب الجمهور، لرسالتها الاجتماعية الصارخة في أغلب الأحيان.

انبهرت الصحافة العالمية بالنجم عادل إماملكن على الجانب الآخر كانت سطوة "الزعيم" على السينما المصرية على موعد مع إختبار جديد في النصف الثاني من التسعينات، وذلك بعد ظهور ما يسمى بالـ "المضحكين الجدد" أو "جيل إسماعيلية رايح جاي"، والذين كانوا التلاميذ السابقين لعادل إمام، مثل الراحل علاء ولي الدين ومحمد هنيدي وأحمد آدم، إلى جانب ظهور جيل بمفردات جديدة تماماً على الساحة مثل أحمد السقا وهاني رمزي ومحمد سعد لاحقاً، والذين فاقت إيراداتهم إيرادات الزعيم فى سابقة جديدة تماماً لم تحدث من ربع قرن، نتيجة ظهور جيل جديد من الجمهور نفسه لم يكن قد ولد أصلاً عندما كان "الزعيم" فى القمة بالفعل، وذلك على الرغم من محاولة عادل إمام نفسه لعب أدوار تناسب مرحلته العمرية الحالية، خاصة في فيلمه "أمير الظلام" من إخراج إبنه رامي، ودوره في فيلم "عريس من جهة أمنية" وهو يلعب دور أب يرفض تزويج إبنته بشكل مطلق، والذي نجح نجاح جماهيري غير عادي في صيف 2004.
وفي عام 2006 يحقق عادل إمام فى من خلال فيلمه "عمارة يعقوبيان" انجازاً كبيراً على المستوى المحلي والعالمي فاق كل التوقعات، وانبهرت الصحافة العالمية بالنجم عادل إمام في دور "زكي الدسوقي"، بل ولم يصدق الكثيرون أن عادل إمام نجم الكوميديا في مصر بإمكانه تقديم الدراما بحرفية رائعة. ومرة أخرى يتغلب عادل إمام على النجوم الشباب والكوميديا ليس في إيرادات أفلامه فقط ولكن في حب الجمهور واحترام النقاد والصحافة له، ليثبت كعادته أنه خارج المنافسة.
جنون عادل إمام بكرة القدم جعله حريفا بالمعنى الكروي.. وحبه لها جعله ممارسا لهذه اللعبة المجنونة.. كان يمارسها صبيا وشابا ويافعا ما بين حواري الحلمية وأزقتها، ولو أراد القدر ان يغير مسيرة عادل إمام من الفن إلى أي مجال آخر، لكان هذا المجال هو كرة القدم، ولو أعطاها كل وقته لكان لاعبا محترفا ودوليا، ولكن عشقه الآن يتوقف على مشاهدة مبارياتها، خاصة عندما يكون المنتخب المصري طرفا فيها.

كان وما زال الزعيمعلي المستوى الانساني فقد تزوج عادل امام بالسيدة هالة الشلقاني التي تنتمي لاحدى عائلات المجتمع الراقي في القاهرة وتزوجت عادل امام بعد ان ارتبطا بقصة حب انجبا بعدها ثلاثة ابناء هما رامي وسارة ومحمد. وقد احترف رامي الاخراج السينمائي بعد انهاء دراسته بالجامعة الأميركية وكان اول اعماله فيلم "امير الظلام" الذي قام ببطولته الفنان عادل امام وهي تجربة حاول فيها كل منهما الفصل بين علاقة العمل وعلاقة الاب وابنه، وهي محاولة كانت تبوء بالفشل في بعض الاحيان وبخاصة مع فنان في حجم عادل امام وطبيعته التي يصفها البعض بالديكتاتورية في بعض الاحيان. أما سارة الابنة الوسطي للفنان عادل امام فقد تزوجت منذ عامين وهي بعيدة تماما عن المجال الفني. اما محمد الابن الاصغر والذي يحلو للزعيم مناداته بإسم الحاج جمعه، فقد شارك ابيه أخيرا بطولة فيلم عمارة يعقوبيان واشاد بدوره النقاد والجمهور في دور طه الشاذلي ابن البواب الذي يتحول إلى ارهابي بعد رفض قبوله في كلية الشرطة.

الجوارح غير متصل  

قديم 21-11-09, 01:30 AM   #2

بلاقيود
عضوية الإمتياز

 
الصورة الرمزية بلاقيود  







ملل

رد: مشوار الفنان عادل إمام


فعلا سيظل الزعيم


يعطيك العافية اخي عبوسة


تحياتي

__________________

بلاقيود غير متصل  

 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

قوانين وضوابط المنتدى
الانتقال السريع

توثيق المعلومة ونسبتها إلى مصدرها أمر ضروري لحفظ حقوق الآخرين
المنتدى يستخدم برنامج الفريق الأمني للحماية
مدونة نضال التقنية نسخ أحتياطي يومي للمنتدى TESTED DAILY فحص يومي ضد الإختراق المنتدى الرسمي لسيارة Cx-9
.:: جميع الحقوق محفوظة 2019م ::.
جميع تواقيت المنتدى بتوقيت جزيرة تاروت 04:29 PM.


المواضيع المطروحة في المنتدى لا تعبر بالضرورة عن الرأي الرسمي للمنتدى بل تعبر عن رأي كاتبها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك
 


Powered by: vBulletin Version 3.8.11
Copyright © 2013-2019 www.tarout.info
Jelsoft Enterprises Limited