العودة   .. :: منتدى تاروت الثقافي :: .. > منتديات العلوم الدينية > منتدى الثقافة الإسلامية

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-11-08, 02:32 AM   #31

المنهال
مشرف الأسلامي

 
الصورة الرمزية المنهال  






رايق

رد: الحب في الله والبغض في الله وروايات آل محمد عليهم السلام


الثاني

حبه لغيره لأجل أنه يلتذ من لذة حيوانية

كحب كل من الرجل والمرأة للآخر لأجل الجماع
وحب الإنسان المأكولات والملبوسات
والسبب الجامع في هذا القسم هو اللذة
وهو
سريع الحصول
و
سريع الزوال
و
أضعف المراتب
,
لخساسة سببه
و
سرعة زواله
,
,
أليس هذا الحب هو السائد بيننا؟
__________________


ورد عن الإمام الصادق عليه السلام أنه قال :
ليت السياط على رؤوس أصحابي حتى يتفقهوا في الحلال والحرام .
وقال عليه السلام : لو أتيت بشاب من شباب الشيعة لا يتفقه لأدبته .

المنهال غير متصل  

قديم 18-11-08, 05:36 AM   #32

نورس الحب
عضو شرف

 
الصورة الرمزية نورس الحب  







رايق

رد: الحب في الله والبغض في الله وروايات آل محمد عليهم السلام


منهالنا الكريم
لا زلتُأتعلم هنا وأتلقى حياة الروح ,,
لازالت كلماتكم كل صباح تبعث القارئ على التأمل ..
فلا تحرمونا هذا العطاء..

حب الدنيا وماأدراك مايصنع !!
إنه ليفرق بين المرء وأمه وإخوته,,
ويجعل الإنسان كوباء يبيد من حوله حتى نفسه ,,
هذا إن ماتت مخافة الله في أعماقه وبدأ يتسرب الشيطان إلى نفسه ..
ومحبة الله توجب مخافته ,,

رعاكَ الله وسدد خطاك وجعلك مع محمد وآله يوم تنشر صحائف الأعمال

دعائي لكم
نورس الحبـ

__________________
لتُنْبِئ عن سفورِ الحبِّ سِرًا
خُلاصَتهُ" عليٌّ وِرْدُ عُمري"

نورس الحب غير متصل  

قديم 18-11-08, 05:27 PM   #33

المنهال
مشرف الأسلامي

 
الصورة الرمزية المنهال  






رايق

رد: الحب في الله والبغض في الله وروايات آل محمد عليهم السلام


دائماً
أترقب بشغف حارق

حروفك التي ستُحي قلوبنا

مداخلة موفق للغاية

نورس الايمان

ننتظركِ بشغف
__________________


ورد عن الإمام الصادق عليه السلام أنه قال :
ليت السياط على رؤوس أصحابي حتى يتفقهوا في الحلال والحرام .
وقال عليه السلام : لو أتيت بشاب من شباب الشيعة لا يتفقه لأدبته .

المنهال غير متصل  

قديم 18-11-08, 06:27 PM   #34

المنهال
مشرف الأسلامي

 
الصورة الرمزية المنهال  






رايق

رد: الحب في الله والبغض في الله وروايات آل محمد عليهم السلام



الثالث
حبه للغير لأجل نفعه وإحسانه
فإن الإنسان عبد الإحسان
وقد جبلت النفوس على حب من أحسن إليها وبغض من أساء إليها
ولذا قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله )
( اللهم لا تجعل لفاجر علي يدا فيحبه قلبي )

فالسبب الجامع في هذا القسم هو:
النفع والاحسان
وهذان القسمان عند التحقيق يرجعان إلى القسم الأول الذي تطرقنا له
لأن المحسن من أمد بالمال المعونة وسائر الأسباب الموصلة إلى دوام الوجود وكمال الوجود
وسبب اللذة باعث لحصول الحظوظ التي بها يتهيأ الوجود
والفرق أن الأعضاء
و
الصحة
و
العلم
و
الطعام
و
الشراب
و
الجماع

محبوبة لأن بها كمال وجوده وهي عين الكمال
وأما الطبيب
الذي هو سبب الصحة
والعالم
الذي هو سبب العلم
ومعطي الطعام
والشراب والمرأة التي هي آلة الوقاع
محبوبة لا لذواتها
بل من حيث أنها وسائل إلى ما هو محبوب لذاته
فإذن يرجع الفرق إلى تفاوت الرتبة
والكل يرجع إلى محبة الإنسان نفسه
فمن أحب المحسن لإحسانه فما أحب ذاته تحقيقا
بل أحب إحسانه
ولو زال إحسانه زال حبه مع بقاء ذاته
ولو نقص نقص الحب
ولو زاد زاد

وبالجملة

يتطرق إلى حبه الزيادة والنقصان بحسب زيادة الإحسان ونقصانه
__________________


ورد عن الإمام الصادق عليه السلام أنه قال :
ليت السياط على رؤوس أصحابي حتى يتفقهوا في الحلال والحرام .
وقال عليه السلام : لو أتيت بشاب من شباب الشيعة لا يتفقه لأدبته .

المنهال غير متصل  

قديم 18-11-08, 06:56 PM   #35

نورس الحب
عضو شرف

 
الصورة الرمزية نورس الحب  







رايق

رد: الحب في الله والبغض في الله وروايات آل محمد عليهم السلام


عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال" حب الدنيا وحب الله لا يجتمعان في قلبٍ أبدًا"
وعن أمير المؤمنين عليه السلام قال" كيف يدعي حب الله من سكن قلبه حب الدنيا"
وعنه عليه السلام " من أحب لقاء الله سلا عن الدنيا "

منهالنا الكريم "
هنا نجد نطفة حب الله فإن اكتملت في قلب الإنسان لهته عن حب الدنيا وذوقته حلاوة هذا الحب ومايتركه من أثر ..
من الإحسان إلى المعاملة السوية إلى حب مايحبه الله وبغض مايغضب له الله ,,
فكيف عمرت الأرض وقورعت الطواغيت !! أليس بالصالحين المحبين لله الساعين إلى الكمال بحبه ؟؟
بذكر الله وبغض الدنيا( عن عيسى عليه السلام قال" ابغضوا الدنيا يحببكم الله"
ونعني بغض الدنيا" أن يزهد في الدنيا فيأخذ نصيبه منها ويرصد كل ماآتاه الله للآخرة ويبذله في سبيل الله فيعمل على إعمار الأرض ويقارع الظلم باعتبارها جزء من عبادة الله كما أمر ..
إذن طريقنا لحب الله هو الإحسان إلى انفسنا بحبه والسعي إليه..
وتطهير قلوبنا من درن الدنيا ..

دعائي لكم بمساء معطر بالطاعة
نورس الحب

__________________
لتُنْبِئ عن سفورِ الحبِّ سِرًا
خُلاصَتهُ" عليٌّ وِرْدُ عُمري"

نورس الحب غير متصل  

قديم 19-11-08, 02:42 AM   #36

المنهال
مشرف الأسلامي

 
الصورة الرمزية المنهال  






رايق

رد: الحب في الله والبغض في الله وروايات آل محمد عليهم السلام


بالفعل

إن المؤمن لا يأنس إلا بالله

أو بمؤمن مثله

فهو يأنس بالله عز وجل

لأنه مصدر النعيم المعنوي الذي لا حد له

الفاضلة نورس الايمان والحب
حين عدت وجدت عبق الورد والوِرِد
ادركت أن زهرة رائعه قد عبرت من هنا
فشكرا لهكذا عبور يمزج الورد بالوِرد

__________________


ورد عن الإمام الصادق عليه السلام أنه قال :
ليت السياط على رؤوس أصحابي حتى يتفقهوا في الحلال والحرام .
وقال عليه السلام : لو أتيت بشاب من شباب الشيعة لا يتفقه لأدبته .

المنهال غير متصل  

قديم 19-11-08, 04:42 PM   #37

المنهال
مشرف الأسلامي

 
الصورة الرمزية المنهال  






رايق

رد: الحب في الله والبغض في الله وروايات آل محمد عليهم السلام



الرابع
أن يحب الشئ لذاته
لا لحظ يناله منه وراء ذاته
بل تكون ذاته عين حظه
وهذا هو الحب الحقيقي البالغ الذي يوثق به
وذلك كحب الجمال والحسن
فإن كل جمال محبوب عند مدركه
وذلك لعين الجمال
لأن إدراك الجمال عين اللذة
واللذة محبوبة لذاتها لا لغيرها
ولا تظن أن حب الصور الجميلة لا يتصور إلا لأجل قضاء الشهوة
فإن قضاء الشهوة لذة حيوانية
وقد يحب الإنسان الصور الجميلة لأجلها
وإدراك نفس الجمال لذة أخرى روحانية يكون محبوبا لذاتها
ولا ريب في أن حب الصور الجميلة
بالجهة الأولى مذموم .. وبالجهة الثانية ممدوح
والعشق الذي يقع لبعض الناس من استحسان الصور الجميلة يكون مذموما أن كان سببه اللذة الشهوية الحيوانية
ويكون ممدوحا أن كان سببه الابتهاج بمجرد أدراك الجمال
ولأجل التباس السبب في هذا العشق أختلف العقلاء في مدحه وذمه
وكيف ينكر حب الصور الجميلة لنفس جمالها من دون قصد حظ آخر
مع أن الخضرة والماء الجاري محبوبان لا لتؤكل الخضرة ويشرب الماء
أو ينال منهما حظ سوى نفس الرؤية
وقد كان رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) تعجبه الخضرة والماء الجاري والطباع الصافية السليمة قاضية باستلذاذ النظر إلى الأنوار والأزهار والأطيار المليحة الألوان الحسنة النفس المناسبة الشكل
حتى الإنسان لتتفرج عنه الغموم بمجرد النظر إليها من دون قصد حظ آخر منها
وبما ذكرناه ظهر ضعف ظن بعض ضعفاء العقول
حيث زعموا أنه لا يتصور أن يحب الإنسان غيره لذاته ما لم يرجع منه حظ إلى المحب سوى إدراك ذاته
ولم يعلموا أن الحسن والجمال
ليس مقصورا على مدركات البصر
ولا على تناسب الخلقة ، إذ يقال :
هذا صوت حسن
و
هذا طعم حسن
و
هذا ريح طيب
و
ليس شئ من هذه الصفات مدركة بالبصر
وكذا ليس الحسن والجمال مقصورا على مدركات الحواس لوجودهما في غيرها
فإن أكثر خصال الخير يدرك بالعقل بنور البصيرة الباطنة ، إذ يقال :
هذا خلق حسن
و
هذا علم حسن
و
هذه سيرة حسنة
ولا يدرك شئ من هذه الصفاة بالحواس
بل يدرك بالبصيرة الباطنة
وكل هذه الخصال المدركة حسنها بالعقل محبوبة بالطبع والموصوف بها أيضا محبوب عند من عرف صفاته
ومما يدل على تحقق الجمال المدرك بالعقل وكونه محبوبا
أن الطباع السليمة مجبولة على حب الأنبياء والأئمة - عليهم السلام -
مع أنهم لم يشاهدوهم
حتى أن الرجل قد تجاوز حبه لصاحبه مذهبه حد العشق فيحمله ذلك على أن ينفق جميع أمواله في نصرة مذهبه والذب عنه
ويخاطر بروحه في قتال من يطعن في أمامه أو متبوعه مع أنه لم يشاهد قط صورته ولم يسمع كلامه
فما حمله على الحب هو استحسانه بصفاتها الباطنة
من الورع
و
التقوى
و
التوكل
و
الرضا
و
غزارة العلم
و
الإحاطة لمدارك الدين
و
انتهاضه لإفاضة علم الشرع
و
نشره هذه الخيرات في العالم
و
جملتها ترجع إلى العلم والقدرة

إذ جميع الفضائل لا تخرج عن معرفة حقائق الأمور والقدرة على حمل نفسه عليها بقهر الشهوات
وهما - أعني العلم والقدرة -
غير مدركين بالحواس ، مع أنهما محبوبان بالطبع
ومن الشواهد على المطلوب

أن الناس لما وصفوا ( حاتما ) بالسخاء
و ( أنوشيروان ) بالعدالة
أحبتهما القلوب حبا ضروريا
من دون نظرهم إلى صورهما المحسوسة
ومن غير حظ ينالونه منهما
بل كل من حكي عنه بعض خصال الخير وصفات الكمال غلب على القلوب حبه
مع عدم مشاهدته ويأس المحبين من انتشار خيره وإحسانه إليهم
ومن كانت بصيرته الباطنة أقوى من حواسه الظاهرة ونور العقل أغلب عليه من آثار الحواس الحيوانية
كان حبه للمعاني الباطنة أكثر من حبه للمعاني الظاهرة ، فشتان
بين من يحب نقشا على الحائط لجمال صورته الظاهرة
وبين
من يحب سيد الرسل ( صلى الله عليه وآله ) وأهل بيته الطاهرين لجمال صورتهم الباطنة

__________________


ورد عن الإمام الصادق عليه السلام أنه قال :
ليت السياط على رؤوس أصحابي حتى يتفقهوا في الحلال والحرام .
وقال عليه السلام : لو أتيت بشاب من شباب الشيعة لا يتفقه لأدبته .

المنهال غير متصل  

قديم 19-11-08, 07:12 PM   #38

نورس الحب
عضو شرف

 
الصورة الرمزية نورس الحب  







رايق

رد: الحب في الله والبغض في الله وروايات آل محمد عليهم السلام


السلام عليكم
منهالنا الكريم ,,
مايهمنا في هذا الجانب هو النظر بعين القلب إلى الجمال ومعرفة معنى حقيقة توجه القلب نحو الله فإن كان وجه الإنسان إلى الدنيا فإنه لن يرى غير الوساوس الشيطانية واللذائذ والشهوات ويكون سعيه إلى كل تلك الأشياء الكامنة في قلبه ,,
أما إذا كان توجه قلب الإنسان إلى الله وهو معنى ( المحبة والاستقامة وصفاء النية ) فلن يكون سعيه إلا للرغبات الإلهية ويكون مناله هو تحصيل رضا الله وقربه وتأمين الآخرة بإخلاص العمل ,,
فيبصر بها جمال روحه ,,جمال الكون ,,جمال أيادي الله ونعمه,,

فإن كرسنا حياتنا الدنيا لتوجه القلب لله فإننا ننال بإّن من الله على مراتب لا تحصى ,,
ولكن..
هنا بعد نفاذ وقت الدنيا ولاعودة للعمل ,,
يتحسر الإنسان ويقول " قلبي لا يواجه الله إلا عدة لحظات في اليوم والليلة بينما في لحظاته المتبقية مواجه للدنيا ,,فيتمنى العودة"

نسأل الله الرحمة وواسع المغفرة
منهالنا الكريم سدد الله خطاك ورعاك

تحياتي
نورس الحب

__________________
لتُنْبِئ عن سفورِ الحبِّ سِرًا
خُلاصَتهُ" عليٌّ وِرْدُ عُمري"

نورس الحب غير متصل  

قديم 20-11-08, 05:06 AM   #39

المنهال
مشرف الأسلامي

 
الصورة الرمزية المنهال  






رايق

رد: الحب في الله والبغض في الله وروايات آل محمد عليهم السلام



الخامس

محبته لمن بينه وبينه مناسبة خفية
أو
مجانسة معنوية

فرب شخصين تتأكد المحبة بينهما من غير ملاحظة جمال ولا طمع في جاه ومال
بل بمجرد تناسب الأرواح
كما قال النبي صلى الله عليه وآله
الأرواح جنود مجندة فما تعارف منها ائتلف ، وما تناكر منها أختلف

نورس الحب والايمان
طربت بمداخلاتك حتى خلت أنني بجانحين أحلق مع فكرك في فضاء من نورك الرحب

تشرفت كثيراً بحضورك الموشح
بالذوق والجمال والفكر





__________________


ورد عن الإمام الصادق عليه السلام أنه قال :
ليت السياط على رؤوس أصحابي حتى يتفقهوا في الحلال والحرام .
وقال عليه السلام : لو أتيت بشاب من شباب الشيعة لا يتفقه لأدبته .

المنهال غير متصل  

قديم 21-11-08, 04:48 AM   #40

المنهال
مشرف الأسلامي

 
الصورة الرمزية المنهال  






رايق

رد: الحب في الله والبغض في الله وروايات آل محمد عليهم السلام


السادس
محبته لمن حصل بينه وبينه الألف والاجتماع في بعض المواضع لا سيما إذا كان من المواضع الغريبة ، كالسفن والأسفار البعيدة . والسبب فيه :
كون أفراد الإنسان مجبولة على المؤانسة مع التلاقي والاجتماع
ولكون المؤانسة مركوزة في طبيعة الإنسان سمي إنسانا فهو مشتق من الأنس دون النسيان - كما ظن -
والمؤانسة لا تنفك عن المحبة
وربما كان حصول المؤانسة
و
الحب بين أهل البلد
أو
بينهم وبين أهل القرى
و
بين أهل البلاد المتباعدة
و
المواضع المختلفة
من جملة أسرار الأمر
بالجمعة والجماعة
و
صلاة العيدين
و
الحج الباعث لاجتماع عموم الخلائق في موقف واحد

اللهم ارزقني حج بيتك الحرام في عامي هذا وفي كل عام وأغفر لي تلك الذنوب العظام
جمعة مباركة للجميع
__________________


ورد عن الإمام الصادق عليه السلام أنه قال :
ليت السياط على رؤوس أصحابي حتى يتفقهوا في الحلال والحرام .
وقال عليه السلام : لو أتيت بشاب من شباب الشيعة لا يتفقه لأدبته .

المنهال غير متصل  

قديم 21-11-08, 11:11 PM   #41

المنهال
مشرف الأسلامي

 
الصورة الرمزية المنهال  






رايق

رد: الحب في الله والبغض في الله وروايات آل محمد عليهم السلام



السابع
محبته لمن يشاركه في وصف ظاهر
كميل الصبي إلى الصبي لصباه
و
الشيخ إلى الشيخ لشيخوخته
و
التاجر إلى التاجر لتجارته وهكذا
فإن كل شخص مائل إلى من يشاركه في
و
صفه
و
صنعته
و
شغله
و
حرفته
و
السبب الجامع فيه هو
الاشتراك في الوصف والصنعة
__________________


ورد عن الإمام الصادق عليه السلام أنه قال :
ليت السياط على رؤوس أصحابي حتى يتفقهوا في الحلال والحرام .
وقال عليه السلام : لو أتيت بشاب من شباب الشيعة لا يتفقه لأدبته .

المنهال غير متصل  

قديم 23-11-08, 03:44 AM   #42

المنهال
مشرف الأسلامي

 
الصورة الرمزية المنهال  






رايق

رد: الحب في الله والبغض في الله وروايات آل محمد عليهم السلام



الثامن
حب كل سبب وعلة لمسببه ومعلوله وبالعكس
فإن المعلول لما كان
مثالا من العلة
و
مترشحا عنها
و
منبجسا منها
و
مناسبا لها لكونه من سنخها

فالعلة تحبه لأنه فرعها وبمنزلة بعض أجزائها التي كانت منطوية فيها
والمعلول يحبها لأنها أصله وبمنزلة كله الذي كان محتويا عليه ، فكان كل منهما في حبه للآخر يحب نفسه
ثم السبب أن كان علة حقيقة موجودة ، تكون سببية أقوى في حصول المحبة والاتحاد مما إذا كان علة معدة
فأقوى أقسام المحبة ما يكون للواجب - سبحانه - بالنسبة إلى عباده
وبعد ذلك لا محبة أقوى من محبة العباد العارفين بالنسبة إليه -سبحانه فإن محبتهم له من حيث كونه موجودا مخرجا لهم من العدم الصرف إلى الوجود ومعطيا لهم ما احتاجوا إليه في النشأتين
ومن حيث أنه - تعالى - تام فوق التمام في الذات والصفات الكمالية ، والنفس بذاتها مشتاقة إلى الكمال المطلق
وهذه المحبة فرع المحبة ولا تحصل بدونها ، ولذا قال سيد الرسل ( صبى الله عليه وآله ) : ( ما اتخذ الله وليا جاهلا قط )

وحب الأب لابنه وبالعكس نسبة هذا القسم
من حيث أن الأب سبب ظاهر لوجود الابن
وإن لم يكن سببا حقيقيا
بل علة معدة له
فيحبه لأنه يراه بمنزلة نفسه
ويظنه مثالا من ذاته
ونسخة نقلتها الطبيعة من صورته
ويعد وجوده بعده بمنزلة البقاء الثاني لنفسه
فيظنه أنه جزؤه وفي الخلق والخلق مثله
وكذا كل ما يريد لنفسه من الكمالات يريد أفضله له
و
يفرح بترجيحه عليه
و
تفضيله عليه عنده بمثابة أن يقال :
إنه في الآن أفضل من السابق
ومما يؤكد محبته له
إنه يرجو منه إنجاح مقاصده
و
مطالبه في حياته
و
مماته
و
ليست محبة الابن للأب كمحبة الأب للابن
بل هو أضعف
لفقد بعض الأسباب الباعثة له
نكمل في مداخلة أخرى
والسلام
__________________


ورد عن الإمام الصادق عليه السلام أنه قال :
ليت السياط على رؤوس أصحابي حتى يتفقهوا في الحلال والحرام .
وقال عليه السلام : لو أتيت بشاب من شباب الشيعة لا يتفقه لأدبته .

المنهال غير متصل  

قديم 23-11-08, 04:05 AM   #43

نورس الحب
عضو شرف

 
الصورة الرمزية نورس الحب  







رايق

رد: الحب في الله والبغض في الله وروايات آل محمد عليهم السلام


مداخلة جميلة جدا ..
ربما تطلبت مني ان اقرأها أكثر من مرة وذلك لارتباط النهاية بالبداية,,
ربط جميل بين العلة والمعلول منهالنا الكريم,,
وكما وصانا الله بالبر بالوالدين ,,لابد أن نوصي انفسنا مع توصية الخالق بالبر بمحبة الله..

دعائي لكم
نورس الحب

__________________
لتُنْبِئ عن سفورِ الحبِّ سِرًا
خُلاصَتهُ" عليٌّ وِرْدُ عُمري"

التعديل الأخير تم بواسطة نورس الحب ; 23-11-08 الساعة 04:13 AM.

نورس الحب غير متصل  

قديم 23-11-08, 05:53 AM   #44

المنهال
مشرف الأسلامي

 
الصورة الرمزية المنهال  






رايق

رد: الحب في الله والبغض في الله وروايات آل محمد عليهم السلام


الفاضلة نورس الايمان
لا حرمكِ الله ظل والديكِ
وأبقاهما لكِ وأبقاكِ لهما
أما أنا فقد فقدت الشمس بفقدهما
نعم لفقدهما حرارة خاصة
أقربها بهذا السؤال
ارأيتي حين تغيب الشمس
وتمتلئ الدنيا بغيوم سوداء
كيف يكون شعور الروح ؟؟

ألا
تنقبض النفس
و
تتبعثر خلايا الروح
و

توشك أن تنبقض الأنفاس
ولو أنقبضت فحقها
ولكنا نحمد الله ونقول

رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً
,,,,
من وجد برد حبنا على قلبه فليكثر الدعاء لامه فإنها لم تخن أباه

,,,,
من أصبح يجد برد حبنا على قلبه فليحمد الله على بادى‏ء النعم
قيل
و ما بادءى النعم؟
قال
طيب المولد

رحمهما الله تعالى وشكر سعيهما
__________________


ورد عن الإمام الصادق عليه السلام أنه قال :
ليت السياط على رؤوس أصحابي حتى يتفقهوا في الحلال والحرام .
وقال عليه السلام : لو أتيت بشاب من شباب الشيعة لا يتفقه لأدبته .

المنهال غير متصل  

قديم 24-11-08, 03:58 AM   #45

المنهال
مشرف الأسلامي

 
الصورة الرمزية المنهال  






رايق

رد: الحب في الله والبغض في الله وروايات آل محمد عليهم السلام


تتمة الامر الثامن وهو
حب كل سبب وعلة لمسببه ومعلوله وبالعكس
وقد ذكرنا منها
أمر الأولاد في الشريعة بحب الآباء دون العكس
ونكمل الحديث بذكر أمثلة أخرى
المحبة التي بين المعلم والمتعلم من هذا القسم
لأن المعلم كالسبب القريب للحياة الروحاني للمتعلم وإفاضة الصورة الإنسانية عليه
كما إن الأب كالسبب لحياته الجسمانية ورتبته الصورية
فهو والد روحاني له
وبقدر شرافة الروح على الجسم يكون المعلم أشرف من الأب
وعلى هذا ينبغي أن تكون محبة المعلم أدون من محبة الموجد الحقيقي وأكثر من محبة الأب
وقد ورد في الحديث
إن آبائك ثلاثة :
من ولدك
ومن علمك
ومن زوجك
وخير الآباء من علمك

وسئل عن ذي القرنين

أن أباك أحب إليك أم معلمك ؟
قال
معلمي أحب إلي
لأنه سبب لحياتي الباقية
وأبي سبب لحياتي الفانية

وقال أمير المؤمنين عليه السلام
من علمني حرفا فقد صيرني عبدا

وعلى هذا نقول

ينبغي أن يكون حب النبي
صلى الله عليه وآله
وأوصياؤه الراشدين
عليهم السلام
أوكد من جميع أقسام الحب بعد محبة الله - سبحانه -
لأنه المعلم الحقيقي
والمكمل الأول

لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من نفسه وأهله وولده

والسلام
__________________


ورد عن الإمام الصادق عليه السلام أنه قال :
ليت السياط على رؤوس أصحابي حتى يتفقهوا في الحلال والحرام .
وقال عليه السلام : لو أتيت بشاب من شباب الشيعة لا يتفقه لأدبته .

المنهال غير متصل  

 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

قوانين وضوابط المنتدى
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الصورة العامة لحياة الإمام السجاد (ع) =المحرر= منتدى الثقافة الإسلامية 2 24-01-11 03:12 PM
هل تعلم _ مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي مملكة القلوب منتدى الثقافة الإسلامية 2 26-08-08 11:03 PM
المهدي والمسيح عليهما السلام الخصائص والهدف المشترك احمد امين منتدى الثقافة الإسلامية 0 18-04-08 07:32 PM

توثيق المعلومة ونسبتها إلى مصدرها أمر ضروري لحفظ حقوق الآخرين
المنتدى يستخدم برنامج الفريق الأمني للحماية
مدونة نضال التقنية نسخ أحتياطي يومي للمنتدى TESTED DAILY فحص يومي ضد الإختراق المنتدى الرسمي لسيارة Cx-9
.:: جميع الحقوق محفوظة 2019م ::.
جميع تواقيت المنتدى بتوقيت جزيرة تاروت 01:01 AM.


المواضيع المطروحة في المنتدى لا تعبر بالضرورة عن الرأي الرسمي للمنتدى بل تعبر عن رأي كاتبها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك
 


Powered by: vBulletin Version 3.8.11
Copyright © 2013-2019 www.tarout.info
Jelsoft Enterprises Limited