العودة   .. :: منتدى تاروت الثقافي :: .. > منتديات العلوم الدينية > منتدى الثقافة الإسلامية

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-11-08, 04:10 PM   #16

المنهال
مشرف الأسلامي

 
الصورة الرمزية المنهال  






رايق

رد: الحب في الله والبغض في الله وروايات آل محمد عليهم السلام


بسمه تعالى
السلام عليكم ورحمة الله

الرواية
عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : إن الرجل ليحبكم وما يعرف ما أنتم عليه فيدخله الله الجنة بحبكم وإن الرجل ليبغضكم وما عرف ما أنتم عليه فيدخله الله ببغضكم النار

فوائد
1- الشيعي يدخل الجنة لحبه لآل محمد صلى الله عليه وعليهم أجمعين وهذا محل اجماع ولا خلاف عليه
2- من أحب الشيعي وان لم يكن من أهل المعرفة لآل محمد يدخل الجنة بسبب حبه لشيعتهم
3- من اظهر البغض للشيعة فهو الى النار ولا كرامة وذلك لانه لا يبغضهم الا لانهم يتولون محمداً وآل محمد
تنبيه
من لا يعرف آل محمد الغير منكر لهم اي انه غير مسبوق بمعرفتهم يقال عنه مستضعف فهذا هو المحتمل من قول الامام (فيدخله الله الجنةبحبكم ) أما من انكر فضائلهم وانكر حقوقهم حتى لو احب شيعي لا يدخل الجنة وذلك لبغضه وانكاره وان مبغضهم الى النار وإن كان صواماً قوما
فاذن هناك شرط مهم وهو عدم الانكار لفضائل ومقامات آل محمد
وهنا ملاحظة
من يطيع الرسول صلى الله عليه وآله هو المؤمن العارف بحق الإمام والمعبر عنه في الكثير من الروايات بالمحسن وهو :

1- من أطاعه بعد معرفته في أقواله وأعماله وأره ونهيه يدخله الله الجنة قبل الحساب بفضل رحمته نسأل الله ان يجعلنا منهم وفيهم
2- المسيء منهم اي (من الشيعة) فقد يناقشه في الحساب وقد يدخله الجنة بالرحمة أو الشفاعة وقد يجري عليه الوعيد ان لم تذركه الرحمة نستجير بالله تعالى من غضبه
3- من لم يعرف الولاية والمحسن منهم وهو الذي لم ينكر الولاية كما لم يعرفها وعلم بالخيرات أعنى المستضعف يدخله الله الجنة بفضل رحمته وهذا متعلق بالمشيئة فقد يدخله الجنة بعد الابتلاء لحبه لشيعة آل محمد

والسلام
__________________


ورد عن الإمام الصادق عليه السلام أنه قال :
ليت السياط على رؤوس أصحابي حتى يتفقهوا في الحلال والحرام .
وقال عليه السلام : لو أتيت بشاب من شباب الشيعة لا يتفقه لأدبته .

المنهال غير متصل  

قديم 12-11-08, 03:11 PM   #17

المنهال
مشرف الأسلامي

 
الصورة الرمزية المنهال  






رايق

رد: الحب في الله والبغض في الله وروايات آل محمد عليهم السلام


بسمه تعالى
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرواية
عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : إذا أردت أن تعلم أن فيك خيرا فانظر إلى قلبك ، فإن كان يحب أهل طاعة الله ويبغض أهل معصيته ففيك خير والله يحبك وإن كان يبغض أهل طاعة الله ويحب أهل معصيته فليس فيك خير والله يبغضك ، والمرء مع من أحب

فوائد بعنوان المرء مع من أحب
الف : قيل أصل المحبة الميل وهو على الله سبحانه محال اذن كيف يحب الله العبد ؟
حب الله للعبد بمعنى
1- رحمته
2- هداته إلى بساط قربه ورضاه عنه
3- إرادته إيصال الخير إليه
4- فعله له فعل المحب
باء : غضبه عزوجل بمعنى
1- سلب رحمته عنه
2- طرده عن مقام قربه
3- وكوله إلى نفسه
جيم : حب أهل الطاعة لله لكونهم من اهل الطاعة
و بغض اهل المعاصي لله لكونهم من اهل المعاصي

فلا نقول هذا صديقي وهو يستمع الغناء ولا يؤثر علي فاحبه لانه صديقي او يعمل المنكرات وانا اتمشى معه لاني احبه فهذا خلاف الايمان علينا ان نأمر بالمعروف وننهى عن المنكر ونعيش الطاعة المطلقة لله ولرسوله وللائمة عليهم السلام
فضل حب الله وحب رسوله وحب الصالحين من عباده انقل رواية من طريق اهل السنه
أن أعرابيا قال لرسول الله
(صلى الله عليه وآله وسلم )
متى الساعة ؟
فقال
ما أعددت لها ؟
قال
حب الله ورسوله قال أنت مع من أحببت

دال : فيه فوائد ايضاً نذكرها على اختصار
فضل حب الله وحب رسوله وحب الصالحين وأن محبهم معهم
هل يلزم كونه مع الانبياء والصالحين والائمة الطاهرين ان يكون مثلهم في الدرجات ؟
الجواب : لا يلزم كونه معهم أن يكون مثلهم في الدرجات واستحقاق الكرامات يظهر ذلك من قولنا لعبد زيد ادخل أنت مع سيدك في هذا المجلس فإن لزيد مكانا فيه ولعبده مكانا آخر
هاء : أن مجرد المحبة يقتضى الكون معهم وإن لم يقرن مع العمل
أنقل لكم حديث شاب كان يحب رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) كثير

فلما فقده النبي
( صلى الله عليه وآله وسلم )
أياما سأل عنه
فقال
بعض الحاضرين
أنه مات وطعنه بأنه كان مراهقا يتبع ادبار النساء فرحمه ( صلى الله عليه وآله وسلم )
وقال
" والله لقد كان يحبني حبا لو كان نخاسا غفر الله له "
ثبتنا الله على محبتهم والبراءة من اعدائهم
والسلام
__________________


ورد عن الإمام الصادق عليه السلام أنه قال :
ليت السياط على رؤوس أصحابي حتى يتفقهوا في الحلال والحرام .
وقال عليه السلام : لو أتيت بشاب من شباب الشيعة لا يتفقه لأدبته .

المنهال غير متصل  

قديم 13-11-08, 03:49 AM   #18

المنهال
مشرف الأسلامي

 
الصورة الرمزية المنهال  






رايق

رد: الحب في الله والبغض في الله وروايات آل محمد عليهم السلام


بسمه تعالى
السلام عليكم ورحمة الله
الرواية
عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال :

لو أن رجلا أحب رجلا لله لأثابه الله على حبه إياه وإن كان المحبوب في علم الله من أهل النار ،
ولو أن رجلا أبغض رجلا لله لأثابه الله على بغضه إياه وإن كان المبغض في علم الله من أهل الجنة
فائدة
من جملة الأعمال القلبية الصالحة المقتضية للثواب الجزيل هما :
الحب والبغض لله لانهما راجعان إلى حب طاعة الله وبغض معصيته
وعلى هذا يستحق الثواب او العقاب
والسلام
__________________


ورد عن الإمام الصادق عليه السلام أنه قال :
ليت السياط على رؤوس أصحابي حتى يتفقهوا في الحلال والحرام .
وقال عليه السلام : لو أتيت بشاب من شباب الشيعة لا يتفقه لأدبته .

المنهال غير متصل  

قديم 14-11-08, 05:33 AM   #19

المنهال
مشرف الأسلامي

 
الصورة الرمزية المنهال  






رايق

رد: الحب في الله والبغض في الله وروايات آل محمد عليهم السلام


بسمه تعالى
السلام عليكم ورحمة الله

الرواية
عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : قد يكون حب في الله ورسوله وحب في الدنيا فما كان في الله ورسوله فثوابه على الله وما كان في الدنيا فليس بشيء .

فوائد
الأول : الحب في الله والرسول وهذا كحب الأخيار والعلماء العباد والزهاد والصلحاء لأجل إرشادهم وهدايتهم وعبادتهم وصلاحهم وزهادتهم فإنه لمحض التقرب من الله وطلب رضاه عزوجل فهذا اجره على الله فم يحصيه ؟

الثاني: الحب للدنيا كحب رجل لنيل الإحسان والجاه والمال منه فإنه لأغراض دنيوية داثرة مثل الدنيا فليس بشيء يعتد به وهذا من اتباع الهوى فقد ورد عن سيد الكونين امير المؤمنين (عليه السلام)
"من أتبع هواه ، أعماهُ ، وأصمهُ ، وأذله "
وحب الدنيا يجرأ على ارتكاب المعاصي وهتك الحدود والعياذ بالله ومن احب الدنيا فأجره عليها وهو ليس بشيء وأي عاقل يترك الحب لله ويسلك الحب للدنيا ؟

والسلام عليكم

__________________


ورد عن الإمام الصادق عليه السلام أنه قال :
ليت السياط على رؤوس أصحابي حتى يتفقهوا في الحلال والحرام .
وقال عليه السلام : لو أتيت بشاب من شباب الشيعة لا يتفقه لأدبته .

المنهال غير متصل  

قديم 14-11-08, 10:54 AM   #20

رَذاذُ المــطرْ~
آذانـــي الدهر

 
الصورة الرمزية رَذاذُ المــطرْ~  







اللهام

رد: الحب في الله والبغض في الله وروايات آل محمد عليهم السلام


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المنهال
 
بسمه تعالى

السلام عليكم ورحمة الله
الرواية
عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : ود المؤمن للمؤمن في الله من أعظم شعب الإيمان ألا ومن أحب في الله وأبغض في الله وأعطي في الله ومنع في الله فهو من أصفياء الله
مقدمة و فوائد وتنبيه
المقدمة
وددته أوده من باب تعب ودا بفتح الواو وضمها أحببته والاسم المودة
فسرت الشعبة بالخصلة وأصلها الطائفة والقطعة من الشيء
في المصباح : انشعبت أغصان الشجرة تفرعت عن أصلها وتفرقت
ويقال هذه المسئلة كثيرة الشعب أي التفاريع
والشعبة من الشجرة الغصن المتفرع منها
والجمع الشعب مثل غرف
والشعب من الشيء الطائفة منه
والشعب بالكسر الطريق وقيل الطريق في الجبل
في الفائق : الشعبة من الشيء ما تشعب منه أي تفرع كغصن الشجرة
وشعب الجبل ما تفرق من رؤسها وعندي شعبة من كذا أي طائفة منه
الفوائد
للإيمان شعب كثيرة نذكر منها :
1- الصلاة
2- الزكاة
3- الصوم
4- العقائد العقلية
5- الأخلاق
6- الآداب الشرعية
7- ود المؤمن للمؤمن وهو من أعظمها

لماذا ؟
واحد : لحسن صورته الظاهرة بالأعمال الشرعية
اثنين : لحسن صورته الباطنة بالأخلاق المرضية
نتيجة مهمة : كلما كانت الصور أحسن وأتم وجب أن يكون المودة أكمل وأعظم
من هنا يمكن ان نجيب على من يسأل لماذا تودون آل محمد صلى الله عليهم أجميعين ؟
نجيبهم أنا وجدناهم في غاية الكمال فوجب علينا ودهم
تنبيه وتذكير
ايها الاخوة والاخوات ان لهذا الود والحُب لوازم نذكر بعضها من باب التنبيه والتذكير
من لوازم محبة محمد وآل محمد صلى الله عليه وعليهم أجمعين :
* متابعة أقوالهم
* متابعة أعمالهم
* الأخذ بعقائدههم
* العمل بقوانينهم بقدر الإمكان

الاخوان في الدين والمذهب
المحبة لاخوان الدين وخلص المؤمنين والعلماء والمتعلمين يأتون بعد محبتنا لآل محمد صلى الله عليهم أجمعين
كيف نظهر المحبة لاهل الولاية وماهي آثارها ؟
من الاثار :
الف : رعاية حالهم
باء : تفقد أحوالهم
جيم : اصلاح بالهم
دال : قضاء حوائجهم
هاء : الاهتمام بأمورهم
بعض الروايات تؤكد على امر خطيرجداً ننبه الجميع له :
ان من ادعى المحبة وليست له هذه الآثار تعده الروايات من المنافقين والأشرار

وتقبل الله سعيكم

والسلام
  


سلامٌ عليكم
أخي الفاضل المنهال ..
كنتُ متابعة لهذه الحلقات الدينية الواعظة وهي خطوة مباركة من سماحتكم عندما ذكرتكم قواعد الحب الذي لايموت ,,وهو الحب في الله والبغض في الله ..
حيث بات الناس في العصر الحاضر يكرهون ويتخاصمون لأجل الدنيا ,والتنازع على ملذاتها الزائلة ..
أخينا ..
تعلمنا من رسول الله ولازلنا نتعلم أن الحب والتوادد هي سبيلنا لتحسين صورة الإسلام ونشر أخلاقيات النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم..
ولكن بعضُ الإخوان رزقنا الله وإياهم الهداية وممن ينتسبون لدين محمد لازالوا يتنازرعون لأجل قضية خلافة المسلمين ويطعنون في ولاية علي بن أبي طالب ادعاءً منهم وحجتهم التوصل للحقيقة ولكن حقائقهم المبطنة هي التفرقة وتشتت شمل المسلمين ..

ستكون لي وقفات هنا لبحثكم الديني المفيد..
لازلت لك قدم بإذن الله

أختكم : آهـــ زينب ـــات
__________________
لن آبـه إن غبت أنت ..وغبتُ أنا ..~

رَذاذُ المــطرْ~ غير متصل  

قديم 14-11-08, 05:38 PM   #21

المنهال
مشرف الأسلامي

 
الصورة الرمزية المنهال  






رايق

رد: الحب في الله والبغض في الله وروايات آل محمد عليهم السلام


اتشرف بمروركم وملاحظاتكم واضاءاتكم النورانيه
دام عزكم
__________________


ورد عن الإمام الصادق عليه السلام أنه قال :
ليت السياط على رؤوس أصحابي حتى يتفقهوا في الحلال والحرام .
وقال عليه السلام : لو أتيت بشاب من شباب الشيعة لا يتفقه لأدبته .

المنهال غير متصل  

قديم 14-11-08, 07:22 PM   #22

رَذاذُ المــطرْ~
آذانـــي الدهر

 
الصورة الرمزية رَذاذُ المــطرْ~  







اللهام

رد: الحب في الله والبغض في الله وروايات آل محمد عليهم السلام


سلام عليكم ..

أخي المنهال الكريم ::
قرأت هذه العبارة وتمعنتها كثيرًا ..حتى وقفتُ عليها وقفة مع النفس ..وهي مقتبسة من كتاب "الطريق إلى الله تعالى " لسماحة الشيخ حبيب الكاظمي حفظه الله ورعاه في الباب السادس..

1) إنّ الإحساس بالتجليات الإلهية - التي هي من أهم الهبات في عالم الوجود - نِعْمَ العون على المسير ، فإنّ العبد كلما كُشف له الغطاء في هذا المجال ازداد شوقاً لما هو أجلى وأحلى ، إذ لا تكرار في التجلّي .. فلكلّ إطلالةٍ من عالم الغيب بهاءٌ وجذبٌ خاصٌّ للعبد تختلف على سابقته ، ومن هنا فإنّ الأولياء المتنعّمين بلذّة التجليات ، لا يكاد ينتابهم ضيقٌ في الحياة بكلّ مراراتها ، لأنّ لذّة الوصل يُنسيهم ألم كلّ فراقٍ ، ولو كان ذلك الفراق عند أهل الدنيا عظيماً.( المحقق )

الفئة المذكورة أعلاه قد تدثرت أرواحهم بجمال الله وعطيات الله وهو ماتطرقت إليه أخي الكريم ..
فإن وجدت عزيمة أساسها الحب في الله فإن الله ينظر لعبده نظرة عطاء ورزق لا محدودان ..
فمن يكون طالباً لمحبة الله سبحانه وتعالى ، يفتح الله له هذا الباب بأن يجعل فعله جالبا لمحبته عزّ وجلّ ..

وقفة قصيرة وددتُ إضافتها ..
دمتم في عاية الرحمن

آهات زينب

__________________
لن آبـه إن غبت أنت ..وغبتُ أنا ..~

رَذاذُ المــطرْ~ غير متصل  

قديم 15-11-08, 06:14 PM   #23

المنهال
مشرف الأسلامي

 
الصورة الرمزية المنهال  






رايق

رد: الحب في الله والبغض في الله وروايات آل محمد عليهم السلام


بسمه تعالى
السلام عليكم

الرواية
عن صفوان الجمال : عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال :
ما التقى مؤمنان قط إلا كان أفضلهما أشدهما حبا لأخيه

لا يخفى أن أسباب الحب ومباديها لما كانت متعددة مختلفة فينقسم الحب لأجلها على أقسام سنعرض لها على التوالي بعون الله تعالى في ما يأتي
والسلام
__________________


ورد عن الإمام الصادق عليه السلام أنه قال :
ليت السياط على رؤوس أصحابي حتى يتفقهوا في الحلال والحرام .
وقال عليه السلام : لو أتيت بشاب من شباب الشيعة لا يتفقه لأدبته .

المنهال غير متصل  

قديم 15-11-08, 06:24 PM   #24

المنهال
مشرف الأسلامي

 
الصورة الرمزية المنهال  






رايق

رد: الحب في الله والبغض في الله وروايات آل محمد عليهم السلام


آهات زينب

يقال

أن الطريق لليقظة ،,,

هو التفكر ،,,

والتفكر يكون في عدة أمور
,
,
التفكر في الهدف الذي خُلقنا من أجله
,
,


التفكر في خلق الله
,
,

التفكر في يوم القيامة وأهواله
,
,
التفكر في طول اليوم الذي تقف فيه الخلائق
,
,
التفكر في حال الماضين
,
,
فهل نحن نفكر ؟
__________________


ورد عن الإمام الصادق عليه السلام أنه قال :
ليت السياط على رؤوس أصحابي حتى يتفقهوا في الحلال والحرام .
وقال عليه السلام : لو أتيت بشاب من شباب الشيعة لا يتفقه لأدبته .

المنهال غير متصل  

قديم 15-11-08, 07:03 PM   #25

رَذاذُ المــطرْ~
آذانـــي الدهر

 
الصورة الرمزية رَذاذُ المــطرْ~  







اللهام

رد: الحب في الله والبغض في الله وروايات آل محمد عليهم السلام


للأسف ,,
أصبح التفكر في عصرنا الحاضر وفي أنفسنا شيئًا هامشيًا ربما نتذكره كل يوم قبل أن تغفو أعيننا لمحاسبتها والتفكر في مجريات خلق الله فينا وفي الكون وكثيرًا ماننساه وننجر وراء ملذاتنا وراحتنا الجسدية وقد نسينا أنفسنا والتفكر فيها وكأن كل ماورد عقائديًا مسلمات لا يجب الخوض فيها ( نعم الله خالق الكون ) قاعدة مسلمة بها ولكننا لا نخوض مايندرج تحتها من عمق الحقيقة ,,
أصبح شغلنا الشاغل هو الحياة الدنيا ..
وأصبحت ذنوبنا أفعالنا أحداث واقعة غير قابلة للإعتذار عنها ,,او تغيير مسارها للأفضل ,,

فهل بتنا شعب مسلم متفكر اليوم؟؟!!

لجميع هذه الكلمات والوقفات الولائية دعاء لكم ياخادمي أهل البيت ..
أختكم / آهـــات زينب
__________________
لن آبـه إن غبت أنت ..وغبتُ أنا ..~

رَذاذُ المــطرْ~ غير متصل  

قديم 16-11-08, 03:24 AM   #26

المنهال
مشرف الأسلامي

 
الصورة الرمزية المنهال  






رايق

رد: الحب في الله والبغض في الله وروايات آل محمد عليهم السلام


شكرا لوهج إنهماركِ الاخضر

الذي أضاء النواحي في هذا المنتدى

وأهلا بكِ ، اختا ، نستفيدُ من اطروحاتها

ودمتم صدى لآهات زينب
__________________


ورد عن الإمام الصادق عليه السلام أنه قال :
ليت السياط على رؤوس أصحابي حتى يتفقهوا في الحلال والحرام .
وقال عليه السلام : لو أتيت بشاب من شباب الشيعة لا يتفقه لأدبته .

المنهال غير متصل  

قديم 16-11-08, 03:58 AM   #27

المنهال
مشرف الأسلامي

 
الصورة الرمزية المنهال  






رايق

رد: الحب في الله والبغض في الله وروايات آل محمد عليهم السلام


بسمه تعالى
السلام عليكم ورحمة الله
الروايه
عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال :
كل من لم يحب على الدين ولم يبغض على الدين فلا دين له

فوائد

يحتمل من قوله لا دين له
1- لا دين له على وجه الكمال
2- على نفي الحقيقة إن كان مستخفا
مثال
الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من المحبة على الدين فمن لا يكلف نفسه ولو بالانكار القلبي للمنكر فلا دين له
والسلام
__________________


ورد عن الإمام الصادق عليه السلام أنه قال :
ليت السياط على رؤوس أصحابي حتى يتفقهوا في الحلال والحرام .
وقال عليه السلام : لو أتيت بشاب من شباب الشيعة لا يتفقه لأدبته .

المنهال غير متصل  

قديم 16-11-08, 04:17 PM   #28

نورس الحب
عضو شرف

 
الصورة الرمزية نورس الحب  







رايق

رد: الحب في الله والبغض في الله وروايات آل محمد عليهم السلام


بسمه تعالى..
لازلتُ أتنفس حياة القلب هنا ..
وأستشعر انتماءات الروح لهذه الدوحة الإيمانية ..

منهالنا الكريم ..

لا يليق بي أنا المقصرة أن أعقب على عبارتكم الطيبة والتي تنم مايتفرع عن هذا الحب الدائم
"مثال
الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من المحبة على الدين فمن لا يكلف نفسه ولو بالانكار القلبي للمنكر فلا دين له

"

دمتم في رعاية الرحمن
تحياتي
أختكم / نورس

__________________
لتُنْبِئ عن سفورِ الحبِّ سِرًا
خُلاصَتهُ" عليٌّ وِرْدُ عُمري"

نورس الحب غير متصل  

قديم 16-11-08, 04:37 PM   #29

المنهال
مشرف الأسلامي

 
الصورة الرمزية المنهال  






رايق

رد: الحب في الله والبغض في الله وروايات آل محمد عليهم السلام


الفاضلة نورس الحب والايمان

دائما لكِ بصمة مميزة ، تأخذ بأنفاسنا الهلكى


الخير لكِ ولنا يارب


كوني هُنا


آُخية ، أجعلينا تحت لطفِ دعائكِ المبارك


قد صرفنا العمر في قيل وقال ,, يانديمي قم فقد ضاق المجال
واسقني تلك المدام السلسبيل ,, إنها تهدي إلى خير سبيل
واخلع الغل بها ياذا النديم ,, إنها نار أضاءت للكليم
هاتها صهباء من خمر الجنان ,, دع كئوسا واسقنيها بالدنان
ضاق وقت العمر عن آلاتها ,, هاتها من غير عصر هاتها
قم أزل عني بها رسم الهموم ,, إن عمري ضاع في علم الرسوم
إيها القوم الذي في المدرسه ,, كلما حصلتموه وسوسه
فكركم إن كان في غير الحبيب ,, مالكم في النشأه الاخرى نصيب
فاغسلوا بالراح عن لوح الفؤاد ,, كل هم ليس ينجي في المعاد

رحم الله الشيخ البهائي ..!

__________________


ورد عن الإمام الصادق عليه السلام أنه قال :
ليت السياط على رؤوس أصحابي حتى يتفقهوا في الحلال والحرام .
وقال عليه السلام : لو أتيت بشاب من شباب الشيعة لا يتفقه لأدبته .

المنهال غير متصل  

قديم 17-11-08, 01:10 AM   #30

المنهال
مشرف الأسلامي

 
الصورة الرمزية المنهال  






رايق

رد: الحب في الله والبغض في الله وروايات آل محمد عليهم السلام


بسمه تعالى
السلام عليكم ورحمة الله
يقسم الشيخ النراقي الحب الى عدة اقسام انقلها لكم على التوالي ان شاء الله تعالى

الأول
حب الإنسان وجود نفسه وبقاءه وكماله
وهو أشد أقسام الحب وأقواها ، لأن المحبة أنما تكون بقدر الملاءمة والمعرفة ، ولا شئ أشد ملائمة لأحد من نفسه ، ولا هو بشئ أقوى معرفة منه بنفسه
ولهذا جعلت معرفة نفسه مفتاحا لمعرفة ربه .
وكيف لا يكون حب الشئ لذاته أقوى المراتب ، مع أن الحب كلما صار أشد جعل الاتحاد بين المحب والمحبوب أوكد وأبلغ ؟
وأي اتحاد أشد من الوحدة ورفع الإثنينية بالمرة ، كما بين الشئ ونفسه ، فالمحب والمحبوب واحد ، وسبب الحب غريزة فيه الطباع بحكم سنة الله

( ولن تجد لسنة الله تبديلا )

ومعنى حبه لنفسه كونه محبا لدوام وجوده
ومكرها لعدمه وهلاكه فالبقاء ودوام الوجود محبوب ، والعدم ممقوت
ولذا يبغض كل أحد الموت لا بمجرد ما يخافه بعده
أو لمجرد ما يلزمه من سكراته
بل لظنه أنه يوجب انعدام كله أو بعضه
ولذا لو اختطف من غير ألم وتعب ، وأميت من غير ثواب وعقاب ، كان كارها لذلك وكما أن دوام الوجود محبوب فكذلك كمال الوجود محبوب ، لأن فاقد الكمال ناقص ، والنقص عدم بالإضافة إلى القدر المفقود
فالوجود محبوب في أصل الذات وبقائه
وفي صفات كماله
والعدم ممقوت فيها جميعا
والتحقيق :
أن المحبوب ليس إلا الوجود ،
والمبغوض ليس إلا العدم ،
وجميع الصفات الكمالية راجعة إلى الوجود ، وجميع النقائص راجعة إلى العدم ، إلا أن كل فرد من الموجود لما كان له نحو خاص من الوجود ، وكانت تمامية نحو وجوده بوجود بعض الصفات الكمالية التي هي من مراتب الموجودات ، فكان وجوده مركب من وجودات متعددة ، فإذا فقد بعضها فكأنه فاقد لبعض أجزاء وجوده
وبذلك يظهر :
أن الموجود كلما كان أقوى وكان نحو وجوده أتم ، كان أجمع لمراتب الوجودات في القوة والشدة والعدة وكانت صفاته الكمالية أقوى وأكثر ، لكونها من مراتب الوجودات فالوجود الواجبي الذي هو التام فوق التمام والقائم بنفسه المقوم لغيره ينطوي في جميع الوجودات ، ويكون محيطا بالكل ، ثم محبة الأولاد من التحقيق يرجع إلى هذا القسم ، لأن الرجل إنما يحب ولده ويتحمل المشاق لأجله ، وأن لم يصل منه إليه نفع وحظ ، لعلمه بأنه خليفته في الوجود بعد عدمه ، فكأن بقاءه نوع بقاء له ، فلفرط حبه لبقاء نفسه يحب بقاء من هو قائم مقامه وبمنزلة جزء منه ، لما عجز من الطمع في بقاء نفسه ، ولعدم كون بقائه هو بقاؤه بعينه يكون بقاء نفسه أحب إليه من بقاء ولده لو كان طبعه باقيا على اعتداله ، وكذلك حبه لأقاربه وعشيرته يرجع إلى حبه لكمال نفسه ، فإنه يرى نفسه كبيرا قويا لأجلهم ، متجملا بسببهم ، إذ العشيرة كالجناح المكمل للانسان
نقلته نصاً بدون تصرف لما فيه من فوائد للمتأمل
وسأنقل الباقي بتصرف ان شاء الله او تلخيص
والسلام
__________________


ورد عن الإمام الصادق عليه السلام أنه قال :
ليت السياط على رؤوس أصحابي حتى يتفقهوا في الحلال والحرام .
وقال عليه السلام : لو أتيت بشاب من شباب الشيعة لا يتفقه لأدبته .

المنهال غير متصل  

 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

قوانين وضوابط المنتدى
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الصورة العامة لحياة الإمام السجاد (ع) =المحرر= منتدى الثقافة الإسلامية 2 24-01-11 03:12 PM
هل تعلم _ مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي مملكة القلوب منتدى الثقافة الإسلامية 2 26-08-08 11:03 PM
المهدي والمسيح عليهما السلام الخصائص والهدف المشترك احمد امين منتدى الثقافة الإسلامية 0 18-04-08 07:32 PM

توثيق المعلومة ونسبتها إلى مصدرها أمر ضروري لحفظ حقوق الآخرين
المنتدى يستخدم برنامج الفريق الأمني للحماية
مدونة نضال التقنية نسخ أحتياطي يومي للمنتدى TESTED DAILY فحص يومي ضد الإختراق المنتدى الرسمي لسيارة Cx-9
.:: جميع الحقوق محفوظة 2019م ::.
جميع تواقيت المنتدى بتوقيت جزيرة تاروت 01:02 AM.


المواضيع المطروحة في المنتدى لا تعبر بالضرورة عن الرأي الرسمي للمنتدى بل تعبر عن رأي كاتبها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك
 


Powered by: vBulletin Version 3.8.11
Copyright © 2013-2019 www.tarout.info
Jelsoft Enterprises Limited