قديم 21-12-07, 08:33 PM   #166

شموع الامل
عضوية الإمتياز

 
الصورة الرمزية شموع الامل  







ملل

رد: موسوعة أسرتى وطفلى.كيف تربين وتتعاملن مع طفلك متجدد


حتى يكون الحدث سعيدًا ... تجنبى هذه المخاطر أثناء الحمل
أنت مسئولة عن سلامة طفلك بمجرد أن يصبح نطفة، فهناك ممارسات تهدد صحة جنينك أثناء فترة الحمل، وتجعل احتمال إنجاب طفل من ذوى الاحتياجات الخاصة كبيرًا، وحتى تأخذى بأسباب حماية جنينك من هذه المخاطر عليك تجنب هذه الممارسات وهى:
1- الأدوية: يجب على السيدة الحامل أن تمتنع عن تناول الأدوية إلا تحت إشراف الطبيب الذى يختار لها الأدوية الآمنة، ويجب أن تحرصى عند زيارة أى طبيب أن أنك حامل قبل عرض شكواك.
2 - الأطعمة غير الصحية مثل: المأكولات غير جيدة الطهى، وخاصة اللحوم المصنعة مثل: اللانشون والبسطرمة والسجق والكبد غير معروفة المصدر، وخصوصًا كبد الدجاج والحيوانات التى تتغذى على الهرمونات، والأطعمة المحفوظة، والأطعمة المعرضة لكثير من المبيدات الحشرية.
3 - سوء التغذية: سوء التغذية الشديد للأم بالإضافة إلى أنه قد يضعف الجنين فإنه قد يسبب للطفل أمراضيا فيما بعد مثل أمراض القلب وارتفاع الضغط والسكتة الدماغية.
4 - اقتناء القطط والكلاب: حيث إنها تساعد على الإصابة بمرض التكسوبلازما أو ما يسمى بالعامية «مرض القطط»، والتى قد تؤدى إلى إسقاط الجنين، أو إصابته بالعديد من التشوهات.
5 - الكحول والتدخين والإفراط فى تناول المواد التى تحتوى على الكافيين: مثل الشاى والقهوة، والكولا، وفرصة الآن أن نقاطع الكوكاكولا والبيبسى وجميع المنتجات اليهودية والأمريكية.
6 - التعرض للأشعة: سواء كانت علاجية أو تشخيصية أو ناتجة عن العمل فيى جهة صحية علمًا بأن الأشعة التليفزيونية مأمونة التأثير وغير ضارة أثناء الحمل.
7 - الارتفاع الشديد فى درجة الحرارة: سواء كان ذلك من جراء الإصابة بالحميات أو بسبب حمامات «الساونا» لذا وجب على الحاممل أن تحرص على تخفيض حرارتها المرتفعة بسرعة عن طرييق الكمادات والسوائل، ثم الذهاب إلى الطبيب للتشخيص والعلاج؛ حيث تبين أن الارتفاع الشديد فى الحرارة قد يؤدى إلى تشوهات الأجنة.
8 - الإصابة بالعدوى: «البكتريا - الفيروسيات - الطفيليات»:
لذا يجب على الحامل أن تتجنب أماكن العدوى أو الاختلاط بالمصابين، ويجب على السيدة الحامل أن تحرص على الحصول على أجازة عند انتشار الأوبئة فى المجتمع، وخصوصًا إذا كانت تعمل بالتدريس فى أحد المدارس التى تنتشر فيها الحصبة الألمانية أو العادية.
9 - المواد الكيماوية: مثل الرصاص - الزئبق - اليثيوم - اليود بكمية أكثر من احتيياجات الجسم، وذلك بالابتعاد عن مصادر التلوث البيئى وعوادم السيارات ومخلفات المصانع والمبيدات الحشرية، وكذلك أصباغ الشعر؛ حيث ثبت حديثًا أنها تمتس الكالسيوم وتؤدى إلى تشوهات الجنين.
10 - نقص الأوكسجين: وجد أن الأمهات اللاتى يسكن الجبال أطفالهن أقل وزنًا من الأطفال اللاتى يسكن على مستوى البحر كذلك الأمهات المصابات بأمراض القلب المترافقة بنقص الأوكسجين.
11 - أمراض الأم غير المنضبطة: مثل القلب والسكر والكلى والصرع وغيرها؛ لذا يجب على الأم أن تضبط هذه الأمراض أولاً ثم تستشير الطبيب قبل حدوث الحمل حفاظًا على سلامتها وسلامة جنينها.
12 - كثر الحركة والنشاط الزائد: فإن ذلك قد يؤدى إلى سقوط الجنين إذا كان فى أول الحمل أو الولادة المبكرة قبل الأوان إذا كان فى آخر الحمل.
دكتور رشاد لاشين

شموع الامل غير متصل  

قديم 21-12-07, 08:35 PM   #167

شموع الامل
عضوية الإمتياز

 
الصورة الرمزية شموع الامل  







ملل

رد: موسوعة أسرتى وطفلى.كيف تربين وتتعاملن مع طفلك متجدد


أسباب الإجهاض اللا إرادي


* د. غسان الزهيري
وهو عبارة عن موت البويضة الملقحة، أو الجنين الذي لم يصل حتى الأسبوع الرابع والعشرين من الحمل، وسقوطه في الرحم كلياً أو جزئياً مباشرة بعد موته أو بعد مدة متأخرة.
ـ أسباب الإجهاض اللا إرادي:
1 ـ الأسباب الوراثية:
ـ إصابة البويضة بموروثاتها (50% من حالات الإجهاض).
ـ اضطرابات صبغية في (Chromosomiques) في الحوين المنوي والبويضة معاً (5% من حالات الإجهاض).
ـ عدم توافق بيولوجي بين الحوين المنوي والبويضة (عند اختلاف فئات الدم).
2 ـ الأسباب المشيمية:
ـ عدم إفراز المشيمة الهرمون الخاص بها (H, C, G) الذي يساعد في البدء على تقوية الجسم الأصفر، والذي بدوره يقوي نمو الجنين.
ـ زيادة إفرازات المشيمة، مما يؤدي إلى ظهور الحمل العنقودي أو ((الرحا))، وبالتالي إلى حصول اللإجهاض الفطمي.
ـ ترسخ المشيمة قواعدها بالقرب من عنق الرحم (Placenta Previa) مما يؤدي إلى شدة النزف، وبالتالي إلى الإجهاض قبل الشهر السادس.
ـ انزلاق المشيمة من مكانها في الرحم.
ـ انفجار أغشية الأمنيوس بسبب حادث ما.
3 ـ الأسباب العائدة للحامل:
ـ التهابات عنق الرحم والرحم والأنسجة المجاورة.
ـ صغر حجم الرحم.
ـ الأورام الليية التي تنمو في جوف الرحم.
ـ العاهات الرحمية: وجود رحمين صغيرين، أو رحم منقسم إلى قسمين.
ـ توسع عنق الرحم.
ـ التصاق بطانة الرحم بعضها ببعض، نتيجة الإجهاضات المتكررة.
ـ آثار جروح إجهاضية قيصرية في الرحم.
ـ الأمراض المعدية الحادة التي تصيب الحامل فتشوه الجنين وتؤدي إلى إجهاضه، وخصوصاً الأمراض الفيروسية مثل الحماق والحصبة والحصبة الإلمانية والكريب ...
ـ داء المصورات الذيفانية (Toxoplasmosis) وداء البروسليات (Brucellosis).
ـ السكري.
ـ التسمم بالمواد الكيميائية أو العقاقير السامة (المورفين والمخدرات الأخرى).
ـ الاضطراب الهرموني في الجسم: ومنها قلة انتاج الجسم الأصغر للاستروجين والبروجسترون، أو إنتاج المشيمة، أو اضطراب عمل الغدة الدرقية.
ـ العوامل النفسية:
4 ـ الأسباب الأخرى المتنوعة والمجهولة:
ـ نقص الفيتامينات، وخصوصاً الفيتامينات: K, E, D, C, B, A والحامض الفوليك، وكذلك نقص التغذية الشاملة.
ـ إرهاق الجسد بشدة، والسفر في الطرقات الوعرة، والممارسة الجنسية العنيفة.
ـ وهناك أيضاً بعض الأسباب المجهولة الهوية، التي قد تكون أنزيمية، أو تتعلق في تكوين الحوين المنوي أو البويضة، أو تكون نفسية.
* أعراض الإجهاض اللا إداري:
قد تصاب الحامل بالنزف الرحمي، وبالألم الممتد في أسفل البطن نحو الظهر، أو قد تشعر بتوقف نمو بطنها.
فيلجأ الطبيب إلى فحص عنق الرحم ليتبين إذا كان مغلقاً أم لا. فإذا ما وجده مغلقاًكلياً، يلجأ إلى إجراء فحص بولي للتأكد من متابعة الحمل، وخصوصاً إذا لم يكن عمر الجنين قد تجاوز المئة يوم بحيث أن الهرمونات المشيمية تخف بعد الاشهر الثلاثة ونصف الشهر، مما لا يجدي نفعاً طلب الفحوصات البولية بعد هذه المدة Threatened (Abrotion الإجهاض المنذر).
ولكن إذا وجد الطبيب عنق الرحم مفتوحاً، أو قد بدأ بالتوسع، فذلك يشير إلى درجة خطير في الإجهاض يصعب عادة تفاديها، ويسبب ألماً شديداً على شكل نوبات في أسفل البطن، واشتداد النزف، Imminent (Abrotion أو الإجهاض الوشيك).
كما قد يجد الطبيب العنق مفتوحاً، وقد تفجر كيس السلى، وأصبح الجنين الميت في مرحلة السقوط (الإجهاض المحتم).
ويسقط الجنين عادة دون بقايا إذا لم يتخط الأسبوع العاشر من عمره. أما إذا تخطى هذا الوقت، فمن المحتمل أن يبقى داخل الرحم بعض بقايا الأغشية أو المشيمة أو قسم من الجنين، وهذا هو الإجهاض المختفي (Missed Abrotion). والعلامات التي تدل على الإجهاض الكامل هي ثلاث: انغلاق عنق الرحم التام، وعدم الشعور بالألم، وتوقف النزيف.
* المعالجة:
لا شك أن الوقاية هي خير علاج، وتعتمد على الراحة الكاملة، أي عدم ممارسة الرياضة، أو العلاقات الجنسية القوية والمتكررة، أن ركوب السيارات غير المريحة وعلى الطرقات الوعرة، أو التعرض للكريب والأمراض الفيروسية الأخرى، أو إجهاد الجسم وعدم الاكتراث لنصائح الطبيب.
أما إذا ما كان الإجهاض مبتدأ فعلى الحامل أن تتقيد تماماً بهذه الإرشادات، وأن تبقى في سريرها من غير حراك، مع إعطائها الفيتامينات (A) و (C) و (E)، ومضادات التقلص الرحمي، وأحياناً هرمونات الاستروجين والبروجسترون، أو كذلك الهرمون المشيمي الطبيعي.
ولكن هناك عدد من الأطباء لا يصف شيئاً للحامل التي تجهض، والمنطق حسب رأيهم أن تأخذ الطبيعة مجراها، ولا تحتاج الحامل سوى إلى الراحة.
أما إذا مات الجنين في الرحم، وقد تجاوز الأشهر الثلاثة، فيجب عندئذ إسقاطه بواسطة المصل والعقاقير الطبية الخاصة الموضوعة فيه. أما قبل هذا التاريخ فيجب استخراجه جراحياً، إما بالشفط أو بقحط الرحم لتنظيفه، وإلا بقي النزيف وحصل الالتهاب.

شموع الامل غير متصل  

قديم 21-12-07, 08:36 PM   #168

شموع الامل
عضوية الإمتياز

 
الصورة الرمزية شموع الامل  







ملل

رد: موسوعة أسرتى وطفلى.كيف تربين وتتعاملن مع طفلك متجدد


لا تتغاضوا عن ذوق أطفالكم عند الأكل
إن تغذية الطفل تتعلق بذوقه الخاص إلى حد بعيد، وإن مبدأ اشتهاء الشيء أو الإعراض عنه مرتبط بحاجة الفرد إلى ذلك الشيء أو قدرته على الاستغناء عنه، فإذا كنت تشعر بحاجة إلى تناول السكر مثلا فإن ذلك يكون بسبب حاجتك إلى السكر، وإذا شعرت بنفور منه فذلك لأنك - في ذلك الوقت - لا تحتاج إليه، ولهذا نرى علماء التغذية يشددون على أهمية وجود "الشهية" عند تناول غذاء ما، ويعلقّون عليها أهمية كبيرة في تحقيق الفوائد المرجوة من التغذية.
وإن هذا المبدأ نفسه ينطبق على الطفل بصورة عامة، ولكن ليس معنى ذلك أن لا يتدخل الآباء، بل عليهم أن يشرفوا على التزام أطفالهم بنظام تغذية ينمي لهم أذواقهم بطريقة صحية وصحيحة. وإن يقظة الشهية معتمدة إلى حد كبير على طريقة إعداد الطعام وتقديمه.
وإن حس الطفل بالحاجة إلى الطعام فطري إلى حد بعيد ولذا يجب ألا نبدد فيه هذا الحس، بل أن ننميه حتى يصبح آلياً، بحيث يستيقظ جوعه في أوقات معينة ومنتظمة. فإذا ما استيقظ هذا الجوع نكون قد أعددنا له ما يلزم من طعام إعداداً حسناً.
وإذا كنا نعرف أشخاصاً يرفضون في كبرهم أن يتناولوا طعاماً ما، أو مادة ما، فأغلب الظن أن لهذا الرفض جذوراً عميقة في نفوسهم قد تعود إلى سن الطفولة، فإذا وجدنا شخصا يرفض تناول السمك، على علمه بفوائده، فعودة بذاكرته إلى طفولته، قد تعيد إليه ذكريات خاصة معينة، كأن يكون، مثلاً، قد عانى بعض المتاعب من فصل الحسك عن السمك، أو أن يكون قد ابتلع مرة حسكا أو أنه أكل السمك مرة مطبوخاً بشكل غير مناسب، وعلى هذا فيفضّل أن نحاول جهدنا ألا نترك في نفس الطفل ذكريات من هذا النوع تجعله ينفر من طعام بعينه، وهذا يستدعي منا اهتماماً بإعداد طعامه إعداداً يجعله يتقبله بشوق وشهية، ويجعل ذوقه ينمو مع الأيام بصورة متكاملة، لأن الخضار والفاكهة وكافة المأكولات لها ميزات وخصائص وخيرات تجعلها تكمل بعضها بعضاً، والغذاء الكامل هو الذي يحتوي على ألوان مدروسة من الطعام الذي يمد الجسم بما يحتاجه من فيتامينات وأملاح معدنية.


شموع الامل غير متصل  

قديم 21-12-07, 08:36 PM   #169

شموع الامل
عضوية الإمتياز

 
الصورة الرمزية شموع الامل  







ملل

رد: موسوعة أسرتى وطفلى.كيف تربين وتتعاملن مع طفلك متجدد


ماذا تعرفين عن الطفل التوحدي؟
د. عبير زهير
يظهر التوحد بوضوح في السنوات الثلاث الأولى من عمر الطفل، ويعرف بأنه عجز يعيق تطوير المهارات الاجتماعية، والتواصل اللفظي وغير اللفظي واللعب التخيلي والإبداعي وهو نتيجة اضطراب عصبي يؤثر على الطرق التي يتم من خلالها جمع المعلومات ومعالجتها بواسطة الدماغ مسببة مشكلات في المهارات الاجتماعية تتمثل في: عدم المقدرة على الارتباط، وخلق علاقات مع الأفراد، وعدم القدرة على اللعب واستخدام وقت الفراغ، وعدم القدرة على التصور البناء.
أما مهارات التواصل فهي تكمن في عدم القدرة على التعبير عن الذات تلقائياً وبطريقة وظيفية ملائمة، وعدم القدرة على فهم ما يقوله الآخرون، وعدم القدرة على استخدام مهارات أخرى بجانب المهارات اللفظية لمساعدة الفرد في القدرة على التواصل، أما مشكلة التأقلم مع البيئة فهي تكمن في عدم القدرة على القيام بعمل وأداء وظيفي بفاعلية في البيئة وعدم القدرة على مسايرة وتحمل التغيرات في البيئة والتعامل معها.
الأعراض السلوكية الشائعة للتوحد
الطفل المصاب بالتوحد يصعب إدارته بسبب سلوكياته ذات التحديث، وبالرغم من هذا فإن السلوكيات الصعبة التي يبديها الطفل التوحدي هي عقبة ثانوية للتوحد. والتوحد ليس فقط مجموعة من السلوكيات العديمة الهدف والغريبة والشاذة والفوضوية؛ ولكنه مجموعة من النواقض الخطيرة التي تجعل الطفل قلقاً، غاضباً، محبطاً، مركباً، خائفاً، مفرط الحساسية، وتحدث السلوكيات الصعبة لأنها هي الطريقة الوحيدة التي يستجيب عبرها الطفل للأحاسيس غير السارة، وتحدث السلوكيات بسبب أن الطفل يحاول إيصال رسالة ما إلى الآخرين فيستخدم هذه السلوكيات الشاذة ليصل إلى احتياجاته أو بما يحسه وما يطلبه من تغير فيما حوله أو كطريقة المسايرة والتعامل مع الإحباط .
وتتلخص بعض هذه السلوكيات في:
· مقاو مة التغير
· السلوك الاستحواذي والنمطي.
· السلوك العدواني وإيذاء الذات
· سلوك العزلة والمقاطعة.
· نوبات الغضب.
· المناورة مع الأفراد والبيئة المحيطة
· الضحك والقهقهة دون سبب
· الاستثارة الذاتية
· عدم إدراك المخاطر
· مسببات التوحد
هناك دليل على أن التوحد هو مشكلة عصبية مع وجود أسباب متعددة مثل الاضطرابات الأيضية، وإصابات الدماغ قبل أو بعد الولادة أو العدوى الفيروسية أو الأمراض، وبالرغم من هذا فإن العوامل المحددة لم يتم تحديدها بشكل يمكن أن يعول عليه، وما زال العلماء حتى الآن لا يدركون بالتأكيد ما يسبب التوحد، إلا أن الحال يشير إلى أن أي شيء يمكن أن يسبب ضرراً أو تلفاً بنيوياً أو وظيفياً في الجهاز العصبي المركزي يمكن له أيضاً أن يسبب متلازمة التوحد، وأشارت بعض التقارير إلى إمكانية حدوث اضطراب الطيف التوحدي الذي يؤثر في نمو الدماغ قبل أو خلال أو بعد الولادة.
· من صفات الطفل التوحدي
· لا يهتم بمن حوله ويبدو كأنه لا يسمع.
· يقاوم الاحتضان
· لا يدرك المخاطر
· الأطفال الذين لديهم لغة يرددون الكلام كالببغاء
· لا يشارك الآخرين اللعب
· لديه نشاط زائد وملحوظ أو خمول مبالغ فيه.
· ضحك أو بكاء عشوائي مع نوبات غضب شديدة في بعض الحالات.
· يقاوم التغير في الروتين
· ليس لديه توصل بصري
· يستمتع بلف الأشياء بشكل مستمر
· تعلق غير طبيعي بالأشياء
· نقص في الخيال والإبداع عند اللعب
· وجود حركات متكررة غير طبيعية تظهر في حركات الجسم أو أثناء مسك الأشياء
العلاج الطبيعي
وفقاً لهذا الأسلوب العلاجي يتم التأكيد على النشاطات الجماعية تحت إشراف معلمين ومدربين يتولون توجيه الأطفال التوحديين خلال ممارستهم للنشاطات البدنية المكثفة عالية التنظيم بحيث لا تسمح للطفل التوحدي بالانسحاب من النشاط ثم التقوقع في عالمه الخاص، وهذا النشاط أعطى نتائج إي جابية فيما يتعلق بتمكين الأطفال التوحديين من المشاركة والتفاعل في النشاطات الاجتماعية .
التدريب على المهارات الاجتماعية
يهدف هذا التدريب على مساعدة الأطفال والبالغين التوحديين على التفاعل الاجتماعي وللأهمية البالغة للجانب الاجتماعي لا بد أن يمثل جزء أساسيا من البرامج التربوية والتدريبية التي تقدم للتوحديين ومن الأمثلة على برامج التدريب الاجتماعية تدريب البالغين التوحديين على كيفية إجراء اتصال هاتفي، وكيف يقف بأدب في انتظار دورة عند التسوق، كيف يجلس في الحافلة دون أن يحملق بنظرة في الركاب الآخرين.

شموع الامل غير متصل  

قديم 21-12-07, 08:36 PM   #170

شموع الامل
عضوية الإمتياز

 
الصورة الرمزية شموع الامل  







ملل

رد: موسوعة أسرتى وطفلى.كيف تربين وتتعاملن مع طفلك متجدد


متى يجب استدعاء الطبيب؟
يعرف أغلب الأهل بالفطرة متى يكون طفلهم مريضاً من خلال التغييرات التي تطرأ عليه. فقد يفقد حيوته المعتادة فيرفض طعامه ويصبح أكثر التصاقاً بوالديه. إلا أن الأم أو الأب لا يستطيع دائماً تشخيص العلة لدى طفله، فضلاً عن أنه لا يستطيع تقرير ما إذا كانت الأعراض خطرة أم إذا كانت ستتطور نحو الخطورة. ونظراً لأن الطفل المريض مزعج دائماً فقد يصبح الوضع أكثر إزعاجاً إذا لم تستطيعي أن تقرري استدعاء الطبيب أم لا. في بعض الظروف وبعد إصابة خطرة مثلاً، يجب اللجوء إلى مساعدة طبية على الفور وهذه الحالات واضحة عند أغلب الأهل. لكن هناك الكثير من الحالات التي لا تكون خطورتها ظاهرة، وهنا يبدأ القلق:
«هل الأعراض التي تبدو على طفلي عادية أم أنها ستتطور نحو الأسوأ؟» عليك التذكر أن أغلب الأطباء لا يمانعون إن أنت ناشدتهم النصح. اتبعي غريزتك دائماً وإن ساورتك الشكوك اتصلي بطبيبك.
وإذا كان طفلك لا يزال في مرحلة استكمال علاجه ولم تطمئني إلى تحسنه، اتصلي بطبيبك ثانية. لا تصحبي طفلك إلى قسم للطوارئ لأن الطبيب هناك لن يكون بوسعه تغيير علاج طفلك دون استشارة طبيبك المعالج أولاً.
تجدين أدناه لائحة بالظروف التي يجب عليك استدعاء الطبيب في حال التعرض لها. وكل العوارض مهمة فلا تهمليها أبداً.
درجة الحرارة:
ـ درجة حرارة مرتفعة تزيد على ْ39 م ْ102.2) ف(.
ـ درجة مرتفعة تزيد على ْ38 م ْ100.4) ف( بالإضافة إلى علامات مرضية أخرى.
ـ درجة حرارة مرتفعة مترافقة مع اختلاج (تشنج عضلي)، أو درجة حرارة مرتفعة إذا ما سبق لطفلك أن أصيب باختلاجات.
ـ درجة حرارة مرتفعة يصاحبها تيبس في الرقبة وألم في الرأس.
ـ درجة حرارة تقل عن ْ35 م ْ95) ف( تصاحبها برودة في الجلد، ودوار، وفتور.
ـ درجة حرارة تسقط ثم ترتفع ثانية فجأة.
ـ درجة حرارة تزيد على ْ38 م ْ100.4) ف( لأكثر من ثلاثة أيام.
الإسهال:
ـ إذا عانى طفلك من الإسهال لأكثر من ست ساعات.
ـ إذا صاحب الإسهال ألم في البطن، وارتفاع في الحرارة، أو أية إشارات مرضية.
القياء:
ـ إذا تقيأ طفلك لأكثر من ست ساعات قياء متواصلاً وعنيفاً.
ـ نوبات دوار مصحوبة بغثيان وألم في الرأس.
ـ غثيان وتقيؤ مصحوب بألم الجانب الأيمن من البطن.
فقد الشهية:
ـ إذا عاف طفلك فجأة الطعام أم إذا كان لم يبلغ الستة أشهر وتوقف عن النمو.
ـ إذا كان طفلك يتمتع عادة بشهية فائقة ورفض الأكل يوماً كاملاً وبدا فاتر الهمة.
الألم والانزعاج:
ـ إذا شعر طفلك بألم في رأسه وبدا مريضاً وأحس بالدوار.
ـ إذا اشتكى طفلك من عدم وضوح الرؤية، خاصة إذا لم يمض وقت طويل على تلقيه ضربة على رأسه.
ـ إذا شعر طفلك بألم في الجهة اليمنى من البطن وأحس بالمرض.
التنفس:
ـ إذا تثاقل تنفس طفلك وتحركت أضلاعه بشدة مع كل نفس.

شموع الامل غير متصل  

قديم 21-12-07, 08:37 PM   #171

شموع الامل
عضوية الإمتياز

 
الصورة الرمزية شموع الامل  







ملل

رد: موسوعة أسرتى وطفلى.كيف تربين وتتعاملن مع طفلك متجدد


تخفيف " ثرثرة الطفل " بالحوار والمناقشة
* صفاء الشريف
تنزعج كثير من الأمهات بسبب ثرثرة أطفالهن، وكثرة تساؤلاتهم حول الموضوعات التي تثار أمامهم، وقد تلجأن إلى نهرهم، أو عدم الإجابة على أسئلتهم، أو إخبارهم بأنهم مازالوا صغاراً وعندما يكبرون سوف يفهمون.
وتشير الاختصاصية النفسية كريمة نبيل إلى أن هذا الأسلوب خاطئ في التربية، حيث إن الحوار والمناقشة من الأساسيات التي يجب أخذها في الاعتبار عند تربية وتعليم الطفل سواء في البيت أو في المدرسة، خاصة بالنسبة للطفل دون السادسة، وهو سن ما قبل المدرسة، حيث إنه باستطاعته في هذه المرحلة أن يتلقى المعلومات بصورة أدق إذا كانت موجهة إليه بصفة شخصية، وهذا ما يحدث عندما يدور حديث بينه وبين الأم حيث يحدث التفاعل الوجداني أثناء الحوار عن طريق التواصل بالعين.
وتنصح "نبيل" الأم باستخدام لغة يفهمها الطفل في الحوار معه، كما عليها أن تتلقى منه الرد بصدر رحب، وتؤكد على أن الحوار يلعب دوراً هاماً في تنمية التفكير لدى الطفل، لأن أي فرد يحتاج لأن يفكر كي يعبر عن شيء ما بالكلام، ويساعد رد فعل الآخرين وأسئلتهم على بلورة الأفكار وتعميقها، وعلى الأم أن تحدد الغرض من الأسئلة التي توجهها إلى طفلها لإثارة الحوار أو النقاش، لهذا عليها أن تراعي الارتقاء بتفكير الطفل ولغته، وتعويده أن يفكر بشكل منطقي ومتسلسل، ومساعدته على إدراك العلاقة بين السبب والنتيجة، كما عليها تعويده أساليب طرح الأسئلة، ومحاولة الإجابة عليها، والدفاع عن وجهة نظره بالأدلة والمعلومات، مما يعزز من قوة شخصيته ويسمو بذاته، ومن المهم على الأم أن تدرك أهمية تقبل وجهة نظر الطفل، وعدم الاستهزاء بها، حتى لا يصبح ذا شخصية مهزوزة، وليس هناك مانع من جعل الطفل يترأس ويقود النقاش بنفسه.
وتشير "نبيل" إلى أن هناك كثيراً من الدراسات الاجتماعية التي أجريت حول أهمية التفاعل اللفظي، حيث أثبتت جميعها أن هذا التفاعل يحقق إتقان التحدث، وإدارة الحوار، وحسن صياغة الأسئلة، وتوجيهها بالشكل والتوقيت المناسبين.
وتنصح الاختصاصية "نبيل" الأم بأن عليها هي أيضا إتقان مهارة الاستماع، فلو راقبت نفسها لوجدت أنها تلقي الأوامر والمعلومات معظم الوقت، دون إعطاء الفرصة للطرف الآخر في التعبير عن رأيه، لهذا عليها أن تدرب نفسها على الاستماع والإنصات لطفلها، فإذا وجدت أنه لم يعتد البدء في الحديث، تشجعه بتوجيه الأسئلة المناسبة، وتحفزه بإثارة موضوعات قريبة إلى نفسه.


شموع الامل غير متصل  

قديم 21-12-07, 08:37 PM   #172

شموع الامل
عضوية الإمتياز

 
الصورة الرمزية شموع الامل  







ملل

رد: موسوعة أسرتى وطفلى.كيف تربين وتتعاملن مع طفلك متجدد


كتاب الطفل وأدب البوليسيات والثقافات الغازية
* د. عبدالرؤوف أبوالسعد
مهما كان التطور في كتاب الطفل، ومضمونه الأدبي والمعرفي، فإنه في خدمة الثقافة الوطنية والقومية ويتوجه بهذا كله لتكوين الشخصية العربية والمصرية .. وأمام هذه الحقيقة تتحول الثقافات الوافدة إلى مجموعة من الأفكار والتقاليد والسلوكيات التي ينبغي أن تصفى وتعرض على كنترول الرقابة لنأخذ منها ما يدعم ثقافتنا وشخصيتنا، وهذا خيار تفرضه الحضارة والثقافة والشخصية، وهو خيار مرتبط بالدين وبموروث أمتنا العربية .. وهذا يجعلنا أمام المطروح من أدب الجريمة والأدب البوليسي والمسلسلات والثقافات الزاحفة دون رقابة أو موقف يختار أفضلها، وهذا ما تشهده سنوات الانفتاح على الغرب في السبعينيات والثمانينات، ويستهدف شرخ الشخصية المصرية والقومية عن طريق تقديم مادة ثقافية تؤثر بالسلب على أطفالنا، والمتعاملين معها من شبابنا. وهذا ما يؤكده المطروح على أرفف المكتبات وخلال المجلات، وما يقدم لأطفالنا وشبابنا من قبل المؤسسات التجارية من اللوحات المصورة، والبرامج التلفزيونية وما يدرس بمدارس اللغات من روايات وقصصو ما يغمر الأسواق من بوليسيات وأدب الجريمة .. كل هذا يشكل جريمة ضد مجتمعنا والجسم الاجتماعي لأمتنا، لأنه يتسلل إلى أطفالنا عن طريق الكتاب الذي ينتشر في طبعات رخيصة ويحمل مضموناً رخيصاً، ويغذي في أطفالنا وشبابنا الميل إلى العنف والعدوانية والتحلل ويرضى غرائز الأطفال ورغباتهم المطلقة .. وإن المتتبع المنصف لحياتنا الثقافية والفنية لا يستطيع إلاّ أن يشهد بأن كتباً جميلة الشكل ورخيصة المحتوى، تتسلل لصالح ثقافات وافدة، تؤدي أحياناً دور الغزوة المدمرة، أو الهجمة الشرسة، لأنها تستهدف خيرة أطفالنا الذين هم في الحقيقة صلب مستقبلنا .. غير أن الأمر لا يخلو من غفلة تنتابنا ـ أحياناً ـ ولن تخلو من مزالق وحساسيات، إن بعض الناشرين أو المبدعين، أو القائمين على أمر أدب الطفل، لهم صلات بشكل أو بآخر بجهات تخطط ضد تقدمنا، وتقوم المصالح المشتركة بين هؤلاء وهؤلاء بممارسة الضغط هنا أو هناك دون الدفاع عن ثقافتنا الوطنية والقومية التي ينبغي أن يتضمنها كتاب يكون بانتمائه القومي والوطني والديني رادعاً لتلك الثقافات.
وحسن عرض الأفكار يتطلب كل الجهود المخلصة وتساند مشاعر وعواطف صادفة تفرزها الشخصية القومية والوطنية والدينية القابعة في أعماق كل الأجهزة المسئولة بعامة والناشرين والممولين بخاصة.
وإزاء هذا فنحن أمام كتابين: كتاب ينشر أدب الطفل، وهو ما اتفقت عليه الأسس النفسية والاجتماعية، ومراحل النمو لدى الباحثين النفسيين، وتتفق عليه المؤسسات العالمية، ودور النشر في العالم كله، والتي تتخصص في نشر أدب الأطفال، وكتاب ينشر البوليسيات، وسلاسل «الشياطين»، و «سوبرمان»، و «الوطواط»، وهذه ليست من أدب الأطفال. والعالم كله يخرج الروايات البوليسية من دائرة الأدب، لأنها ترضى الغرائز ولا تستهدف الاحتياجات الضرورية للأطفال .. كما أن هذه الكتب ـ وهي ليست من أدب الطفل في شيء ـ لا تهتم بالفن والأسلوب والموضوع، وإنما تستهدف الإثارة، وتعويد الأطفال عادات بوليسية خلال احتكاكهم الاجتماعي، وتمنعهم من التفكير العقلاني الإيجابي المقدور .. كما أن الطفل لا يحقق من قراءتها إضافة لمعارفه .. بل يظل مشغولاً بتتبع الحوادث وملاحقتها دون اهتمام بما ينبث خلالها من معلومات. والضمير العالمي يقف ضد هذه الألوان من كتب أدب الطفل والبوليس وأدب الجريمة موقفاً متشدداً، تظهره تقارير الأمم المتحدة، التي ترى أنها تسبب للأطفال قلقاً واضطراباً وتوتراً نفسياً واجتماعياً، فالأمم المتحدة، وتقرير «فيليب بوشار»، وكل دساتير العالم في الكتابة للأطفال تحرم هذه الكتابات، وحوادث الاختطاف بخاصة، مثل سلسلة الألغاز: «الطفل المخطوف»، و «الأمير المخطوف»، كما تحرم سلسلة التهديد الذي يخل بأمن الطفل وطمأنينته، مثل ما ينشر في «الرسائل الغامضة»، والتي قلدها أحد الأطفال بمحافظات الوجه البحري، وقد اعترف بأنه تعلمها من سلسلة: «الرسائل الغامضة». إذن نحن ومعنا العالم كله يفرق بين نوعين من الأدب: أدب يقدم للأطفال، وقوامه احتياجات الطفل، كما توضحها دراسات الطفولة، وعلم نفس النمو، وأدب الجريمة، والأدب البوليسي وكتب المسلسلات مثل: «سلسلة المفاجآت» و «سلسلة الوطواط» .. إلخ والألغاز المخربة لضميره وسلوكه، والتي لا تستهدف غير الربح على حساب الثقافة والشخصية الوطنيتين، وتقضي على ثقافة المجتمع المنبعثة من ضميره القومي والديني، لهذا كله فإن مراكز ثقافة الطفل وأدبه في العلم تفرق بين النوعين تحقيقاً للتأكيد على أدب الطفل ونفياً لأدب الجريمة والألغاز والبوليسيات.

شموع الامل غير متصل  

قديم 21-12-07, 08:37 PM   #173

شموع الامل
عضوية الإمتياز

 
الصورة الرمزية شموع الامل  







ملل

رد: موسوعة أسرتى وطفلى.كيف تربين وتتعاملن مع طفلك متجدد


أثر البيئة في تنشئة الطفل
إن تربية الأطفال وتنشئتهم النشأة السليمة ترجع أساساً إلى الأسرة فهي المسؤول الأول عن هؤلاء الأبرياء فهي تبدأ أولاً من اختيار الأزواج والوجبات من سلالات صلبة عضوياً ونفسياً وفي هذا الصدد:
ـ حديث الرسول (ص): (تخيروا لنطفكم فإن العرق دساس) صدق رسول الله.
ـ كذلك قول الشاعر:
الأم مدرسة إذا أعددتها أعددت شعباً طيب الأعراق
ـ وقول نابليون حين قال: (إن الأم التي تهز بيمنها طفلها تهز العالم بيسارها).
من هذه المقدمة نستطيع أن نقول أن السنوات الأولى ينشأ فيها تكوين الطفل الجسماني والنفسي والعاطفي والخلقي والديني وتكوين العادات مثل:
عادة الأكل والشرب واللبس والنظافة والعادات الاجتماعية، من معرفة الناس والأصدقاء. ودراسة الأسرة لهؤلاء الأصدقاء والمعارف لها أكبر الأثر في تحديد شخصية الطفل الذي سيصير رجلاً والطفلة التي ستصبح امرأة ثم أُماً فهي أهم مراحل الحياة في تاريخ الناشئ، إذ هي الأساس الذي يعتمد عليه نمو الطفل في المراحل التالية.
ـ النمو الجسماني يتأثر بظروف الأسرة وكذلك النمو النفسي والعقلي والعاطفي. فقد دلت الإحصاءات على أن نسبة الأطفال الذين يمرضون في مرحلة الطفولة المبكرة أكبر في الأسرة الجاهلة والفقيرة منها في الأسر الغنية والمتعلمة.
وكذلك نسبة الوفيات من الأطفال أكبر في الأسر الفقيرة والتي يتحكم فيها الجهل بالوالدين. وكذلك العلل الجسمية والعاهات مثل:
1 ـ العمى.
2 ـ الصمم.
3 ـ والغباء.
4 ـ والأمراض الصدرية.
ـ فنسبتها أعلى في الأسر الجاهلة أو الفقيرة منها في الأسرة الغنية والمتعلم فيها الوالدان.
فالطفل يتأثر بكل ما يحيط به من منبهات في البيئة المحيطة فهي تكيف سلوكه تبعاً لها وكذلك فإن المنزل هو أول مَن يقدم للطفل التراث الاجتماعي من عادات وتقاليد اجتماعية وخلافه.
وأيضاً فهو المكان الذي يتلقى فيه الطفل أول دروس في الدين والأخلاقيات والمذاهب المختلفة وهو أيضاً المكان الذي يحدد الفروق الفردية بين الأطفال قبل المدرسة مثل الفروق في الشخصية فهو الذي يحدد ما لو كان هذا الطفل ذو شخصية انطوائية أو مشاكسة أو وسواسة أو هستيرية أو مرحة أو مكتئبة إلى آخره.
كذلك فهو يحدد نسبة ذكاء الطفل ومدى قدراته واتجاهاته. والطفل يتعلم في المنزل درس في الحب والكراهية والإقدام والعطف والاستهتار والدقة والتفرقة بين الخطأ والصواب والحسن والقبيح وفيه أيضاً يتعلم معنى الملكية الفردية والحقوق والواجبات وبالاختصار نستطيع أن نقول إن المنزل هو أول فصل يجتازه الطفل ليخرج منه إلى الجماعة البشرية مستكملاً شروط الإنسانية أو فاقدها كل الفقدان.
إن أغلب حالات الإجرام وأغرب مرضى العيادات النفسية قد خرجوا من البيوت الشريرة والبيوت المحطمة التي انفصل فيها الأم أو الأب أو مات فيها أحدهما وأيضاً من البيوت التي تخلو من السلام والحماية والأمن والمحبة والوفاء والود وكذلك البيوت التي لم يأخذ فيها الصغير الإشباع الكامل لاحتياجاته سواء أكانت الجسمية أو النفسية أو غيرها.

شموع الامل غير متصل  

قديم 21-12-07, 08:38 PM   #174

شموع الامل
عضوية الإمتياز

 
الصورة الرمزية شموع الامل  







ملل

رد: موسوعة أسرتى وطفلى.كيف تربين وتتعاملن مع طفلك متجدد


الحوامل المدمنات ينقلن العيوب الخلقية لأطفالهن
اكتشف باحثون أميركيون خطرا جديدا يصيب الأطفال الذين يولدون لأمهات يتعاطين الكحوليات خلال فترة الحمل. وقال الطبيب دودان ألكسندر من المعهد القومي لصحة الطفل والتنمية البشرية إن الأطفال المولودين لأمهات يفرطن في معاقرة الخمر والكحوليات خلال فترة الحمل معرضون لخطر الإصابة بالتخلف العقلي والعيوب الخلقية.
وأضاف دودان فيما نقله موقع تداوي أن «هذه أول دراسة تثبت أن هؤلاء الأطفال قد يصابون أيضا بتلف في الأعصاب السطحية».ووجد الباحثون بالتعاون مع فريق من جامعة شيلي أن الأضرار ظلت موجودة وتلازم الاطفال حتى عندما بلغوا عامهم الأول.
وقام الأطباء بفحص 17 طفلا من حديثي الولادة وأكملوا فترة الحمل الطبيعية وكانت أمهاتهم مدمنات لشرب الكحوليات خلال فترة الحمل وقارنوهم ب13 طفلا حديثي الولادة لاتشرب أمهاتهم الخمر.وقال الباحثون إن متعاطيات الكحوليات نصحن بأخطار ذلك وعرضت عليهن المساعدة، ولكن كثيرات منهن واصلن الشرب بكثرة على أي حال.
وتم فحص الأطراف العليا والسفلى للأطفال عن طريق جهاز يحفز الأعصاب باستخدام آلة للأعصاب لتحديد ما إذا أصيبت بتلف.
وواجه أطفال الأمهات مدمنات الكحوليات خلال فترة الحمل صعوبة في توجيه رسالة من خلال الأعصاب لكل من الفئة العمرية من سن شهر وعام.
وقال الدكتور جيمس مايلز الذي رأس هذه الدراسة إن النتيجة المتعلقة باستمرار تلف الأعصاب عند بلوغ الأطفال عامهم الأول تشير إلى أن الكحول قد يسبب تلفا دائما لنمو الأعصاب.
وأضاف أنه «نظرا لأنه يتم تقييم الأطفال قبل أن يستطيعوا الكلام، فإنهم لا يستطيعون إبلاغنا بما إذا كان لديهم أعراض مثل الألم والتنميل.. ونواصل متابعة هؤلاء الأطفال لتحديد التأثير الذي سيتركه ذلك التلف العصبي على الوظائف الطبيعية للأعصاب وما إذا كان سيؤدي إلى ضعف أو مشكلات في حاسة اللمس أو مهارات القيادة بشكل جيد فيما بعد».
وتعتبر هذه الدراسة التي نشرتها دورية طب الأطفال هي الأولى التي تنظر إلى ما هو أبعد من الأضرار المعروفة والتي تلحق بالمخ والنخاع الشوكي في أطفال الأمهات اللائي يتعاطين الكحوليات وتكتشف حدوث أضرار خارج الجهاز العصبي المركزي.


شموع الامل غير متصل  

قديم 21-12-07, 08:38 PM   #175

شموع الامل
عضوية الإمتياز

 
الصورة الرمزية شموع الامل  







ملل

رد: موسوعة أسرتى وطفلى.كيف تربين وتتعاملن مع طفلك متجدد


مع الطفل في سنواته الأولى

* محسن محمد
تتميز السنوات الأولى من عمر الطفل بكونها مرحلة حضانة ورعاية، فيُعتنى فيها بحاجات الوليد الجسدية والصحية بنحو يصعب قيام المربي بدور توجيهي معنوي يتجاوز تلك الحاجات، اللهم إلا إذا عممنا مفهوم التربية ليشمل تبعات مرحلة الحضانة وأعمالها اللازمة لنمو الطفل وإشباع حاجاته الطبيعية، ولكننا مع هذه الصعوبة يمكننا أن نلمح بعض الأمور المهمة والأساسية التي ينبغي مراعاتها، سيما من قبل الأمّ التي هي أكثر ملازمة للطفل في هذه السنوات الأولى، حيث يبدو هنا أن ترك التأديب والتوجيه يعني عدم قابلية الطفل لاستيعاب أي توجيه تعليمي يجعله قادراً على فعله بانتظام لإدراكه فوائده أو لخوفه من العقاب، فإذا استجاب الطفل لنمط تربوي معين فليس ذلك إلا لأنه تكرر منه كثيراً فأصبح مألوفاً وجزءاً من فعله اليومي، أو لأن عنده ميولاً واستعدادات فطرية ووراثية ساعدته على أن يصبح نمطاً مستمراً له.
حتى إن السنوات الثلاثة أو لأربعة التي تلي مرحلة الحضانة فيها كثير من روح مرحلة الحضانة وخصائصها، من حيث عدم قابلية الطفل لاستيعاب قيم الأفعال والتصرفات، ومن ثم صعوبة انفعاله المميز بالتوجيه وتأثره به، ولكنه في الحقيقة ـ مع ذلك ـ يصبح أكثر رغبة في التقليد ومحاكاة الآخرين، وميالاً لإظهار قدراته وإثبات حضوره، ومصراً على اكتشاف الأشياء والمفاهيم والتعرف عليها، مضافاً إلى ولعه الشديد باللعب والصراخ وكثرة الحركة، وهذا من شأنه أن يرتب تبعة هامة ودقيقة على المربي في كيفية التعاطي مع ولده في غير إطار التعليم والتأديب، فيفرض عليه مرتبة عالية من الصبر والحنكة ليُحسن استيعاب هذه المرحلة.
وفي هذا الإطار نحب أن نسوق جملة وصايا ترسم ملامح المنهج وأصوله لهذه المرحلة الهامة. وذلك على النحو التالي:
1 ـ المندوبات المرغوبة:
لقد رغبت الشريعة الأبوين في القيام بالعديد من الأمور التي نعتقد أن لها انعكاساً مباشراً على مستقبل الولد وحسن تربيته، لأن المدى الذي سوف يستجيب فيه الطفل للتأديب محكوم ـ في عمقه وحقيقته ـ لتكوين النفس والجسد عندما يكون نطفة أو جنيناً، الأمر الذي يحتم عناية الأبوين بهذه القابليات منذ بداية تكوينها، فلابد من إلفات النظر إلى جملة منها ... وهي:
أ ـ حُسن اختيار الأبوين، نَسَباً وديناً وجمالاً وصحة، لبداهة تأثير ذلك على ما يرثه الولد من أمه وأبيه.
ب ـ إحاطة وضع النطفة الولادة بالذِكر والدعاء المأثور أن يجعله الله ولداً صالحاً، وأن لا يكون للشيطان نصيب فيه، ونحو ذلك من مأثور الدعاء والأذكار وآداب الجماع الواردة في الأخبار.
ج ـ حسن التغذية للحامل كبديهة طيبة تثبت تأثيرها المتنوع على جسد الطفل ونفسه، والالتزام بما ورد من ذلك في المأثور من الأحاديث المرغبة في تناول أطعمة معينة حال الحمل.
د ـ تجنب الانفعالات الحادة خلال فترة الحمل، والحرص على أن تبقى المرأة طبيعية هادئة قدر الإمكان، ولا شك أن التزام المرأة بأوراد معينة وعبادات خاصة وسلوكها طريق التقوى .. يُساعدها على الطمأنينة وصفاء القلب الذي يؤمل أن يكون له أثر إيجابي على إيمان الجنين وروحه.
هـ ـ أداء المندوبات المطلوبة حين الولادة ... من قبيل حسن التسمية والتصدق عنه، والأذان في الأذن اليمنى والإقامة في اليسرى، وختانه، والعقيقة عنه خاصة، فإنه قد ورد فيها الكثير من الأخبار واعتنى بها التشريع عناية مميزة.
وكذلك مراعاة الآداب والمندوبات التي رغب فيها الشرع في فترة الرضاع .. لما للحليب من تأثير جسدي وروحي على الولد.
2 ـ رعاية الجسد:
ونعني بها ضرورة العناية التامة ـ في هذه المرحلة ـ بغذاء الطفل ونظافته وسلامة جسده، وهي وإن كانت بديهية من جهة، ولا تدخل في العملية التربوية بمعناها المصطلح الذي نعالجه من جهة أخرى، ولكنها لصيقة بعرضنا من حيث انعكاس هذه الأمور الثلاثة على نفسية الطفل ونوع سلوكه الفردي والاجتماعي، وصحيح أنها شاملة لجميع المراحل ولكنها في هذه المرحلة أساس لما عداها وأولى بالعناية، لأن الطفل فيما بعد السادسة أو السابعة من عمره يمكنه الاستقلال بهذه الأمور عن أهله ... عدا علاقة يسيرة.
وهنا نلاحظ أن من المستحسن للأهل الالتزام التام بالقواعد الغذائية والصحية المعروفة، لأن سلامة الجسد وصحته موجبتان لسلامة النفس واطمئنانها وانطلاقها لمباشرة مهامها بكفاءة وقوة، وهي مسؤولية مهمة يقع عبؤها على الأبوين، وبالأخص على الأم.
ومضافاً إلى ذلك فإنه لابد من مراعاة القواعد الشرعية في منع الطفل في سنواته الأولى ـ قدر الإمكان ـ من تناول الغذاء المحرم أو النجس، والطفل وإن لم يكن مكلفاً بذلك .. ولكنه لا يعني انعدام آثاره السيئة عليه صحياً ونفسياً.
وأما النظافة فإن من الجيد أخذ الطفل بها وتعويده عليها، ولكن من الصعب النجاح في ذلك بنحو تام .. وإلى مدى خمس سنين تقريباً، بسبب ميل الطفل إلى اللعب والعبث ورغبته في اكتشاف الأشياء، لذا فإنه لا ينبغي مطلقاً ضربه والقسوة عليه من أجل ذلك، سيما عند الإفراط في مراعاة مقتضيات النظافة التي يفرضها هذا العصر وأعرافه، وبنو قد يخلخل طمأنينة النفس الغضة ورغبتها في الاسترسال والانسياق مع دوافع فطرية ضرورية لنموه.
3 ـ التخويف:
وهو أن يلجأ المربي ـ خلال هذه المرحلة ـ إلى تخويف الولد بشيء ما من أجل أن يقنعه بفعل شيء أو تركه، وقد جرت العادة على تخويفه من الغول أو الظلام أو (البُع) أو زرق الإبرة أو تركه وحيداً أو حرق بعض جسده بالنار .. أو غير ذلك من أسباب الخوف، ومَن يلجأ إلى ذلك قد يكون مضطراً وقد لا يكون مضطراً أبداً .. ولكنه ألف استخدام هذا الأسلوب لما رآه من فوائده السريعة.
ولهذا الأسلوب مخاطره الشديدة على نفس الطفل، فهو من جهة قد يرفض التعاطي مع موضوع التخويف عندما يحتاج إليه ... كمثل تخويفه من زرق الإبر أو من الطبيب .. فيوقع الأهل في مشكلة جديدة، ومن جهة أخرى سوف يزرع في قلبه الجبن الذي يؤثر عليه في المستقبل، هذا إذا لم يؤثر على جهازه العصبي أو عقله عندما تكون درجة التخويف شديدة، الأمر الذي يهدد حياة هذا الطفل بالعقد النفسية والعصبية والجنون.
4 ـ التدليل:
وهو ينتج عن المحبة الزائدة والعاطفة الجيّاشة، وهو يحدث كثيراً ممن جاءه الولد بعد رمان، وفي حال مرض الولد، وفي حال جهل الأبوين مخاطر ذلك.
وفي كل حال فإن ((التدليل)) موجب لإرباك الأبوين وإزعاجهما بكثرة المطالب التي تصدر عن الولد المدلل .. والتي يرى الولي ضرورة تلبيتها للتخلص من إلحاح ولده، كذلك فإنه موجب لتكريس حالة من الضعف والاعتماد على الآخرين لدى الولد، بنحو يؤدي إلى تعطيل العديد من قواه الأساسية، وتحوله إلى شخصية مائعة خاملة كسولة، ومثيرة للتقزز والاشمئزاز لدى مَن يراه أو يُنشئ علاقة معه، دون أن يشفع لهذا الولد المدلل صغر سنه.
والظاهر أن آثار ((التدليل)) سوف تتجاوز سن الطفولة فتبقى إلى ما بعد ذلك متسترة خلف مظاهر سيئة .. من قبيل ((الاتكالية)) وقلة الذكاء والطيش ونحوها.
فعلى المربي أن يكون حريصاً على التوازن في عواطفه فلا يفرط فيها حباً ولا قسوة، بل لابدّ من تقدير ذلك حسب الظروف والمناسبات.
5 ـ الأمور الجنسية وألفاظ الفحش:
لابدّ للولد أن يكتسب شيئاً من محيطه .. من الشارع والمدرسة فضلاً عما يكتسبه من البيت، وحتى لو كان جو البيت جيداً ومحافظاً فإن الولد لابدّ أن يصطحب معه من رفاقه في الشارع أو في المدرسة كلمة نابية فاحشة أو تصرفاً جنسياً قبيحاً، بل إن الأمر الأخير قد يصدر عن الولد ـ في هذه المرحلة ـ عفواً. ومن دون أن يفقه له أي معنى، كذلك فإن بعض الأسر تستحسن من أطفالها الصغار صدور كلمات نابية فيعلمونهم قولها ويتظرفون بطلب إعادة نطقها.
وفي كل حال فإنه ليس حميداً صدور ذلك من الطفل .. وبالأخص بعد الخامسة من عمره، ولكن يصعب منعه عن التأثير بذلك، لإمكان أن يسمع الكلام الفاحش من الشارع وهو في منزله، وهو ليس في مستوي عقلي يسمح له باستيعاب التوجيه المقنع له بتركه، فلا خيار أمام الأهل إلا الخطوات التالية:
أ ـ عدم اعتبار ذلك خطيراً وهائلاً .. حتى في إطار مدلوله الاجتماعي وانعكاسه السليب على نظرة الناس إلى المربي.
ب ـ اختيار أنقى وسط ممكن، ليعيش فيه الولد.
ج ت عدم إظهار الاهتمام البالغ .. وترك التهويل عليه، لأن ذلك يلفت انتباهه إلى أهميته ويغريه من باب التحدي .. أو من باب إلفات النظر إليه.
د ـ عدم الضحك والانشراح والمديح له عندما يفعل ذلك، فإن التوجيه الذي سوف يعقب ذلك لن يكون له معنى، بل إنه سوف يتشجع بذلك ويتكرر الفعل.
هـ ـ فإذا عبس الأهل في وجهه وحادثه المربي بلهجة خفيفة من العتاب والترغيب بعدم فعلها مرة ثانية، أمكن النجاح في معالجة مثل هذه الظواهر.
ـ العقاب والتأنيب:
وهنا لابدّ من الشجب الباتّ القطعي للطريقة التي يعامل بها بعض الآباء أبناءهم الصغار .. ويساووهم بالكبار في كثير من الحالات، حتى إن بعضهم يغلظ ويقسو عليهم بنحو قبيح، لأن لهذا النحو من العقاب مخاطره الكبيرة على نفس الطفل، فمن جهة يوضع بينه وبين آماله حاجز عندما توضع له الحدود المانعة من استرساله الضروري لسلامة نموه في هذه المرحلة، ومن جهة أخرى سوف يستشعر الصغير الظلم ويبطن الحقد .. عندما لا يفهم سبب العقاب .. ولا يقدر الغاية منه، وهذا جدير بأن يؤثر تأثيراً خطيراً على مستقبل الطفل.
إن العقاب في السنوات الست الأولى من عمر الطفل ليس له معنى إلا تنفيس الغيظ الذي يكنه المربي من تصرفات الولد الطفولية المزعجة جداً في كثير من الأحيان، وهذا ينزع عن المربي قيمة دوره في خدمة الطفل وإسعاده، ليخدم نفسه ويمارس أنانيته ومن ثم يخون دوره.
إن الجزاء الذي يمكن استخدامه في هذه المرحلة ينبغي أن يقتصر في معظمه على التأنيب على الخطأ، وهذا التأنيب ينبغي أن يكون مدروساً ودقيقاً، بحيث يُعطى كل فعل ما يناسبه من التأنيب الذي يتراوح بين العبوس أو إدارة الوجه أو الكلام المتدرج في شدته.. والذي قد يترافق مع حركة اليد والتهويل بها. وإن كان لابدّ من العقاب فليكن بمثل عدم إعطائه مالاً في الوقت المعتاد، أو تهديده بعدم أخذه في نزهة، أو نحوها من الأمور المشابهة.
وهنا لابدّ من التحذير من الأمور التالية:
أ ـ لا تتراجع عن موقفك بنحو يبدو أنه تراجع أمام عناده وضغوطه، إلا إذا صدر منه موقف إيجابي يمكن تخريج تراجعك به.
ب ـ على الأمّ خاصة ترك الصراخ والإكثار منه، فإنه يفقد أثره ويجعل موقفها موجباً لضحك الأولاد بدل إشفاقهم.
ج ـ لا تهدد الولد بحبسه في غرفة مظلمة، أو بأن تترك محبته، فإن ذلك يؤذيه جداً، فضلاً عن أن تفعل ذلك.
د ـ لا تلجأ مطلقاً إلى ضربه، فإن ضربه سوف يجعله ـ فضلاً عن مخاطره أعلاه ـ معتاداً على الألم فلن يؤثر فيه الضرب عندما يصبح مناسباً له.

شموع الامل غير متصل  

قديم 21-12-07, 08:38 PM   #176

شموع الامل
عضوية الإمتياز

 
الصورة الرمزية شموع الامل  







ملل

رد: موسوعة أسرتى وطفلى.كيف تربين وتتعاملن مع طفلك متجدد


هرمون في حليب الأم له خصائص مستقبلية
اجرى باحثون في المركز الطبي للاطفال في سينساتى اول دراسة من نوعها للكشف عن وجود بروتين في الحليب البشري (حليب الام) يفسر العلاقة بين الرضاعة الطبيعية وانخفاض خطر الاصابة بالبدانة بعد ان يكبر الاطفال.البروتين المذكور هو اديبونكتين وتفرزه الخلايا الدهنية ويؤثر في هضم الجسم وتعامله مع السكر والدهنيات في الدم او ما يعرف باسم َّليِيٌ.
ويعتقد ان بروتين اديبوتكتين له علاقة بمقاومة الانسولين والبدانة والسكري من النوع الثاني وامراض القلب التاجية ويوجد لدى 20ـ 25% من البالغين، وارتفاع مستوى بروتين اديبونكتين يرتبط بخفض الاصابة بهذه الامراض فاذا كان حليب الام يحتوى على هذا البروتين كما يقول البحث الجديد فانه سيكون له تأثير على برمجة التمثيل الغذائي عند الاطفال وهذا يعني ان يكون للرضاعة الطبيعية تأثير في البدانة بعد ان يكبر الاطفال الذين يرضعون طبيعيا.
قام الباحثون في هذه الدراسة بتحليل عينات من حليب الام من امهات متبرعات غير معلومات في اطار هذا المشروع واكتشفوا ان مستويات بروتين اديبونكتين مرتفعة في هذه العينات اي اعلى من اي بروتينات اخرى في حليب الام، كما تقول ليزا مارتين رائدة الدراسة.
وتقول ليزا مارتين ان هذه الدراسة خطوة مهمة نحو تطوير ابحاث جزيئية تركز عى فهم العلاقة بين مكونات حليب الام والتمثيل الغذائي في مراحل الحياة التالية والعوامل التي يتعرض لها الاطفال في بداية حياتهم اي خلال فترة النمو والتطور قد يكون لها اثر كبير على حياتهم عندما يكبرون، واكد الباحثون ايضا وجود مركب اللبتين في حليب الام واللبتين هو بروتين آخر نتيجة الخلايا الدهنية ويبدو انه يلعب دورا مهما في تنظيم الدهون في الجسم، اللبتين هو هرمون له علاقة بحالة الامتلاء او الشبع.
غير ان مستويات بروتين اديبونكتين تزيد على مستويات هرمون اللبتين في حليب الام، كما تقول الدكتورة ليزا مارتين الباحثة في مركز الامراض الوبائية والاحصاءات الحيوية في مركز طب الاطفال انه اذا كان ارتفاع مستويات اديبوتكتين.
له اهمية حيوية ام لا. الا ان وجود هذا البروتين في حليب الام لهو دلالة اخرى على ان الرضاعة الطبيعية لها آثار صحية بعيدة المدى تمتد حتى المراحل التالية من حياة الاطفال بعد ان يكبروا اذا كانوا يتغذون طبيعيا.

شموع الامل غير متصل  

قديم 21-12-07, 08:39 PM   #177

شموع الامل
عضوية الإمتياز

 
الصورة الرمزية شموع الامل  







ملل

رد: موسوعة أسرتى وطفلى.كيف تربين وتتعاملن مع طفلك متجدد


أهم المسائل التي يجب مراعاتها في قصص الأطفال

* زهراء الحسيني
قبل السادسة تقرأ القصة للطفل بواسطة المربي أو الأم، فعليهما أن يحذرا القضايا المعقدة والبعيدة عن الذهن ويتجنبا الاستعارة، لكي يفهم الطفل معنى القصة ويدركها وعليهما أن يقصّرا القصة، لأن الطفل لا يطيق التركيز لمدة طويلة ويستفاد من التصاوير بدل الكتابة.
أما بعد السادسة تبدأ القراءة بمشاركة الطفل وحتى السابعة يتعلم الطفل القراءة المستقلة، ويميل إلى المجلات والكتب الخاصة به.
في هذه المرحلة على الكاتب أن يدقق في كتابته حيث يفر الطفل من القراءة المستقلة، حينما يرى عدم الاعتدال في الكتابة وعندما يستفاد من العبارات الصعبة والبعيدة عن الذهن والأوصاف الطويلة والتشبيهات العامية والاصطلاحات غير المفهومة والخارجة عن نطاق تجربته، وهنا نذكر أهم المسائل التي يجب مراعاتها:
1 ـ يجب أن يكون النثر ملائماً لقدرات الطفل ومفاهيمه وعقليته.
2 ـ أن يكون بسيطاً غير معقد وغامض.
3 ـ أن يتعلم الطفل المفاهيم اللامحسوسة والمثالية تدريجياً، يعني الانتقال من البساطة إلى التعقيد ومن الماديات إلى المجردات من حيث العدد والمعاني وطول النص وشكل الحروف وحجم الكتاب ونوع الورق وشكله واستخدام الألوان والصور.
4 ـ أن يكون بأسلوب جميل وجذاب.
5 ـ أن تناسب المسائل المطروحة حوائج الأطفال وتلائم أذهانهم.
6 ـ أن تستخدم الكلمات المألوفة والمعروفة عند الأطفال.
7 ـ أن تستخدم الكلمات التي تتناسب ألفاظها مع معانيها خاصة للأطفال المبتدئين.
8 ـ تكرار الكلمات الجديدة وإتيانها مع مترادفها لكي يفهم الطفل معناها.
9 ـ التشكيل (جعل الحركات على الكلمات الجديدة).
10 ـ استعمال خط يتناسب مع خطوط الكتب الدراسية.
11 ـ تجنب استعمال الكلمات المحلية والمحادثات اليومية.
12 ـ استعمال علائم للكتابة مثل: الفارضة، النقطة و ...
13 ـ الاستفادة من العبارات القصيرة.
14 ـ أن تخلو القصة مما يبعث الخوف والشك واليأس والتردد في نفوس الأطفال.
15 ـ أن تخلو من تراكم العقد وأن تكون واضحة، منطقية، بعيدة عن التشتت.
16 ـ أن تكون واضحة الهدف.
17 ـ أن تثبت في نفسه الآداب والقيم الأخلاقية والدينية كي تنفعه في حياته.
18 ـ أن تميل به إلى جانب الخير والفضيلة والثقة والإيمان
19 ـ أن تكون عدد الكلمات متناسبة مع أعمارهم. حاول الباحثون في انجلترا وأمريكا إحصاء متوسط عدد الالفاظ التي يستعملها الطّفل استعمالاً ناجحاً في السنوات المختلفة. وقد ذكرت البحوث أن الطّفل في حديثه في:
السنة الأولى كلمتين
السنة الثانية 250 كلمة
السنة الثالثة 900 كلمة
السنة الرابعة 1200 كلمة
السنة الخامسة 2000 كلمة
السنة السادسة 2600 كلمة
السنة الثامنة 3600 كلمة
السنة العاشرة 5400 كلمة
السنة الثانية عشرة 7200 كلمة
السنة الرابعة عشرة 9000 كلمة
20 ـ من حيث الصورة يجب أن تكون القصة، متنوعة، ملونة، وكلما تقدمت السن، تكون الصورة في خدمة النص وايضاحه وتعميقه. ومن الملاحظ ان الصور تقل تدريجيا مع تقدم السن.

شموع الامل غير متصل  

قديم 21-12-07, 08:40 PM   #178

شموع الامل
عضوية الإمتياز

 
الصورة الرمزية شموع الامل  







ملل

رد: موسوعة أسرتى وطفلى.كيف تربين وتتعاملن مع طفلك متجدد


هل طفلك ينام في الصف؟
النوم حاجة أساسية للطفل هي للإنسان بشكل عام وللكائنات الحية بشكل أعم لكن متى وأين وكيف ينام الإنسان (وخاصة الأطفال) أسئلة يعرف الناس الإجابة عنها لكنها إجابات ليست موحدة بل قد تصل أحياناً إلى حد التغاير وبما أننا نتحدث عن الطفل في مرحلة الروضة نقول:
متى ينام الطفل؟ ينام الطفل بداية الليل ويستيقظ بعد طلوع الشمس ولا بد من أخذ كفاية جسم الطفل من النوم لأنه بحاجة تزيد عن حاجة الكبار بعد ساعات، فالطفل الوليد يكون بحاجة إلى ساعات تزيد عن العشرين ساعة يومياً، بينما تتناقص هذه الحاجة يوماً بعد يوم وشهراً بعد شهر لتصبح عشر ساعات من النوم لطفل من سن الروضة.
هذه الساعات يجب أن تنظم فبدلاً من أن ينام الطفل الساعة 12 ليلاً عندها لن يستطيع أن يستيقظ الساعة السابعة صباحاً لأنه يكون حينها بحاجة لمزيد من النوم.
وعندما تكون هناك فترتان للنوم واحدة قصيرة للقيلولة ظهراً وأخرى طويلة ليلاً لا بد أن تكون ساعات القيلولة ليست متأخرة فالطفل الذي نام للقيلولة الساعة الخامسة عصراً واستيقظ الساعة السابعة أو الثامنة، لن يستطيع حتماً النوم ثانية قبل الثانية عشر ليلاً أو بعدها بعض الأحيان.
وهكذا وعند بعض الأسر التي تعودت أخذ القيلولة ظهراً لا بد ومن أجل أطفالها أن تكون القيلولة مبكرة عندها وان لا تطول ساعات نومها، فمثلاً النوم الساعة الثالثة حتى الرابعة أو بعد هذا الوقت بقليل يجعل الطفل الذي استيقظ من قيلولته كأبعد حد للمساء.
كما يفضل عند الأطفال الذين يرفضون النوم مبكرين أن لا يعَّودا على نوم القيلولة حتى يكون سهلاً عليهم النوم مبكرين.
وتلعب الفروق الفردية دوراً كبيراً في هذا الموضوع فكم من طفل ينام كلما طلب إليه ذلك، أو كلما وجد جواً مناسباً للنوم.
وهنا لا بد للأهل من الضغط على عادات أطفالهم في النوم أو السهر يفرضوا عليهم عادات صحية وطبيعية في النوم.
بالنسبة للأولاد الذين لديهم مشكلة في عدم النوم لا بد من مراقبة طعامهم وشرابهم وخاصة قبيل المساء حيث لا بد من إبعادهم عن المنبهات وخاصة الشاي بالنسبة للطفل وكذلك الفواكه الغنية بالفيتامين (ث) بل إعطاؤهم أطعمة مهدئة كاللبن والحليب والتمر.
كما أن استشارة الطبيب في الحالات المستعصية أمر مفيد للغاية، إن سهر الطفل يحمل أضراراً كثيرة بالنسبة للطفل صحية منها أو أخلاقية، فالفيديو أو التلفزيون أو الستالايت (الدش) أو حتى الحديث الذي يدور بين الكبار، كثير منه يجب أن يكون بعيداً عن مسمع الأطفال حفاظاً على براءة تفكير الطفل وأخلاقه.
أما من الناحية الصحية فإن عدم أخذ الطفل القسط الكافي من النوم والراحة ينعكس سلباً على سلامة تكوينه الجسدي كما أنه يضطره إلى النوم أينما وجد في غرفة الصف أو السيارة... ذلك أن جسمه ما زال يتطلب مزيداً من النوم.
وهكذا تفاجأ المربية بطفل ينام داخل الصف منذ الصباح الباكر، وعندما تكون المربية أو إدارة الروضة غير آبهة بالموضوع حيث تسمح للأطفال بالنوم بل تطلب إليهم قائلة ضعوا رؤوسكم على الطاولات (طالبة منهم محاولة النوم).
أي نوم هذا الذي فوق المقعد الخشبي ودون غطاء وبلباس هو الصدارة (هل وجدت الروضة للنوم أصلاً) أم للتربية المتعددة الجوانب حيث يتم بناء شخصية متكاملة للطفل بدءاً من الجسد وانتهاءً بالأخلاق ومروراً باللغة السليمة والعقل السليم والتكوين الاجتماعي الصحيح والعادات الصحية السليمة والتكوين الانفعالي الطبيعيين.
لماذا لا ينال الطفل القسط الكافي من النوم في بيته وفي ظروف صحية من فراش وثير وتهوية وتدفئة مناسبتين ولباس خاص بالنوم؟
إن العلة تكمن في عدم تنظيم وقت نوم الطفل، وإن الأطفال الذين أخذوا القسط الكافي من النوم في البيت يكونون جاهزين للتلقي والتقبل لكل ما يعطى إليهم من خبرات ومعلومات وتوجيهات وأنشطة متنوعة.
هذا بالنسبة للأطفال العادين مع مربيات عاديات إلا أنه يمكن أن نجد طفلاً ينام في البيت عشر ساعات ثم يأتي ليعاد النوم في الصف ثانية، وهؤلاء قلائل لا يزيد عددهم عن 3 ـ 5 % وأولئك يجب أن يعرضوا على الطبيب ليحدد سبب ذلك، أو أن يكون هذا أمر وراثي في أسرتهم (كثر النوم أو الخمول).
أما دور المربية في جعل الأطفال يشعرون بالملل والسأم ثم النعاس فيجب أن لا يغيب عن بال الإدارة، فالمربية التي لم تجد هي ذاتها كفايتها من النوم في يوم ما أو فترات معينة سيكون هذا أثره جلياً على شكلها أو تصرفاتها من تثاؤب وملل ونعاس مما يصيب بالعدوى أطفال صفها الواحد تلو الآخر.
كما أن أسلوب المربية في الحديث عندما يكون رتيباً غير متميز بنبرات معبرة، متغيرة، يجعل سامعه يستسلم للنوم دون أن يدري.
كما أن للإضاءة السيئة أو التهوية السيئة دوراً كبيراً في شد الطفل للنوم، وأخيراً فإن عدم إشراك الطفل بأنشطة الصف وإهماله وعدم الانتباه إليه وشعوره أن المربية في واد وهو في واد آخر يجعله وخاصة إذا كانت بعض الأسباب التي أوردنا ذكرها قبل قليل متوفرة أيضاً سيجعله كل ذلك يغط في سبات عميق.
(طبعاً لا بد من استثناء حالات يكون فيها الطفل مريضاً أو مصاباً بالحمى وارتفاع الحرارة، عندها يكون ذلك النوم مرضياً ولا يدخل ضمن ما قصدنا إليه في كلامنا آنفاً).

شموع الامل غير متصل  

قديم 21-12-07, 08:40 PM   #179

شموع الامل
عضوية الإمتياز

 
الصورة الرمزية شموع الامل  







ملل

رد: موسوعة أسرتى وطفلى.كيف تربين وتتعاملن مع طفلك متجدد


منهاج طعام طفلك في السنة الأولى
* إياي لاوند
ـ تعليمات عامة:
1 ـ أضيفي الأطعمة الجديدة. كل واحد منها مستقلاً، وانتظري بضعة أيام بين الواحد والآخر. وفي حالة ظهور طف أو إسهال أو تقيؤ أوقفي الطعام الجديد حالاً.
2 ـ حاول أن تعطي الفيتامين والحديد مع وجبة الصباح.
من الولادة حتى نهاية الشهر الثاني:
1 ـ الرضاعة. بالثدي أو الزجاجة كل 3 ـ 4 ساعات.
2 ـ ماء مغلي (أو ماء الغريب) بكميات قليلة بين الوجبات، إذا كان الطفل منزعجاً، (عصبي المزاج).
3 ـ يمكن بدء الطعام الجامد (الحبوب) عند بلوغ الطفل شهراً واحداً ومن الأفضل البدء بالأرز، اخلطي ملعقتين كبيرتين مع كمية قليلة من الحليب وأعطيها قبل الوجبة الثانية (العاشرة) صباحاً ويمكن إعطاؤها في المساء إذا كان الطفل منزعجاً قبل النوم.
ـ من شهرين إلى أربعة أشهر:
1 ـ ابدئي برنامج الثلاث وجبات في اليوم ـ ابدئي بالحبوب صباحاً ـ نصف مرطبان خضر صفراء (كوسى، جزر، بطاطا حلوة) عند الظهر، والحبوب مساء (السادسة).
2 ـ حوالي الثلاثة شهور ـ اضيفي الفواكه ـ ابدئي بالتفاح والاجاص والموز.
3 ـ حوالي الأربعة شهور يمكن إضافة خليط خضر ولحوم (الضأن أو العجل) وابدئي بالخضر الخضراء (سبانخ، بازيلا، فاصوليا الخ).
ـ من أربعة إلى ستة شهور:
1 ـ عصير البرتقال أو التفاح ـ ابدئي بملعقة صغيرة صباحاً ومساء وزيدي العصير تدريجياً إلى أن تصلي إلى 30سم (أونصة في اليوم).
2 ـ يمكن إضافة اللحوم المطبوخة جيداً والمهروسة مرة في اليوم. في هذا العمر يمكن أن يكون برنامج طعام الطفل كالتالي:
صباحاً = الحبوب والفواكه ـ عصير 15 سم.
ظهراً = خضر مع لحوم.
مساء = حبوب مع فواكه ـ عصير 15 سم.
3 ـ كمية الأطعمة الجامدة تختلف من طفل إلى طفل.
4 ـ يمكن الانتقال إلى الحليب العادي بعد غليه في هذا العمر، على أن تعطي الفيتامينات معه حتى نهاية السنة الأولى من العمر.
ـ من ستة إلى ثمانية شهور:
1 ـ يمكن إضافة الهلام (Jelly) والبطاطا المسلوقة والمهلبية.
2 ـ يمكن إضافة بعض صفار البيض أولاً، وزيادة الكمية إلى بيضة واحدة في اليوم (صفار).
3 ـ يمكن البدء باستعمال الفنجان لإسقاء السوائل.
4 ـ معدل كمية الحليب حوالي 750 سم (3/ 4 الليتر).
ـ من ثمانية شهور إلى سنة:
1 ـ ابدئي بإطعامه طعام العائلة تدريجاً.
2 ـ كمية الحليب في هذا العمر أقصاها ليتر واحد في اليوم.
3 ـ استعمال الفنجان وإيقاف الزجاجة والرضاعة.
في هذا العمر يكون البرنامج كالتالي:
فطور = حبوب ـ بيضة ـ فواكه.
غداء = لحمة مهروسة ـ بطاطا مهروسة ـ خضر.
عشاء = حساء الخضر ولحمة ومعكرونة الخ.
ـ الوجبات:
اقتراح للوجبات:
الفطور:
1 ـ فاكهة أو عصير فاكهة.
2 ـ حبوب.
3 ـ بيضة.
4 ـ حليب.
الغداء:
1 ـ طبق كامل مثل الحبوب أو الخبز أو الساندويتش أو البطاطا أو الطماطم أو الحساء مع البسكويت، الخبز المحمص، الشعير، الأرز الخ أو المعكرونة.
2 ـ خضر أو فاكهة نيئة أو مطهوة.
3 ـ حليب.
العشاء:
1 ـ لحم أو سمك أو دجاج (أو بيضة إضافية).
2 ـ خضر خضراء أو صفراء (مطهوة أو نيئة).
3 ـ بطاطا.
4 ـ فاكهة نيئة، وأحياناً نوع من حلوى الحليب.
5 ـ حليب.
فاكهة أو عصير الطماطم بين الوجبات إذا احتاج الأمر.
خبر (من القمح الكامل) في الوجبات إذا أظهر الطفل رغبة في ذلك

شموع الامل غير متصل  

قديم 21-12-07, 08:41 PM   #180

شموع الامل
عضوية الإمتياز

 
الصورة الرمزية شموع الامل  







ملل

رد: موسوعة أسرتى وطفلى.كيف تربين وتتعاملن مع طفلك متجدد


تعليمات لمن تقوم بمساعدتك عند الولادة في المنزل
* محمد رفعت
يولد الطفل أحياناً قبل أن يصل الطبيب أو قبل أن تغادر الأم منزلها إلى المستشفى، إلا أن هذا الأمر قليل الحدوث واحتمال حدوثه في أول ولادة أقل منه فيما يليها.
فإن وقعت في هذا المأزق فحاذري أن يساورك الخوف. فإن ولادة الطفل إذا تمت في سرعة لم تتمكني معها من استدعاء الطبيب في الوقت المناسب، فإن هذا يدل في جميع الحالات تقريباً على أن الولادة طبيعية إلى أقصى حد. فلو أنها كانت عسرة لتوفر لديك الوقت ليسمح باستدعاء الطبيب أو الذهاب إلى المستشفى.
ويمكن القيام بأشياء تجعل الأمور ميسرة لك ولطفلك. ولن تستطيعي أداء هذه الأشياء بنفسك، لذا يتعين عليك أن تستدعي مَن تظل إلى جانبك إلى أن يحضر الطبيب.
ـ تعليمات لمن تقوم بمساعدتك:
1 ـ تأكدي من أنه قد تم استدعاء الطبيب أو عربة الأسعاف.
2 ـ أرقدي الأم في وضع مريح.
3 ـ إغسلي يديك جيداً.
4 ـ لا تلمسي الجزء المحيط بفتحة المهبل.
5 ـ ضعي فوطة تحت أليتي الأم لينزل عليها الطفل، وإن كان لديك متسع من الوقت فأعملي على وقاية الفراش بفرشه بالجرائد.
6 ـ إتركي الطفل ليولد طبيعياً.
7 ـ إذا لم ينفجر جيب المياه وولد الطفل داخل الكيس، فعليك أن تفجري الكيس بدبوس أو بطرف المقص ثم أزيلي جدار الكيس والسائل من على وجه الطفل ورأسه بالجزء الداخلي في منديل نظيف.
8 ـ حالما يولد الطفل امسحي فمه وأنفه ووجهه بالجزء الداخلي من منديل نظيف. ولا تستعملي القطن أو المناديل المصنوعة من الورق.
9 ـ ضعي المولود باحتراس في مكان نظيف بين رجلي أمه واجعلي رأسه مرتفعاص بعض الشيء بعيدة عن السوائل أو الإفرازات، لا تجذبي الحبل السري وليكن مرتخياً بعض الشيء.
10 ـ إذا كنت استدعيت الطبيب وعلمت أنه في طريقه إليك فلا داعي لأن تربطي الحبل السري بل اتركيه متصلاً ودعي الطفل في موضع نظيف بين رجلي أمه إلا أنه ينبغي أن تغطيه ببطانية أو منشفة تقيه البرد واتركي رأسه عارياً حتى يتمكن من التنفس.
11 ـ إذا تعذر الاتصال بالطبيب أو أنه لم يكن في مقدوره أن يحضر في مدى ساعة فيجب ربط الحبل السري.
أكلمة ممنوعة) أربطي الحبل السري ربطاً محكماً في مكانين تبلغ المسافة بينهما حوالي البوصتين بقطعتين نظيفتين من الشريط أو الخيط السميك واجعلي العقدة قريبة من المولود على بعد 6 بوصات من السرة.
بكلمة ممنوعة) اقطعي الحبل السري بعد العقدتين بمقص نظيف.
تكلمة ممنوعة) لفي الطفل في بطانية أو قطعة من فانلة مربعة نظيفة دون أن تغطي وجهه ثم ارقديه على جنبه في مكان دافئ.
12 ـ دعي المشيمة تخر من تلقاء نفسها وإياك أن تحولي إخراجها بأن تجذبي الحبل السري وأحفظي المشيمة في وعاء أو لفيها في ورقة إلى أن يفحصها الطبيب.
13 ـ بمجرد أن تخرج المشيمة ضعي يدك على الرحم وهو كتلة صلبة تحت سرة الأم مباشرة.
14 ـ ضمي كفيك وأحيطي بهما رحم الأم ودلكيه عدة مرات حتى يظل منقبضاً. وإذا لم تصلي إلى ما تبتغين فأبقي كفيك حوله حتى ينقبض.
15 ـ نظفي ردفي الأم والجزء الأسفل من فخذيها ولكن لا تلمسي الجزء المحيط بفتحة المهبل.
16 ـ عليك أن تريحي الأم وأن تراعي أن يكون الطفل دافئاً، ونفسه يتردد، أعط الأم شراباً ساخناً مثل الشاي إن هي رغبت في ذلك.
17 ـ لا تفارقي الأم حتى يصل الطبيب.

شموع الامل غير متصل  

 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

قوانين وضوابط المنتدى
الانتقال السريع

توثيق المعلومة ونسبتها إلى مصدرها أمر ضروري لحفظ حقوق الآخرين
المنتدى يستخدم برنامج الفريق الأمني للحماية
مدونة نضال التقنية نسخ أحتياطي يومي للمنتدى TESTED DAILY فحص يومي ضد الإختراق المنتدى الرسمي لسيارة Cx-9
.:: جميع الحقوق محفوظة 2019م ::.
جميع تواقيت المنتدى بتوقيت جزيرة تاروت 07:28 PM.


المواضيع المطروحة في المنتدى لا تعبر بالضرورة عن الرأي الرسمي للمنتدى بل تعبر عن رأي كاتبها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك
 


Powered by: vBulletin Version 3.8.11
Copyright © 2013-2019 www.tarout.info
Jelsoft Enterprises Limited