قديم 16-12-07, 10:18 PM   #136

شموع الامل
عضوية الإمتياز

 
الصورة الرمزية شموع الامل  







ملل

رد: موسوعة أسرتى وطفلى.كيف تربين وتتعاملن مع طفلك متجدد


مراحل النمو وعلاقتها بأدب الطفل، وتدريسه


* د. عبدالرؤوف أبوالسعد
تجمع الدراسات النفسية، ودراسات الطفولة على أن الأطفال يمرون بمراحل تنمو بهم، وتنمي قدراتهم، وتسلم في نهاية هذه المراحل، إلى عتبات الشباب. وتبدأ مراحل نمو الطفل، كما هو مشاهد، بالمرحلة الأولى، وهي:
أولاً: مرحلة المهد، والتي تبدأ من اللحظة الجنينية ـ حتى سن ثلاث سنوات. وفي هذه المرحلة، تكفي أغنيات الأم، وهز المهد بطريقة إيقاعية، وحكايات الجدة، وحواديتها الخيالية، وقصص الحيوانات، التي تتجمع، وتتعاون وتتساند لتقدم العون للآخرين، ويقوم كل حيوان أو طير بتقديم ما يقدر عليه .. وقد تستغني الأم بشريط التسجيل ليحل محلها، أو محل الجدة .. لكن هذا البديل ليس مقبولاً دائماً .. حيث الطفل بحاجة إلى أدب دافئ: أي أغنيات وحكايات وحواديت بين أحضان الأمهات، والجدات مصحوبة بموسيقى ورقص وكل ما هو حسن. ويمكن تدريس هذا اللون الأدبي لمعلمي ((أدب الطفل)) وذلك على النحو التالي:
1 ـ الوحدة التي يدور حولها الدرس: ((أغنيات ماما زمنها جيه))، ((قصة أرنوب))، حكاية من حكايات: ((افتح يا سمسم))، حدوتة من حواديت المغامرات.
2 ـ تذاع الأغنية، أو الحكاية على الطالبات، ثم تبدأ كل واحدة تردد المقاطع واحداً واحداً، ثم يبدأ المعلم في توجيه أسئلة عن مضمون وتوجهات هذه الأعمال، لاستخلاص أهم الأفكار وشرح المعاني وبلورة الاتجاهات التربوية، التي تستهدفها الأغنية، أو الحكاية.
3 ـ تبدأ الطالبات، في تقديم ألوان أدبية، على غرار تلك الأعمال ليمرن على إبداع مثل هذه المواد، وقد تدخل ضمن موضوعات التعبير، التي يطالبن بالكتابة فيها، وذلك مع حفظ عدد كاف من أغنيات، وحكايات، وقصص تدور حول معاني الأمومة، والطفولة والإخوة، والأطفال، مع اهتمام ببساطة كلماتها، وعروبتها المستعملة في بيئات طفولة هذه المرحلة، والبعد عن الإسفاف في المبنى والمعنى.
4 ـ ينبغي الاستعانة، بوسائل تساعد على بلورة، وتنمية الوظائف الأساسية للمادة الأدبية .. فالأغنية، أو الحكاية، تحاول تقديم متعة، وحاجة إلى طفل هذه المرحلة والمعلم مطالب، بتحقيق هذا عن طريق وسائل تستطيع تجسيد وإبراز هذه التوجهات، والمساعدة في إيصالها، وتحديد مفهومها وهذه المعينات، قد تكون سمعية، أو بصرية، والمقصود منها في هذه المرحلة هو إثراء خبرة الطفل الأولى، وتوضيح المعاني المقصودة، وإيصال الأثر المطلوب، كما أن هذه المعينات تقدم البديل أحياناً، وتضيف الكثير للخبرة المباشرة، ووجودها مصاحب، للعملية التعليمية حول تدريس ((أدب الطفل)) إنما يقصد من ورائه إحداث نوع من البديل المباشر المعين، ليظل الطفل، والمعلم، في حالة اتصال بمضمون الأدب. وبالرغم من أن هذه الوسائل المعينة، فعالة، في تحقيق أهداف الأدب إلا أنها لا تتسم بالمرونة، التي تتسم بها العلاقة الثلاثية بين الطفل والمادة الأدبية، والمعلم، ولا يمكن أن تتضمن ـ هذه المعينات ـ على خصائص العلاقة الإنسانية الإبداعية، التي تضمنها العلاقة الإبداعية، بين متلق متذوق، وأدب صادق أصيل، ومعلم موهوب، وموصول في توجهاته، بعالم الطفل .. من ثم ينبغي إدراك أن هذه الوسائل مجرد معينات، لإحداث نوع من البديل.
ثانياً: مرحلة الطفولة المبكرة، وهي تبدأ من (3 ـ 6)، أي سن دخول المدرسة، وفي هذه المرحلة، يبتعد الطفل عن إطار الوالدين، والأسرة قليلاً، ويبدأ في التعرف على المجتمع حوله، والكون المحيط، والطبيعة الممتدة، ويأخذ في تكوين صداقات، وينمو بداخله غريزة حب الاستطلاع، والتعرف على ما وراء النهر، أو البيوت في أطراف المدينة، أو ما وراء السماء، وما تحت الأرض، ويأخذ في إثارة الأسئلة، طلباً للإجابة، وبدءاً للتأمل الذاتي، والخارجي الذي سيستمر معه إلى النهاية، وهو لهذا يميل إلى الأدب في إطاره الجماعي، وإلى القصص الخرافي، والحكايات الشعبية والحواديت (الفلوكلورية) لكن في إطار البيئة، وواقعها.
ويمكن لطفل هذه المرحلة، أن يتعرف، ويتقن مفردات لغته العربية خلال أغنيات، وأشعار عربية سليمة، وذلك مثل ((حوارات الأزهار)) أو ((الطيور))، أو ((الحيوانات الأليفة)) .. حيث تجري اللغة طيعة جميلة، صحيحة متدفقة، وسأضرب مثلاً بحوار يدور بين فتيات الريف الوادع الجميل، والحمام الزاجل، وكانت هذه الأغنية مشهورة في ريفنا، قريباً من ((بلقاس)) عاصمة البراري تقول الأغنية:
الفتيات: أيها الطائر أهلاً .. بمحياك وسهلاً .. فقت كل الطير شكلاً .. زانه ذاك الهديل.
الطائر: أمُّكُنَّ استودعتني ... شوقها إذ ودعتني. وكتاباً حملتني .. لفظه يَشفِي العَلِيلَ.
الفتيات: أقر يا خير الحمام ... أمنا منا السلام ... ذاك أقصى ما يرام ... وبه تم الجميل.
الطائر: سأطير .. وأطير .. وأشدو للسلام الجميل.
ويمكن اتخاذ هذه الأنشودة، محور الدرس في ((أدب الطفل)) يقوم به معلم طالبات أقسام الطفولة، ورعاية الأطفال، وذلك على النحو التالي:
1 ـ بيان أهمية اللغة، والمضمون الإنساني، والجمالي، والقيمي للأنشودة، ومن أجل هذا ينبغي التأكيد على النقاط التالية:
أكلمة ممنوعة) تجنب ربط الأنشودة بقاعدة لغوية، أو نحوية .. بل ينبغي الاقتصار على النطق السليم الجميل، وتدريب الطالبات على ذلك.
ب) تزويد الأطفال، الذين سنقوم بتنمية الذوق الأدبي عندهم، عن طريق المعلمين، أن تزودهم، بما يحتاجون إليه، لمساعدتهم على النطق الصحيح، والتذوق السليم، والأداء الجيد، والإيقاع المضبوط.
جكلمة ممنوعة) الإقلال، قدر الإمكان من الإشارة إلى المعلومات، ويكتفي ببعض المعارف التي تساعد على التذوق، واكتساب الخبرة، وتحسن من الأداء والتوظيف المناسب، مع الإقلال من المناقشات التي تضعف من تأثير الفن، وتفسد على الأطفال، تذوقهم الشعر، وتجنب المناقشات اللغوية والفكرية واللفظية المملة، والابتعاد عن كل ما يجعل هذه الأنشودة، وغيرها ومثيلاتها من الشعر، وسيلة لبث المواعظ والتوجيه المباشر الممل، والمفسد لقيمة الجمال، التي موطنها وغايتها النص.
2 ـ بيان أن هذه الدراسة، توظيف للأدب، وتنمية للأذواق، وتهيئة الطفل لاستقبال الأدب، بوجدان وقلب، مفعمين بحب الجمال، ولهذا، تصبح تنمية القدرات التذوقية، لدى طفل هذه المرحلة، هو انعكاساً أميناً، وصادقاً، لما عليه البيئة، والمجتمع العام والخاص من ثقافة، وحضارة، مع إضافة ما تتوسل به البيئة من معينات وفي هذا المجال ينبغي التأكيد على النواحي الآتية:
أكلمة ممنوعة) إثارة المهارات اللغوية، والقدرة على تصوير بعض المواقف، في إطار التعبير عن الذات في اتجاه الثقافة السائدة، والجماليات المعروفة.
بكلمة ممنوعة) الاستفادة من كل المثيرات المصاحبة، لتدريس هذه الوحدة الغنائية.
ج) تعديل سلوك الأطفال الإبداعي، وإكسابهم اتجاهات نحو الجمال، وتنمية تفاعله الوجداني، مع الفنون الأخرى خلال العرض الدراسي، وفي إطار من التفاعل مع البيئة ثقافياً و ((فلوكلورياً)) ... وعلى ((المعلم)) أن يطرح مجموعة من الأسئلة على طلابه، كي يستفيدوا منها عند قيامهم بدور معلم ((أدب الطفل)) وتدور هذه الأسئلة في الأطر الآتية:
1 ـ العوامل المشجعة على الإبداع، وتندرج تحتها مثل هذه الأسئلة التي تكشف عن العوامل الكامنة مثل:
س 1: كيف توجه القدرة الإبداعية عند طفلك؟
س 2: إلى أي مدى يعتبر التعليم والتربية الجيدة دافعاً إلى الإبداع؟
س 3: ما أنواع الدوافع التي تعينك على الأخذ بيد الطفل نحو التذوق؟
2 ـ العوامل النافية للإبداع، أو المعوقة لعمليات التذوق الجمالي، ومن ثم القدرة على الإبداع، ويمكن تلخيص تلك العوامل فيما يلي:
أكلمة ممنوعة) ضعف العملية التربوية والتعليمية في أفقها الأوسع، وبخاصة الموجهة للأطفال، ولذلك لا نستطيع كشف القدرات الإبداعية والتذوقية لدى الأطفال، والتعليم حينئذ، لا يشجع على كشف المواهب.
بكلمة ممنوعة) دفع الأطفال، إلى التقليد، والمحاكاة، وحب الظهور، بدلاً من الاعتزاز بالشخصية، والقدرة على الحضور المؤثر، في المواقف، والمشكلات.
ج) الميل إلى الهروب السلبي، وعدم الميل إلى القراءة، والمطالعة وسماع القصص الخيالي، والتشتت الناشئ عن عدم تجديد هدف أي عملية فكرية، أو وجدانية، أو تعليمية، وما ينشأ عن هذا كله من فقدان الثقفة. ويمكن الكشف عن هذه العوامل النافية للإبداع، والقدرة على التذوق وذلك بواسطة الأسئلة التالية:
س 1: ماذا تحب من درس القراءة .. ؟
س 2: لماذا لا توجه أسئلتك إلى معلمك؟
س 3: ما الذي تفضله، وأنت في حصة الأناشيد؟
س 4: هل يسعدك التصفيق لك. أم مساعدة الآخرين دون علم أحد .. ولماذا؟
س 5: أيهما تفضل زيارة عمك للتمتع بثمار حديقته أم الذهاب إلى المكتبة للقراءة. ولماذا؟
س 6: هل تكون مسروراً، عند الانتهاء من رسم لوحة، أو كتابة خطاب إلى صديق. ولماذا؟
وفي هذه المرحلة، ينبغي التركيز على مثيرات الخيال، وتوجيه الطفل نحو إثارة عواطفه، وخياله تجاه الأشياء المحيطة، والتعاون معه في الرد على كل تساؤلاته، وتوجيهها توجيهاً يتفق، والكشف عن قدراته الإبداعية، وتقديم نماذج أدبية، تساعده على التذوق، والتغني بها، ومساعدته في تلحينها، وترديدها فرداً، أو مع جماعته، ولخصوصية هذه المرحلة (3 ـ 6) فإن على معلمي ((أدب الطفل)) أن يبثوا بين الأطفال، النزوع الفني، والأدبي وأن يعيدوا صياغة الأطفال اللغوية، في صياغات إيقاعية، وفنية. وأن يكشفا عن ميولهم الإنسانية، واتجاههم نحو الحيوانات الأليفة، والطيور، والكائنات الصغيرة، والأزهار، والأشجار ليؤكدوا على هذه الميول، ويبلوروها، لأنها مؤشر، على شخصية الطفل الإبداعية، والفنية، والأدبية، وميله إلى الابتكار.
ثالثاً: مرحلة الطفولة من (6 ـ 10)، وهي مرحلة تشد انتباه الطفل إلى ما وراء الأشياء، وتذهب به إلى آفاق فسيحة من الخيال، وتعمق له الظاهر، وتدعوه إلى كشف الباطن الخفي.
وفي هذه المرحلة، يحاول الطفل التركيب، والتجميع، وتفسير كل الظواهر وعقله، مرحلتئذ، أقرب إلى الخيال، واصطناع الحلول الخرافية للمشكلات، ودورنا يتمثل في تقديم، أدب يشبع خياله، ونهم وجدانه نحو الرؤى الحالمة، مع أخذه بمنهج عقلاني يمجد الفعل الإنساني، بديلاً لغيبية الحل الخرافي والاتجاه به عبر أدب قصصي، إبداعي، وغنائي للسير في مسار الأدب الخيالي، تحقيقاً للمتعة، وإثراء للعواطف، والأحاسيس وتقوية للخيال، ووصولاً إلى معرفة عقلية، يكشف عنها هذا الأدب الخيالي، حتى يكون طريقاً إليها، وفي خدمتها، وتحقيقها أو إلى قيمة فنية جمالية، أو أخلاقية .. المهم أن يكون هذا النوع من الأدب الخيالي، وسيلة لا غاية .. أما الغاية، فهي تقوية الإرادة، والفعل، وإثراء المرحلة بالخبرة، وتزويد الشخصية بالمعرفة، وإشباع الحاجة، وبث الفضيلة، مع قوة التصور الذي ننميه، لدى كل مرحلة، من مراحل عرض الدرس الأدبي ..
والمعلم حينئذ يستطيع اختيار قطعة أدبية، تساعد على تقوية الخيال، وتمنح الطفل فرصة للتذوق، أو أن يختار قصة تتميز بخيالها الحر، وبقدرة البطل على التجاوز، والامتداد في المجهول ثم يعود حاملاً ثمار مغامراته، خيراً، واكتشافاً علمياً نافعاً.
رابعاً: مرحلة الطفولة من (10 ـ 14)، وهي المرحلة التي تتحدد فيها معالم الشخصية، وتستفيد من الرافد المغذية القادمة من التربية والتعليم، والأسرة، والمجتمع، والنظام الاجتماعي وفلسفته السائدة، ومن المناخ العام الثقافي والحضاري والاقتصادي، والسياسي، وتظهر في هذه المرحلة، النزوع نحو الفردية (الأنا) وحب السيطرة، وشدة التملك، وحب الظهور، ولذا فإن الأدب الذي يقدمه المعلم ليكون ملائماً لهذه المرحلة. بكل تعقيداتها، وتركيبها، هو أدب البطولات: الشعرية، والقصصية، والمسرحية، وهو الأدب الملتزم بقضايا الحرية، والدفاع عن الأوطان والمعتقدات، والتغني بالأبطال الحقيقيين، ومع هذا اللون، يمكن الاهتمام بالأدب الاجتماعي، والإنساني، وفي التاريخ القديم، والمعاصر، والمشكلات الحضارية والاجتماعية الحديثة، معين خصب لإرواء ظمأ أطفال هذه السن، وينبغي لمن يعمل في تدريس مادة الأدب لأطفال هذه المرحلة الاهتمام بما يلي:
1 ـ توجيه النزوع إلى السيطرة وحب المقاتلة، إلى الحار العقلاني الهادف، والدعوة إلى السلام باعتباره قاعدة الحياة العامة، غلا إذا هدد الوطن، أو الأمة، أو المعتقد فلا بديل للسلام، إلا الشجاعة والإقدام، والبسالة في سبيل الأوطان، والشعوب، والمعتقدات.
2 ـ توجيه مرحلة المغامرة، والبطولة، التي يعيشها أطفال هذه المرحلة، نحو التفوق، والخدمة العامة، والانخراط في معسكر العمل والإنتاج، وتعلم فنون الدفاع عن الأوطان.
إننا بالفن، وبالشعر خاصة، نحمل الطفل على البوح لنا بكل ما يعانيه، ويحس به، وحينئذ، نكون أكثر إنصافاً له وقدرة على حل مشكلاته، وفي سبيل هذا ينبغي أن ننوع له في التجارب الشعرية، ونأخذ بيده نحو شعر الطبيعة، وشعر الحب العفيف، وشعر الانتماء للوطن وشعر التسامح الديني، وشعر الإيمان .. وشعر الحماسة في اتجاه المثل الأعلى، وأن ننوع له أيضاً في الفن القصصي فنختار له، قصصاً اجتماعياً، وآخر إنسانياً، وتاريخياً كما لا نحرمه من الأساطير، التي تفسر نشأة العلوم وتوضح اجتهاد البشرية، لتفسير الكون، واللحاق بالعلم واكتشافاته، والحدوثة، والحكاية، التي يسترجع عن طريقها طعم الحياة الشعبية، التي عاشها، ويعيشها مجتمعه الصغير والكبير.
وفي هذه المرحلة يجدر بالمعلم، أن يضع نصب عينيه حقائق منها:
1 ـ ليس الغرض من تدريس ألوان الإبداع الأدبي، هو مجرد شرح نصوص أدبية .. بل المقصود هو تزويد الطفل بخبرات جمالية وأخلاقية، وإنسانية، ثرية بكل عناصر التذوق السليم والاستنارة الغنية بالمفاهيم الصحيحة، عن التاريخ، والوجود، والكون والحياة.
2 ـ أن يكون ما يختار لهم غنياً بالرؤى، وجماليات الشكل والمضمون.
3 ـ أن تكون الأعمال المقدمة للأطفال، مليئة بالحيوية، والتفتح للحياة، وقادرة على التسلل إلى عقولهم، وقلوبهم ووجدانهم لتصنع هناك حساً فنياً وأخلاقياً تجاه كل الأشياء.
4 ـ أن تكون هذه الأعمال من الأدب، الذي يستطيع الطفل، أن يستعيد من خلاله الخبرات، ويشعر تجاهها بالحاجة الملحة، وأن تكون من أدب الأطفال، أو من الأدب الذي يبدعه الكبار، ويتضمن خبرات مستفادة للأطفال.

شموع الامل غير متصل  

قديم 16-12-07, 10:20 PM   #137

شموع الامل
عضوية الإمتياز

 
الصورة الرمزية شموع الامل  







ملل

رد: موسوعة أسرتى وطفلى.كيف تربين وتتعاملن مع طفلك متجدد


التوازن الجسدي بين العناية والتغذية
*د. خليل محسن
التغذية اليومية للطفل النامي يجب أن تكون سليمة مدروسة ومحددة بحيث تتلاءم معه، خوفاً من حدوث سلبيات خطيرة تؤثر على تطوره الصحيح، وتعرضه للاعتلال والمرض. وكل تغذية لا تنبع عن استشارة طبية، ينتج عنها اختلال في التوازن العام الجسدي والنفسي عند الطفل الوليد، لأنها تكون عادة وليدة تخيلات واختراعات لا تمت إلى التغذية السليمة بصلة، لذا فإننا نشدد على ضرورة اعتماد النصائح التالية، التي تؤمن للطفل نظاماً غذائياً كاملاً وسليماً، كما تؤمن له توازناً يساعده على تخطي أكثر الأعراض المرضية التي من شأنها أن تعيق عملية تطوره ونموه السليمين ومن هذه النصائح نذكر:
ـ يجب توزيع الغذاء اليومي على مراحل، دون التخلي عن أي وجبة غذائية، وذلك كل 3 ـ 4 ساعات تقريباً بين الوجبة والوجبة.
ـ يجب إراحة الطفل بين الوجبات، مع الامتناع عن إعطائه أي نوع من الغذاء.
الابتعاد عن الحليب الدسم، وخاصة خلال فترة 3 أشهر بعد ولادة الطفل، لأن هذا الحليب صعب الهضم ويعرض الطفل إلى اضطرابات هضمية (عسر هضم) ومن ثم جسدية ونفسية قد تؤثر عليه فيما بعد.
ـ عدم إعطاء الطفل جميع أنواع اللحوم المدهنة، لأنها صعبة الهضم أيضاً، ولا ينتج عنها بالتالي نمو سليم.
ـ الاعتدال في حال إعطاء الطفل كمية من الخبز، المعكرونة، الأرز، البطاطا، الزيتون، الزيوت الحيوانية، الزبدة النيئة، الأجبان والألبن.
ـ اعتماد الوجبات الغذائية الحاوية على معدل 1500 وحدة حرارية يومياً والتي تتوزع على الشكل التالي:
1) 20 ـ 30% من الوحدات الحرارية تكون على شكل بروتينات غنية بحامض الأمينة، الضروري لنمو الطفل، وهي موجودة في الحليب واللحوم غير المدهنة، والأسماك غير المدهنة، والبيض.
2) 30 ـ 35% من الوحدات الحرارية يجب تأمينها عن طريق الدهنيات النباتية فقط.
3) 40 ـ 45% من الوحدات الحرارية اليومية تؤمن عن طريق السكريات، وسكر طبيعي وعسل نقي وغيرها.
4) إلى جانب ذلك يجب إعطاء الطفل كمية من الكالسيوم بمعدل 600 ـ 800 ملغرام يومياً وذلك عن طريق الحليب ومشتقاته ـ ومن الحديد بمعدل 10 ـ 15 ملغرام يومياً. عن طريق إعطاءه مبكراً لمواد اللحمة، والبيض والكبد ـ ومن الفيتامين (ج) بمعدل 30 ملغرام يومياً عن طريق إعطاء الحمضيات من ليمون ـ حامض ـ كريفون ابتداءً من اليوم الخامس عشر الذي يلي ولادة الطفل مع تأمين دائماً كمية من السوائل الغنية بالمواد المعدنية اللازمة لنمو وسلامة الخلايا الجسدية عند الطفل.
بشكل ة خر يمكن تأمين كل المواد المفيدة لتطوره تدريجياً وذلك عن طريق إعطائه خلال شهرين أو ثلاثة اشهر كل السوائل من حليب وعصير وماء، بعدها يمكن الانتقال إلى المواد الغذائية من لحوم وخضار وفواكه، بعدها يمكن إدخال صفار البيض حوالي عمر الستة أشهر والبياض حوالي عمر السنة، والسمك حوالي عمر الثمانية عشر شهراً مما يؤمن للطفل كل ما يلزمه من مواد مفيدة وصالحة تزيده نشاطاً وحيوية وتساعده على مجابهة الفترات الصعبة.
دائماً يجب تأمين معدل 500 ملليلتر يومياً للطفل مع إعطاء الوجبات السائلة في بداية الأمر ثم الانتقال إلى الوجبات النصف صلبة حتى تنتهي بعد ظهور الأسنان إلى الوجبات الغذائية الصلبة.
كل خطأ في عملية التغذية يعرض الطفل إلى أمراض تؤثر على جسده ونفسيته لذا فإننا نشدد على ضرورة مراجعة الطبيب المختص حتى تأتي التربية ناجحة وحتى يكون الحصاد مثمراً ...
مثال على وجبة غذائية يومية:
ـ صباحاً ومساءً: يجب إعطاء الطفل كمية من الحليب تساوي معدل 500 ملليلتر يومياً 250 ملليلتر صباحاً، 250 ملليلتر مساءً.
ـ الساعة 10 صباحاً.
ـ والساعة 4 بعد الظهر:
يمكن إعطاء الطفل: تفاحة مسلوقة أو مبروشة.
ـ موزة مشوية.
ـ بسكوتة مع حليب أو عصير الفواكه.
ـ مهلبية.
ـ سريلاك.
ـ كمية من السوائل وعصير الفواكه.
ـ وجبة الظهر: يجب أن تحتوي على كمية من اللحوم الغير المدهنة والخضار، ويتم إعطاء ذلك تدريجياً وبكميات محدودة بحيث تنتقل من كمية 30 غراماً إلى 50 ـ 80 ـ 100 غرام اللحوم يجب أن تكون طازجة.
الخضار يجب أن تكون طازجة وموسمية وهي متعددة ومتنوعة وغنية بكل ما هو نافع لنمو وتطور الطفل.
ـ دائماً يجب إعطاء كمية من الماء بين الوجبات اليومية ...
ـ البيض: يجب أن يتم إعطاؤه بشكل تدريجي ابتداءً من الشهر السادس أو السابع لعمر الطفل، وذلك عن طريق إعطاء الصغار أولاً وبمعدل 2/1 صفار، مرتين في الأسبوع تفادياً لحصول عسر هضم وحساسية هضمية تسيء إلى صحة وسلامة الطفل، بعدها يمكن زيادة الكمية حتى تصل إلى معدل صفار كامل ولكن دائماً مرتين في الأسبوع، أما بياض البيض فيمكن إدخاله حوالي عمر السنة للطفل وبشكل تدريجي أيضاً ... بعدها يمكن إعطاء بيضة كاملة ولكن مرتين في الأسبوع فقط.
كل زيادة في الكمية وكل إعطاء للبيض بشكل مبكر، يؤثر على سلامة الجهاز الهضمي وعلى صحة عمله على المدى الطويل، لأن سلبيان ذلك لابد أن تظهر فيما بعد.
ـ الأسماك: مهما كانت نافعة وغنية فإننا نرفض إعطاءها في سن مبكرة، ونشدد على خطورتها قبل عمر الثامنة عشر شهراً لأن ردات فعلها السلبية يمكن أن تؤدي إلى حدوث حساسية حادة ينتج عنها الوفاة بسرعة.
إذاً حوالي عمر الـ 18 شهراً يمكن إدخال السمك على أنواعه بشكل تدريجي ومحدود، مما يسمح لنا باكتشاف الحساسية في حال وجودها، وبالتالي تفادي حصول سلبيات تؤثر على حياة الطفل، بعدها يمكن زيادة الكمية، مما يؤمن للطفل كل ما هو صالح لنموه وتطوره دون أن يؤثر ذلك على مجرى حياته الجسدية منها والنفسية.
خلال هذه المراحل المهمة من حياة الطفل يجب الامتناع عن إعطائه جميع البهارات والمنبهات من قهوة وشاي ـ وكحول ونجدها من المواد المضرة جسدياً وعقلياً.
من جهة ثانية قد يستيقظ الطفل عدة مرات ليلاً في بداية الأمر لتناول وجبة غذائية. لكن الاستيقاظ يخف تدريجياً حتى نصل إلى فترات ينام فيها الطفل بهدوء طيلة الليل دون أن يحتاج إلى أي وجبة غذائية، ومن هنا نلاحظ بأن عدد الوجبات اليومية يأخذ بالتراجع بحيث ينخفض من معدل 8 ـ 10 وجبات يومياً في بداية الأمر أي كل 2 ـ 3 ساعات تقريباً إلى معدل 4 ـ 5 وجبات يومياً أي كل 3 ـ 4 ـ 5 ساعات تقريباً وذلك كلما تقدم الطفل في العمر ...
خلال فترات التطور يجب تعويد الطفل منذ صغر سنه، (حوالي الشهر تقريباً) على تنالو وجباته الغذائية عن طريق الملعقة، إلى جانب زجاجة الإرضاع أو ثدي الأم، مما يسهل عملية التغذية فيما بعد في حال تنويعها ويساعده بالتالي على التخلي عن زجاجة الإرضاع بسهولة، كما يجب تعويده على تناول السوائل من عصير وغيرها عن طريق الكوب أو فنجان القهوة والشاي.
التغذية إذاً يجب أن تكون علمية وحكيمة، كما عليها أن تكون متنوعة ومبكرة حتى تؤمن للطفل كل ما هو صالح، بحيث إنه لا يحتاج إلى العقاقير الطبية المصطنعة من فيتامينات وغيرها، لأن الأغذية الطبيعية المتنوعة والطازجة هي الكفيلة فقط بتأمين كل ما هو سليم للجسم السليم.
إن تعويد الطفل منذ الصغر على تناول أغذيته عن طريق الملعقة وتناول السوائل عن طريق الكوب يُسهل عملية فطمه في الوقت المناسب عن ثدي أمه أو عن زجاجة الإرضاع دون أن تشكل هذه العملية عائقاً لعملية النمو والتطور عنده، كما إن تنويع الأغذية من حليب ولحوم وخضار وفواكه يساعده على تناول كل ما هو لازم لصحته وسلامته وتوازنه الجسدي والنفسي حتى تصل إلى معدل 8 ـ 10 ساعات يومياً عند الأولاد، وهذه الفترات تعتبر ضرورية للحصول على توازن سليم يساعد الأولاد على القيام بمهماتهم الحياتية والدراسية بنجاح.
العناية تتضمن أيضاً اهتمام الأهل لنوعية ألعاب الطفل التي يجب أن تناسب عمره وتصرفاته وطريقة تفكيره، لأن بعضها قد يضر به ويعرضه إلى الأخطار المفاجئة، مثل شراء كرات صغيرة الحجم للطفل مما يسهل عملية بلعها ويسهل بالتالي عملية الاختناق والموت أحياناً، كما أن شراء الألعاب المغطاة بالصوف قد تزيد من حساسية بعض الأطفال وتعرضهم إلى اضطرابات في الجهاز التنفسي، أو الألعاب التي تدفع بالطفل إلى امتطاتها مما يعرضه إلى الوقوع مراراً، والكسور أحياناً.

شموع الامل غير متصل  

قديم 16-12-07, 10:21 PM   #138

شموع الامل
عضوية الإمتياز

 
الصورة الرمزية شموع الامل  







ملل

رد: موسوعة أسرتى وطفلى.كيف تربين وتتعاملن مع طفلك متجدد


كيف تنبت أسنان الطفل الطبيعي العادي
* إياي اولاند
يختلف موعد نمو الأسنان اختلافاً كبيراً باختلاف الأطفال. فهنالك طفل إذا ما مضغ شيئاً ثارت أعصابه وسال لعابه طيلة ثلاثة أو أربعة أشهر قبل ظهور سن من أسنانه، وبالتالي يحول حياة الأسرة كلها إلى جحيم. وآخر تكتشف أمه فجأة إن إحدى أسنانه قد نبتت قبل أن يخطر ببالها ذلك. وثمة طفل تظهر أول سن له عند بلوغ الشهر الثالث وآخر لا تظهر قبل أن يبلغ العام الأول من عمره. ومع ذلك فإن كلا الطفلين سليم الجسم طبيعي. صحيح أن بعض الأمراض تؤثر في العمر الذي تنبت فيه أسنان الطفل، ولكنها أمراض نادرة. فبالنسبة للطفل السليم الجسم إلى حد معقول يتوقف العمر الذي تظهر فيه أسنانه على طبيعة تكوينه الوراثي لا أكثر ولا أقل. ففي بعض الأسر، تنبت أسنان الأطفال في عمر مبكر وفي بعضها الآخر يتأخر نموها. وإذاً فليس لك أن تفترضي أن طفلك لامع لمجرد أن أسنانه ظهرت مبكرة، وليس لك كذلك أن تفترضي أنه طفل متخلف بسبب تأخر ظهور أسنانه.
تبرز أول سن للطفل العادي الطبيعي وهو في نحو الشهر السابع من عمره، ولكنه يبدأ منذ الشهر الثالث أو الرابع من عمره بالمرور في مرحلة يلاحظ فيها أنه يكون أحياناً متوتر الأعصاب يسيل لعابه ويعض. وبما أن الطفل العادي تنبت له عشرون سناً عندما يبلغ من العمر نحو عامين ونصف العام، فمن السهل علينا مراقبة الطفل إبان فترة الإسنان (بروز الأسنان) أو معظمها. وهذا بدوره يوضح لنا كيف يسهل إلقاء اللوم إذا أصيب الطفل بألم أو اعتراه مرض خلال هذه الفترة على عملية بروز الأسنان.
وجرت العادة قديماً أن يُلقى اللوم على الأسنان إذا ما أصاب الطفل نوع من أنواع الرشح، والإسهال، والحمى. علماً بأن أسباب هذه الأمراض هي الجراثيم وليس بروز الأسنان. ومع ذلك يبدو أن بروز الأسنان يضعف المناعة لدى بعض الأطفال بحيث يصبحون في تلك الفترة أشد تعرضاً للإصابة بالحميات ومختلف الأمراض. ولكن إذا مرض طفلك خلال فترة بروز الأسنان، وبلغت حرارته 5ر38ْ أو أكثر، فإنه يكون بحاجة لمراجعة الطبيب لتشخيص مرضه ومعالجته، كما لو أنه قد أصيب بالمرض في غير فترة ظهور الأسنان.
وأول سنين تنبتان للطفل هما عادة السنان الوسطيان السفليان من الأسنان المعروفة بالقواطع. (الأسنان الثماني الأمامية ذات الأطراف القاطعة الحادة). وبعد بضعة أشهر تنمو القواطع العلوية الأربع. وهكذا تكون للطفل الطبيعي العادي عندما يبلغ عامه الأول ست أسنان قواطع، أربع علوية وإثنتان سفليان. ثم تمر عادة فترة ركود تمتد بضعة أشهر، يبدأ بعدها ظهور ست أسنان أخرى ـ السنان السفليان الباقيان من القواطع، بالإضافة إلى الأضراس الأربعة الأولى. وبذلك يسبق ظهور هذه الأضراس الأربعة ظهور الأنياب.
ويلاحظ أنه بعد أن ينبت للطفل الضرس الأول، تمر فترة توقف تمتد بضعة أشهر قبل أن تبدأ الأنياب بالظهور واتخاذ مكانها بين القواطع والأضراس. ويتم ذلك عادة خلال النصف الثاني من العام الثاني من عمر الطفل. أما أسنان الطفل الأربع الأخيرة فهي الأضراس الثانية التي تقع وراء الأضراس الأولى مباشرة، ويتم ذلك عادة خلال النصف الأول من العام الثالث من عمر الطفل.

شموع الامل غير متصل  

قديم 16-12-07, 10:21 PM   #139

شموع الامل
عضوية الإمتياز

 
الصورة الرمزية شموع الامل  







ملل

رد: موسوعة أسرتى وطفلى.كيف تربين وتتعاملن مع طفلك متجدد


التقليد ودوره في اكتساب اللغة عند الطفل
* د. حلمي خليل
يحدد الأستاذ خلف الله دور التقليد وأثره في اكتساب اللغة فيقول: ((للتقليد أثر مهم في تكيف الأصوات، ويعده بعضهم أهم العوامل فيها، مستندين إلى أن المولود الأصم يعجز عن التكلم وأن الطفل الطبيعي يتكلم أية لغة يسمعها)) ثم يحدد الفترة التي يظهر فيها أثر التقليد بقوله: ((ويظهر أثر التقليد جلياً في الشهر التاسع من العمر))، غير أنه يفرق بين مرحلتين من مراحل التقليد إحداهما: محاولة الطفل إحداث أصوات شبيهة تماماً بما يسمع وهذا ـ كما يقول ـ أقل حدوثاً أما الثانية فهي التقليد الذي يحاول فيه الطفل تقليد الأصوات بصرف النظر عن الدقة والنجاح في ذلك ويرى أن النوع الثاني أكثر ظهوراً في المراحل الأولى من العمر.
ومما يلفت النظر هنا، أنه حدد دور التقليد أو مجاله في مستوى الأصوات دون صوغ الكلمات أو الجمل ويشترك معه في ذلك عدد كبير من علماء النفس الذين درسوا ظاهرة اكتساب الطفل اللغة في الاهتمام بعنصر التقليد أو المحاكاة، بل إن بعضاً منهم يعتبرون التقليد المرحلة الثالثة بعد مرحلتي ما قبل اللغة ومرحلة المناغاة، أي تلك المرحلة التي تتحول فيها المناغاة إلى كلمات فيما أطلق عليه علماء اللغة مرحلة الكلام وأشرنا إليه قبلاً.
ومن هؤلاء العلماء جزل Gesell وبيلي Baley ولويس Lewis وجيرنساي Gernsey وغيرهم ويستند لويس إلى دراسة قام بها جيرنساي على نحو مائتي طفل ممن تقع أعمارهم بين شهرين وواحد وعشرين شهراً، لكي يحدد مراحل التقليد وتطوره في ثلاث مراحل هي:
1 ـ المرحلة الأولى: وهي التي يستجيب فيها الطفل إلى نطق الآخرين، بإصدار أصوات أشبه ما تكون بتقليد صوتي ساذج وتشغل هذه المرحلة فترة الشهور الثلاثة أو الأربعة الأولى من حياة الطفل.
2 ـ المرحلة الثانية: وهي مرحلة توقف أو نقصان للاستجابات الصوتية التي تتميز بها المرحلة الأولى وتقع هذه المرحلة بين الشهرين الخامس والتاسع.
3 ـ المرحلة الثالثة: وهي التي تتميز بالتقليد المقصود والتي تظهر في حوالي الشهر التاسع من عمر الطفل.
غير أن بعض الباحثين لا يوافقون على اعتبار المرحلة الأولى من التقليد في شيء وإنما هي مرحلة أقرب إلى اللعب الصوتي أو المناغاة التلقائية وبالتالي يقسمون التقليد إلى مرحلتين:
1 ـ التقليد غير المقصود.
2 ـ التقليد المقصود.
ويصنف مكارثي Macarthy التقليد تحت الثنائيات الأربع التالية:
1 ـ تقليد تلقائي وإرادي أي ما يقصد به الطفل أن يقلد وآخر لا يقصد فيه الطفل التقليد أو المحاكاة.
2 ـ التقليد مع فهم وآخر بدونه.
3 ـ تقليد عاجل وآخر آجل.
4 ـ تقليد دقيق وآخر غير دقيق.
وهذه الأنواع متداخلة وغير ثابتة ولذلك اختلف العلماء والباحثون في تحديدها بالنسبة لعمر الطفل اختلافاً يؤدي للبس والاختلاط.
أما علماء اللغة فقد أشاروا أيضاً في دراساتهم إلى عنصر التقليد ودوره في اكتساب اللغة وخاصة في مرحلة الكلام الفعلي أي مرحلة اللغة المشتركة غير أنهم يعطون أهمية خاصة للتلقين والتكرار فيما يسميه علماء النفس التدعيم السمعي. يقول الدكتور محمود السعران:
((يتعلم الطفل آخر الأمر لغة جماعته، ومما يعينه على ذلك قدرته الفائقة على التقليد وما يجده من عناية ممن حوله من الكبار ولا سيما الأم، فالأم أو مَن يقوم مقامها تظل تناغيه وتكرر على مسمعه دون أن تمل الكلمات والجمل والعبارات والأغاني والأناشيد حتى عندما تعرف أنه لا يفهم عنها ولكنهما يجدان ـ الطفل والأم ـ في ذلك من المتعة ما يدعوهما إلى الاستغراق، وهكذا يسمع الطفل الكلمات والجمل مرات ومرات لطريقة محببة ويجد من تشجيع مَن حلوه ما ييسر له الطريق، فينفسح أمامه المجال لتصحيح أخطائه اللغوية في نطق الأصوات وصوغ الكلمات أو في تركيب الجمل أو في مدلول الكلمات، فالأب والأم والأخوة والأخوات والأقارب والرفاق الكبار أو الخدم لا يزالون يصححون له أخطاءه وإن كانوا أحياناً يعملون على استيفاء بعض الأخطاء استملاحاً واستظرافاً)).
التقليد والتلقين هما إذن الوسيلتان اللتان اجتمع علماء النفس وعلماء اللغة أيضاً على التسليم بدورهما الفعال في اكتساب الطفل اللغة أصواتاً وكلمات وجملاً.

شموع الامل غير متصل  

قديم 16-12-07, 10:22 PM   #140

شموع الامل
عضوية الإمتياز

 
الصورة الرمزية شموع الامل  







ملل

رد: موسوعة أسرتى وطفلى.كيف تربين وتتعاملن مع طفلك متجدد


تخصيص وقت للطفل خلال فترات الاستذكار
* محمد رفعت
مع بداية العام الدراسي يضغط كثير من الآباء والأمهات على أبنائهم في محاولة لجعلهم يجلسون ساعات طويلة للاستذكار ويمنعونهم من اللعب. ولكن هذا التصرف خاطئ كما يقول علماء النفس حيث أن اللعب ليس مضيعة للوقت كما قد يعتقدون بل على العكس فإنه مفيد جداً للطفل لأن من خلاله ينمو ذكاؤه وتزداد قدرته على الابتكار والتكيف الاجتماعي. فاللعب له فوائد عديدة منها:
ـ فوائد جسمية لأن المهارة التي يتعلمها عندما يتعلق بحبل أو يلقي بالكرة تساعده على تحسين قدراته العقلية أيضاً.
ـ فوائد نفسية وعاطفية. حيث لوحظ أن الأطفال الذين يعرفون كيف يلعبون يكونون أكثر سعادة من غيرهم ويفرغون الطاقة الكامنة فيهم صحية وسليمة ويكونون الصداقات بسهولة.
ـ لذلك ينصح المتخصصون الآباء والأمهات بضرورة توفير مكان مناسب للأطفال يلعبون فيه دون قيود وإتاحة الفرصة لهم ومشاركتهم في اللعب وإعدادهم اللعب التعليمية.

شموع الامل غير متصل  

قديم 16-12-07, 10:22 PM   #141

شموع الامل
عضوية الإمتياز

 
الصورة الرمزية شموع الامل  







ملل

رد: موسوعة أسرتى وطفلى.كيف تربين وتتعاملن مع طفلك متجدد


تحذير هام يجب أن تتذكره كل أُم.. !
* محمد رفعت
عند احتياج الطفل إلى رضاعة لا يجب أن يأخذ هذه الرضعة في منتصف الوقت بين رضعتين طبيعيتين .. لأن ذلك سوف يؤدي إلى نقص دائم في كمية اللبن التي يفرزها الثدي ..
وعلى هذا يجب أن تكون الرضاعة الصناعية المساعدة بعد الرضاعة الطبيعية التي لا يكتفي بها الطفل .. مع الاستمرار في عصر الثدي حتى ينشط في إنتاج المزيد من اللبن.
والآن حتى لا تفشلي في إرضاع طفلك عليك اتباع هذه النصائح:
ـ يجب الاهتمام بغذائك أثناء فترة الحمل .. وبعد الولادة.
ـ إضغطي على صدرك خلال الشهور الثلاث الأخيرة من الحمل.
ـ لا تستمعي إلى القصص التي تؤكد فشلك في المستقبل بالرضاعة ... إنها حرب نفسي كاذبة!
ـ دعي طفلك يرضع كلما أراد خلال أول يومين من عمره .. أما بعد ذلك فإتبعي النظام الذي شرحناه.
ـ تأكدي من خلو ثديك من اللبن بعد انتهاء الرضاعة .. وذلك بعصره جيداً .. وهذا بالطبع ينشط الثدي لإفراز اللبن.
ـ إحصلي على القدر الكافي من الراحة أثناء النهار والليل طبعاً.
ـ لا تتعجلي بالحكم على وجود جزء في كمية لبن الرضاعة لمجرد ارتفاع صوت المولود بالصراخ .. أو إنه يتقيأ .. فالحكم الحقيقي هو وزنه الذي يصبح أقل من الطبيعي إذا كان غذاؤه أقل من اللازم.
قد يصرخ الطفل المولود عند بدء الرضاعة .. فهو يبدأ في الصراخ والبكاء مع أول لمسة لثدي الأم.
ويحدث ذلك غالباً في العشرة أيام الأولى من عمر الطفل.
وقد يبدأ هذا السلوك منذ اليوم الأول .. أو الثاني من الولادة.
هنا نجد أنه يمتص الثدي لدقيقة .. بل في بعض الأحيان ما تكاد شفتاه تلمس حلمة الثدي. حتى يتوقف عن الرضاعة .. ويصرخ!!.
بل إنه قد يتوقف عن الرضاعة ويبدأ في عض الحلمة وهذا بالطبع يؤلم الأم جداً.
فإذا حاولت الوالدة أن ترغمه على الرضاعة فإن محاولتها تفشل .. يزداد الموقف تعقيداً عندما يرتفع صوته أكر بالصراخ!.
وهكذا تحول كل رضعة إلى معركة كبيرة .. وهنا يجب على الأم أن تكن أكثر من صبورة. وألا حرمت المولود من الكمية اللازمة لتغذيته .. بشكل طبيعي .. ومن هنا قد نجد أن هذا البكاء ينتهي بنقص في وزن المولود الذي لا يرفع بالرغم من وجود كميات كافية من لبن الرضاعة في ثدي الأم.
وغالباً ما يحدث ذلك إذا ما تركت الأم المولود يبكي فوق صدرها لمدة عشر دقائق ... تقول بعدها لقد تركت صدري له المدة الكافية.
والواقع عكس ذلك تماماً.
صحيح أن صدرها بقي في متناول فمه لمدة عشر دقائق. ولكن الواقع إنه رضع لمدة قد لا تزيد عن دقيقتين والباقي صراخ.
معنى ذلك إنه لكي يرضع الكمية اللازمة فإن عليه أن يبقى فوق الثدي لمدة قد تصل إلى ساعة كاملة!
وهذا بالطبع متروك لدقة ملاحظة الأم التي يمكن أن تحدد الوقت الضائع في الصراخ .. والوقت الذي انقضى فعلاً أثناء الرضاعة.
وقد يتساءل البعض:
ـ لماذا يبكي الطفل هكذا ويرفض الرضاعة؟
والواقع إنه حتى الآن لم يحدد أحد السبب الحقيقي لحدوث هذه الظاهرة ..
وهنا قد تعتقد الأم أن لبن ثديها لا يناسب الطفل .. ولهذا السبب فإنه يبكي لمجرد إعطائه الثدي ليرضع.
وعلى هذا الأساس توقفت أعداد هائلة من الأمهات عن إرضاع أطفالهن ..
وهذا بالطبع حكم خاطئ من أساسه.
وقد تتكرر نفس الظاهرة عند الرضاعة من الزجاجة التي تحتوي على اللبن الصناعي .. حيث يرضع المولود منها لفترة قصيرة بعد ذلك .. تماماً كما هو الحال مع الثدي الطبيعي للأم!.
ولو كانت الأم صبورة .. لتعود المولود أن يرضع بلا صراخ .. مثل أي طفل آخر .. ولا يصبح طفلاً طبيعياً في رضاعته عند اليوم العاشر من عمره.
ويعتقد البعض إن انصراف المولود عن الرضاعة يكون بسبب انسداد أنفه بتأثير من ضغط ثدي الأم عليها .. أو بسبب اندفاع شفته العليا إلى الخلف بحيث إنها تسد الطريق أمام الهواء ..
وهكذا عندما يشعر أنه عاجز عن التنفس يرتفع صوته بالصراخ ويتوقف عن الرضاعة.
والواقع أن حل هذه المشكلة بسيط .. أن يكفي أن تراقب الأم الموقف وتمنع حدوث ذلك.
أو قد يكون سبب الصراخ هو الحلمة الغائرة التي يجد الطفل صعوبة في الإمساك بها .. وهنا حالة أخرى هي الأم الخائفة ..
فهناك الأم التي تخاف أن يؤذيها الطفل خلال الرضاعة .. ولذلك نجد إنها تعود إلى الوراء بجسمها بمجرد أن يبدأ الطفل في الرضاعة .. وهذا بالطبع يضايق المولود .. ويعلن عن ضيقه وعجزه عن الرضاعة. بالصراخ!!
وأخيراً هناك طبيعة المولود المشاغب.
إنها الشخصية التي ولد بها .. ومثل هذا المولود لا يمكن دفعه إلى التخلص من أحد ملامح شخصيته: المشاغب!!
والمفروض هنا أن كل المحاولات لدفع المولود إلى الرضاعة بالقوة يجب أن توقف!.
باستعمال مثل هذه الوسائل يزيد من تعقيد الموقف.
بل لا يجب أن يتدخل أحد بين الطفل المولود الذي يصرخ .. والأم الصابرة التي تنتظر لمدة قد تصل إلى الساعة حتى ينتهي من رضاعته الصاخبة!!.
ويجب ألا تنزعج الأم من هذه الحالة ..
فلا وجود لأي مرض.
ولا شيء غير طبيعي في تكوين لبن الثدي.
واللبن موجود بوفرة!.
والصبر لمدة عشرة أيام يؤدي إلى اختفاء المشكلة .. هكذا تلقائياً!!
وفي مثل هذه الحالة يجب أن يرضع المولود متى أراد .. ولا يجب حرمانه حتى يحين موعد الرضاعة ..
ويجب أن يحاط بالراعية الكاملة .. وأن تغرقه الأم بالحنان. لا بالغيظ والثورة من تصرفه المثير للأعصاب!!.
والواقع أن الأم بعد الولادة مباشرة تكون في حالة غير طبيعية .. فهي تبحث عن الراحة والهدوء .. لا عن العصيان والتصرف المثير للأعصاب ..
وواجب الأقارب هنا أن يتركوا لها التصرف وحدها .. بعد أن يشجعوها على مواجهة الموقف الذي سينتهي بسلام خلال عشرة أيام!!
وهذا التصرف ضروري .. لأن حدوث أي شيء غير طبيعي بعد الولادة يسبب للأم الحزن .. والاكتئاب.
وبالمناسبة .. نجد حالة أخرى شبه مماثلة للحالة السابقة .. هي حالة المولود الدائخ .. الذي لا يفكر إلا بالبحث عن الطعام.
إن مثل هذا المولود لا يشكو من الجوع .. وحتى إذا أعطته الأم الثدي فإنه يرضع ببطء وإهمال.
وفي أغلب الأحوال لا يجد الطبيب سبباً محدداً لذلك. فمثل هذا الطفل قد يكون في هذا الحال يسبب إحساسه بالبرودة .. أو العكس بسبب الحر الشديد ..
ومن الحالات الغريبة التي قد تقابلها الأم .. رفض المولود الرضاعة من ثدي معين!! فهو يرضع من ثدي واحد .. ويرفض الرضاعة من الثدي الآخر!!.
وقد تبحث الأم عن سبب واحد يفسر هذا التصرف الغريب .. ولكنها لا تجد!!
وفي بعض الأحيان قد تكتشف الأم أن حلمة هذا الثدي المرفوض تكون غائرة .. غير بارزة .. وهنا يجد المولود صعوبة عند الرضاعة من هذا الثدي .. ولذلك يكتفي بالانصراف عنه إلى الثدي الآخر.
وهنا .. إذا كان سبب رضاعة المولود من ثدي معين غير واضحة .. فالنصيحة بالنسبة للأم أن تحاول وضعه في وضع آخر قد يمكنه من الرضاعة بسهولة.
أما إذا رفض الرضاعة بعد كل المحاولات فليس أمام الأم إلا أن تعصر الثدي المرفوض .. وتحصل منه على اللبن لتقدمه إلى الطفل بواسطة ملعقة صغيرة ونظيفة وعن طريق استعمال زجاجة الرضاعة (الصناعية) الطبيعية.
والتحذير هنا من إهمال هذا الثدي وعدم سحب اللبن الموجود به بانتظام.
وبعد فترة قد تلتقي الأم بهذه الظاهرة:
الطفل يرفض الرضاعة من الثدي!!
ويحدث ذلك غاباً بعد الشهر الرابع من عمره.
تبحث الأم عن سبب واضح لذلك .. فلا تجد أي سبب!!
وهنا يكون السبب غالباً هو بدء محاولة فطام الطفل.
ففي بداية الفطام التدريجي يكون الطفل مرتبطاً بالثدي مرتين في اليوم .. بينما تبدأ التغذية الصناعية في المواعيد الأخرى.
هنا .. قد يقرر الطفل إيقاف التعامل مع الثدي .. والرضاعة منه!!
وينصرف تماماً إلى الرضاعة الصناعية وينهي بذلك هذه المرحلة التي تجمع بين الرضاعة الطبيعية من الثدي .. والرضاعة الصناعية من زجاجة الرضاعة.
ومن الظواهر التي تقلق الأم دائماً: وزن الطفل!
وتحتار الأم عندما تعرف أن وزن المولود أقل من المعتاد ..
والسبب المباشر لمثل هذه الحالة هو عدم حصول المولود على حاجته من لبن الرضاعة.
ولكن .. الذي يزيد الموقف تعقيداً هو وجود كمية كافية من اللبن .. ومع ذلك يظل وزنه أقل من المعتاد .. !!
هنا قد يكون السبب في أن الطفل لا يرضع هذا اللبن الكثير الكافي.
فاللبن موجود .. ولكن الطفل لا يحصل عليه.
والسبب هنا قد يكون عدم إعطائه فرصة كافية من الوقت ليرضع ..
أو إنه يضيع وقت الرضاعة في النوم .. فهو يرضع قليلاً .. ويضيع الكثير من الوقت في النوم!!
وقد لوحظ أن البعد عن الأم يؤدي إلى انخفاض في وزن المولود ..
صحيح أن هناك غذاء صناعي بكميات كافية .. ولكن زيادة الوزن تكون محددة .. فالحنان يلعب دوره بوضوح في هذه الحالة!!
ومن الأسباب التي يفقد الطفل في ظلها وزنه: الملابس الثقيلة في الصيف!! هنا .. يرضع بوفرة .. ولكن هذه الملابس الكثيرة على جسمه تؤدي إلى المرض بشدة.
وليس غريباً أن نجد وزن الطفل في انخفاض .. والسبب: هذه الملابس الكثيرة في الصيف. نفس الكلام يمكن أن يقال عن الطفل الذي يصاب بالقيء.
إن حالة القيء. أو الإصابة بالأمراض تؤدي إلى حدوث انخفاض في وزن المولود الصغير.

شموع الامل غير متصل  

قديم 16-12-07, 10:23 PM   #142

شموع الامل
عضوية الإمتياز

 
الصورة الرمزية شموع الامل  







ملل

رد: موسوعة أسرتى وطفلى.كيف تربين وتتعاملن مع طفلك متجدد


مافائدة أساليب التعلم باللعب
أكدت البحوث التربوية أن الأطفال كثيراً ما يخبروننا بما يفكرون فيه وما يشعرون به من خلال لعبهم التمثيلي الحر واستعمالهم للدمى والمكعبات والألوان والصلصال وغيرها،ويعتبر اللعب وسيطاً تربويا يعمل بدرجة كبيرة على تشكيل شخصية الطفل بأبعادها المختلفة؛وهكذا فإن الألعاب التعليمية متى أحسن تخطيطها وتنظيمها والإشراف عليها تؤدي دوراً فعالا في تنظيم التعلم،وقد أثبتت الدراسات التربوية القيمة الكبيرة للعب في اكتساب المعرفة ومهارات التوصل إليها إذا ما أحسن استغلاله وتنظيمه .
يُعرّف اللعب بأنه نشاط موجه يقوم به الأطفال لتنمية سلوكهم وقدراتهم العقليةوالجسميةوالوجدانية،ويحقق في نفس الوقت المتعةوالتسلية؛وأسلوب التعلم باللعب هو استغلال أنشطة اللعب في اكتساب المعرفة وتقريب مبادئ العلم للأطفال وتوسيع آفاقهم المعرفية.
أهمية اللعب في التعلم :
1- إن اللعب أداة تربوية تساعد في إحداث تفاعل الفرد مع عناصر البيئة لغرض التعلم وإنماء الشخصية والسلوك
2- يمثل اللعب وسيلة تعليمية تقرب المفاهيم وتساعدفي إدراك معاني الأشياء.
3- يعتبر أداةفعالة في تفريد التعلم وتنظيمه لمواجهة الفروق الفردية وتعليم الأطفال وفقاً لإمكاناتهم وقدراتهم.
4- يعتبر اللعب طريقة علاجية يلجأ إليهاالمربون لمساعدتهم في حل بعض المشكلات التي يعاني منها بعض الأطفال.
5- يشكل اللعب أداة تعبير وتواصل بين الأطفال .
6-تعمل الألعاب على تنشيط القدرات العقليةوتحسن الموهبة الإبداعية لدى الأطفال.
فوائد أسلوب التعلم باللعب :
يجني الطفل عدة فوائد منها :
1- يؤكد ذاته من خلال التفوق على الآخرين فردياً وفي نطاق الجماعة.
2- يتعلم التعاون واحترام حقوق الآخرين .
3- يتعلم احترام القوانين والقواعد ويلتزم بها .
4- يعزز انتمائه للجماعة .
5- يساعد في نمو الذاكرة والتفكير والإدراك والتخيل .
6- يكتسب الثقة بالنفس والاعتماد عليها ويسهل اكتشاف قدراته واختبارها .
أنواع الألعاب التربوية :
1- الدمى : مثل أدوات الصيد ،السيارات والقطارات،العرايس، أشكال الحيوانات،الآلات،أدوات الزينة .... الخ .
2-الألعاب الحركية:ألعاب الرمي والقذف،التركيب،السباق،القفز،المصارعة ،التوازن والتأرجح ،الجري،ألعاب الكرة .
3-ألعاب الذكاء :مثل الفوازير،حل المشكلات،الكلمات المتقاطعة..الخ.
4-الألعاب التمثيلية : مثل التمثيل المسرحي ،لعب الأدوار .
5-ألعاب الغناء والرقص : الغناء التمثيلي،تقليد الأغاني،الأناشيد،الرقص الشعبي..الخ .
6-ألعاب الحظ : الدومينو ، الثعابين والسلالم ، ألعاب التخمين .
7- القصص والألعاب الثقافية : المسابقات الشعرية ، بطاقات التعبير .
دور المعلم في أسلوب التعلم باللعب :
1- إجراء دراسة للألعاب والدمى المتوفرة في بيئة التلميذ .
2- التخطيط السليم لاستغلال هذه الألعاب والنشاطات لخدمة أهداف تربوية تتناسب وقدرات واحتياجات الطفل .
3- توضيح قواعد اللعبة للتلاميذ .
4- ترتيب المجموعات وتحديد الأدوار لكل تلميذ .
5- تقديم المساعدة والتدخل في الوقت المناسب .
6- تقويم مدى فعالية اللعب في تحقيق الأهداف التي رسمها.
شروط اللعبة :
1- اختيار ألعاب لها أهداف تربوية محددة وفي نفس الوقت مثيرة وممتعة .
2- أن تكون قواعد اللعبة سهلة وواضحة وغير معقدة .
3- أن تكون اللعبة مناسبة لخبرات وقدرات وميول التلاميذ .
4- أن يكون دور التلميذ واضحا ومحددا في اللعبة .
5- أن تكون اللعبة من بيئة التلميذ .
6- أن يشعر التلميذ بالحرية والاستقلالية في اللعب .
نماذج من الألعاب التربوية :
1) لعبة الأعداد بالمكعبات على هيئة أحجار النرد :
يلقيها التلميذ ويحاول التعرف على العدد الذي يظهر ويمكن استغلالها أيضاً في الجمع والطرح .
2) لعبة قطع الدومينو :
ويمكن استغلالها في مكونات الأعداد،بتقسيم التلاميذ إلى مجموعات ثم تعطى كل مجموعة قطعاً من الدومينو ويطلب من كل مجموعة اختيار مكونات العدد وتفوز المجموعة الأسرع .
3) لعبة (البحث عن الكلمة الضائعة)
وتنفذ من خلال لوحة بها مجموعة من الحروف ، يحدد المعلم الكلمات ويقوم التلاميذ بالبحث عن الكلمة بين الحروف كلمات رأسية وأفقية .
ر ---- س---- و---- م
ك---- ل----- ع---- ب
ت---- و----- ج---- د
ب---- ك---- م---- ك
ي---- ص---- و----- م
4) لعبة صيد الأسماك :
عن طريق إعداد مجسم لحوض به أسماك تصنع من الورق المقوىويوضع بها مشبك من حديد ويكتب عليها بعض الأرقام أوالحروف وتستخدم في التعرف على الأعداد أو الحروف الهجائية بأن يقوم التلاميذ بصيدها بواسطة سنارة مغناطيسية.
5) لعبة ( من أنــا ) :
وتستخدم لتمييز حرف من الحروف متصلاً ومنفصلاً نطقاً وكتابة حسب موقعه
- أنـا في
- المدرسة
- ريم
- حمد
- ترسم
المراجع :
1- أ.د. توفيق أحمد مرعي،د. محمد محمود الحيلة،تفريد التعليم دار الفكر 1998م - الأردن .
2- ديفيد وجونسون،روجرت.جونسون،إديث جونسون هولبك التعلم التعاوني ترجمة مدارس الظهران الأهلية 1995م.
3- د. عدنان زيتون،تقديم أ.د.محمود السيد،التعلم الذاتي ،دمشق 1999م .
4- أحمد بلقيس،د. توفيق مرعي ،الميسر في سيكلوجية اللعب ،دار الفرقان ،1987م .
5- عفاف اللبابيدي،عبد الكريم خلايله ،سيكلوجية اللعب ،دار الفكر ، 1993م .
6- د . خليل يوسف الخليلي،د.عبد اللطيف حسين حيدر، د. محمد جمال الدين يونس،تدريس العلوم في مراحل التعليم العام ،دار القلم _ 1996م، الإمارات .

شموع الامل غير متصل  

قديم 16-12-07, 10:23 PM   #143

شموع الامل
عضوية الإمتياز

 
الصورة الرمزية شموع الامل  







ملل

رد: موسوعة أسرتى وطفلى.كيف تربين وتتعاملن مع طفلك متجدد


تخصيص وقت للطفل خلال فترات الاستذكار
* محمد رفعت
مع بداية العام الدراسي يضغط كثير من الآباء والأمهات على أبنائهم في محاولة لجعلهم يجلسون ساعات طويلة للاستذكار ويمنعونهم من اللعب. ولكن هذا التصرف خاطئ كما يقول علماء النفس حيث أن اللعب ليس مضيعة للوقت كما قد يعتقدون بل على العكس فإنه مفيد جداً للطفل لأن من خلاله ينمو ذكاؤه وتزداد قدرته على الابتكار والتكيف الاجتماعي. فاللعب له فوائد عديدة منها:
ـ فوائد جسمية لأن المهارة التي يتعلمها عندما يتعلق بحبل أو يلقي بالكرة تساعده على تحسين قدراته العقلية أيضاً.
ـ فوائد نفسية وعاطفية. حيث لوحظ أن الأطفال الذين يعرفون كيف يلعبون يكونون أكثر سعادة من غيرهم ويفرغون الطاقة الكامنة فيهم صحية وسليمة ويكونون الصداقات بسهولة.
ـ لذلك ينصح المتخصصون الآباء والأمهات بضرورة توفير مكان مناسب للأطفال يلعبون فيه دون قيود وإتاحة الفرصة لهم ومشاركتهم في اللعب وإعدادهم اللعب التعليمية.

شموع الامل غير متصل  

قديم 16-12-07, 10:23 PM   #144

شموع الامل
عضوية الإمتياز

 
الصورة الرمزية شموع الامل  







ملل

رد: موسوعة أسرتى وطفلى.كيف تربين وتتعاملن مع طفلك متجدد


هل يحدد غذاء الأم جنس المولود؟
* تحقيق : عائشة عثمان
عبر العصور ظل جنس المولود المنتظر هو الشغل الشاغل للوالدين لاعتبارات خاصة بعضها تحكمه الطبيعة والفطرة البشرية والأخرى الاعتقادات المتوارثة.. والكثير من النساء اللائي مررن بمراحل الحمل والولادة انطبعت لديهن خبرات عديدة في أذهانهن حول المولود المنتظر وجنسه وزعمن بأن غذاء الأم خلال الحمل بات يلعب دورا كبيرا في تحديد جنس المولود.وألقى الكثير من الأزواج على كاهلها مسئولية تحديد جنس المولود.. ومع هذه المعتقدات السائدة اطلعتنا دراسة حديثة من واشنطن تؤكد ذلك وتقول إن نوعية الغذاء الذي تتناوله المرأة يؤثر بشكل كبير على عملية اختيار جنس الطفل.. فالغذاء يؤثر على المستقبلات التي ترتبط بها الحيوانات المنوية في جدار البويضة والتي عن طريقها تخترق الجدار ويحدث التلقيح.. فزيادة نسبة عنصري الصوديوم والبوتاسيوم في الغذاء وانخفاض نسبة الكالسيوم والماغنسيوم يسبب تغيرات في جدار البويضة لجذب الحيوان المنوي الذكري y)).
واستبعاد الحيوان المنوي الانثوي (x) فتكون نتيجة الحمل ذكرا.. اما العكس اي اذا زادت نسبة الكالسيوم والماغنسيوم في الغذاء. يا ترى ما رأي اطبائنا في هذا الصدد.. «دنيا الناس» في محاولة منها لعرض المعتقدات الخاطئة وتفنيدها بما يساعد الحامل في التعرف على الحقائق الطبية والاساسيات العلمية الدقيقة حول الحمل التقت بعدد من الاطباء وسبرت اغوار هذه الدراسة فكان لنا هذا التحقيق:
دكتورة منى سامي الجيار «اخصائية الاطفال بمستشفى البراحة واستشارية العناية المركزة الاطفال» تقول: منذ القدم وحتى عصرنا الحالي حيث التطور المذهل لعلم الجينات والعلماء يتسابقون للبحث في العوامل المؤثرة والاسرار المحيطة بالتأثير على جنس المولود حيث يتطلع الكثير من الآباء الى الذكور والاخرين الى الاناث ويلجأون الى الطرق المتوارثة والى العرافين والدجالين للتدخل في الاقدار والتحكم في جنس المولود.
وعلى مدى السنوات الماضية تم اكتشاف الكثير من المؤثرات التي تؤدي الى تحديد جنس الوليد فكما هو معلوم ان جنس الجنين يحدده الحيوان المنوي الذكري حيث يحمل الكروموسوم او العامل الوراثي المؤثر فان كان يحمل عامل y فان المولود يكون ذكرا وان كان يحمل عامل x

شموع الامل غير متصل  

قديم 16-12-07, 10:24 PM   #145

شموع الامل
عضوية الإمتياز

 
الصورة الرمزية شموع الامل  







ملل

رد: موسوعة أسرتى وطفلى.كيف تربين وتتعاملن مع طفلك متجدد


فالمولود يكون أنثى وجنس الوليد يعتمد على الحيوان المنوي الذي يلقح البويضة الانثوية فيخترق الجدار وتموت بقية الحيوانات المنوية التي لم تصل الى الهدف.
وقد ادت الدراسات الى اكتشاف نوع من المستقبلات على جدار الخلية تجذب اليه الحيوان المنوي الذكري ان كانت سالبة أو الحيوان المنوي الانثوي ان كانت موجبة وعلى هذا دأب العلماء على تحديد العوامل التي تؤثر على هذه المستقبلات وقد وجد انها تتأثر بالعوامل البيئية وبأيام معينة في السنة لدى كل امرأة حسب الساعة البيولوجية الخاصة بها والتي تعتمد على تغيير الهرمونات في جسمها.
ولذلك فقد وضعت جداول زمنية تستطيع التكهن بجنس المولود بناء على الوقت الذي يحدث فيه تخصيب البويضة علاوة على اكتشاف العلاقة الوثيقة مع وقت الجماع فكلما كان بعيدا عن وقت التبويض كان المولود أنثى وذلك لأن الحيوان المنوي الذكري أقل سمكا وأقصر عمرا من الحيوان المنوي الانثوي لذا فيكون عرضة للهلاك أسرع من الآخر ولذلك فان تحديد وقت التبويض بالطرق المختلفة ومنها درجة حرارة الجسم والتي نستطيع من خلالها التعرف على وقت التبويض قد تعطينا الفرصة لاختيار الوقت المناسب للتخصيب حسب الجنس المختار..
وتضيف: اما احدث الدراسات فقد ربطت انواع الطعام التي تتناولها المرأة وجنس المولود حيث وجد ان نوعية الطعام تؤثر على المستقبلات المختلفة على جدار البويضة وقدرتها على جذب الحيوان المنوي الذكري او الانثوي ومن خلال الدراسات وجد أن تناول الأطعمة الغنية بأملاح الصوديوم كرقائق البطاطا المملح، البوتاسيوم واللحوم الحمراء تشجع الحيوانات المنوية الذكرية بينما الاغذية الغنية بالكالسيوم والماغنسيوم والأسماك ومنتجات الالبان تحفز المستقبلات لجذب الحيوان المنوي الأنثوي.
وقد اشترطت الدراسات ان السيدات اللاتي يرغبن في تحديد جنس المولود بهذا الاسلوب عليهن اتباع حمية غذائية لمدة لا تقل عن شهرين لدعم المخزون الغذائي الذي يدعم جنس المولود المرغوب فيه.. وتشير وقد لوحظ ايضا ان النساء النباتيات يحصلن على فرصة اكبر للحصول على مواليد اناث بنسبة عالية..
وأخيرا فان تلاعب الانسان بالبيئة ومحاولة الحصول على مبتغاه قد يخل بالتوازن الطبيعي فقد دلت الاحصائيات الحديثة على انخفاض ملحوظ في عدد الاناث حيث يفضل معظم الآباء الحصول على مولود ذكري ومن خلال التخلص من الاجنة الانثوية فان النساء خاصة في بعض المناطق التي تبيح للأمهات اجهاض المولود غير المرغوب فيه.. فقد بلغت نسبة المواليد في الصين مثلا 86 انثى لكل 100 ذكر وعلى هذا فان التوازن البيئي معرض للخلل والاضطراب جراء تدخل الانسان.
آلية عمل المعادن
الدكتورة دارين مالك «ولادة ونساء» تقول: هناك أربعة معادن موجودة في الطعام تلعب دورا اساسيا في تحديد جنس المولود هي الصوديوم والبوتاسيوم والماغنسيوم والكالسيوم.. ولا نعرف بعد آلية عمل هذه المعادن في تحديد جنس المولود بشكل دقيق لكن ذكرت نظريات عديدة ان هذه المعادن تقوم بتعديل الافرازات المهبلية التي تصبح اكثر تقبلا لهذا النوع من الحيوانات المنوية او ذاك بتعديل في سطح البويضة فتصبح اكثر تقبلا لاحد الحيوانات المنوية أو بتعديل في جهاز المناعة.
لكن وكما يبدو أن نسبة بعض المعادن الى المعادن الاخرى هي التي تلعب دورا في تحديد جنس المولود.. اكثر من كمية كل معدن على حدة.. انها نسبة مجموع الصوديوم والبوتاسيوم الى مجموع الكالسيوم والماغنسيوم وهكذا كلما كانت النسبة عالية كلما زاد حظ انجاب ولد وللحصول على نسبة مرتفعة يكفي زيادة تغذية غنية بالصوديوم والبوتاسيوم أو تخفيف تغذية غنية بالكالسيوم والماغنسيوم.. وتضيف: النظام الغذائي الواجب اتابعه لانجاب ذكر هو:
1ـ الحليب: ممنوع بكافة أشكاله كما تمنع الصلصات والكريمات التي تحتوي على الحليب.
2ـ الالبان الطازجة: ممنوعة كافة انواع الكريما واللبنة والالبان..
4ـ اللحوم: كلها مسموح بها مهما كانت الكمية.
5ـ الاسماك: كلها مسموح بها.
6ـ البيض: صفار البيض ممنوع أما البياض فمسموح.
7ـ الخضار والفواكه: مسموح باستثناء السلق والبقدونس والثوم والسبانخ والفاصوليا الخضراء والصبار والفريز والتوت البري.
8ـ ويحبذ بقوة الباذنجان والفطر والملفوف والبطاطا والبندورة والمشمش والاناناس والموز والبطيخ والدراق والتفاح والاجاص والخوخ.
ـ أما النظام الغذائي الواجب اتباعه لانجاب بنت:
1ـ ممنوع تناول الملح بكافة اشكاله.
2ـ يحبذ تناول الالبان والحليب والاجبان غير المملحة.
3ـ اللحوم والاسماك مسموح بها بحيث لا تتجاوز كميتها 120 غراما وألا تكون مملحة.
4ـ البيض: مسموح به خاصة صفار البيض.
5 ـ الحبوب: ممنوعة كلها مثل الفول والفاصوليا البيضاء، الحمص، العدس.
6ـ الفواكه: مسموح بتناول التين والصبار والتوت والتفاح والعنب.
وتشير: مدة الحمية يجب ان تبدأ قبل شهر او شهر ونصف من الموعد المقرر الحمل فيه او على الاكثر في بداية الدورة الشهرية السابقة على الموعد المذكور اذا كانت عاداتك الغذائية تؤدي لانجاب ولد من جنس معين وانت ترغبين بولد من الجنس الاخر فسيحتاج جسمك الى شهر اضافي لاحداث التغيرات المطلوبة.. كما ان تجفيف الاطعمة أو تمليحها محبذة في الحمية المتبعة لانجاب صبي لغناها بالصوديوم والبوتاسيوم ويفضل في هذه الحمية تناول الاطعمة الطازجة بدلا من المعلبة المعتمدة في الحمية لانجاب البنات لغناها بالاملاح.
بنت أو ولد
الدكتور محمد بوحديبة «اخصائي أمراض النساء والتوليد بمستشفى ويلكير»» يقول: ظل الناس يرغبون وبشكل متوال في تحديد جنس أطفالهم، وقد ظل هذا الحلم القديم يشغل مخيلة الاجيال المتعاقبة، وقد تم سرد العديد من الممارسات في التاريخ لمحاولات تمت للتحكم في جنس المواليد اتسم بعض منها بالسخف والسذاجة مثل القيام بربط الخصية اليسرى ظنا بأنها تعمل على انتاج الاناث فقط من المواليد، او القيام بممارسة الجنس طبقا لاتجاه الرياح او لشكل القمر.
من الطبيعي ان يكون عدد المواليد من الذكور اكثر قليلا من عدد الاناث «51 الى 49» تقريبا. وقد تم تقديم العديد من الافتراضات العلمية في محاولات لتفسير هذا الفرق، ومن اكثر الآراء العلمية شيوعا الرأي القائل ان الحيوانات المنوية المذكرة اخف وزنا وأسرع حركة في السباحة.
يبدو ايضا ان للبيئة اساليب غامضة في التأثير على تحديد الجنس، فعلى سبيل المثال، يتكرر ميلاد الذكور بشكل اكبر في كل من جنوب أوروبا وشمال اميركا، وقد يعزى ذلك نتيجة لدرجة الحرارة او للحساسية ضد التلوث. ومن الامثلة الاخرى لتأثير البيئة، ملاحظة ان الطيارين يرزقون بعدد اكبر من الذكور بينما يرزق الغواصون في اعماق البحار بعدد اكبر من الاناث. الا انه يصعب تحديد التأثير المباشر للبيئة نتيجة لتدخل العديد من العوامل الاخرى.
ويضيف: لقد تلاحظ ايضا وبالاضافة الى البيئة، تدخل كل من الوقت والنجوم في تحديد نوع المولود، حيث توجد في معهد العلوم ببكين روزنامة تم العثور عليها في ضريح ملكي منذ آلاف السنين. تعمل هذه الروزنامة على التنبؤ بجنس المولود بناء على عمر الام والشهر الذي حدث فيه الحمل، وقد اظهرت الاحصاءات دقة تلك التنبؤات بنسبة تصل الى 99%. هل يعتبر هذا سرا من اسرار الدين؟ أم حقيقة علمية نابعة من طب صيني حكيم وتقليدي؟ ينص التلمود (الانجيل) وبكل وضوح على أن توجيه رأس السرير نحو الشمال يزيد من فرص انجاب مولود ذكر. كما يبدو أيضا ان التنجيم الهندي له تأثير فعال في التنبؤ بجنس المولود.

شموع الامل غير متصل  

قديم 16-12-07, 10:24 PM   #146

شموع الامل
عضوية الإمتياز

 
الصورة الرمزية شموع الامل  







ملل

رد: موسوعة أسرتى وطفلى.كيف تربين وتتعاملن مع طفلك متجدد


ويبدو ايضا ان ان هناك اشياء اخرى في الحياة تؤثر على تحديد الجنس، ويعتبر الطعام من أهم العوامل. فنحن لسنا على علم فقط بأنواع مختلفة من الاطعمة التي تعمل على تحديد نوع المولود.. وبصفة عامة، فان الحمية الغنية بالصوديوم والبوتاسيوم تعمل على زيادة عدد الذكور من المواليد، بينما تعمل الحمية الغنية بالكالسيوم والماغنسيوم على زيادة عدد الاناث.
يتعين على الأم التي ترغب في الحصول على مولود ذكر، ان تأكل اللحم والسمك ولكن ليس الاطعمة البحرية، والاطعمة المعلبة، وليس الخضروات الطازجة، البلح والفواكه المجففة، وليس الفواكه الطازجة، السكر والمربى، والعسل، مع تجنب الشوكولاتة، والخبز، والمعجنات، مع تناول طحين الذرة، وتجنب تناول الارز والحليب.
وللحصول على مولودة انثى، يتعين على الأم تناول الخضروات الطازجة وتجنب الفول، والسبانخ والبقدونس، يمكنها ان تتناول المكسرات والفول السوداني وعدم تناول الخوخ ويمكنها ان تتناول ما شاءت من القشدة والبوظة والكسترد، وعدم تناول الزيتون والمايونيز، والجركين. ويتعين عليها بالطبع ان تقوم باتباع حمية باطعمة خالية من الملح.
وقد ظهرت ممارسات مختلفة وشاذة، نابعة من ازمان سحيقة، بعضها يتسم بالغموض، والبعض الاخر قد يعكس شكلا من اشكال التبرير المنطقي، وبالتالي فان الاستلقاء على الجانب الايمن بعد المعاشرة الجنسية يزيد من فرص انجاب مولود ذكر، وقد اعتاد الناس على فهم ان المعاشرة الجنسية التي تبدأها المرأة يؤدي الى انجاب انثى بينما تؤدي المعاشرة التي يبدأها الرجل الى انجاب الذكور من المواليد. ويعمل الفن الشعبي الالماني (الفلكلور) على توجيه النصح بوضع ملعقة من الخشب اسفل السرير للحصول على مولودة انثى.
ولقد اهتم العلماء بهذه المعضلة فقاموا باستنباط العديد من الاساليب التي اسفرت عن نتائج جيدة. يتسم الحيوان المنوي الذكري بصغر حجمه وسرعته في السباحة الا انه وفي نفس الوقت، اقل مقاومة للظروف الصعبة من الحيوان المنوي الانثوي، وبالتالي، فان المعاشرة الجنسية في فترة قريبة من حدوث الاباضة، تكون في مصلحة الحيوان المنوي الذكري بينما تعمل المعاشرة الجنسية البعيدة عن فترة الاباضة على اعطاء الاولوية للحيوانات المنوية الانثوية.
يؤدي التكرار المتواصل للمعاشرة الجنسية الى اضعاف مستوى جودة السائل المنوي وتعزيز فرصة الحيوانات المنوية الانثوية الاكثر مقاومة، بينما يعمل الامتناع عن المعاشرة الجنسية لعدة ايام، على زيادة فرص الحيوانات المنوية الذكرية.
يعمل تناول القهوة قبل ساعة واحدة من المعاشرة الجنسية على تنشيط الحيوان المنوي الذكري الاسرع مما يؤدي الى قيامه بالسباحة بشكل اسرع ويعود الفضل في ذلك الى الكافيين. كما يؤدي نضح المهبل بالخل الى زيادة الحمضية مما يكون في مصلحة الحيوانات المنوية الانثوية الاكثر مقاومة، وبالتالي، فان مزيج من كافة هذه الاساليب سيعمل حتما على زيادة فرص تحقيق النجاح حيث ان اسلوب العلماء ينصح من اجل الحصول على مولود ذكر بممارسة الجماع في يوم الاباضة مع ايلاج عميق.
وبعد فترة غياب لمدة 34 ايام، وتناول فنجان كبير من القهوة قبل ساعة من المعاشرة. ويتعين على الزوجة ان تقوم بنضح المهبل بصودا الخبز لتقليل الحموضة، واذا لم تعمل كل هذه الاشياء على القتل بشكل تلقائي، فلا يوجد شيء سيعمل على ذلك، وللحصول على مولودة انثى، يتم القيام بعكس تلك الخطوات، حيث يدعي العلماء ان نسبة النجاح تصل الى 80% يمكن ان يتم فصل السائل المنوي في وسط لزج، تقوم الحيوانات المنوية .
وبشكل دائم، بالسباحة الى اسفل، وبما ان الحيوانات المنوية الذكرية، تسبح بسرعة أكبر، فان جمع الحيوانات المنوية من الاسفل يؤدي الى جمع عدد اكبر من الحيوانات المنوية الذكرية «نسبة النجاح تصل الى 75%».يعمل الاسلوب الدوراني على طرد الحيوانات المنوية مركزيا ، وبالتالي فان الحيوانات المنوية الانثوية الاثقل وزنا، يتم العثور عليها في الاسفل.
يعتبر اسلوب المجموعات الصغيرة بمثابة اسلوب عالي التقنية حيث يتم فيه الفصل ما بين الحيوانات الذكرية والحيوانات المنوية الانثوية بواسطة التعداد الدفقي للخلايا. فالمبدأ بسيط: فالحيوانات المنوية الانثوية تحتوي على قدر اكبر ثلاث اضعاف من الحامض النووي المعدوم الاكسجين (NA) الموجود بالحيوانات المنوية الذكرية، عندئذ، يتم فصل الحيوانات المنوية طبقا لمقدار الحامض النووي الذي تحتوي عليه «نسبة النجاح تصل الى 93%» يجب ان يتم القيام بتطبيق كافة هذه الاساليب بعد القيام باجراء تخصيب صناعي.
الاسلوب المنطقي لاختيار وتحديد جنس المولود هو تجنب الامراض الجنسية، يوجد حوالي خمسة آلاف من الامراض ذات الصلة بالجنس، وهي عادة ما تظهر لدى الذكور حيث تكون الانثى حاملة للمرض فقط. وستعمل التطورات الجينية الحديثة على تغيير هذا الامر كما ستعمل قريبا على توضيح ان تحديد جنس المولود نتيجة لعيوب جينية غير ضروري.
والآن، هل تعتبر رغبة الزوجين اللذين لديهما أربعة من الاناث في الحصول على مولود ذكر، رغبة مشروعة؟ وما هي الاجابة على استفسارهما؟
لقد اظهر استبيان تم اجراؤه في الولايات المتحدة الاميركية ان 40% من السكان يفضلون القيام باختيار جنس المواليد، وفي المجر، ما يقارب 100% من العلماء يفضلون القيام باختيار جنس المواليد. وقد بدأ تطبيق اسلوب اختيار جنس المواليد في الهند مما ادى الى ظهور نزعة خطيرة، ففي عام 1982 حدث عدم استقرار في التركيبة السكانية في شمال الهند نتيجة لعملية اختيار جنس المواليد وصل الى نسبة غير طبيعية بلغت 935 من الاناث مقابل 1000 من الذكور.
مما قد يكون قد اثر او لم يؤثر في الدراسات الاحصائية للسكان. واذا ما سمح بالقيام باختيار نوع جنس المواليد بمعدلات كبيرة فاننا سنحظى بتركيبة سكانية غير متوازنة او فقط بتغير في ترتيب نوع المواليد عند الولادة ومن ثم بحالة شاملة من عدم الاستقرار، وببساطة فاننا لا نعلم مدى خطورة الموضوع لنسمح بتكوين نزعة في هذا الاتجاه في الوقت الراهن، وهو يشكل في واقع الامر جزءا من مناظرة تحدث الآن وتعنى بتطوير جينات تكون قادرة على المستقبل في التحكم في كافة الخصائص المتعلقة بالمولود.. اي الحصول على طفل تم تصميمه بشكل مسبق.
الدكتورة سابين أفرام (أخصائية ولادة ونساء) تقول: كثيرة هي المحاولات التي سعى لها الانسان من اجل تحديد جنس المولود واعتمدت كلها على افتراضات النجاح والفشل ولكن تدخل العلم وأصبح لاختيار جنس المولود وسائل مختلفة تتفاوت في درجات تعقيدها وفرص نجاحها ومنها تأثير الغذاء في عملية اختيار جنس المولود وقد أثبتت الابحاث بأن تغذية المرأة كان لها تأثيرها في عملية اختيار جنس المولود وذلك بتأثيره على المستقبلات التي ترتبط بها الحيوانات المنوية في جدار البويضة والتي من طريقها تخترق الجدار ويحدث التلقيح..
ان التوازن الايوني للصوديوم والبوتاسيوم مقابل الكالسيوم والماغنيسيوم تأثير حيوي على هذه المستقبلات مما يؤدي الى حدوث تغيرات على مركبات الجدار والذي بدوره يؤثر على انجذاب الحيوانات المنوية الذكرية او الانثوية. عند تأثير هذه الايونات بصورة مبسطة فإن زيادة نسبة الصوديم والبوتاسيوم في الغذاء وانخفاض نسبة الكالسيوم والماغنسيوم يحدث تغيرات على جدار البويضة لجذب الحيوان المنوي الذكري y - sperm)) واستبعاد الحيوان المنوي الانثوي ((x - sperm وبالتالي نتيجة التلقيح تكون ذكراً والعكس صحيح.


شموع الامل غير متصل  

قديم 21-12-07, 08:26 PM   #147

شموع الامل
عضوية الإمتياز

 
الصورة الرمزية شموع الامل  







ملل

رد: موسوعة أسرتى وطفلى.كيف تربين وتتعاملن مع طفلك متجدد


لوازم الرضاعة

من المستحسن ألا تشتري عدداً كبيراً من البزازات الحلمات إلى أن تعلمي إذا كان الطفل سيرضع أولاً أو لن يرضع من ثدييك، وعلى كل فإنه حتى إذا رضع من الثدي فإنك ستحتاجين إلى بزازتين أو ثلاث وإلى عدد من الحلمات لإعطائه عصير البرتقال والماء المغلي. وستجدين أن من المفيد لك أن يكون عندك غلاية لها غطاء أو وعاء طبخ بغطاء صغير الحجم يكفي لغلي البزازات والأدوات الأخرى، أو لتعقيم ((الحليب المركب)) بعد إعداده إذا كنت تلجئين إلى استعماله.
ويجب أن يحتوي الوعاء أو وعاء الطبخ الصغير على حامل خاص للبزازات، وعليك أن تخصصي هذا الوعاء لأشياء الطفل فقط.
ومن المفيد كذلك أن يكون لديك وعاء له غطاء للحلمات المعقمة، وكاس منفصل يقاس به حجم السائل وقمع وعصارة برتقال ومصفاة وملعقة يمكن تعقيمها واستعمالها في تحضير عصير البرتقال للطفل ويحسن أن يكون لديك ((جفت)) طويل أو ((واشة)) غير قابلة للصدأ تكون ذات فائدة كبيرة في تناول الأشياء من الوعاء أو الغلاية التي تستعمل في التعقيم. وربما بدت لك هذه القائمة كبيرة ولكنك إذا رتبت أمورك مقدماً واشتريت هذه الأشياء بالتدريج فلن يكلفك ذلك من المال والوقت ما يكلفك إذا حاولت شراءها على عجل في اللحظة الأخيرة.
وإذا جمعت كل لوازم الطفل معاً ووضعتها على حدة منفصلة عن أدوات المنزل الأخرى فستجدين أن هذا يوفر عليك كثيراً من الوقت والجهد بعد ولادة الطفل.

شموع الامل غير متصل  

قديم 21-12-07, 08:27 PM   #148

شموع الامل
عضوية الإمتياز

 
الصورة الرمزية شموع الامل  







ملل

رد: موسوعة أسرتى وطفلى.كيف تربين وتتعاملن مع طفلك متجدد


متى يقول الطفل أول الكلمات الجميلة ؟


* محمد رفعت
ـ في أول سنة:
الشهر الأول: يزن الطفل عند ولادته 3 كيلوغرام في المعدل ويبلغ طوله حوالي 50 سنتيمتراً.
الشهر الثاني: يزن الطفل 4 كيلوغرام ويبدأ الابتسام.
الشهر الثالث: يزن الطفل 5 كلغ ويبلغ طوله 60 سنتيمتراً.
الشهر الرابع: يزن الطفل 6 كيلوغرام، ويبدأ الضحك ويلتفت إلى مصر الصوت.
الشهر الخامس: يزن الطفل 5 أو 6 كيلوغرام.
الشهر السادس: يبلغ الوزن 7 كيلوغرام والطول 65 سنتيمتراً ويستطيع الطفل في هذا الشهر الجلوس غير مسنود، ويبدأ القاطعان والأوسطان الأسفلان من أسنانه في الظهور.
الشهر السابع: يبلغ الوزن 5 أو 7 كيلوغرام. ويبدأ الطفل الزحف على يديه ورجليه كما يبدأ في محاولة الكلام (ماما .. بابا).
الشهر الثامن: يبلغ الوزن 8 كيلوغرام. ويبدأ قاطعاً الأسنان الأوسطان العلويين في الظهور.
الشهر التاسع: يبلغ الوزن 5 و 8 كيلوغرام والطول 70 سنتيمتراً. ويستطيع الطفل الوقوف مستنداً إلى كرسي.
الشهر العاشر: يبلغ الوزن 5ر8 كيلوغرام. ويتم ظهور القواطع الأربع العليا.
الشهر الحادي عشر: يبلغ من الوزن 8 وثلاثة أرباع كيلوغرام. وقد يمشي الطفل خطوات إذا أمسكنا بيده.
الشهر الثاني عشر: يبلغ الوزن 9 كيلوغرام والطول 75 سنتيمتراً. ويتم ظهور القواطع الأربع السفلى. وبذلك يكون عند الطفل في نهاية العام الأول 8 أسنان: 4 في الفك الأعلى، ومثلها في الفك الأسفل. ويستطيع الأطفال البدء بالمشي بضع خطوات بدون مساعدة.
ـ في السنة الثانية:
في بداية السنة الثانية من عمر الطفل السليم الصحيح تظهر الضروس الأمامية الأربع في فمه وفي منتصفها تظهر الأنياب الأربع وعند نهايتها يتم ظهور الضروس الأربع الخلفية وبذلك يستكمل بروز أسنان الطفل العشرين التي تسمى (الأسنان اللبنية). وفي بداية السنة الثانية يمشي الطفل أيضاً بسهولة، وإذا تأخر حتى منتصفها دل ذلك على وجود حالة مرضية كالكساح. ويغلق نافوخ الطفل أيضاً في منتصف السنة الثانية من عمره فإن لم يغلق مكان هذا دليل الإصابة بالكساح.
ـ في السنة الثالثة:
ينطق الطفل أسماء كثير من الأشياء، ويغرم بالتقليد. ولذلك ينبغي على الوالدين الحذر في أقوالهما وأفعالهما أمامه. ويكون ذا حركة دائمة، لا يعرف الهدوء فإذا كان هادئاً ساكتاً فذلك غير طبيعي فيه، ولا يمكن أن يكون سليماً معافى، فيعرض على الطبيب. ويستمر نمو الطفل بعد ذلك سليماً صحيحاً مع استمرار الرعاية والعناية الصحية.

شموع الامل غير متصل  

قديم 21-12-07, 08:27 PM   #149

شموع الامل
عضوية الإمتياز

 
الصورة الرمزية شموع الامل  







ملل

رد: موسوعة أسرتى وطفلى.كيف تربين وتتعاملن مع طفلك متجدد


لا تحرجي طفلك أمام الآخرين واحتويه بحنانك
عزيزتي الأم.. اجعلي طفلك يشعر أنك تحبينه واعلني هذا الحب وتغني به، شاركيه ضحكاته وضميه وقت بكائه، فهو فى أشد الحاجة إلى عطفك وحنانك وصداقتك.
اخبري طفلك أنك تحبينه كثيرا وانك سعيدة لأنه يستمع إلى كلامك ولا يزعجك.اسعي دائما ان تهمسي له بعبارات ايجابية ومختصرة ولا تطيلي أو تنصحي وستجدين مدي قابليته للتحسن في اليوم التالي، وكذلك بعد عدة ايام.
وكرري هذا التصرف بين وقت وآخر لكن ليس بأوقات متقاربة.لا تذكري عيوبه امام الآخرين، لا تنتقدي تصرفاته امام الناس فهذا سيحرجه وقد يجعله يتصرف بعدوانية.عندما يصدر حركة ما مثيرة للضحك مثلا، اضحكي واشركي بقية أطفال العائلة مستحسنة ومتقبلة ما فعل فهو سيجد نفسه أكثر ثقة بأنه متميز بفعل ما مثلا.لا تقارنيه بغيره سواء كان بالسلب أو بالايجاب.
عندما تطلبين من طفلك القيام بعمل ما فلا تطلبي ذلك مؤكدة بأن أخاه "أو أخته مثلا" يستطيع فعل ذلك بل اخبريه بأنه يقدر على هذا.
احرصي على جعل علاقتك به متفردة، ولا تشجعيه على عمل ما لأن غيره قد فعله.حتى إذا قلت لا، فقوليها بطريقة مضحكة.
عندما تذهبين مع طفلك للتسوق تواجهين الحاحاً منه لشراء كل ما تقع عليه عيناه.الإجابة التقليدية "ليس معي ما يكفي" ستشعره بأن ما يطلبه ليس مهما لديك. والأخطر أنه سيقيس الأمور من منطلق مادي.
ولتفادي هذا المأزق يقترح خبراء التربية تلك الأفكار.
ـ ذكري طفلك أو طفلتك إذا ما اعجبه غرض وأراد شراءه أن لديه ما يشبهه.
ـ عندما يختار شيئا كبيرا عليه اقنعيه بذلك بطريقة مضحكة "بأن تقلدي مشية مهرج مثلا" قولي له انه ليس كل ما يعجبنا نشتريه وإلا سنحتاج لمخزن كبير وربما ستعطب هذه الحاجيات قبل أن نستخدمها

شموع الامل غير متصل  

قديم 21-12-07, 08:27 PM   #150

شموع الامل
عضوية الإمتياز

 
الصورة الرمزية شموع الامل  







ملل

رد: موسوعة أسرتى وطفلى.كيف تربين وتتعاملن مع طفلك متجدد


الرؤية عند الطفل .. كيف يطور الآباء هذه الحاسة؟
* سامي محمود علي
عندما يولد الطفل لا يمتلك حساسية للضوء فقط بل إنه يمتلك سمعا حادا كذلك. فهو يدير عينيه إلى مصدر الصوت، وهو يميز من كل الأصوات صوت أمه وكأن هناك خيوطا من سحر العاطفة تشده إليها، ولعل هذه الحساسية المفرطة التي يتمتع بها الطفل منذ ميلاده قد جعلت بعض المستشفيات تعمد إلى تخفيض الأضواء والأصوات في قاعات الولادة حتى يستقبل الصغير عالمه الجديد غير نادم على ما فات أو قلق مماهو آت.. يقول سبحانه وتعالى في سورة الإنسان إنا خلقنا الإنسان من نطفة امشاج نبتليه فجعلنا سميعا بصيرا ولعل ذكر الخالق للسمع والبصر تحديدا وفي أكثر من آية له مدلولات كثيرة ومعان يتوقف عندها المرء متأملا مفكرا.
الرؤية عند الميلاد
إذن فالطفل يتأثر بالضوء منذ مولده وهو يغلق عينيه عندما يواجه الضوء الباهر، لكن قدرات الطفل البصرية عند الولادة تفوق مجرد التأثر بالضوء فقط، فالطفل الوليد يمكن أن يركز بصره على الأشياء الكبيرة اللامعة من مسافة 6 - 12 بوصة تقريبا.. والطفل الوليد يمكن أن يميز الأشياء ذات الخطوط المنحنية أكثر من تلك ذات الخطوط المستقيمة وإذا ما رتبنا هذا كله معا فإن الوجه البشري يكاد تنطبق عليه كل هذه الشروط، ويكاد يكون هذا الوجه هو كل عالم الصغير في أيامه الأولى فكأن منسوب الرؤية عنده وفي لحظاته الأولى بعد الولادة ينسجم تماما مع ما يصادفه بعينيه من وجود المحيطين به.
وبعد مرور أسبوعين أو ثلاثة بعد ميلاد الطفل يكون قادرا على إقامة علاقة ترابطية بين وجه أمة وصوتها وهنا يجد الطفل نفسه مدفوعا "للحملقة" في وجه أمه ويتحول هذا الوجه إلى مصدر أمان وحب ودفء، ويكفي في هذه الحالة صوت الأم أيضا الذي أصبح له نفس المعنى في ذهن الصغير.
ويبدأ الطفل الوليد في الابتعاد عن الأشياء التي لا يرغب في رؤيتها بداية من الأسبوع السادس بعد الولادة، ولهذا الاختيار عند الطفل معنى خاص فهو يدير عينيه بعيدا عما يكره أو لا يرغب في رؤيته وفي هذا الوقت تقوى عيناه قليلا ويبدو كما لو كان الطفل يريد أن يرى أكثر فنراه يطيل فترة النظر (البحلقة) إلى الأشياء، وهو بهذا يحاول أن ينقل أكبر قدر ممكن من موضوع الرؤية إلى عقله المحدود. والحقيقة أن هذه البحلقة أو إطالة فترة النظر - كما أثبت هيث سنة 1981 - من شأنها إثارة المنطقة البصرية من القشرة المخية وتنشيطها.
وعندما يبلغ الطفل شهرين من عمره فإنه يطيل النظر أكثر إلى العينين والحاجبين في كل الوجوه التي يراها، والحقيقة أن الطفل يميز ما هو حاد ومختلف كلية عما يحيط به. إن الأشياء الحادة والمختلفة تماما هي القادرة على تنبيه الرؤية عند الطفل وإثارتها في هذا الوقت من عمر الطفل.
وفي الشهر الثالث من عمر الطفل نراه قادرا على اكتشاف البيئة حوله فنجده يدير بصره في كل اتجاه، وفي هذا الوقت تكون العضلات الست التي تحرك العينين قد أصبحت أكثر قوة وانسجاما، فإن الطفل الآن يحرك عينيه - معا - في توافق تام .. وكان قبل ذلك يبدو كما لو كان هناك انحراف(حول) في إحدى العينين عن الأخرى وقد يتحول هذا إلى مصدر قلق وإزعاج للأبوين إلا أن هذا الحول الطبيعي لا يستمر - عادة - ويختفي عندما تقوى عضلات العين وتعمل جميعا في توافق وتوازن.
والطفل في شهره الرابع يكون قادرا على تركيز بصره على الأشياء من مسافات مختلفة كما أنه أصبح الآن أكثر قدرة على فحص ما يراه بصورة كلية وهناك شيء أكثر أهمية من كل ذلك يكتسبه الطفل عند هذا العمر وهو تمييزه للألوان، لقد أصبح عالم الطفل الآن عالما ملونا .. فالطفل يمكن أن يميز من الألوان الأحمر والأزرق والأصفر والأخضر، وهناك من الباحثين من يقول إن الطفل يدرك الألوان بعينه منذ مولده إلا أن ذلك لم يثبت بتجارب مؤكدة.
ويستطيع الطفل أن يدرك البعد الثالث (العمق) للأشياء عندما يبلغ شهره السادس، وقد أجرى العلماء تجارب كثيرة عرفت باسم "منظور الجرف" أكدت أن الطفل يدرك أن لبعض الأشياء عمقا بداية من شهره السادس، وهكذا يبدأ الطفل في معرفة الخوف من السقوط إلى أسفل وهو شيء له دلالة من الناحية النفسية.
تحديد البعد واللون
ومن الشهرين الثامن والتاسع من عمر الطفل نراه قادرا على الوصول إلى الشيء المرئي بيديه ولمسه وهو يبدو سعيدا كلما فعل ذلك، وقد تكون حركة الطفل عند لمسة للأشياء غير دقيقة في البداية إلا أنها تتطور بسرعة ويتعرف الطفل على يديه وحركة الأصابع وهو ينظر اليهما كما لو كانا السحر أمام عينيه.
والحقيقة أننا يمكن الآن أن نقول إن الطفل قد طور علاقة بين ما يراه وبين ذاكرته فالطفل يبدي سعادة إذا ما صادف بعض اللعب عن غيرها، كما يقابل أبوية بابتسامة لها معنى وهو يستطيع أيضا تمييز الوجوه الغريبة عن تلك المألوفة له ويبدو ذلك واضحا عند زيارة الطفل للطبيب عند هذه زيارة فإنه يبكي ويصرخ ويتعلق بأمه وهو الشيء الذي لم يكن يظهره في شهوره الأولى.
وهكذا يصل الطفل إلى نهاية السنة الأولى من عمره وقد تطورت الرؤية لديه بصورة كبيرة وخلال العام الثاني من عمره يكون قادرا على رؤية أي شيء بأبعاده وألوانه، لكنه حتى ذلك الوقت لا يملك القدرة على التعبير عما يراه وهو يستطيع ذلك فقط بداية من نهاية السنة الثانية من عمره، عندما تتطور القدرات الحركية للطفل بنمو العضلات في نهاية السنة الثانية فإن الطفل يمكن من الإمساك بالملعقة ووضعها بدقة في فمه.. كما تأخذ قدرة الطفل على التذكر أبعادا جديدة فهو يستطيع أن يخفي شيئا ثم يصل إلى المكان الذي اخفى فيه هذا الشيء بعد يوم أو أكثر كما يمكن له أن يتعرف على الحيوانات ويقلد الأصوات.
إن هذه القدرات كلها لا تعني ان الطفل قد امتلك كل مفاتيح الرؤية والتعبير عما يراه بفهم وإدراك. فالطفل حتى السنة الثالثة من عمره بل وبعد ذلك بقليل لا يستطيع التمييز بين الصورة ومقلوبها - مثلا - فهي بالنسبة له مجرد صورة .. وحرف "أ" باللغة الإنجليزية لا يحمل أي اختلاف في المعنى عند الطفل في هذا العمر مهما تغير وضعه من d أو b أو p لكن عندما يكبر الطفل ويصل إلى الخامسة فإنه يعرف الفرق بين هذا وذاك .. ولعله من المناسب - إذن - أن يكون تعلم الطفل الحقيقي يبدأ عند الخامسة من عمره.
ولعل ما يؤكد ذلك أيضا هذه الدراسة التي قام بها البروفيسور "بروان" لاختبار مدى قوة الإبصار في العينين عند الطفل من مولده وحتى سن المدرسة، وقد خلص من تجاربه إلى أن قوة الإبصار عند الرضيع في شهره الرابع تبلغ 3/60 بينما هي 4/60 عند عمر 6 شهور وفي نهاية العام الأول تبلغ 6/60 وفي منتصف العام الثاني تبلغ 6/24 وعند نهاية العام الثاني تبلغ 6/12 بينما تصبح قوة الإبصار طبيعية عند نهاية العام الخامس من عمر الطفل.
الأبوان وسلامة الرؤية
كما رأينا فإن الرؤية لدى الطفل تتطور باستمرار مع تقدم عمره شهرا بعد شهر وسنة بعد أخرى، ويمكن القول بأن تطور الرؤية يسير جنبا إلى جنب مع تطور المخ والقدرات العقلية والحقيقة أن العين هي نافذة العقل التي يطل منها على العالم المحيط فيتعرف على طبائع الأشياء والأحداث، كلما اتسعت المساحة العقلية لدى الطفل فإنه يدرك معنى ما يراه كما أن العكس هو أيضا صحيح بمعنى أن تدريب الرؤية لدى الطفل يعمل على اتساع مداركه العقلية عن طريق الصعود بالنشاط العصبي للمخ إلى مستويات عالية جدا.
من هنا كان الدور الذي يجب أن يضطلع به الأبوان حيويا وهاما لنمو الطفل وتقدم قواه العقلية خاصة الدور المتصل برؤية الطفل ومساعدته على تطور هذه الحاسة البالغة الأهمية ويمكن تحديد دور الأبوين في عدة نقاط..هي:
1. العرائس والرسومات الملونة واللعب تعتبر هذه الأدوات ذات أهمية كبيرة في الشهور الأولى للطفل ويمكن تثبيت هذه العرائس أو اللعب بجوار سرير الطفل على يمينه أو يساره وليس أمامة لأن الطفل في شهوره الأولى ينظر إما يمينا أو يسارا ويلاحظ أن تكون اللعبة معلقة على بعد من 10 - 12 بوصة عن عين الطفل .. أيضا يجب أن تكون اللعبة بسيطة ذات ألوان زاهية ولا تحمل تفاصيل كثيرة (مثل وجه كبير مع رسم العين كبيرة والحاجبين بخطوط عريضه).
وعندما يستطيع الطفل مد يده ولمس الأشياء يمكن تعليق هذه اللعب أو العرائس على عربة الطفل أو سريره مع تثبيت قاعدتها وجعلها حرة الحركة من أسفل بحيث يمكن للطفل جذبها ثم تركها لتعود إلى وضعها الأول، إن هذا يثير ملاحظة الطفل وخياله معا.
2. يمكن تثبيت مرآة صغيرة غير قابلة للكسر على يمين أو يسار الطفل عندما يبلغ من عمره 8 أسابيع أو أكثر من ذلك وتثبيت هذه المرآة على بعد 6 بوصات من عين الطفل بحيث لا يتمكن من لمسها.
3. عندما يبلغ الطفل شهره الثالث فإنه مما يزيده سعادة أن يشعر بأنه قد أصبح فردا من العائلة وهو يمكن أن يتابع أمه بعينيه وهي تتجول في أرجاء المنزل وحتى يتمكن الطفل من ذلك يمكن وضعه على عربة أطفال لها مسند للرقبة والظهر.
4. بداية من الشهر الرابع فإن الطفل يلاحظ سقوط اللعب من على عربته أو سريره إلى الأرض وهنا يمكن للأم أن تلتقط هذه اللعب مرة ثانية وتعيدها أمامه إلى موضعها على العربة أو السرير.. ثم تقوم هى بإسقاطها أمام طفلها والتقاطها مرة أخرى .. إن ذلك تمرين بسيط لعين الطفل كما أنه يظهر له أن الأشياء التي تختفي عن عينه لم تفقد لكنها موجودة ويمكن أن تظهر ثانية..
وهكذا عندما تغيب أمه عنه فإنه يدرك أن ذلك لا يعني عدم وجودها بل إنها ستعود مرة أخرى ، وهذا يمنعه من البكاء أو الصراخ إذا تركته أمه وحيدا وذهبت لعمل شيء بعيدا عنه (في حجرة المطبخ مثلا).
5. من الشهور الأولى من عمر الطفل يجب أن يتعود معرفة الكتاب ومشاهدته ويكون ذلك بأن يعمد أحد الأبوين إلى قراءة قصة من قصص الأطفال بصوت لطيف هادئ بجوار الطفل وعندما يكبر الطفل تصبح الكتب والمجلات المصورة متعة كبيرة له، ويحاول الأبوان مساعدة طفلهما في إدراك معنى الصور الملونة، كما يمكن أن تكون هذه الكتب والمجلات جوائز أو حوافز يقدمها الأبوان للطفل كمكافأة له عند إتيانه عملا يرضيان عنه.
6. أخيرا نقول إن أحد العوامل الضرورية - إن لم يكن اهم هذه العوامل جميعا لنمو الطفل وتطور الحواس عنده - شعور الطفل بالدفء والحب اللذين يلقاهما في البيت. إن الهدوء والتوافق بين الأبوين ضروري لجعل أجهزة الطفل وأنسجته تعمل في انسجام وتوازن كما أن القلق الذي يمكن أن يبديه احد الأبوين لأن طفلهما أقل من أقرانه في نموه أو تطوره يمكن ببساطه أن ينتقل إلى الطفل ويكون له أثر سيئ عليه .. لذلك يجب أن نقول إن تطور الطفل ونموه ليس له معدلات قياسية ثابتة لكنه يختلف باختلاف عوامل كثيرة تخضع في مجموعها إلى ظروف البيئة والوراثة

شموع الامل غير متصل  

 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

قوانين وضوابط المنتدى
الانتقال السريع

توثيق المعلومة ونسبتها إلى مصدرها أمر ضروري لحفظ حقوق الآخرين
المنتدى يستخدم برنامج الفريق الأمني للحماية
مدونة نضال التقنية نسخ أحتياطي يومي للمنتدى TESTED DAILY فحص يومي ضد الإختراق المنتدى الرسمي لسيارة Cx-9
.:: جميع الحقوق محفوظة 2019م ::.
جميع تواقيت المنتدى بتوقيت جزيرة تاروت 03:13 AM.


المواضيع المطروحة في المنتدى لا تعبر بالضرورة عن الرأي الرسمي للمنتدى بل تعبر عن رأي كاتبها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك
 


Powered by: vBulletin Version 3.8.11
Copyright © 2013-2019 www.tarout.info
Jelsoft Enterprises Limited