العودة   .. :: منتدى تاروت الثقافي :: .. > المنتديات الثقافة الفكرية والعلمية > منتدى قضايا المجتمع والحوار الجاد

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-06-02, 01:42 PM   #1

الصراط المستقيم
...(عضو شرف)...  






رايق

ارجو من الجميع المشاركة بآرئهم حول هذا الموضوع المهم (القدوة والتربية )!!!!!!!!!!!!!!


بسمه تعالى

السلام عليكم
إن من الظروف التي يعيشها الناس هذه الأيام , والتي بدت هاجسًا مروعًا عند البعض , هي: قضية التربية الإسلامية , فكثير من الناس لا ينظرون للمسألة( التربوية الإسلامية) كقضية هامة في حياة الأبناء والفتيات , ويظهر ذلك عيانًا في تلك السلوكيات الغير مسؤولة في المجتمع , فهؤلاء الأبناء لو وجدوا الصديق ( أب , أخ , معلم , ..) بمعنى المربي الحقيقي له لوجدناه من خيرة الشباب الذين يشار إليهم بالبنان .. ولكن فقدان القدوة الحقيقة لهذا المراهق / ة – يجعل الهوة تأخذ في الكبر يومًا بعد يوم , ولن نصل لنتيجة محددة ..
لقد فعّل النبي محمد [ صلى الله عليه وآله ] دور القدورة في المجتمع الإسلامي , بل حثنا القرآن الكريم بالإقتداء بنبي الرحمة محمد ( صلى الله عليه وآله ) وذلك لأنه خير قدوة كان لمجتمعه الإسلامي , ولكن لو لا حظنا حياته ( ص) لرأينا أنه يهتم بالجانب العملي أكثر من الجانب النظري في قضية التربية الإسلامية , فتقبيله للحسنين ( عليهما السلام ) مثلاً ليغرس في قلوبنا الرحمة لأبناءنا , وعفوه عن أبي جهل ( لعنه الله ) حين أراد الأخير رمى الحجر عليه ( ص) ليعلمنا أن نتسامح مع بعضنا البعض , ولو كان المخالف لنا في العقيدة , ومن هنا يتجلى حديث الإمام الصادق ( عليه السلام ) : " كونوا دعاة لنا بغير ألسنتكم ) . بمعنى نريد منكم العمل لا القول فقط , يقول تعالى ( يا أيها الذين آمنوا لم تقولون مالا تفعلون – كبر مقتًا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون ) ويقول الإمام الحسن العسكري ( عليه السلام ) : شيعتنا اتقوا الله وكونوا لنا زينًا ولا تكونوا علينا شينًا ) , ولكن أراد الإمام ( عليه السلام ) العمل لا القول فقط , فالعمل الصادق عنصر من عناصر التربية الإسلامية , ويجب علينا أن نفعّل هذا الدور العملي في مجتمعنا من خلال :
أترك لكم الاقتراحات ...
ولي عودة معكم للتواصل

والسلام

الصراط المستقيم غير متصل  

قديم 12-06-02, 04:14 AM   #2

الصراط المستقيم
...(عضو شرف)...  






رايق

بسمه تعالى

السلام عليكم

نبدأمن حيث وقف بنا القلم وحيث انا لم نجد معقب وكأن الموضوع لم ينل إعجاب الاخوة
علينا أن نفعّل هذا الدور العملي في مجتمعنا من خلال :
لبس رداء المعروف واجبه ومندوبه و نزع رداء المنكر محرمه ومكروهه وان نستكمل أنفسنا بالاخلاق الكريمة وننزهها عن الاخلاق الذميمة فإن هذا من الاسباب التامه لفعل المعروف ونزع المنكر وعكسهما في المجتمع خصوصا اذا أكملنا ذلك بالمواعظ الحسنة المرغبة والمرهبة فإنه وكما يقال لكل مكان مقال ولكل داء دواء فياسيدي إن طب النفوس كما يقرر الحكماء أشد من طب الابدان بمراتب كثيرة وكذلك طب العقول هو أشد من طب الابدان وهو يفوقه بمراتب كثيرة فنحن لو التزمنا بهذا لأصبحنا زيناً لائمتنا ولنهظنا بمجتمعنا وإعتصمنا بحبل الله عزوجل وهو حبل ولائهم عليهم السلام الذين لو تمسكنا به وإعتصمنا به لحعل الله لنا المخرج من كل ما يكيدنا

ولي عودة


والسلام

الصراط المستقيم غير متصل  

قديم 12-06-02, 08:15 AM   #3

عاشق الحسين
...(عضو شرف)...  







رايق

فاقد الشيء لا يعطيه


بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله محمد وعلى آله أولياء الله

الأخ الجليل الصراط المستقيم الموضوع الذي طرحته موضوع في قمة الأهمية والتميز, فكل المشاكل التي رزء بها مجتمعنا ناتجة عن ركيزة اساسية الا وهي التربية. فعلاج تلك المشاكل لابد وان يبدأ من الجدور, أذ ان جدور الشجرة هي التي تجعلها ثابتة رغم الرياح والعواصف, وكما ذكرنا فان جدور تلك المشاكل هي التربية, وليس التربية بمفهومها العام ولكن التربية السليمة التي تقوم على الأيمان بالله عز وجل والتمسك بمحمد وآل محمد(ع) والأستفادة من أسلوبهم التربوي الذي نتج وتمخض عن تخريج الأجيال الربانية امثال الأمام زين العابدين والحوراء زينب(ع), وما تفضل بذكره استاذنا الصراط ما هو الا مثال حي وواقعي لأسلوب التربية السليمة باتباع القدوة وزرع الروح المثالية في عقلية الطفل والتي ستكون مستقبلا هي القواعد الأساسية التي سيقوم عليها الجيل اللاحق, ولتحقيق تلك الغاية لابد من توفر المقومات والملكات السليمة في الأباء والمهات لتنعكس على الأبناء والا ففاقد الشيء لا يعطيه.

فمرحلة الطفولة أحسن مراحل تعلم الأسلوب الصحيح للحياة. فقدرة الأقتباس والتقليد وحاسة التقبل عند الطفل شديدة, فبسطاعته تلقي جميع حركات وسكنات المربي واقواله وافعاله بدقة عجيبة أشبه بعدسة التصوير. ان عواطف الطفل ومشاعره تظهر قبل عقله ويمكن الاستفادة من احاسيسه قبل ذخائره العقلية بكثير, وفي الوقت الذي لا يفهم فيه الطفل المسائل العلمية ولا يدركها(في سن ما قبل السادسة عادة) يدرك القضايا العاطفية وتؤثر فيه كالحدة والغلظة, واللين, والرفق, والعطف, والحنان والأحترام. لذلك فان موضوع تنمية الأحاسيس والمشاعر يشغل قسطا مهما من المسائل التربوية في ذلك السن المبكر للأطفال.

وعندما يبدأ جهاز الأدراك عند الطفل بالنشاط والعمل ويستيقظ حسن التتبع ويأخد في السؤال عن علل الأشياء ومنشأ كل منها, فان نفسه الطاهرة وغير الشبوهة تكون مستعدة تماما لتلقي الأيمان بخالق العالم, لذلك يجب في تلك المرحلة أشعار الطفل بوجود الله والايمان به بلسان سادج متيسر الفهم, وتفهيمه أن الذي خلقنا, والذي يرزقنا والذي خلق النباتات والحيوانات والجمادات, والذي خلق العالم, هو الله تعالى, وأنه يراقب اعمالنا في جميع اللحظات فيثيبنا على الحسنات, ويعاقبنا على السيئات. وبهذا الأسلوب نستطيع أن نخلق في نفس الطفل حب النظام والألتزام ونحثه على الأستقامة في السلوك وتعلم الفضائل الخلقية والملكات العليا بالتدرج, كفضيلة الصدق والوفاء بالعهد, والأعتماد على الذات, ....الخ



والمد لله رب العالمين

__________________
دمعي أساً يجري لأي مصيبةٍ *حــ ياــــسيـن* ونواظري تبكي لأي رزيةٍ
سالت عليك دموعها لمحــبةٍ * حــ ياــــسين* تبكيك عيني لا لأجل مثوبةٍ
لكنما عيني لأجلك *حــ ياــــسيـن* بــاكــيــــــــة

عاشق الحسين غير متصل  

قديم 12-06-02, 10:42 AM   #4

فدك الزهراء
...(عضو شرف)...  






رايق

الحمد لله الذي خلق فسوى، والذي قدر فهدى، فجعل الزوجين الذكر والأنثى، والصلاة والسلام على محمدوآل محمد


أهمية القدوة
لقدوة الحسنة عنصر هام في كل مجتمع، فمهما كان أفراده صالحين فهم في أمس الحاجة لرؤية القدوات .

وتشتد الحاجة إلى القدوة كلما بعد الناس عن الالتزام بقيم الإسلام وأخلاقه وأحكامه

التأثير القوي والمباشر للقدوة

1.إن الإنسان مفطور على حب التقليد.
2.لأن التعلم بالرؤية والمشاهدة أسهلُ وأيسر وأسرع.
3..وقوعُ الإنسان مهما كان وضعه أسيراً للقدوة

من هم القدوة؟

أن يكونوا قدوات صالحة في المجتمع؛ مثلا: أهل البيت عليهم السلام الأباء والأمهات، والمدرسون والمربون، والعلماءحفطهم الله


أهل البيت عليهم السلام هم القدوة فى كل زمان ومكان فى كل جيل من الاجيال .

كنموذج حي ومثل أعلى جسدت الرسالة الإسلامية أسمى تجسيد، وعاشت في شخصيتها شخصية رسول الله(ص) بعناصرها المميزة .هذا هو سر فاطمة(ع) الذي يفرض علينا أن نبقيها في عقولنا وقلوبنا رسالة وفكراً وتربيتة وأنكنا لا نملك إلا دموعنا، ولكن الأهم من ذلك أن نفتح عقولنا لأنها عاشت كل دموعها وكل حياتها للرسالة ولم تعشها لنفسها .

والشخصية الأخرى التىلا يمكن تجاهلها بأي حال من الأحوال، هي العقلية زينب عليها السلام وموقفها العظيم الذي يستحق البقاء والخلود
وحري بنا نحن جميعا خاصة النساء الامهات أن نتأسى بهذه المرأة الخالدة، وأن نقتدي بسيرتها العظيمة ونحمل رسالتها الجليلة ولنجعل أهل عليهم السلام خير منهاج ،لأنهم عاشوا للإسلام كله وقدموا حياتهم فداء للإسلام ولم يتركوا المنهج الرباني الذي طالما نحتاج اليه
فى تربية الابناء.

فدك الزهراء

__________________
لكل أجتماع من خليلين فرقة
وكل الذي دون الممات قليل

وان افتقاد فاطم بعد أحمد
دليل على أن لا يدوم خليل

فدك الزهراء غير متصل  

قديم 12-06-02, 11:11 AM   #5

الصراط المستقيم
...(عضو شرف)...  






رايق

بسمه تعالى

الأخ الفاضل عاشق الحسين
الاخت الفاضلة فدك الزهراء
نشكر لكما تعقيبكما الكريم وأرجو تواصلا معنا..

وكذلك ..

التوجه إلى الله تعالى بالدعاء وطلب الهداية :
فهذا القدوة عليه أن يتحمل تلك النفوس المريضة ويساهم في بناءها من جديد , ولا يكتفي فقط بدعوتها للخير والصلاح فقط عن طريق الدعوة الحسنة , بل يجب عليه الإلتجاء إلى الله تعالى بالدعاء , كان النبي محمد( ص) يدعو قومه في مكة المكرمة , ولكنه لا يستغني عن الدعاء لهم بالهداية والرشاد, فكان كثيرًا مايقول ( اللهم اهدِ قومي فإنهم لا يعلمون) .
الدعاء لله تعالى له دور كبير في توفيق الداعية ( القدوة ) للتألأثير على الناس , فكلما كان الداعي للخير والصلاح مؤمنًا حقيقيًا كلما كان له التأثير في نفوس الناس ..لأن الله تعالى يعلم تلك النية الصادقة له فالبتالي يهيء له من أمره رشدًا ..

والسلام

الصراط المستقيم غير متصل  

قديم 13-06-02, 01:19 PM   #6

الصراط المستقيم
...(عضو شرف)...  






رايق

بسمه تعالى

السلام عليكم

نعود لنواصل وأدو الجميع للتواصل

القدوة .. ..ينبغي أن يكون على دراية كاملة بما يريد أن يصل إليه ويضع الغايات والأهداف لتحقيقها ..فيوفر عليه العناء والمشقة.. لمن يريد هدايتهم قال تعالى (( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولاً سديداً )) ..
وقيل ..( من سلك طريقاً بغير دليل ضل ..)..
والقدوة قد يكون عالماً بالدين غير عامل به ..
وهنا مكمن الخطر !! (( كبر مقتاً عند الله أن تقولوا مالا تفعلون ))
لا يكفي أن يكون القدوة أب أو أخ أو معلم ...لابد أن يضاف لها صفات
تؤهله للقيام بهذا الدور ..منها : التقوى والالتزام بشرع الله ..
واليوم يعاني كثير من الأفراد الذين يستحق أن يطلق عليهم أسم ( القدوة ) ...ويواجهون مؤثرات قد تثني عزمهم عن القيام بالمهام الموكلة إليهم ..
فينبغي أن يكون القدوة أكثر قوة وعزماً في مواجهة بعض أصحاب الأهواء الفاسدة ..ليستطيع تأدية دوره بسلام .
وبالتالي ضمنا وجود أفراد في مجتمعنا متخلقين بالأخلاق الإسلامية ..

والسلام

الصراط المستقيم غير متصل  

قديم 15-06-02, 07:13 PM   #7

الصراط المستقيم
...(عضو شرف)...  






رايق

بسمه تعالى

السلام عليكم

نتواصل معكم حول القدوة والتربية :

ان الارادة القوية هي العامل الوحيد في ثبات كرماء الرجال على مبادئهم الشريفة وعدم تزلزلهم بالعقبات المعترضة في طريقهم واخذهم بيد الانسانية من حضيض الجهل الى أوج الرقي في الكمال ونصرتهم الحق وخذلانهم الباطل ونهوضهم في طلب العز والشرف وقوام كل أمة يأخي برجالها فالامة التي تتكون فيها رجال يملكون الارادة المطلوبة حق لها التقدم والرقي لانها لابد ان تصل إلى غاياتها المنتمناة يوما من الايام وهذه الارادة لاتحصل للانسان إلابكمال العقل لان العقل هو المسيطر الوحيد على شؤون الانسانية وحالاتها وكما تعلم يأخي أن كمال العقل لايتأتى للانسان إلا بالعلم وهذا العلم المطلوب لاينال إلا بالتربية الصحيحة التي هي أساس كل فضيلة وأصل كل منقبهفمن الواجب علينا اذا كنا حريصين على تكوين رجال للمجتمع علينا ان نهدب الناشئة تهذيباً يرشدها إلى السعادة في الدارين وذلك بتوفير حضوضها من الاخلاق الفاضلة وصفات الكمال وتحذيرها من الوقوع في هوة الرذائل

والسلام

الصراط المستقيم غير متصل  

قديم 29-06-02, 08:20 PM   #8

صلصائيل
مبتدئ  






رايق

سلام على المؤنين جميعا


قد شاركت احدى الأخوات في هذا الموضوع الموجود في الرابط ارجو ان يكون ذا علاقة بموضوع الأخ الفاضل الصراط المستقيم.




أسأل الله الهداية والثبات على الولاية




http://www.taroot.cc/montada/showthread.php?
s=&threadid=1434

__________________
ما ترك لي الحق من صديق
( أمير المؤمنين عليه السلام )

صلصائيل غير متصل  

قديم 01-07-02, 03:49 PM   #9

الصراط المستقيم
...(عضو شرف)...  






رايق

الاخ الفاضل صلصائيل دامت موفقاً

أشكر لكم اهتمامكم الكريم ولكن الرابط لايعمل فلو تكرمتم وأصغتم تعقيب الاخت في هذا الموضوع لتعم الفائدة فهو أحسن
إن الأرادة .. هي بحق التي أرادها الرسول (ص) والإئمة الأطهار (ع) , ولذا كانت كل حركاتهم وسكناتهم تحث على تقوية الإرادة الإيمانية في نفس الداعي لله تعالى , فإذا فقدت الإرادة من نفس الداعية لا تجد من يعينه في شيء أبدًا , وسيؤثر تأثيرًا مباشرًا في غيره من النواحي السلوكية فإن المجتمع عادة يرون القدوة هو قدوتهم في كل شي فإذا انثنى عزمه وقلت حيلته اجرفوا خلف التيارات الهوائية دون شعور ..

إن عليًا عليه السلام يحث أصحابه الكرام على الجهاد ومن قبله رسول الله (ص) والإمام الحسن والحسين عليهما السلام , ولكن أستطيع أن اقول أن الظروف تختلف وهي التي تتسبب في تغيير الأحوال ( نقطة لها بحث خاص) , ولكن عنيت لو أن المؤمن والشيخ والعالم قام فعلاً لا قوة بدور القدوة فإن الناس ستتأثر به مباشرة والعكس صحيح ..
فهو من يمتلك القلوب بإسلوبه وطريقته السليمة والسوية في الدعوة إلى الله من خلال تطبيقه لمن يأمرهم بالعمل ..

ولي عودة..
والسلام

الصراط المستقيم غير متصل  

قديم 21-07-02, 10:54 PM   #10

الصراط المستقيم
...(عضو شرف)...  






رايق

بسمه تعالى

السلام عليكم

لو تصفحنا صفحات التاريخ لانجد امة من الأمم شرقية كانت او غربيه قديمة كانت او حديثة نجحت في معترك الحياة او فازت في غاية من الغايات الا بالسعي والعمل والجد والاجتهاد

كما اننا لانرى امة فشلت في حال من الاحوال او خابت في امل من الامال الا بالكسل والبطالة

والافراد كالا مم نجد فوزها باعمالها وفشلها وخيبتها بتوانيها وكسلها

وقلما ترى من حصل منهم على مقام رفيع او وصل الى مركز اجتماعي باصدفه او بالحظ والطالع كما يقال ولذلك جاء عن الحكما
ان السعي ناموس البقا ......
والارتقاء وان الكسل من مقربات الاجل ......
ومن كلامهم الحركة بركة ....
والبطالة هلكة ....
والكسل شؤم....
وكلب طائر خير من اسد رابض .....
وقالوا: اذا رقدت النفس في فراش الكسل استغرقت في بحر الحرمان

وقالوا : الكسل داعية للفشل ومبطأة للعمل ومخيية للامل وقالوا بالاعمال تعرف الرجال ....

لذلك ماأحوجنا الى العمل وترك الكسل فالعلم يهتف بالعمل فإن أجاب وإلا ارتحل
فهاهو الرسول صلى الله عليه وآله يقول " الناس كلهم على شفا جرف هار من النار إلا العالمون , والعالمون كلهم على شفا جرف هار من النار إلا العاملون , والعاملون كلهم على شفا جرف هار من النار إلا المخلصون ..

نعم أيها الاخوة المخلصون المخلصون .. فالمخلص قطعًا سيعمل لخدمة مجتمعه , وعمله دليل علمه الذي يحثه على العمل المبني على الإخلاص في العمل ..وهذا هو القدوة


والسلام

الصراط المستقيم غير متصل  

قديم 22-07-02, 01:28 AM   #11

احساس ومشاعر
عضو نشيط

 
الصورة الرمزية احساس ومشاعر  







رايق

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .........
اذا ممكن اشارككم في هذا الموضوع الرائع ويعطيكم الف عافية ...هذا الموضوع قد طرحته بالامس موضوع مستقل وانا الان اضمه الى موضوعكم .

يحتل مفهوم ((الله)) مكانه في ذهن الطفل ويدرك أن لهذا الكون خالقا.
ولكن السؤال الذي نطرحه هو كيف نعرف الله للطفل؟!

تستطيع الأم ان تعرف الله بأنه منبع الخير،القوة،الرحمة،والحب للطفل وتهيئ ذهنه لقبول لطفه ورحمته او تعرفه بأنه قوي وشديد العقاب.
لذا يجب عدم تخويف الطفل من الله وتجب الأشارة دائما الى رحمته،رأفته،وحبه للخلق،عطائه وجماله لأن الرب الرؤوف الرحيم افضل للطفل من رب منتقم جبار .الرب الذي يصوره المربون بجهلهم للطفل عنوان الخوف و الرعب يبقى أثره في ذهن اطفالهم الى الأبد ربا شديدا،منتقما،جبارا لا يغفرخطيئة وسيعاقبه لا محاله.
لذا فسيفر ويشمئز من هكذا اله. ان على الأم أن تبذر بذور الرحمة وتحيي الأ مل في قلب طفلها وتعلمه أن اليأس من الكبائر .تستطيع الأم أن تعلم طفلها أن بأمكانه أن يكلم ربه ويضعه محل سره ويرتبط معه بشكل يجعل منتهى أمله أن يرضي عنه ، ويتبع عن نواهيه.

تحياتي للجميع اختكم .......احساس

__________________


قال الرسول الاعظم
(( مثل اهل بيتي فيكم كسفينة نوح من ركبها نجا ومن تخلف عنها غرق وهوى))

احساس ومشاعر غير متصل  

قديم 22-07-02, 07:55 PM   #12

الصراط المستقيم
...(عضو شرف)...  






رايق

بسمه تعالى

السلام عليكم

الأخت الكريمة احساس ومشاعر وفقهاالله
أشكركم على هذه الوقفات الجميلة حول القدوة .. إن الحديث الذي وضعتموه في تعقيبكم يكفي لوصف حال القدوة الكريمة , فنأمل من الله تعالى أن يكون موجودًا بين أظهرنا ..
نرجو تواصلكم معنا..

نقطة أخرى أرجو تفعيلها:قال تعالى " فبما رحمة لنت لهم ولو كنت فظًا غليظ القلب لنفظوا من حولك ".
يتجلى واضحًا في هذه الأية الكريمة قوله تعالى عن أهمية التعامل مع الناس , فالقدوة يجب عليه أن يتحلى بالصفات الحسنة والأخلاق الفاضلة , لأنه يطبع ما يأمر به الناس على ذاته , ولذا كان النبي (ص) خير مثال لتطبيق العمل قبل القول , فهو لا يأمر غيره ولا يعمل بل يعمل ثم يأمر غيره , ومن هنا نعرف أن الداعية أو القدوة يجب عليه أن يتخلق با لأخلاق الحسنة قبل أن يأمر غيره بها , لكي تكون هناك استجابة لما يدعو له وإلا ضاعت جهوده بالفشل والخسارة المبينة..
لقد كان أهل البيت عليهم السلام يطبقون الأخلاق الإسلامية من خلال تجسيد كلمة واحدة وهي ( المعاملة ) ولقد ثبت قوله (ص) " الدين المعاملة " . إذًا علينا أن نكون مجسدين للأخلاق الإسلامية مع من ندعوهم للخير والرشاد , فلن أؤثر على غيري طالما كنتُ أخالف ما أقول به بالعمل , والمسلم الحقيقي هو الذي يسعى لاكتساب أكبر قدر من الصفات الحسنة والسجايا الطيبة التي يُعرف من خلالها كمسلم له دينه الذي يعتز به ..

والسلام

الصراط المستقيم غير متصل  

قديم 27-07-02, 01:55 AM   #13

الصراط المستقيم
...(عضو شرف)...  






رايق

بسمه تعالى

السلام عليكم

تحياتي للجميع

أيها السادة الحلم خلق جميل ونعت جليل وصفة تؤهل من يتصف بها للسيادة وترفعه الى اعلى منازل السعادة وتصون عرضه تريح قلبه
نعم الحلم داعي الوقار ووليد العقل ورسول الكمال وبريد الحشمة ورمز المرؤة وعلامة الشرف وعنوان السؤدد
وفي المقابل الغضب تجده أكمل سبب من أسباب العداوة واقوى باعث من بواعث الشقاءيستخف صاحبه بعد وقاره ويجره الى الاذلال بعد عزه يجرئ عليه الصغير ويغري به الكبير لايستريح له بال ولا يهدأ له خاطر
ألا تتفقون معي أيها الاخوة ان الغضوب جاهل وان كان عالماً وناقص وإن كان كاملاً وحقير وان كان عظيماً بل مملوك وان كان مالكاً ...فياسدتي اي مزية تبقى للانسان اذا استسلم لحالة تشبه حالة المجانين وحين يخرج من شعوره ويعتزل حجاه ضرب ويشتم ويقذف ويسب وينهب وينم ويستغيب وربما قاده غضبه الى عمل الحرام وقتل النفس المحترمة أو الى الكفر والعياذ بالله

ولنا عودة اذا شاء المولى عزوجل
والسلام

الصراط المستقيم غير متصل  

قديم 28-07-02, 01:32 AM   #14

الصراط المستقيم
...(عضو شرف)...  






رايق

بسمه تعالى

السلام عليكم


علينا كشباب وفتيات مؤمنين ومؤمنات أن نراعي الكثير من النقاط الهامة في حياتنا , وذلك حتى نتعايش وفق القيم والمباديء الإسلامية الأصيلة , وهي كا لتالي:
أن نؤمن بالله تعالى قلبًا ونتوكل عليه في كل الحالات :
إن الإيمان من الدرجات الرفيعة التي يصل لها المؤمنة والمؤمنة طالما توفرت الإرادة في تغيير النفس من خلال تهذيبها وصقلها من حسن لأحسن , ولن يجدي نفعًا إذا قلنا نحن مؤمنون ومؤمنات بالقول فقط , إن الله تعالى يؤكد علينا جانب الفعل , فقول بلا عمل لا فائدة تُرجى منه وعمل بلا نية صادقة لا فائدة ترجى منه . هذه النية الصادقة لا بد أن تكون لله تعالى في تمكين الإيمان من القلب الروحي , فبتمكنه ( أي الإيمان ) ستكون الجوارح لله وحده وليس للغرائز البهيمية دخل فيها , ولو فتشنا عن الركن الأساسي للإيمان لوجدناه بكل فخر " التقوى " والتقوى : هي أن يراك الله عند كل طاعة أمرك بها , وأن لا يراك عند كل معصية نهاك عنها . ويقول الإمام علي عليه السلام " ولكنها نفسي أروضها بالتقوى " , فيتضح من هذا الكلام أن التقوى من ناحية عملية هو تهذيب للنفس من خلال منعها عن المحرمات وتعزيزها للمباحات , فيصل الفرد المؤمن لحقيقة الإيمان ..

ولنا عودة..

والسلام

الصراط المستقيم غير متصل  

قديم 29-07-02, 02:38 AM   #15

الصراط المستقيم
...(عضو شرف)...  






رايق

بسمه تعالى

السلام عليكم

أيها السادة هناك رواية مشهورة بين الناس جاهلهم وعالمهم صغيرهم وكبيرهم نسائهم ورجالهم وقد تسالم علي صحتها وصدورها عموم فرق المسلمين على إختلاف مشاربهم بعثت لاتمم مكارم الاخلاق )أيها الاخوة الكرام وكما تلاحظوا ان الرسول صلى الله عليه وآله جعل إتمام مكارم الاخلاق علة وبعثته المقدسة معلوله تنبيهاً للمؤمنين من أن دينه المبارك مجموعة أحكام وتعليمات الغاية المقصودة منها والضالة المنشودة فيها مكارم الاخلاق ....
نعم في هذه الرواية اشارة جديرة بالتأمل وهي ان الامم السابقة كانت تمل رصيد من الاخلاق ولكن لم تكن تملك أخلاق تامة وبالخصوص الاديان السماوية المنسوخة ...لا الممسوخة وأما الممسوخة فالاخلاق العالية كانت معدومة منها بالمرة....
أيها السادة اننا نرى وللاسف الشديد بعض الدول او الشعوب الغير إسلامية تتحلى بشيئ من الاخلاق المقتبسة من الاسلام وهذا غير خفي على أحد ..
نعم الاخلاق ملكات للنفس ولكن لايمكن التوصل اليها ‘لا من طريق الدين لانه يأمر بالعمل ..
والعمل يوجد الملكة ولأنه الزاجر الغيبي والرقيب السري ولايكفي للآخذ بها أن يعرف الآنسان الحسن والقبح العقليين !!!!! وهو بلادين لأن المعرفة المجردة أخي الكريم لاتوجد الملكة ولأن من لايخشى مسيطراً عليه ماذا يمنعه من أرتكاب القبيح اذا حكمت عليه نفسه الامارة بالسوء مع معرفة كونه قبيحاً ...واجتناب الحسن كذلك مع معرفة كونه حسنا ...!!!!
نعم ان النفوس ميالة إلى شهواتها تواقة الى لذاتها فاذا لم تقيد بقيود الاخلاق ولم تربط بأوامر الكمالات خرت من أوج أنسانيتها الى حضيض البهيمية تقتل وتنهب وتجرئ وتسلب وتخون وتكذب الى غير ذلك من الموبقات وهذه القيود لايمكنها ان تقيد النفس الامن طريق الدين لماذا ؟ لحكمه الباطني عليها بخلاف غيره فان النفس لاتطيعه الا في الظاهر ومتى سنحت لها الفرص عادت الى ما نهيت عنه طرحاً للقيود والاغلال ألاترى أخي الجليل أن الصائم مثلاً في أيام الصيف يشتد حرصه الى الماء في مكان لا يطلع عليه احد الا الله تعالى فيتركه وماذلك الا لدينه المسيطر على قلبه ووجدانه .....
نعم لايختلف أحد ان الاخلاق هي الصفات النفسية التي جاءت بها فطرة الله التي فطر الناس عليها ....لذلك من حاد عنها حاد عن الفطرة الالهية ومن أخذ بها أخذ بتلك الفطرة المقدسة ....
أيها الاخوة الاخلاق سلسلة كمالات تتوقف عليها الحياة الاجتماعية ولا تتم الا بها السعادة الابدية ...لهذا من حافظ عليها فقد حافظ على شرفه ومجده .......
انا الاخلاق هي الوسيلة العظمى لرقي المجتمع وهي السبب الوحيد لنجاحه بها ينتشر العدل وعليه يدور الامن وفيها تتجسد او تتجسم الانسانية ومنها تظهر الحسنات واليها مآل المفاخر ....

وسوف نعود

والسلام

الصراط المستقيم غير متصل  

 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

قوانين وضوابط المنتدى
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الرسول يلعن كل من بايع غير علي عليه السلام الصراط المستقيم منتدى الثقافة الإسلامية 15 14-09-02 12:34 PM

توثيق المعلومة ونسبتها إلى مصدرها أمر ضروري لحفظ حقوق الآخرين
المنتدى يستخدم برنامج الفريق الأمني للحماية
مدونة نضال التقنية نسخ أحتياطي يومي للمنتدى TESTED DAILY فحص يومي ضد الإختراق المنتدى الرسمي لسيارة Cx-9
.:: جميع الحقوق محفوظة 2019م ::.
جميع تواقيت المنتدى بتوقيت جزيرة تاروت 02:08 AM.


المواضيع المطروحة في المنتدى لا تعبر بالضرورة عن الرأي الرسمي للمنتدى بل تعبر عن رأي كاتبها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك
 


Powered by: vBulletin Version 3.8.11
Copyright © 2013-2019 www.tarout.info
Jelsoft Enterprises Limited