New Page 1
قديم 14-05-13, 12:20 AM   #1

عاشق السماء
.: إداري :.

 
الصورة الرمزية عاشق السماء  







افكر

Ico35 التكليف عند الفتاة




1- متى يجب على الفتاة القيام بواجباتها الشرعيّة؟
ج- يجب على الفتاة القيام بواجباتها الشرعيّة عندما تصير مكلّفة من الناحية الشرعيّة، ويتحقّق التكليف إذا تحقّقت ثلاثة شروط:
الأوّل: البلوغ، ويتحقّق عند الفتاة بإكمالها تسع سنوات قمريّة.
الثاني: العقل، فلا تكليف على المجنونة. والعقل يعني القدرة على الإدراك والتمييز.
الثالث: القدرة، فلا يجب الإتيان بالتكاليف التي تعجز الفتاة عن الإتيان بها.

2- ألا يعتبر تكليف الفتاة في هذا السن، أمراً يفوق قدرتها على القيام بواجباتها العباديّة؟
ج- إنّ الشريعة الإسلاميّة سمحاء، والتكاليف فيها تنسجم مع قدرة الفتاة عند سنّ البلوغ.
نعم قد تعجز الفتاة أحياناً عن القيام ببعض واجباتها كالصوم مثلاً فيسقط وجوب الصوم في شهر رمضان، وتقضيه قبل شهر رمضان التالي، فإن عجزت عن القضاء أيضاً يسقط وجوب الصوم عنها، وتكتفي بدفع الفدية فقط، والفدية هي إطعام مسكين واحد عن كلّ يوم ثلاثة أرباع الكيلو، ولا يجب قضاؤه في السنوات الآتية حتّى لو تجدّدت لها القدرة.
أختي العزيزة: إنّ الله تعالى لم يكلّفك بشيء إلّا وهو مقدور عليه، فالصلاة والصيام والخمس والحجّ، والصدق والأمانة، وترك الغيبة والنميمة والسرقة، وغير ذلك هي مقدورة عادة لكلّ مكلّف، ومع عروض العجز فلا تكليف، وقد قال الله تعالى: ﴿لاَ يُكَلِّفُ اللهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا...﴾(البقرة: 286)، وقال تعالى: ﴿لاَ نُكَلِّفُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا﴾(الأنعام: 152).

3- لماذا يتحقّق البلوغ عند الفتاة قبل الشاب؟ وهل من علاقة لذلك بالتكليف؟
ج- خلق الله سبحانه وتعالى الذّكر والأنثى، وأودع في كلّ منهما خصائص وميزات في التكوين الجسديّ والنفسيّ، يكمّل كلّ منهما الآخر، ولم يجعلهما متشابهين، لأنّ التشابه يتنافى مع كمال المجتمع، ومرحلة البلوغ عند الفتاة تسبق مرحلة البلوغ عند الفتى، وهذا لخصوصيّةٍ عند الفتاة غير موجودة عند الفتى، وعندما تصل إلى سنّ البلوغ تتشرّف بالتكليف، فيجب عليها القيام بوظائفها الشرعيّة. وهذا لا يؤدّي إلى نقيصة فيها، بل البلوغ تشريف لها وتكريم.

أختي العزيزة: لا تربطي تكليفك بتكليف أحد. فكّري كيف تحقّقين كمالك وسعادتك، كما وانتبهي إلى أنّك ستُحشرين وحدك لتحاسَبي وحدك، فأخلصي عملك لله تعالى، واعملي لخلاص نفسك، والله تعالى يقول في سورة الزلزلة: ﴿يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتاً لِّيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ...﴾.

4- قد يتصوّر بعضهم أنّ تكليف الفتاة في هذا العمر يمثّل ظلماً لها، وربّما يجدونه نقيصة، هل لكم أن تبيّنوا لنا الصورة الحقيقيّّة لهذا التكليف؟
ج- خلق الله تعالى الإنسان، وهيّأ له التشريعات التي تؤدّي إلى كماله وسعادته. وتشتمل هذه التشريعات على واجبات ومحرّمات. وكلّ واجب فيه مصلحة للمكلّف، وكلّ حرام فيه مفسدة. وعندما يصير الإنسان بالغاً عاقلاً قادراً يصير مكلّفاً بهذه التشريعات، ويبدأ سيره نحو الكمال. والتكليف بهذا المعنى هو تشريف للمكلّف، وليس حملاً ثقيلاً.

أختي العزيزة: إعلمي أنّ الله تبارك وتعالى لم يوجب شيئاً عليكِ إلّا وفيه مصلحة لك، ولم يحرّم عليك شيئاً إلّا وفيه مفسدة، فإذا فعلت الواجبات وتركت المحرّمات تكونين قد حقّقت لنفسك المصالح، وأبعدتِ عنها المفاسد، وهذا خير وكرامة، وليس ظلماً ونقيصة. فالتكليف تشريف لك وتكريم، ووصولك إلى البلوغ قبل الفتى يعني أنّك دخلت في عالم التشريف قبله.

5- لماذا أودع الله تعالى الغرائز فينا؟ ولماذا يتكامل بعض هذه الغرائز في سنّ البلوغ؟
ج- خلق الله تعالى الإنسان من روح وجسد، وأودع فيه مجموعة من الغرائز، فبعضها يحرّك الإنسان ليأكل ويشرب ويتنفّس وغيرها، وبهذه الأمور يتمّ الحفاظ على الجسد، وبعضها ينمو في مرحلة البلوغ، والهدف منه استمرار النوع الإنسانيّ، وبدون هذه الغرائز لن يحصل الزواج، وبدون الزواج لن تكون ولادات ولا استمرار للبشر، وهكذا ينقطع النسل البشريّ، فوجود هذه الغرائز ضرورة لاستمرار البشر.

أختي العزيزة: عليك أن تتّبعي طريق الحقّ، وتتصرّفي مغ غرائزك ضمن الحدود التي رسمتها الشريعة الإسلاميّة، ولا تتّبعي الهوى والشيطان، فإنّ اتّباع الهوى والشيطان يفسد الفتاة كما ويساهم في إفساد المجتمع، ويوم القيامة تكون العاقبة شديدة.

6- لا أعرف ما هي وظائفي الشرعيّة في مرحلة البلوغ، وأستحيي من أن أسأل عن ذلك، فما هو تكليفي؟
ج- يجب على كلّ مكلّف أن يتعلّم الواجبات لينفّذها، وأن يتعلّم المحرّمات ليتركها ويجتنبها. وهناك وسائل عديدة يمكن للمكلّفة من خلالها أن تتعرّف إلى التكاليف الشرعيّة، منها: سؤال الأم، والمتخصّصات في شؤون التربية الدينيّة في المدارس، والهيئات النسائيّة، والكشّافة. ويمكن سؤال عالم الدين ولو عبر الهاتف، وغير ذلك.
وعلى الجميع أن يُدرك أنّ بعض الأمور الشرعيّة ينبغي للإنسان المؤمن أن يسأل عن تكليفه ووظيفته تجاهها، حتّى ولو كان السؤال يعرّضنا للخجل والحياء لأنّ معرفة الأحكام الشرعيّة أهمّ من كلّ شيء في حياتنا.


حوار جميل أحببت نقله للفائدة
نور الله دروبكم بنور القداسة
وأعزكم بالإيمان

وتقبلوا تحياتي السماوية
عاشق السماء
__________________

عاشق السماء غير متصل  

قديم 14-05-13, 08:14 AM   #2

أوركيد
م. منتدى الصور

 
الصورة الرمزية أوركيد  






تعبانة

رد: التكليف عند الفتاة


احسنت اخي نقل رائع
يعطيك العافية ..

أوركيد غير متصل  

قديم 19-05-13, 07:31 AM   #3

نورت دنيانا
مشرفة حواء

 
الصورة الرمزية نورت دنيانا  







رايقه

رد: التكليف عند الفتاة


اللهم صل على محمد وآل محمد

طرح جدا موفق أخي عاشق السماء ..الله يعطيك العافيه.

والتكليف فعلا تشريف وليس إنتقاص ..وهذا فيه دلاله على النضوج والوصول للكمال ..
وفي بعض البيوت المؤمنة الفتاة لاتنتظر لوصولها لسن التكليف حتى تقوم بمهامها كمكلفة , فهي من سن السابعة تحاول محاكاة من يحيطو ن بها من الصلاة والصيام , كذلك في لبس الحجاب الشرعي وتعتبر ناقصة إذا تركتها.. وهي تسابق الزمن وتكلف نفسها فبل التكليف .....
اسمتعنا بقراءة الحوار.. والله يعطيك العافية..
__________________

نورت دنيانا غير متصل  

قديم 05-07-13, 02:56 PM   #4

عاشق السماء
.: إداري :.

 
الصورة الرمزية عاشق السماء  







افكر

رد: التكليف عند الفتاة


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أوركيد
 احسنت اخي نقل رائع
يعطيك العافية ..  


أحسن الله لنا ولكم باللطف والكرامة
ربي يقويكم ويبارك فيكم أختي الكريمة

شكراً لتواجدك و الاهتمام
وإن شاء الله الموضوع راق لكم واستفدت منه

ولكِ تحياتي السماوية
عاشق السماء
__________________

عاشق السماء غير متصل  

قديم 05-07-13, 03:11 PM   #5

عاشق السماء
.: إداري :.

 
الصورة الرمزية عاشق السماء  







افكر

رد: التكليف عند الفتاة


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نورت دنيانا
 
اللهم صل على محمد وآل محمد







طرح جدا موفق أخي عاشق السماء ..الله يعطيك العافيه.

والتكليف فعلا تشريف وليس إنتقاص ..وهذا فيه دلاله على النضوج والوصول للكمال ..
وفي بعض البيوت المؤمنة الفتاة لاتنتظر لوصولها لسن التكليف حتى تقوم بمهامها كمكلفة , فهي من سن السابعة تحاول محاكاة من يحيطو ن بها من الصلاة والصيام , كذلك في لبس الحجاب الشرعي وتعتبر ناقصة إذا تركتها.. وهي تسابق الزمن وتكلف نفسها فبل التكليف .....

اسمتعنا بقراءة الحوار.. والله يعطيك العافية..
  

اللهم صل على محمد وآل محمد

الله يعافينا ويعافيكم أختي المحترمة

بالفعل هناك في موازين التكليف الكثير من مواطن الخير
سواءاً للمكلف أو المكلفة فلكل منهما مزايا جميلة لاتدرك
إلا بالسلوك الحسن وفهم الدين فهماً يليق بمكانته حتى
نصل إلى المعرفة التي تمكننا من الثبات على واجباته
فالإسلام حضارة بأخلاقه وقيمه وقبل ذلك المحافظة على الطاعات المفروضة والإجتناب عن النواهي
فالتكليف هو عبارة عن خلاصة الدروس التي يتعلمها الفرد
من دينه والمعرفة التي يصل لها
لهذا نرى تنوع المكلفين في طريقة تعاطيهم وكل بحسب البيئة التي تحتضنه وتحتويه
يقول الله تعالى
{مَن كَانَ يُرِيدُ الْعِزَّةَ فَلِلَّهِ الْعِزَّةُ جَمِيعاً إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ وَالَّذِينَ يَمْكُرُونَ السَّيِّئَاتِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَكْرُ أُوْلَئِكَ هُوَ يَبُورُ}
وما أجمل التكليف حينما يعلمني الأدب مع الله تبارك وتعالى
وما أروع التكليف عندما يقودني إلى بناء الحياة

دمتِ موفقة مشرفتنا القديرة
ولكِ الشكر على التواجد والاهتمام

تحياتي السماوية
عاشق السماء
__________________

عاشق السماء غير متصل  

 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

قوانين وضوابط المنتدى
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عصر الفتاة المسلمة }~~ الزهراء عشقي منتدى قضايا المجتمع والحوار الجاد 7 05-10-11 05:02 PM
لماذا تتقمص الفتاة شخصية الذكر ؟! شموع الامل منتدى تطوير الذات وتنمية المهارات 5 10-03-09 11:44 PM

توثيق المعلومة ونسبتها إلى مصدرها أمر ضروري لحفظ حقوق الآخرين
المنتدى يستخدم برنامج الفريق الأمني للحماية
مدونة نضال التقنية نسخ أحتياطي يومي للمنتدى TESTED DAILY فحص يومي ضد الإختراق المنتدى الرسمي لسيارة Cx-9
.:: جميع الحقوق محفوظة 2019م ::.
جميع تواقيت المنتدى بتوقيت جزيرة تاروت 09:02 PM.


المواضيع المطروحة في المنتدى لا تعبر بالضرورة عن الرأي الرسمي للمنتدى بل تعبر عن رأي كاتبها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك
 


Powered by: vBulletin Version 3.8.11
Copyright © 2013-2019 www.tarout.info
Jelsoft Enterprises Limited