قديم 14-12-07, 10:49 PM   #91

شموع الامل
عضوية الإمتياز

 
الصورة الرمزية شموع الامل  







ملل

رد: موسوعة أسرتى وطفلى.كيف تربين وتتعاملن مع طفلك متجدد


فقر الدم وخطورته على الأطفال


جمال علي العطار
يسبب فقر الدم أكثر من 20% من حالات وفيات النساء أثناء الولادة ويمثل أيضًا خطورة على الطفل حديث الولادة.
فقر الدم الغذائي هو حالة ناتجة من عدم قدرة الخلايا التي تنتج كرات الدم الحمراء على الحصول على الكمية الطبيعية اليومية من الحديد. بمعنى أن هذه الخلايا لا تستطيع أن تنتج كمية الهيموجلوبين الطبيعية اللازمة للإنسان وهذه الحالة تزيد بزيادة حاجة الإنسان إلى الهيوجلوبين وذلك أثناء الحمل مثلاً أو الرضاعة أو فقد كرات الدم الحمراء بواسطة الديدان مثلا أو الالتهابات والأمراض, وعندها تكون نسبة الهيموجلوبين في الجسم قليلة أو أقل من المعدلات الطبيعية.
والحديد هو من العناصر الأساسية في تكوين الدم وخاصة الهيموجلوبين وكذلك إنزيمات تكوين الحديد, وهو موجود بكمية كبيرة في الأطعمة الحيوانية وكذلك الأطعمة النباتية, وامتصاص الحديد يحدث في أعلى الأمعاء الدقيقة, وهناك بعض العوامل التي تمنع امتصاص الحديد في الأمعاء وهناك أيضا طرق غير صحية لتناولنا الطعام تمنع من امتصاص الحديد الموجود في الطعام, ولكن بصفة عامة فإن الحديد موجود في الأطعمة من مصادر حيوانية وأخرى من مصادر نباتية مثل اللحوم الضاني والجمبري والبتلو والجمل ومشتقات اللحوم وكذلك في الكبدة والطحال والبيض ولكن في البيض بكمية قليلة وموجود في البقوليات مثل الفول والعدس وغيرهما من البقوليات والخضراوات ذات الأوراق الداكنة الخضراء وفي المشمش وقصب السكر وعصير القصب والعسل الأسود وكذلك في الموز والتفاح والعنب والرمان.
والحديد يتحد مع بروتين الجلبيولين ويكون هيموجلوبين الدم.
حقائق طبية
1 - إن الحديد في البيض قليل الامتصاص في الأمعاء وذلك لوجود الفوسفات في صفار البيض.
2 - لا يوجد حديد في الباذنجان وهناك اعتقاد خاطئ وغير صحيح بأن الباذنجان غني بالحديد وهذا غير صحيح.
3 - حتى يتم الاستفادة من الحديد الموجود مثلاً في الفول المدمس يجب أن يتم أكل جبنة قريش أو بيض بجوار الفول المدمس.
4 - إضافة عصير الليمون تساعد على امتصاص الحديد بصورة أفضل من عدم وجود عصير الليمون أو بمعنى أصح فيتامين C.
5 - من العادات الغذائية الخاطئة شرب الشاي بعد الأكل مباشرة لأن ذلك يمنع امتصاص الحديد في الأمعاء الدقيقة ولكن يجب شرب الشاي بعد الأكل بساعتين أو أكثر. وكمية الحديد الموجودة في جسم إنسان بالغ هي 3 - 4 جرامات معظمها حوالي 65 إلى 76% موجودة في الهيموجلوبين و3 - 5% موجودة في العضلات والأنسجة و30% موجودة بصورة هيموسيدرين وفيرميتين وحوالي 0.07% بصورة ترانسفيرين.
والحديد يخزن في الجسم ويصل إلى أقل معدل ما بين 12 - 20 شهرا من العمر وخلال فترة الطفولة والمراهقة يزيد ببطء إلى أن يصل إلى المعدل الطبيعي في عمر الـ 20.
ولابد من إضافة كميات من الحديد إلى الأكل لأن هناك دورة شهرية للفتيات والنساء وأثناء الحمل للسيدات.
الحديد داخل جسمك
يحتاج الجسم لكي يمتص الحديد لأربعة عناصر هي فيتامين ج وفيتامين د وفيتامين بـ 12 وحمض الفوليك, وهناك بعض الأمراض التي تسبب عدم امتصاص الحديد في الأمعاء مثل حالات الإسهال في المناطق الحارة وأمراض الجهاز الهضمي والنزلات المعوية, في هذه الحالة لا توجد فرصة للأمعاء لامتصاص الحديد.
وزيادة حاجة الجسم إلى الحديد حاجة طبيعية في حالات النمو خصوصًا الطفل ما بين 6 - 18 شهرًا من العمر وخلال الدورة الشهرية للسيدات وفي فترات الحمل ولكن هناك حاجة زائدة للحديد في عدة حالات مرضية مثل نزيف الدورة الشهرية أو نزيف الجهاز الهضمي أو أي نزيف في الجسم. وفي حالات مرضية أخرى مثل الديدان المعوية وهذا يؤدي إلى فقد تدريجي في الحديد مما يؤدي إلى حالة فقر الدم المزمن.
أنواع نقص الحديد
هناك أربعة أنواع لنقص كمية الحديد في الجسم وتقسيمها هي:
1- مرحلة قبل الظهور ومن صفاتها نقص الحديد اللازم للتمثيل في نخاع العظم, وهذه المرحلة لا تحمل أي علامات مرضية, وفي التحليل يظهر معدل الحديد طبيعيًا.
2- مرحلة مستترة: هذه المرحلة يبدأ الحديد فيها في النقصان وخاصة نقص في مستوى الحديد في البلازما.
3- المرحلة المبكرة من الأنيميا: في التحليل يبدأ نقص الحديد إلى10-11 جم لكل 100س س3 من الدم, ويبدأ نقص تركيز ترانسيفرين في البلازما.
4- الأنيميا الظاهرة: يكون تركيز الهيموجلوبين أقل من 10 جم لكل 100س س3 من الدم.
انتشار المرض
ينتشر هذا المرض بصورة كبيرة في الدول النامية ودول العالم الثالث, وفي المناطق الحارة ما بين 10-15% من النساء و20-30% من النساء الحوامل, وفي الأطفال تزيد النسبة إلى 40% من الأطفال في عمر سنة ويقل هذا المرض في الرجال بسبب عدم نقص الحديد أو فقده في الرجل, إلا إذا كان مصابا بالديدان التي تؤثر في ذلك, وهناك بعض المناطق في آسيا وإفريقيا وأمريكا اللاتينية يكون معدل إصابة الرجال ما بين 20-40% من العدد الكلي للرجال بمعنى آخر أن النساء سيكن أكثر من ذلك.
علامات المرض والتشخيص
قلة نقص مخزون الحديد والفوليك وفيتامين ب12 لا تظهر له أي أعراض في البداية إلا إذا كان هذا النقص ليس له تعويض بواسطة الغذاء وعلامات المرض هي:
1- قلة النشاط والحيوية.
2- التعب بسرعة.
3- قلة التركيز والفهم والإدراك.
4- قلة النوم.
وبعد ذلك عند زيادة نقص الحديد في الدم تظهر أعراض أخرى بالإضافة إلى ما سبق وهي شحوب الوجه, واصفرار الجلد والوجه, وتظهر بعد ذلك علامات في التنفس والقلب والكلية والجهاز الهضمي مثل ضيق النفس والصداع وزيادة ضربات القلب والدوخة, عدم شهية الأكل والرغبة في القيء والانتفاخ, ثم عدم انتظام الدورة الشهرية وظهور ورم في الأطراف.
وتتأثر الأظفار بنقص الحديد في الجسم في البداية تظهر بيضاء باهتة, ثم بعد ذلك تظهر بشكل مثل شكل الملعقة, وفي حالات نقص فيتامين ب12 تظهر علامات على اللسان والمعدة وتغير لون الجلد والبشرة.
وبعد ذلك تتأثر القوة العقلية للإنسان.
التشخيص: يتم ذلك بالتحليل في المعمل وهذا سهل وبسيط, ويمكن قياس كمية الهيموجلوبين والحديد وفيتامين ب12 وحمض الفوليك في الدم.
العلاج
الوقاية خير من العلاج والتوعية الصحية ضرورية جدًا لهذا الموضوع, والتركيز على الطعام الذي يحتوي على كميات كبيرة من الحديد مثل المصادر الحيوانية أو المصادر النباتية وغسيل الخضراوات جيدًا وعلاج الديدان - إن وجدت - وإعطاء وجبة غذائية لتلاميذ المدارس, وإعطاء الدواء المناسب للسيدات الحوامل في مراكز رعاية الأمومة والطفولة, وتنظيم الأسرة, وإرشاد ربة البيت إلى الغذاء السليم لها ولأفراد أسرتها, والنظافة الشخصية والعامة, والتهوية الجيدة للمنزل والمدرسة, وقص الأظفار والنظافة, ومكافحة الحشرات الضارة وناقلة الأمراض وعلاج حالات فقر الدم, إما بالأقراص أو الدواء الشرب أو الحقن.
وعدم شرب الشاي بعد الأكل مباشرة وإضافة فيتامين ج, والتركيز على السلطة والطعام الطازج.
إن برامج إضافة الحديد تقريبًا موجودة في كل الأقطار إلا أن مشكلة الأنيميا مازالت مشكلة كبيرة جدًا, وتؤثر على مستوى إنتاج الفرد في هذه الدول وعلى صحة الأطفال والنساء, حيث تتداخل مشكلات كثيرة في هذه الدول سواء من البيئة أو عدم التوعية الصحية والجهل والفقر والمرض والديدان وانتشارها والعادات الصحية غير السليمة في التغذية, وكثرة أفراد الأسرة والفقر.
إنها مشكلة يزداد خطرها باستمرار إلا أن حلها بسيط جدًا وهو التركيز على الطعام الذي يحتوي على الحديد إن كان نباتيًا أو حيوانيًا.
وأقول في النهاية:
بيئة نظيفة + إنسان نظيف + توعية صحية سليمة = عدم وجود نقص الحديد أو الأنيميا.
لهذا فإن الوقاية خير من العلاج.

شموع الامل غير متصل  

قديم 15-12-07, 10:23 AM   #92

شموع الامل
عضوية الإمتياز

 
الصورة الرمزية شموع الامل  







ملل

رد: موسوعة أسرتى وطفلى.كيف تربين وتتعاملن مع طفلك متجدد


أطعمة الرضيع الإضافية والفطام


* د. نبيه الغبرة
يقصد بالأطعمة الاضافية، الأطعمة التي تعطى للرضيع في الأسابيع والأشهر الأولى بالاضافة الى الرضاعة الطبيعية ـ أو الاصطناعية ـ وقبل أن يصبح قادراً على تناول وجبات غذائية كاملة.
وهي تعتبر الخطوات الأولى في فطام الطفل. إذ أن الطريقة المثلى في الفطام هي التدرج البطيء في إطعام الطفل. وذلك حتى يتعود أو بالأحرى حتى يتكيف مع قوام الأطعمة وطريقة تناولها ومذاقاتها المختلفة.
وأما طريقة الفطام المفاجئة، واستعمال العنف في إرغام الطفل على هجر الرضاعة، بوضع أشياء أو مواد مقززة على الثدي (شعر أو بن أو صبر وما شابه)، أو بإبعاده عن منزله فلا يجوز أبداً. إذ أن ذلك يؤدي إلى اضطرابات شديدة عند الطفل، نفسية وجسمية، وإلى نحول وسوء تغذية. كما أن الأم قد تعاني الكثير من الفطام المفاجئ، إذ يتورم الثدي ويصبح مؤلماً لأيام عدة. فاعطاء الأطعمة الإضافية إلى جانب الرضاعة هو مرحلة انتقالية ما بين الاعتماد الكلي على الرضاعة وبين الفطام الكلي عن الثدي ـ أو الزجاجة ـ .
فنحن نصف الأطعمة الاضافية في الوقت المناسب (عندما يبلغ الطفل الشهر الرابع أو عندما يصبح وزنه 6-7 كغ) ولو كان يأخذ كفايته من حليب أمه أو من الزجاجة. وذلك لتعويد الطفل على طريقة تناول الطعام بالملعقة، وعلى استساغة الأطعمة ذات المذاقات المختلفة الأمر الذي قد يتطلب أياماً طويلة. بل وحتى تتعلم الأم كيفية إعداد الطعام المناسب لطفلها وكيفية إحسان التعامل معه.
نحن لا نصف الأطعمة للأطفال الصغار حتى يسمنوا كما تظن بعض الأمهات، فالحليب الكافي يعطي الطفل كفايته من الوقود وزيادة، والمسألة تابعة لشهية الطفل. فلذا نجد أن معظم الرضع يميلون للسمنة خلال بضعة أشهر بعد الولادة سواء أرضعوا حليب الثدي أم الحليب المصنع.
وأما وقت البدء: فليس هناك وقتاً محدداً نتبعه يناسب كل الأطفال وكل الأحوال.
وسطياً يمكن البدء من أول الشهر الرابع إن كان الطفل يرضع ثدي أمه لتعويده من وقت مبكر. لأن نسبةً لا بأس بها من الأمهات يبدأ حليبهن بالنقصان من هذا الشهر أو يصبح حليبهن غير قادر على تلبية حاجات الطفل المتزايدة.
أما إن كان الطفل يرضع من الزجاجة فلا داعي للعجلة بل يؤجل البدء بالأطعمة الاضافية حتى الشهر الخامس أو السادس، لأن الحليب المعدل غذاء مستوف لجميع الشروط ولا مانع من إكثار الكمية المعطاة حتى يشبع الطفل منه في كل رضعة.
ويجب أن لا ننسى أن الإرضاع من الثدي ـ وما فيه من حمل للرضيع إلى الصدر ومص ـ يلبي الحاجات النفسية للرضيع ويتماشى مع درجة تطوره العصبي والفزيولوجي. لذا لا يستحسن البدء بإطعام الطفل بالملعقة قبل بدء الشهر الرابع إلا بحذر ولطف وفي ظروف خاصة يحسن أن يحددها الطبيب.
- كم نعطي من الأغذية الإضافية؟
نتدرج بالكمية المعطاة شيئاً فشيئاً حسب محبة الطفل للطعام ورغبته فيه كما أسلفناز ولكن لا يجوز لنا أن نعطيه وجبة كاملة ولو أحب الطعام حتى لا يقل حليب الأم. ولأن الطفل في الأشهر الأولى يحب الرضاعة وتناول طعامه بطريقة المص. ويقال بأن لهذا فوائد نفسية.
وننصح ألا يتجاوز مقدار الطعام الضافي الـ75غ أي ملء كأس شاي صغير تقريباً في الشهر الرابع والخامس والـ100غ في الشهر السادس.
ومن الشهر السابع يمكن للأم إذا رأت ابنها راغباً في الطعام وقادراً على الاكتفاء به أن تعطيه وجبة كاملة دون أن ترضعه.
- كم مرة نعطي الأطعمة الإضافية؟ ومن أي نوع؟ ومتى؟
إن كان حليب الأم كافياً، أو كانت الرضاعة من الزجاجة، نعطي الطفل في البدء مرة واحدة يومياً، من المواد الحلوة ـ أي ما نسميها بالطحينية ـ قبيل الوجبة الثانية، الساعة العاشرة صباحاً، وبعد بضعة أو عدة أيام نعطيه شيئاً منها أيضاً قبيل الوجبة الرابعة، الساعة اسادسة بعد الظهر. وبعد أن يصبح متعوداً على هذه المواد الحلوة نبدأ باعطائه أحسية الخضار قبيل رضعة منتصف النهار ـ الساعة الثانية بعد الظهر ـ . ولا يستحسن إعطاء الطفل شيئاً من الأطعمة خارج أوقات رضاعته النظامية ـ أي بين الرضعات ـ وذلك ليتعود النظام الطبيعي. أي نطعمه ـ والرضاعة الطبيعية هي طعامه الوحيد بالأصل أو وجبته الغذائية ونحن أضفنا إليها شيئاً من الطعام ـ متى جاع حقاً وحتى يشبع وأن لا نريه طعاماً حتى يجوع ثانيةً.
- ما الأفضل: الأطعمة الجاهزة أم المصنعة في المنزل؟
لا شك أن الجاهزة هي الأفضل من ناحية التركيب. شريطة أن تكون مصنعة من قبل شركات متخصصة وموثوقة. ولأنها توفر على الأم الجهد والعناء اللازمين لإعدادها.
ولكن كلفة الأطعمة الجاهزة ترهق الأسر المتوسطة والفقيرة إن كانت مستوردة، ولذا كان من واجب الحكومات في كل بلد أن تصنع لأطفالها الأطعمة من المواد المتوفرة لديها بالأسعار المناسبة أو المدعومة إن اقتضى الأمر. ولا شك أن الأطعمة المجففة أرخص سعراً من تلك المعدن في أوان زجاجية. فالمجففة أسهل حفظاً ويمكن أخذ الكمية اللازمة منها فقط فلا يرمى منها شيء. أما المحضرة في أوان زجاجية فهي معدة على أن تستعمل لمرة واحدة. ونظراً لثقل وزنها فإنها تكلف مبالغ كثيرة في نقلها.
وما يظن من أن الأطعمة الطازجة أو المعدة في البيت هي الأفضل فخطأ لا دليل عليه.
ولكن على كل أم أن تعي أصول إعداد الطعام لطفلها وأن تتعلم الطرق السهلة لإعداده من طبيب ابنها أثناء الزيارات الدورية. وهذا ما نحث عليه بكل تأكيد ن لم تتوفر المنتجات المصنعة محلياً بأسعار معقولة.

شموع الامل غير متصل  

قديم 15-12-07, 10:23 AM   #93

شموع الامل
عضوية الإمتياز

 
الصورة الرمزية شموع الامل  







ملل

رد: موسوعة أسرتى وطفلى.كيف تربين وتتعاملن مع طفلك متجدد


احرصي على اتباع الأسس الوقائية لحماية سمع طفلك


أصوات حديث الناس، حركة السيارات، أنغام موسيقى الراديو، كل هذه الأصوات تطرق الأسماع بشكل يومي ويعتبرها أغلب الناس أصواتا معتادة تسمع و أمراً مسلّماً به، لكن يختلف الأمر تماماً بالنسبة لمن لديهم مشاكل سمعية، كيف يحمي الآباء سمع أطفالهم؟
د.ألان صبري أخصائي الأنف والأذن والحنجرة ب(مايو كلينيك) بالولايات المتحدة يعطينا النصائح الآتية:
اهتمي برعاية ما قبل الولادة
إذا كان في أسرتك أو أسرة زوجك أحد يعاني من مشاكل سمعية، فمن الأفضل حصولكما على استشارة وراثية قبل الولادة، (أثناء الحمل، احرصي على عدم الاختلاط بأشخاص أو أطفال مصابين بأي عدوى قد تضر النمو السمعي لجنينك)، إن الحصبة الألمانية، فيروس CMV، وال(توكسوبلازموزيس) هما من الأسباب الرئيسية، ويوضح أن السيدة الحامل يجب أن تقوم بعمل التحاليل والفحوصات اللازمة الخاصة بهذه الأمراض.
إذا كنت تخططين للحمل، فمن الأفضل القيام بعمل تلك التحاليل الآن لكي تستطيعي الحصول على التطعيمات أو العلاج اللازم قبل الحمل.
يجب أن تأخذي موافقة طبيبك أيضاً قبل تناول أي أدوية أثناء الحمل لأن بعض الأدوية قد تضر بسمع طفلك، عندما ترزقين بمولود سمعه سليم بإذن الله، إليك بعض الخطوات البسيطة التي يمكن أن تتخذيها لكي تحافظي على سمعه:
تجنب الأصوات الصاخبة
التعرض بشكل دائم إلى أصوات مرتفعة يمكن أن يضر عصب السمع الذي يقوم بإرسال الصوت من الأذن إلى المخ، وبمجرد أن يتأثر هذا العصب لا يتجدد مرة أخرى، يشرح د. ألان قائلاً: إذا تعرضت إلى كمية معينة من الضوضاء لفترة معينة من الوقت، يمكن أن يضعف سمعك ويكون هذا الضعف نتيجة لتأثر عصب السمع وبمجرد حدوث ذلك لا يمكن إصلاحه مرة أخرى وستضطرين في النهاية إلى الاستعانة بسماعة إذا احتاج الأمر لذلك. ينصح د.ألان: ببساطة، لا تتركي أطفالك في أماكن بها ضوضاء لفترات طويلة، ولا تأخذيهم إلى أماكن بها موسيقى عالية، كما لا يجب أن تسمحي لهم بمشاهدة التليفزيون بصوت عال.
يقول د.ألان: إذا أهملت حماية سمع ابنك منذ الطفولة، سيعاني بعد ذلك من مشاكل أكبر لأنها عملية تراكمية، ويوضح أن الأضرار السمعية تحدث ببطء
وقد لا تلاحظ في البداية، ويشير إلى أن تجنب المشاكل السمعية وضعف السمع هام بشكل خاص بالنسبة للأطفال لأن تعلم الكلام يأتي عن طريق السمع، فإذا لم يسمع الطفل فلن يستطيع الكلام.
سرعة علاج التهابات الأذن
يجب أن تعالج التهابات الأذن بسرعة لأنها قد تضر عصب السمع، كما أنها قد تضر العظام الموجودة في الأذن والتي تساعد على إرسال الأصوات، أو حتى قد تضر طبلة الأذن، يقول د.ألان: إذا لم تعالج الالتهابات جيداً أو إذا تكررت عدة مرات بشكل حاد فقد يؤدي ذلك في النهاية إلى فقدان السمع بالكامل، لذلك من المهم تشخيص الالتهاب مبكراً وعلاجه بشكل سليم. يحذر د.ألان الآباء والأمهات المدخنين من أنهم يعرضون سمع أطفالهم إلى ضرر لأن التدخين يؤدي إلى زيادة التهابات الأذن، كما يجب أن يعلم الآباء أن الأطفال الذين يذهبون إلى الحضانات أكثر عرضة للإصابة بالتهابات الأذن. يقول د.ألان: الأطفال في الحضانة يكونون في بيئة مغلقة ويحملون الكثير من الجراثيم، لن تستطيعي تجنب ذلك ولكن يجب أن تكوني متيقظة وحريصة أكثر على رعاية الطفل، كما يجب ألا ترسلي طفلك إلى الحضانة عندما يكون مريضاً لكي لا يعدي بقية الأطفال.
الحرص عند استخدام الأدوية
بعض الأدوية قد تضر سمع الطفل، فأعطي لطفلك الأدوية التي يصفها
الطبيب فقط. يقول د.ألان: لا تذهبي إلى الصيدلية دون مراجعة الدواء مع الطبيب أولاً، عندما يصف طبيب الأطفال أي دواء لطفلك، اسألي عن الأعراض الجانبية لهذا الدواء، وأقرئي بنفسك النشرة الداخلية للدواء لتعرفي الأعراض الجانبية له.
اللجوء إلى الطبيب في الحال
إذا كنت تشكين أن طفلك لديه مشكلة سمعية، استشيري في الحال طبيب أطفال أو أخصائي أنف وأذن وحنجرة. يقول د.ألان أنه إذا أتى إليه طفل يشك أبواه من أنه يعاني من مشكلة سمعية، يقوم بسؤالهم عن التاريخ الطبي لهما، عن حمل الأم، وعن ولادة الطفل لأن حدوث مضاعفات معينة أثناء الولادة قد يؤثر على سمع الطفل مثل عدم حصول الطفل على كمية كافية من الأكسجين. يسأل د.ألان أيضاً عن التاريخ الطبي للطفل نفسه لأن هناك بعض العوامل التي قد تضر بسمع الطفل مثل: نقص وزن الطفل عند الولادة، وكذلك، الحمى الشوكية التي قد تصيب الأطفال، أو الالتهابات المتكررة في الأذن. إن الفحص العضوي للطفل بالإضافة إلى بعض التحاليل الطبية يساعد على تحديد ما إذا كان الطفل مصاباً بمتلازمة قد تؤدي إلى أضرار سمعية.
يقول د.ألان أن العلاج المبكر هام جداً لأنه (كلما كان اكتشاف الضعف السمعي مبكراً، كانت هناك فرصة أكبر لحمايته أو تجنب الأسباب التي تزيده. يوضح د، ألان أيضاً أن الطفل إذا كان بالفعل ضعيف السمع، فإن أخصائي العلاج الذي يخاطب الأطفال يستطيع أن يساعده على الكلام، كما أن الوسائل السمعية ستساعده على السمع.
علامات ضعف السمع
لاكتشاف أية مشكلة سمعية عند الطفل، يقول د.ألان: إن الأم هي أفضل مرشد، ويشير إلى أن العلامات الآتية قد تشير إلى وجود مشكلة في سمع الطفل، استشيري أخصائي في الحال إذا شعرت بأي من العلامات التالية:
إذا لم يلتفت المولود إلى الاتجاه الذي يأتي منه الصوت أو إذا لم يبد رد فعل للصوت
عدم نمو المهارات الكلامية للطفل في أوانها المتوقع. يقول د.ألان كإرشادات عامة: على سبيل المثال، نحن نتوقع من الطفل في عمر السنتين أن يكَوّن جملاً من كلمتين، وفي سن 3 سنوات نتوقع منه تكوين جملاً من 3 كلمات، وفي سن الرابعة نتوقع منه تكوين جملاً من 4 أو 5 كلمات.
إذا رفع الطفل الأكبر سناً صوت التليفزيون أكثر من اللازم أو إذا كان مستواه الدراسي ليس بالمستوى المطلوب.

شموع الامل غير متصل  

قديم 15-12-07, 10:24 AM   #94

شموع الامل
عضوية الإمتياز

 
الصورة الرمزية شموع الامل  







ملل

رد: موسوعة أسرتى وطفلى.كيف تربين وتتعاملن مع طفلك متجدد


قلة النظافة.. هل تفيد الأطفال؟


وليد الشارود
لعله ليس بالجديد - وإن كان يظل من الطريف - أن نلاحظ أن الأشخاص الذين ولدوا وقضوا طفولتهم في بيئات ريفية لا يتم فيها اتباع العادات الصحية المثالية يظهرون قدرة أعلي على مقاومة الأمراض مقارنة بمن ولدوا في بيئات متمدنة أو أرستقراطية.
لا يقتصر هذا الأمر على عالمنا العربي, بل إن هذه الملاحظة تتداولها أيضاً الشعوب الأوربية والأمريكية, ويوماً ما قال عالم الميكروبات الفرنسي الأشهر لويس باستير إنه يفضل أن ينشأ الطفل في بيئة أقل صحية, وظهرت في الغرب عبارة ( A little bit of dirt does you good) أي أن (قليلاً من القذارة يفيد)! ولقد استهوت هذه الفكرة بعض الباحثين وكان منهم شتراكن الذي اقترح ما يعرف بنظرية النظافة الصحية (The Hygiene Theory) في عام 1989 والتي من خلالها استنتج أن الزيادة في حدوث أمراض الحساسية المفرطة (Atopy) وضعف المناعة خلال السنوات الثلاثين السابقة لهذه النظرية يعود إلى الاهتمام المفرط في ممارسة العادات الصحية في المأكل والمشرب والنظافة الشخصية وغير ذلك من مناحي الحياة, بالإضافة إلى زيادة الاتجاه إلى تنظيم النسل والميل إلى تكوين أسر صغيرة ذات عدد أقل من الأطفال. وتفسيره في ذلك هو أن النظافة الزائدة ووجود عدد أقل من الأطفال قد ساعد على تقليل فرص تعرض الأطفال للعدوى بمسببات الأمراض من ميكروبات ومركبات ضارة مما سبب كسلاً لجهازهم المناعي وجعله أقل كفاءة في التعامل مع هذه المسببات مستقبلاً.
هل من أساس علمي?
وحقيقة فإن هناك أساسًا علميًا لهذه النظرية وهو أن التكوين الأساسي للجهاز المناعي للإنسان يحدث خلال السنوات الأولى من طفولته, وأن هذا الجهاز لديه (ذاكرة), فعند تعرض الإنسان لأحد الميكروبات المسببة للأمراض خلال الطفولة فإن ذلك يتيح للجهاز المناعي أن يتعرف على هذا الميكروب ويدبر له طرقاً مناسبة للتعامل معه والقضاء عليه, بحيث إنه عند تعرضه مستقبلاً للميكروب نفسه فإنه يقضي عليه بسهوله وسرعة فائقة لدرجة أن الشخص لا يشعر بحدوث العدوى. ومن أشهر الأمثلة على ذلك مرض الحصبة (Measles) الذي يندر أن يصاب به الإنسان أكثر من مرة واحدة في حياته, حيث إن مجرد التعرض للفيروس المسبب للمرض مرة واحدة يقي الإنسان من الإصابة بالمرض طول العمر.
ولقد بنيت فكرة إعطاء لقاحات (Vaccines) للأطفال تكون عبارة عن بضع خلايا من الميكروبات الممرضة أو سمومها يتم إضعافها وإعطاؤها للطفل على أساس أن الجهاز المناعي يكون في مرحله التكوين خلال الطفولة وأن له ذاكرة تمكنه من تسجيل خبرة التعرض للميكروب الممرض أو السم وكيفية التعامل معها. ولكن من الطريف أن نلاحظ أنه قد وجد في حالة الحصبة أن التعرض الطبيعي للفيروس المسبب للمرض يكون أفضل من إعطاء لقاح للطفل, حيث أشارت بعض الدراسات إلى أن الأطفال الذين تعرضوا للإصابة بالحصبة تكون فرصة إصابتهم بأمراض الحساسية المفرطة أقل بمعدل النصف من الأطفال الذين أعطوا لقاحاً ضد المرض.
ولقد نتج عن البحث المتصل في علوم المناعة إظهار بعض المعلومات التي قد تفسر تحسن مناعة البالغين الذين تعرضوا للملوثات في طفولتهم مقارنة بمن تربوا في بيئات شديدة الصحية, حيث وجد أن التوازن بين نوعين من خلايا الجهاز المناعي يؤثر على كفاءته في التعامل مع الأمراض, وهذان النوعان هما helper 1 T أي الخلايا (ت) المساعدة 1 (تم 1) و helper 2 T أي الخلايا (ت) المساعدة 2 (تم 2), خلايا (تم 2) تكون سائدة على (تم1) في الجنين وكذلك عقب الولادة وهي تلعب دورا في ظهور أمراض الحساسية المفرطة مثل الربو وحمى القش, بينما تساعد خلايا (تم 1) على مقاومة هذه الأمراض ويتم تقويتها من خلال التعرض لمسببات الأمراض, وبالتالي فإن التعرض المبكر للميكروبات يساعد على سيادة خلايا (تم 1) وبالتالي على زيادة مقاومة الجهاز المناعي للأمراض مع تقدم العمر.
ولقد وجد أن أغلب اللقاحات باستثناء لقاح السل تعمل علي زيادة نشاط خلايا (تم 2) وبالتالي فإنها قد تساهم في ظهور أعراض الحساسية, وهذا قد يفسر لنا ما ذكرناه سابقاً حول أفضلية التعرض الطبيعي لفيروس الحصبة عن تناول لقاح له.
مظاهر أخرى لفوائد (قلة النظافة)!
من الأمثلة التي تناولتها أيضاً الدراسات العلمية وبينت فائدة (قلة النظافة) هو أن التعرض لميكروبات الميكوبكتريا (Mycobacteria) والتي توجد في التراب والمياه غير المعاملة بمواد التطهير يساعد على الوقاية من أمراض الحساسية وبعض الأمراض الأخرى مثل النوع 1 من السكري (Type 1 diabetes), ولقد وجد أن ذلك مرتبط بتنشيط خلايا (ت) المنظمة (T regulatory cells) والتي تساعد على تحسين التوازن بين خلايا (تم 1) و(تم 2).
كذلك وجد في بعض المناطق التي يقل فيها الاهتمام بالممارسات الصحية وتنتشر فيها الإصابة بالديدان الطفيلية أن السكان يكون لديهم مناعة أكبر لمقاومة أمراض الحساسية, وإن كان تفسير ذلك وعلاقته بخلايا (تم) أو (ت) المنظمة غير واضح حتى الآن.
بقدر ما جاءت نظرية شتراكن لتضفي طابعاً علمياً على فكرة أنه قد تكون هناك فائدة صحية من (قلة النظافة) إلا أنها أثارت قلقاً بين المتخصصين في الصحة العامة والأمراض المعدية (Infectious diseases) فوجود هذه النظرية من دون تفسير لما هو المقصود بـ (قلة النظافة) قد يثير بعض الالتباس عند العامة ويساهم في إهمال النظافة والصحية في ممارستنا الحياتية بشكل قد يساعد على زيادة انتشار الأمراض, ولذلك قامت بعض المؤسسات الصحية في أوربا بإعداد كتيبات للتأكيد على أهمية وكيفية أداء الممارسات الصحية في المأكل والملبس والمسكن وغير ذلك.وبصفة عامة فإن علينا أن ندرك أن النظافة والتطهير أساسيان للوقاية من الأمراض, وإذا كانت قلة النظافة للأطفال تساعد على الوقاية من أمراض الحساسية المفرطة, إلا أنها قد تتسبب في حدوث أمراض معوية وتنفسية خطيرة, ومن ناحية أخرى فإن التعرض لميكروب ما ممرض ليس بالضرورة أن يكون مرادفاً لحدوث المرض أو الوقاية منه مستقبلاً حيث إن ذلك يعتمد على عدة عوامل من ضمنها الأعداد الحية من الميكروب أو الجرعة من إفرازاته السامة التي يتعرض لها الجسم, ولحسن الحظ فإنه غالباً ما تكون الجرعة اللازمة لحدوث المرض مرتفعة ولا يتعرض لها الإنسان إلا في حالات التلوث والقذارة الشديدين, بينما التعرض لأعداد أو جرعات منخفضة من مسببات الأمراض خلال الطفولة قد يقوي الجهاز المناعي ويساهم في الوقاية من الأمراض فيما بعد, وهذا يحدث مع الممارسات الصحية المعتادة حيث إنه لا توجد أي طرق للتنظيف والتطهير تضمن التخلص التام من جميع الميكروبات.وبالتالي فإن ما يمكننا الاستفادة منه من خلال الحقائق العلمية السابق توضيحها في هذا المقال هو أنه يجب عدم المبالغة أوالإفراط في الممارسات الصحية والتخلص مما يعرف بـ (الوسوسة) عند بعض الأشخاص حيث إن علينا أن نفهم أننا لا نستطيع التخلص من جميع الميكروبات أو المركبات الملوثة, وفي الوقت نفسه فإن التعرض لأعداد قليلة منها أثناء فترة الطفولة قد يكون مهمًا لتنشيط الجهاز المناعي وجعله أكثر قدرة على مقاومة الأمراض.

شموع الامل غير متصل  

قديم 15-12-07, 10:24 AM   #95

شموع الامل
عضوية الإمتياز

 
الصورة الرمزية شموع الامل  







ملل

رد: موسوعة أسرتى وطفلى.كيف تربين وتتعاملن مع طفلك متجدد


الحليب المعدل.. أسئلة وأجوبة


* د. نبيه الغبرة
1 ـ هل هناك نوعية أفضل أم كل ما يعرض في السوق متشابه؟
سؤال كثيراً ما يسأل، منذ وجدت صناعة حليب الأطفال. وباختصار نقول أن أنواع الحليب المعدل الحديثة متقاربة في طرق تحضيرها وفي تركيبها، والفروقات فيما بينها طفيفة لا تجعل التفضيل فيما بينها وارداً، وقد نجد اسماً مشهوراً في بلد وغير مشهور في أخرى. وليست الشهرة أصلاً دليل الأفضلية، فقد يكون الحليب الجديد الطرح في السوق أحسن قليلاً من سابقيه، إن لم يكن جيداً على نوع من فليس معنى ذلك أن العلة في الحليب، كما تظن بعض الأمهات، بل العلة غالباً في شيء آخر ـ طريقة التحضير أو اضطراب في الطفل مثلاً ـ . فكل الأنواع تعطي بعد حلها مقادير متقاربة جداً من المغذيات. فليس هناك نوع يُسَمِّن أكثر من غيره. وليس بصحيح: إن أولادي لا يصحون إلا على النوع الفلاني.
2 ـ هل من الضروري الالتزام بنوع واحد بحجة أن الطفل تعود عليه أو أنه ناسبه؟
والجواب أن هذا ليس ضرورياً. فإذا ما سافرت الأم مثلاً فليس من الضروري أن تحرص على أخذ الكمية الكافية من علب الحليب مخافة أن لا تجد نفس النوع في البلد الذي ستسافر إليه. فكل أنواع الحليب المعدلة ستناسب الطفل إن شاء الله. فتركيبها متقارب جداً كما قدمنا. وهب أن هناك اختلاف فما الضرر في ذلك فإن معدة الطفل لا تعرف الأسماء بل تعرف التركيب وما يحويه من دسم وبروتين وسكر فإن زاد أحدها قليلاً أو نقص فإن هذا لا يعني شيئاً يذكر.
وكدليل عملي ليطمئن قلب الأمهات نقول إن الكثيرات يرضعن ويعطين حليب العلب في نفس الوقت. وفي الشهر الرابع بل قبل ذلك أحياناً الكثيرات يرضعن ويطعمن أطفالهن. وحليب الأم وحليب العلب والأطعمة الإضافية تختلف اختلافاً كبيراً فيما بينها بالمقارنة مع أنواع الحليب المعدل. فاختلاف التركيب الطفيف لا أهمية له.
وفوق ذلك نقول إن طعم أنواع الحليب المعدل متقارب أيضاً ولا فرق يذكر بينها.
3 ـ هل تغيير النوع يؤدي إلى الإسهال؟ أو أن هناك نوعاً معيناً قد لا يناسب الرضيع فيحدث الإسهال؟
طبعاً لا، فالإسهال مرض إنتاني ناجم عن الإصابة بالجراثيم أو الحماة الراشحة أو الطفيليات الممرضة. وإذا حدث الإسهال من الحليب المعلب بالذات. وهذا أمر نادر وشاذ والحمد لله فإن ذلك يشير في الأغلب إلى ضعف في جهاز هضم الطفل لا إلى علة في الحليب. ولكن الأمر يكون على الأغلب بسبب إنتان طارئ كما يحدث لبقية الأطفال.
4 ـ هل يستعمل الحليب المعدل في إعداد الوجبات الطعامية بديلاً لحليب البقر العادي؟
يفضل استعمال حليب البقر العادي، وذلك لأن الأطعمة الإضافية لا تُعطى إلا بعد انقضاء الفترة الحرجة أي ابتداءً من الشهر الرابع. ولأننا نستعمل الحليب مع المواد الطحينية ـ وأحياناً مع الخضار ـ لِغِناه بالبروتين مادة النمو الأساسية، وبروتين الحليب المعدل مُخَفَّض إلى النصف تقريباً. لذا فإن مصانع أغذية الأطفال لا تستعمل في الأطعمة الجاهزة إلا حليب البقر العادي.
فالحليب المعدل طعام متوازن يعطى كما هو لوحده.
5 ـ هل يحسن حل الحليب المعدل بماء الرز أو ماء النشا للوقاية من الإسهال؟
هناك رأي متداول مفاده أن استعمال ماء الأرز أو ماء النشاء بديلاً للماء العادي يقي من الإسهال. وهذا الرأي لا أساس له من الصحة. والنشا وماء الأرز، وإن كانا يوصفان في تدبير الإسهال إلى الآن من قبل البعض، لكن ليس لهما أية علاقة بالوقاية من الإسهال فهما لا يمنعان تكاثر الجراثيم المرضية في الأمعاء. ولا يخفى ما في استعمالهما من مشقة.
6 ـ هل يحسن إضافة مسحوق الأرز العادي أو بعض مستحضراته أو أطعمة أخرى جاهزة إلى الحليب المعدل؟
لا أرى أن ذلك مستحسناً.
لأن إضافة الأرز أو غيره ـ وكذلك استعمال النشا أو ماء الأرز ـ يخل بتوازن تركيبة الحليب المعدل، وخاصة إن أضيف السكر لجعل الطعم مقبولاً لأننا نكون بذلك أكثرنا من مآت الفحم على حساب البروتين والدسم.
ولأنه يحسن تعويد الطفل على تناول الأطعمة الإضافية حسب الأصول الطبيعية، بأن نصنع الوجبة المتوازنة حسبما سنذكر وأن نعطيها بالملعقة لا بالزجاجة. فتعويد الطفل باللطف والتدرج حسب استعداده ورغبته هو الأمر الطبيعي المستحب.
7 ـ ما مقدار الحليب الواجب إعطاؤه؟ وكم مرة نعطيه؟
بكلمة واحدة: ما يُشبع. فيجب علينا إشباع الطفل الرضيع، فهو بفطرته يرضع من أمه حتى يشبع، وإذا ما شبع لا يطلب الرضاعة ثانية حتى يهضم ما تناوله وتخلو معدته وتتقلص تقلصات الجوع. فهو ينظم نفسه بنفسه ونحن علينا أن نقلد الطبيعة، نرضعه كلما جاع ـ لا كلما بكى ـ وحتى يشبع. فالطفل هو صاحب الحق في التوقيت وفي تحديد الكمية التي تشبعه.
وقد وجد الأطباء أن الرضيع في أشهره الأولى يأخذ في اليوم وسطياً 170غ من الحليب (أي ما يعادل 120 حرّة وقودية) لكل 1كغ من وزنه وهذه الكمية تقسم على عدد وجباته اليومية.
وينتظم معظم الأطفال ابتداء من الشهر الثاني بالتدرج على خمسة وجبات يومياً بفاصلة أربع ساعات مع حذف رضعة الليل. وبالحساب نجد أنهم بحاجة إلى 35غ حليب لكل 1كغ من وزنهم في كل رضعة. فإن كان وزن الطفل 5كغ مثلاً رضع كل مرة 175سم من الحليب تقريباً خمس مرات يومياً. وهذا ما يمده بـ120 حرة لكل 1كغ من وزنه يومياً.
وليس بالضرورة أن يرضع الطفل هذه الكمية بالذات في كل رضعة. فقد تزيد شهية الطفل أو تنقص في بعض الرضعات أو بعض الأيام. ولكن من الضروري أن نتبع نظاماً ثابتاً في الإرضاع الاصطناعي يتماشى مع طبيعة الطفل. وأن ننهي الرضعة عند التأكد من شبعه. وأن لا نُرِيَهُ الزجاجة ثانية إلا في وقت الرضعة التالية ولمدة أقصاها ربع ساعة. فيتعود الطفل هذا النظام الطبيعي تقريباً وينتظر وقت رضاعته بلهفة ويرضع بقوة وبسرعة.
8 ـ كيف نعرف أن الطفل يأخذ كفايته؟
بطريقتين مجتمعين الأولى بأن نرى الطفل يتمتع بالصحة والنضارة والنشاط والسعادة والنوم الهانئ، والتبول والتبرز الطبيعيين. ثم زيادة وزنه وطوله حسب معدله أو مستواه، فنمو الطفل الطبيعي هو أ؛سن دليل على أخذه كفاية من المواد الغذائية كما أنه أحسن دليل على تمتعه بالصحة أيضاً.
9 ـ ما هي أهداف تصنيع الحليب المعدل؟
إن الهدف الأساسي بالطبع هو تلبية حاجات الطفل الغذائية بأسلم طريقة. وذلك بمقاربة تركيب حليب الأم الكيماوي قدر الإمكان.
ويتحقق بهذا الهدف هدف آخر أقل أهمية وهو صيرورة الحليب سهل الهضم على الوليد في أسابيعه الأولى.
فليست سهولة الهضم هي الهدف كما كان الأمر في الماضي ـ حين كان ينزع شيء من دسم حليب البقر أو يحمض أو يعامل معاملات خاصة لجعله سهل الهضم ـ بل الهدف هو ما يَحسُنُ تقديمه للطفل حتى يتغذى أحسن تغذية. وحتى لا يتأذى بما نغذيه، ولو على المدى البعيد في السنين القادمة من عمره.

شموع الامل غير متصل  

قديم 15-12-07, 10:24 AM   #96

شموع الامل
عضوية الإمتياز

 
الصورة الرمزية شموع الامل  







ملل

رد: موسوعة أسرتى وطفلى.كيف تربين وتتعاملن مع طفلك متجدد


طريقة فعالة لوضع الحدود للطفل


ثورة الأم على طفلها وصراخها عليه عندما يرتكب خطأ ما ويتمادى في ارتكابه، لن يصل بها إلى نتيجة إيجابية لتطوير سلوكه، إذ تفقد هذه الأم هيبتها وقوة تأثيرها على طفلها بهذا الأسلوب الذي سيتعود عليه ويواصل فعله الذي يريده.
إلا أن هناك طريقة فعالة ومؤثرة في ردع الطفل عندما يخطئ ويعاند، تتمثل في استخدام الأم نبرة حازمة في حديثها مع طفلها، مع تطبيق العقاب الذي يتناسب مع ما فعله الطفل من تكرار لتصرفه السلبي.
ولنأت بمثال عملي يوضح لنا ما تعانيه الأم من إرهاق وتعب دون نتيجة عندما تتبع الأسلوب الأول، وكيف تقوم بتطبيق الأسلوب الثاني لتصل إلى هدفها التربوي: سكبت هند الشاي في كوب جارتها هدى، التي جاءت لزيارتها كعادتها بين وقت وآخر، كانت عقارب الساعة تقترب من الثانية عشرة والنصف عندما دخل ابنها علي البالغ من العمر سبع سنوات مسرعاً، واتجه إلى المطبخ ليفتح درجاً خصصته الأم للحلوى والشيكولاتة ويأخذ قطعة ليأكلها، رأته أمه من الصالون، فأسرعت إليه وصرخت في وجهه قائلة بغضب: علي، لا تأكل أية حلوى الآن، لم يبق على موعد الغداء إلا نصف ساعة، ألا يكفي أنك تترك كل يوم نصف وجبتك.
أجابها ابنها متوسلاً: سآكل هذه القطعة يا أمي، وأعدك أنني سآكل طعامي كله.
ردت الأم غاضبة: اترك هذه القطعة يا ولد.
تجاهل على تنبيه أمه.. وكأنه قد سمعه من قبل عشرات المرات، وخطف قطعة أخرى من الحلوى، وجرى هارباً إلى الخارج، بعد أن صفق الباب وراءه، ولم يسمع أمه وهي تقول: قلت لك لا تأكل شيئاً الآن.
وعادت هند إلى جارتها لطيفة، وهي تتمتم بإرهاق ويأس: كم أشعر أني متعبة معه، لم أعد أحتمل عناده وإصراره على ما يريد، لا أدري كيف أتصرف معه، لا يصغى ولا يطيع، لا توجد بيننا لحظة سلام هادئة طوال اليم.
إن هذه الأم حائرة مع طفلها، لا تدري كيف تتصرف معه؟ وهو يستغل حيرتها وتذبذبها ليحصل على ما يريد، بينما لو كانت هذه الأم قوية وحازمة، فإنها سوف تبتعد عن الصراخ في وجهه لكي تمنعه من تناول أي طعام قبل وجبة الغداء، فهو لن يأبه به، لأنه تكرر من قبل دون عقاب، إن التصرف السليم في مواجهة هذا الموقف هو أن تقول الأم لطفلها بنبرة حازمة: بقى على الغداء نصف ساعة، الوقت الآن غير مناسب يا علي لأكل الحلوى.
إذا ألح ابنها ـ مثلما فعل في المثال السابق ـ فإن عليها عندئذ أن تركز نظراتها في عينيه وتقول له بلهجة صارمة وحازمة وهي تشد على مخارج ألفاظها: أعتقد أنك سمعت ما قلته، والمطلوب الآن أن تقوم بتنفيذه، وإلا ستجد عقاباً لعدم طاعتك، أنا أريد أن تصبح قوياً، لذلك عليك أن تتناول الحلوى بعد الغداء، حتى تتناول غداءك كاملاً.
لنفرض أنا لطفل لم يستجب، عندئذ لابد للأم أن توقع عليه العقاب الذي تختاره في هذا الموقف، إما أن تحرمه يوماً من مشاهدة التلفزيون، أو عدم اللعب مع أصدقائه في ذلك اليوم، المهم هنا هو شرحها لطفلها باختصار عن سبب منعه من أكل الحلوى في ذلك الوقت، وحزمها معه في حالة عدم طاعته لها، قد يعترض البعض ويقول بأنه فعل ذلك مع ابنه لكنه لم يطعه، والجواب على ذلك بسيط، وهو أن النتيجة لا تأتي إلا عن طريق التعود، وتكرار وقوع العقاب على الطفل في حالة عدم احترامه لأوامر والدته، وسترى الأم بعد ذلك أنها ما إن تركز نظراتها في عيني طفلها وتقول له بحزم أن يترك القطعة التي في يده لأنه يأكلها في وقت غير مناسب فإنه سيتركها فوراً.
إن واجب الآباء أن يتعلموا الأساليب الحديثة في تربية أبنائهم، كما يؤكد على ذلك العالم في مجال التربية النفسية للطفل الدكتور (فيتزوف ديدسون) في كتابه المعروف (كيف نربي أبناءنا؟) عندما يقول: (الأبوة عملية تعلم مستمرة، إذ لا يكفي أن نكون آباء فقط لكي نفهم أطفالنا ونسعدهم، علينا أن نتعلم كل الوسائل التي تصل بنا إلى تحقيق هذا الهدف، لنفترض أننا لم نلعب الشطرنج أبداً، وقررنا فجأة أن نلعبها، من الطبيعي أننا قد نخطئ وقد نصيب، وقد نشعر باليأس وعدم الارتياح ونحن نمارسها، لكن أليس من الأفضل لو طلبنا مساعدة شخص ذي خبرة وتجربة في هذه اللعبة لكي يعلمنا كيف نلعبها، إن هذا المثال ينطبق إلى حد ما على تعلم كيفية ممارسة فن الأبوة، إن على الآباء أن يستعينوا بمن هم أكثر منهم خبرة في هذا المجال ليمارسوا دورهم الهام على أفضل وجه).

شموع الامل غير متصل  

قديم 15-12-07, 10:25 AM   #97

شموع الامل
عضوية الإمتياز

 
الصورة الرمزية شموع الامل  







ملل

رد: موسوعة أسرتى وطفلى.كيف تربين وتتعاملن مع طفلك متجدد


أنشطة لتنمية الذكاء والبناء العقلي لدى الاطفال


إذا أردت لطفلك نمواً في قدراته وذكائه فهناك أنشطة تؤدي بشكل رئيسي إلى تنمية ذكاء الطفل وتساعده على التفكير العلمي المنظم وسرعة الفطنة والقدرة على الابتكار،
ومن أبرز هذه الأنشطة ما يلي :
أكلمة ممنوعة) اللعب :
الألعاب تنمي القدرات الإبداعية لأطفالنا .. فمثلاً ألعاب تنمية الخيال ، وتركيز الانتباه والاستنباط والاستدلال والحذر والمباغتة وإيجاد البدائل لحالات افتراضية متعددة مما يساعدهم على تنمية ذكائهم .
- يعتبر اللعب التخيلي من الوسائل المنشطة لذكاء الطفل وتوافقه فالأطفال الذين يعشقون اللعب التخيلي يتمتعون بقدر كبير من التفوق، كما يتمتعون بدرجة عالية من الذكاء والقدرة اللغوية وحسن التوافق الاجتماعي، كما أن لديهم قدرات إبداعية متفوقة، ولهذا يجب تشجيع الطفل على مثل هذا النوع من اللعب كما أن للألعاب الشعبية كذلك أهميتها في تنمية وتنشيط ذكاء الطفل،لما تحدثه من إشباع الرغبات النفسية والاجتماعية لدى الطفل،ولما تعوده على التعاون والعمل الجماعي ولكونها تنشط قدراته العقلية بالاحتراس والتنبيه والتفكير الذي تتطلبه مثل هذه الألعاب ..ولذا يجب تشجيعه على مثل هذا .
بكلمة ممنوعة) القصص وكتب الخيال العلمي:
تنمية التفكير العلمي لدى الطفل يعد مؤشراً هاماً للذكاء وتنميته، والكتاب العلمي يساعد على تنمية هذا الذكاء ، فهو يؤدي إلى تقديم التفكير العلمي المنظم في عقل الطفل ، وبالتالي يساعده على تنمية الذكاء والابتكار ، ويؤدي إلى تطوير القدرة القلية للطفل .
- الكتاب العلمي لطفل المدرسة يمكن أن يعالج مفاهيم علمية عديدة تتطلبها مرحلة الطفولة ، ويمكنه أن يحفز الطفل على التفكير العلمي وأن يجري بنفسه التجارب العلمية البسيطة،كما أن الكتاب العلمي هو وسيلة لأن يتذوق الطفل بعض المفاهيم العلمية وأساليب التفكير الصحيحة والسليمة،وكذلك يؤكد الكتاب العلمي لطفل هذه المرحلة تنمية الاتجاهات الإيجابية للطفل نحو العلم والعلماء كما أنه يقوم بدور هام في تنمية ذكاء الطفل،إذا قدم بشكل جيد ، بحيث يكون جيد الإخراج مع ذوق أدبي ورسم وإخراج جميل،وهذا يضيف نوعاً من الحساسية لدى الطفل في تذوق الجمل للأشياء،فهو ينمي الذاكرة ، وهي قدرة من القدرات العقلية .
- الخيال
هام جداً للطفل وهو خيال لازم له ،ومن خصائص الطفولة التخيل والخيال الجامح ،ولتربية الخيال عند الطفل أهمية تربوية بالغة ويتم من خلال سرد القصص الخرافية المنطوية على مضامين أخلاقية إيجابية بشرط أن تكون سهلة المعنى وأن تثير اهتمامات الطفل،وتداعب مشاعره المرهفة الرقيقة،ويتم تنمية الخيال كذلك من خلال سرد القصص العلمية الخيالية للاختراعات والمستقبل ،فهي تعتبر مجرد بذرة لتجهيز عقل الطفل وذكائه للاختراع والابتكار ،ولكن يجب العمل على قراءة هذه القصص من قبل الوالدين أولاً للنظر في صلاحيتها لطفلهما حتى لا تنعكس على ذكائه كما أن هناك أيضا قصص أخرى تسهم في نمو ذكاء الطفل كالقصص الدينية وقصص الألغاز والمغامرات التي لا تتعارض مع القيم والعادات والتقاليد ولا تتحدث عن القيم الخارقة للطبيعة فهي تثير شغف الأطفال،وتجذبهم تجعل عقولهم تعمل وتفكر وتعلمهم الأخلاقيات والقيم ولذلك فيجب علينا اختيار القصص التي تنمي القدرات العقلية لأطفالنا والتي تملأهم بالحب والخيال والجمال والقيم الإنسانية لديهم ويجب اختيار الكتب الدينية ولمَ لا ؟ فإن الإسلام يدعونا إلى التفكير والمنطق، وبالتالي تسهم في تنمية الذكاء لدى أطفالنا .
ج) الرسم والزخرفة :
الرسم والزخرفة تساعد على تنمية ذكاء الطفل وذلك عن طريق تنمية هواياته في هذا المجال،وتقصي أدق التفاصيل المطلوبة في الرسم،بالإضافة إلى تنمية العوامل الابتكارية لديه عن طريق اكتشاف العلاقات وإدخال التعديلات حتى تزيد من جمال الرسم والزخرفة
- ورسوم الأطفال تدل على خصائص مرحلة النمو العقلي،ولا سيما في الخيال عند الأطفال،بالإضافة إلى أنها عوامل التنشيط العقلي والتسلية وتركيز الانتباه.
- ولرسوم الأطفال وظيفة تمثيلية،تساهم في نمو الذكاء لدى الطفل، فبالرغم من أن الرسم في ذاته نشاط متصل بمجال اللعب، فهو يقوم في ذات الوقت على الاتصال المتبادل للطفل مع شخص آخر ،إنه يرسم لنفسه،ولكن تشكل رسومه في الواقع من أجل عرضها وإبلاغها لشخص كبير،وكأنه يريد أن يقول له شيئاً عن طريق ما يرسمه،وليس هدف الطفل من الرسم أن يقلد الحقيقة،وإنما تنصرف رغبته إلى تمثلها، ومن هنا فإن المقدرة على الرسم تتمشى مع التطور الذهني والنفسي للطفل ،وتؤدي إلى تنمية تفكيره وذكائه .
د) مسرحيات الطفل :
- إن لمسرح الطفل،ولمسرحيات الأطفال دوراً هاماً في تنمية الذكاء لدى الأطفال،وهذا الدور ينبع من أن (استماع الطفل إلى الحكايات وروايتها وممارسة الألعاب القائمة على المشاهدة الخيالية،من شأنها جميعاً أن تنمي قدراته على التفكير،وذلك أن ظهور ونمو هذه الأداة المخصصة للاتصال- أي اللغة - من شأنه إثراء أنماط التفكير إلى حد كبير ومتنوع، وتتنوع هذه الأنماط وتتطور أكثر سرعة وأكثر دقة ) .
- ومن هذا فالمسرح قادر على تنمية اللغة وبالتالي تنمية الذكاء لدى الطفل.فهو يساعد الأطفال على أن يبرز لديهم اللعب التخيلي، بالتالي يتمتع الأطفال الذين يذهبون للمسرح المدرسي ويشتركون فيه،بقدر من التفوق ويتمتعون بدرجة عالية من الذكاء،والقدرة اللغوية،وحسن التوافق الاجتماعي،كما أن لديهم قدرات إبداعية متفوقة .
- وتسهم مسرحية الطفل إسهاما ملموسا وكبيرا في نضوج شخصية الأطفال فهي تعتبر وسيلة من وسائل الاتصال المؤثرة في تكوين اتجاهات الطفل وميوله وقيمه ونمط شخصيته ولذلك فالمسرح التعلمي والمدرسي هام جدا لتنمية ذكاء الطفل
هـ) الأنشطة المدرسية ودورها في تنمية ذكاء الطفل :
تعتبر الأنشطة المدرسية جزءا مهما من منهج المدرسة الحديثة، فالأنشطة المدرسية - أياً كانت تسميتها - تساعد في تكوين عادات ومهارات وقيم وأساليب تفكير لازمة لمواصلة التعليم وللمشاركة في التعليم ، كما أن الطلاب الذين يشاركون في النشاط لديهم قدرة على الإنجاز الأكاديمي ،كما أنهم إيجابيون بالنسبة لزملائهم ومعلميهم .
فالنشاط إذن يسهم في الذكاء المرتفع ،وهو ليس مادة دراسية منفصلة عن المواد الدراسية الأخرى،بل إنه يتخلل كل المواد الدراسية، وهو جزء مهم من المنهج المدرسي بمعناه الواسع (الأنشطة غير الصفية) الذي يترادف فيه مفهوم المنهج والحياة المدرسية الشاملة لتحقيق النمو المتكامل للتلاميذ ،وكذلك لتحقيق التنشئة والتربية المتكاملة المتوازنة ، كما أن هذه الأنشطة تشكل أحد العناصر الهامة في بناء شخصية الطالب وصقلها ، وهي تقوم بذلك بفاعلية وتأثير عميقين .
و ) التربية البدنية :
الممارسة البدنية هامة جداً لتنمية ذكاء الطفل،وهي وإن كانت إحدى الأنشطة المدرسية،إلا أنها هامة جداً لحياة الطفل،ولا تقتصر على المدرسة فقط ،بل تبدأ مع الإنسان منذ مولده وحتى رحيله من الدنياوهي بادئ ذي بدء تزيل الكسل والخمول من العقل والجسم وبالتالي تنشط الذكاء،ولذا كانت الحكمة العربية والإنجليزية أيضاً ،التي تقول ( العقل السليم في الجسم السليم)دليلاً على أهمية الاهتمام بالجسد السليم عن طريق الغذاء الصحي والرياضة حتى تكون عقولنا سليمة ودليلاً على العلاقة الوطيدة بين العقل والجسد،ويبرز دور التربية في إعداد العقل والجسد معاً ..
- فالممارسة الرياضية في وقت الفراغ من أهم العوامل التي تعمل على الارتقاء بالمستوى الفني والبدني،وتكسب القوام الجيد،وتمنح الفرد السعادة والسرور والمرح والانفعالات الإيجابية السارة،وتجعله قادراً على العمل والإنتاج،والدفاع عن الوطن،وتعمل على الارتقاء بالمستوى الذهني والرياضي في إكساب الفرد النمو الشامل المتزن .
- ومن الناحية العلمية :
فإن ممارسة النشاط البدني تساعد الطلاب على التوافق السليم والمثابرة وتحمل المسؤولية والشجاعة والإقدام والتعاون،وهذه صفات هامة تساعد الطالب على النجاح في حياته الدراسية وحياته العملية، ويذكر د. حامد زهران في إحدى دراساته عن علاقة الرياضة بالذكاء والإبداع والابتكار(إن الابتكار يرتبط بالعديد من المتغيرات مثل التحصيل والمستوى الاقتصادي والاجتماعي والشخصية وخصوصاً النشاط البدني بالإضافة إلى جميع المناشط الإنسانية،ويذكر دليفورد أن الابتكار غير مقصور على الفنون أو العلوم،ولكنه موجود في جميع أنواع النشاط الإنساني والبدني).
- فالمناسبات الرياضية تتطلب استخدام جميع الوظائف العقلية ومنها عمليات التفكير،فالتفوق في الرياضات (مثل الجمباز والغطس على سبيل المثال) يتطلب قدرات ابتكارية،ويسهم في تنمية التفكير العلمي والابتكاري والذكاء لدى الأطفال والشباب.
- فمطلوب الاهتمام بالتربية البدنية السليمة والنشاط الرياضي من أجل صحة أطفالنا وصحة عقولهم وتفكيرهم وذكائهم .
ز ) القراءة والكتب والمكتبات :
والقراءة هامة جداً لتنمية ذكاء أطفالنا ،ولم لا ؟ فإن أول كلمة نزلت في القرآن الكريم (اقرأ) ، قال الله تعالى (اقرأ باسم ربك الذي خلق خلق الإنسان من علق اقرأ وربك الأكرم الذي علم بالقلم علم الإنسان ما لم يعلم ) فالقراءة تحتل مكان الصدارة من اهتمام الإنسان،باعتبارها الوسيلة الرئيسية لأن يستكشف الطفل البيئة من حوله،والأسلوب الأمثل لتعزيز قدراته الإبداعية الذاتية،وتطوير ملكاته استكمالاً للدور التعليمي للمدرسة
- القراءة هي عملية تعويد الأطفال : كيف يقرأون ؟ وماذا يقرأون ؟
ولا أن نبدأ العناية بغرس حب القراءة أو عادة القراءة والميل لها في نفس الطفل والتعرف على ما يدور حوله منذ بداية معرفته للحروف والكلمات،ولذا فمسألة القراءة مسألة حيوية بالغة الأهمية لتنمية ثقافة الطفل،فعندما نحبب الأطفال في القراءة نشجع في الوقت نفسه الإيجابية في الطفل ،وهي ناتجة للقراءة من البحث والتثقيف،فحب القراءة يفعل مع الطفل أشياء كثيرة ،فإنه يفتح الأبواب أمامهم نحو الفضول والاستطلاع ،وينمي رغبتهم لرؤية أماكن يتخيلونها،ويقلل مشاعر الوحدة والملل ، يخلق أمامهم نماذج يتمثلون أدوارها،وفي النهاية،تغير القراءة أسلوب حياة الأطفال
* الهدف من القراءة
أن نجعل الأطفال مفكرين باحثين مبتكرين يبحثون عن الحقائق والمعرفة بأنفسهم ،ومن أجل منفعتهم ،مما يساعدهم في المستقبل على الدخول في العالم كمخترعين ومبدعين ،لا كمحاكين أو مقلدين.
- والقراءة هامة لحياة أطفالنا فكل طفل يكتسب عادة القراءة يعني أنه سيحب الأدب واللعب ، وسيدعم قدراته الإبداعية والابتكارية باستمرار، وهي تكسب الأطفال كذلك حب اللغة،واللغة ليست وسيلة تخاطب فحسب,بل هي أسلوب للتفكير .
ح ) الهوايات والأنشطة الترويحية :
هذه الأنشطة والهوايات تعتبر خير استثمار لوقت الفراغ لدى الطفل، ويعتبر استثمار وقت الفراغ من الأسباب الهامة التي تؤثر على تطورات ونمو الشخصية ،ووقت الفراغ في المجتمعات المتقدمة لا يعتبر فقط وقتاً للترويح والاستجمام واستعادة القوى ،ولكنه أيضاً ،بالإضافة إلى ذلك، يعتبر فترة من الوقت يمكن في غضونها تطوير وتنمية الشخصية بصورة متزنة وشاملة .
*ويرى الكثير من رجال التربية :
ضرورة الاهتمام بتشكيل أنشطة وقت الفراغ بصورة تسهم في اكتساب الفرد الخبرات السارة الإيجابية،وفي نفس الوقت ،يساعد علىنمو شخصيته،وتكسبه العديد من الفوائد الخلقية والصحية والبدنية والفنية.ومن هنا تبرز أهميتها في البناء العقلي لدى الطفل والإنسان عموماً .
- تتنوع الهوايات ما بين كتابة شعر أو قصة أو عمل فني أو أدبي أو علمي ، وممارسة الهوايات تؤدي إلى إظهار المواهب،فالهوايات تسهم في إنماء ملكات الطفل،ولا بد وأن تؤدي إلى تهيئة الطفل لإشباع ميوله ورغباته واستخراج طاقته الإبداعية والفكرية والفنية .
- والهوايات إما فردية،خاصة مثل الكتابة والرسم وإما جماعية مثل الصناعات الصغيرة والألعاب الجماعية والهوايات المسرحية والفنية المختلفة.
فالهوايات أنشطة ترويحية :
ولكنها تتخذ الجانب الفكري والإبداعي،وحتى إذا كانت جماعية،فهي جماعة من الأطفال تفكر معاً وتلعب معاً،فتؤدي العمل الجماعي وهو بذاته وسيلة لنقل الخبرات وتنمية التفكير والذكاء ولذلك تلعب الهوايات بمختلف مجالاتها وأنواعها دوراً هاماً في تنمية ذكاء الأطفال،وتشجعهم على التفكير المنظم والعمل المنتج ،والابتكار والإبداع وإظهار المواهب المدفونة داخل نفوس الأطفال .
ط ) حفظ القرآن الكريم :
ونأتي إلى مسك الختام ،حفظ القرآن الكريم ،فالقرآن الكريم من أهم المناشط لتنمية الذكاء لدى الأطفال،ولم لا ؟ والقرآن الكريم يدعونا إلى التأمل والتفكير،بدءاً من خلق السماوات والأرض،وهي قمة التفكير والتأمل،وحتى خلق الإنسان،وخلق ما حولنا من أشياء ليزداد إيماننا ويمتزج العلم بالعمل .
وحفظ القرآن الكريم ،وإدراك معانيه،ومعرفتها معرفة كاملة،يوصل الإنسان إلى مرحلة متقدمة من الذكاء ،بل ونجد كبار وأذكياء العرب وعلماءهم وأدباءهم يحفظون القرآن الكريم منذ الصغر،لأن القاعدة الهامة التي توسع الفكر والإدراك،فحفظ القرآن الكريم يؤدي إلى تنمية الذكاء وبدرجات مرتفعة .
وعن دعوة القرآن الكريم للتفكير والتدبر واستخدام العقل والفكر لمعرفة الله حق المعرفة،بمعرفة قدرته العظيمة،ومعرفة الكون الذي نعيش فيه حق المعرفة،ونستعرض فيما يلي بعضاً من هذه الآيات القرآنية التي تحث على طلب العلم والتفكر في مخلوقات الله وفي الكون الفسيح.
- قول الحق (أن تقوموا لله مثنى وفرادى ثم تتفكروا).سبأ الآية 46 وهي دعوة للتفكير في الوحدة وفي الجماعة أيضاً
- وقوله عز وجل(كذلك يبين الله لكم الآيات لعلكم تتفكرون).البقرة الآية 219 وهي دعوة للتفكير في كل آيات وخلق الله عز وجل.
- وفي هذا السياق يقول الحق جل وعلا (كذلك يبين الله لكم الآيات لعلكم تتفكرون).البقرة الآية 266
- وقوله عز وجل (كذلك نفصل الآيات لقوم يتفكرون).يونس الآية 24
- و أيضا ( إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون ) الرعد الآية 3
- وقوله سبحانه وتعالى(إن في ذلك لآية لقوم يتفكرون) النحل11
ويفرق الله بين المتفكرين والمستخدمين عقولهم ،وبين غيرهم ممن لا يستخدمون تلك النعم.
- ويقول الحق سبحانه وتعالى(أولم يتفكروا في أنفسهم) الروم 8
وهي دعوة مفتوحة للتفكير في النفس والمستقبل .
- وهناك دعوة أخرى للتفكير في خلق السموات والأرض،وفي كل حال عليه الإنسان ،فيقول المولى عز وجل (الذين يذكرون الله قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السموات والأرض).آل عمران 191
- بل هناك دعوة لنتفكر في قصص الله وهو القصص الحق،لتشويق المسلم صغيراً وكبيراً ،يقول الحق (فاقصص القصص لعلهم يتفكرون). الأعراف 176

شموع الامل غير متصل  

قديم 15-12-07, 10:26 AM   #98

شموع الامل
عضوية الإمتياز

 
الصورة الرمزية شموع الامل  







ملل

رد: موسوعة أسرتى وطفلى.كيف تربين وتتعاملن مع طفلك متجدد


كيف توفر الأمن والانتماء لطفلك؟
- الحاجة إلى الأمن العاطفي:
إن هذه الحاجة النفسية عند ا لطفل حاجة ضرورية هي الأخرى كالغذاء والهواء في المجال الفسيولوجي، والأسرة كذلك هي التي تؤمن القسط الأكبر من هذه الحاجة، ولا بديل عن الأسرة في هذا المجال، وإن كنا نرى ـ وفي حالات الضرورة ـ أن دُور الرعاية الاجتماعية تحاول تعويض الأيتام بعض هذا الحب، وتحقيق الأمن العاطفي، فإن ذلك يبقى أمراً محدوداً؛ أما الأطفال الذين يؤتى بهم إلى أسر تتبناهم وترعاهم فيمكن أن يكونوا أحسن حالاً من نزلاء الملاجئ ودور الرعاية الاجتماعية، لأن الأبوين الجديدين البلديلين يؤمنان الحب والعطف اللازمين. وعند تصدع الحياة الأسرية يدفع الطفل ثمناً باهظاً فالكراهية المتبادلة بين الزوجين، أو توتر العلاقات بينهما، أو العيش في ظل الأجواء المهيأة للطلاق، أو سماع عبارات الأم التي تشتكي دائماً من وجها وبأن بقاءها فقط هو من أجل هؤلاء الأطفال؛ ذلك كله لا يطمئن الطفل، ولا يخلق لديه شعوراً بالاستقرار، بل على العكس فإنه يخلق في نفسه التوتر والقلق، وهو غير مشبع عاطفياً، وبالتالي فإنه يشعر بأنه حجر عثرة في طريق الأم الراغبة في الخلاص من أبيه، إذ هي لا ترغب باستمرار الحياة الزوجية؛ كذلك فإن بعض الراغبين في تحديد النسل من الآباء والأمهات، يعتبرون قدوم الطفل (كارثة، أو على الأقل غلطة) ويكبر الطفل ويسمع هذا الحديث، ويعي بأن قدومه لم يكن مرغوباً فيه لكنه وُجد؛ وأصبح الأمر أمراً واقعاً. مثل هذا الطفل يقلق وتشتد حاجته إلى مزيد من العاطفة والحنان، ويشكك أحياناً بما يقال له من كلمات الحب والثناء ويعتبر أن المعاملة الحسنة المقدمة له هي معاملة مصطنعة.
يرافق هذه الحاجة حاجة أخرى، هي الحاجة إلى الانتماء والتي تعتبر نتيجة طبيعية لإشباع يتلقاه الطفل في الأسرة من الوالدين فيتسع هذا الانتماء إلى الأصدقاء والتنظيمات الرياضية أو الكشفية ويتوسع أكثر فأكثر ليشمل المجتمع والانسانية بكاملها حيث يبدأ الفرد بالإحساس بضرورة التعاطف والتعاون مع الآخرين، وهذا يؤكد رأي الكثيرين من العلماء بغريزة الاجتماع وبأن الإنسان حيوان اجتماعي بالطبع، لكن الذين لا يتلقون الرعاية الأسرية الكافية تتزعزع علاقاتهم الاجتماعية، وإذا نشأت مثل هذه العلاقات فإننا نرى أنه يغلفها الشك وعدم الثقة والحذر.
وإشباع هاتين الحاجتين (الأمن والانتماء) من شأنه أن يعمق ويجذر علاقات الطفل المجتمعية في ما بعد.
وهنا لابد للمعلمين وللوالدين من أن يُشبعوا حاجة الطفل إلى الأنانية وإثبات الذات تمهيداً لانتقاله إلى المرحلة الغيرية دون أن نحرج الطفل فنطلب منه التضحية في سن مبكرة، في وقت يكون فيه ما زال بحاجة إلى الحب والعطف وتأكيد الذات. ومن حق الطفل أن يشعر أن له مكانة خاصة، وأن يكون مرغوباً فيه من قبل الآخرين. وإذا تزعزعت مكانة الطفل في الأسرة أو في المدرسة لسبب أو لآخر فإنه يعمل لإعادة اجتذاب انتباه الوالدين والمدرسين بوسائله الخاصة. ويلاحظ أنه في مرحلة المراهقة غالباً ما يلجأ إلى الانحراف، ليشد أنظار المدرسين إليه، فالمدرس لا ينتبه إلا للشواذ، وتحت هذا العنوان يندرج الموهوبون والمنحرفون، لذلك ينبغي على الأهل والمدرسين اعتماد العدالة في توزيع المحبة والاهتمام، بين الأبناء والتلامذة، وإن كان الطفل في المراحل الأولى لا يتفهم العدالة بمعناها المطلق فهو يُحسها.
بالإضافة إلى ذلك ينبغي التوجه بالعناية الخاصة بالضعفاء من الأبناء والتلامذة، والذين لم يؤتوا حظاً كبيراً من المعرفة والذكاء، شرط ألاّ يثير هذا الاهتمام الخاص حساسية غيرهم من الأخوة والتلامذة، الذين عليهم أن يتفهموا واقعهم.
وحول موضوع تحميل الطفل المسؤولية في وقت مبكر من طفولته أو إرجاء ذلك إلى فترة لاحقة تتعدد الآراء بين مؤيد ومعارض، فيرى المربي (بلانت): (إن أصح الوسائل لإشباع حاجة الطفل إلى المركز الاجتماعي أن نعلمه تحمل المسؤوليات وأن ننمي فيه المهارات التي تؤكد له كونه مطلوباً وأننا محتاجون إليه).
إلى جانب ذلك ينبغي أن يفهم الطفل أن الحقوق المخصصة لها يقابلها حقوق لغيره عليه، وهنا تبدأ عملية التوازن الاجتماعي بين الحقوق والواجبات، وتتم من خلال عملية تفاعل، بين الطفل والوسط الاجتماعي الذي يعيش فيه، فلا الجماعة يجب أن تذيب الفردية في بوتقتها ولا الفرد بقادر على الغاء أو تغيير الجماعة.
وتلعب عملية التنشئة الاجتماعية دورها في هذا المجال لتقود الأطفال على التكيف الاجتماعي مع الواقع الذي يعيشون فيه فيؤثرون ويتأثرون.

شموع الامل غير متصل  

قديم 15-12-07, 10:27 AM   #99

شموع الامل
عضوية الإمتياز

 
الصورة الرمزية شموع الامل  







ملل

رد: موسوعة أسرتى وطفلى.كيف تربين وتتعاملن مع طفلك متجدد


ما هي أسباب موت الجنين داخل الرحم؟


* د. غسان الزهيري
ـ تعارض فئتي الدم عند الأب والأم (إيجابي وسلبي) وتسمم الجنين بنتيجة هذا التعارض.
ـ تسمم الجنين بالأدوية أو بالمواد السامة التي تتناولها الأم عمداً أو خطأ بدون إعلام طبيبها.
ـ اللكمات أو الضربات العنيفة التي يتلقاها الجنين من الخارج في ظروف قاهرة تتعرض لها الأم.
ـ إصابة الأم بأمراض تسمم الحمل مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري وفقر الدم..
ـ إصابة الأم بأمراض سارية، جرثومية وفيروسية، من شأنها الانتقال إلى الجنين عبر المشيمة والسبب في موته (حصبة، كريب، تيفوئيد، شلل..).
ـ التدخين بكثرة وتعاطي المشروبات الكحولية والإدمان على المخدرات.
ـ نقص كبير في التغذية طوال مدة الحمل.

شموع الامل غير متصل  

قديم 15-12-07, 10:27 AM   #100

شموع الامل
عضوية الإمتياز

 
الصورة الرمزية شموع الامل  







ملل

رد: موسوعة أسرتى وطفلى.كيف تربين وتتعاملن مع طفلك متجدد


الضغوط النفسية وتاثيره على جرش الأسنان

بالرغم من أن بعض الأطفال قد يجرش أسنانه في النهار حين اللعب أو مشاهدة التلفزيون فإن هذا أمر في النادر حدوثه، بل الغالب هو أن الطفل يجرشها أثناء نومه في نوبات متعاقبة تتكرر عدة مرات في الليلة الواحدة.
ويعاني ثلاثة أطفال من بين كل عشرة منهم حسب ما تشير إليه الإحصائيات الحديثة من جرش الأسنان أثناء النوم، وخاصة منهم من هم دون الخامسة من العمر، ولا فرق في هذا بين الذكور والإناث. سبب ظهور هذه الحالة لدى الأطفال غير معروفة على وجه الدقة، لكن هناك نظريات عدة بعضها يُرجع الأمر إلى أسباب محلية أي في الفم والأسنان، أو أسباب عامة في الجسم، أو أسباب نفسية تؤثر على الطفل إما نتيجة لأحداث الحياة اليومية الضاغطة عليه أو نتيجة فرط نشاطه في الحركة، وهي ما تظهر على هيئة جرش للأسنان كأحد علامات لذلك في أثناء النوم.
أسباب وأعراض
* الأسباب المحلية في الفم والأسنان يرى كثير من الباحثين أنها ناتجة عن عدم التطابق بين أسنان الفك العلوي مع السفلي وذلك لأسباب عدة في نمو أو بنية الأسنان، أو لوجود حالات تثير ألما أو عدم راحة في الأسنان. وأحياناً قد تكون مشاكل الأذن وخاصة ما يسبب منها ألما فيها سبباً في ظهور حالة جرش الأسنان لدى الطفل. وهناك من يرى أن الحالة تنتج عن أسباب عامة في الجسم كوجود ديدان في البطن أو نقص في أحد العناصر الغذائية من الفيتامينات أو المعادن، أو وجود حساسية أو اضطرابات في الغدد الصماء.
ومن الطبيعي أن لا يعلم الطفل بالأمر، وغالبهم يعاني في صباح اليوم التالي من ألم في عضلات الفك أو ألم في أحد الأذنين أو حتى من الصداع وصعوبة في النشاط للذهاب إلى المدرسة. كما أن بالعادة لا يضر الأمر بالأسنان لكن أحد أهم آثاره النادرة هو أنه قد يتسبب في زوال طبقة المينا الخارجية للأسنان، أو حصول تشقق في الأسنان، أو أن تصبح فيها حساسية لحرارة الأكل أو المشروبات.
مراجعة طبيب الأسنان قد تكون ضرورية حينما يعاني الطفل من الأمر كآلام في الفك أو الوجه أو صداع، أو تحسباً لظهور حساسية أو تفتت فيها. العلاج لدى الطبيب يبدأ بالوسائل البسيطة لفحص احتمال وجود أي عدم تطابق في أسنان كلا الفكين وإزالة أسباب ذلك إن أمكن، أو معالجة أي أسباب أخرى.
إن لم تفلح هذه الخطوات فإن استخدام تركيبة حماية قد تفيد على أقل تقدير في وقاية الأسنان من التأثر، وهي ما يجب ملاحظة حسن استخدام الطفل لها كي لا تؤثر على نمو الأسنان أو شكل الفم.

شموع الامل غير متصل  

قديم 16-12-07, 10:00 PM   #101

شموع الامل
عضوية الإمتياز

 
الصورة الرمزية شموع الامل  







ملل

رد: موسوعة أسرتى وطفلى.كيف تربين وتتعاملن مع طفلك متجدد


القواعد السلوكية في تغذية الأطفال

* نبيه الغبرة
إن هذا الموضوع على ناحية كبيرة من الأهمية لأن سلوك الأهل الطبيعي مع طفلهم، يجعله يتطور تطوراً طبيعياً، محباً للأطعمة المختلفة، بالتدرج الطبيعي، ومتلذذاً بالطعام بصورة طبيعية أيضاً. ولأن السلوك الشاذ قد يؤدي بل يؤدي حتماً إلى شذوذات كثيرة، قد تستمر سنين طويلة أو مدى الحياة. وما نسمعه وما نشاهده عن كراهية الأطفال لأصناف كثيرة من الأطعمة الأساسية كالحليب واللحم ولكثير من الأكلات المشهورة وولعهم بالثدي أو الزجاجة وولعهم بأصناف معينة من الطعام في كبرهم وما شابه من الشذوذات ليس إلا من ثمار سلوك الأهل غير الطبيعي في إطعام أطفالهم. فإن الله لم يخلق مرضاً اسمه كراهية اللحم أو الحليب بل هذا وضع شاذ نجم كرد فعل لسلوك شاذ من قبل الأهل أو مَن يرعى الطفل.
ما هي القواعد الواجب مراعاتها أو ما هي أهمها بالأصح؟
1 ـ يجب أن يكون وقت الطعام وقتاً سعيداً من أول يوم نبدأ فيه إطعام الطفل. فيجب أن تكون الأم متفرغة كلياً لطفلها حين إطعامه، تبدو عليها علامات الراحة النفسية هادئة متبسمة لطيفة متأنية متفهمة غير قلقة ولا متعجلة ولا متجهمة.
وعلى الأم أن لا تنسى أن طفلها كان يتغذى بطريقة معينة قد تعود عليها وألفها مُذ وُلد لبضعة أشهر. كما أنه لا يعرف إلا طعم الحليب الذي يتغذى به فقط. فالانتقال إلى طريقة تغذية جديدة ومذاقات جديدة يحتاج إلى وقت قد يكون طويلاً عند بعض الأطفال. فقد لا يكون الطفل قادراً بعد على ازدراد الطعام الغليظ القوام، فقد يدفعه إلى الإمام عوضاً عن الأخذ به إلى الخلف، وقد لا يستسيغ طعم الطعام مهما كان لذيذاً بالنسبة لتقديرنا إلا بعد شيء من التجريب والممارسة.
2 ـ وللوجبات الأولى الأهمية الكبرى: إذ أن التجارب الأولى في أي عملية تعلم هي الأهم. فعلى الأم ألا تحدث أي توتر أو صدام مع طفلها أثناء الطعام وخاصة في الوجبات الأولى، وقبل تعوده ومحبته للطعام ولا تظنن الأم أن الصغير لا يفهم وعليه أن يأكل كل ما يقدم له.
3 ـ إن وظيفة الأم الأساسية هي تعريف الطفل على الطعام وجعله يتذوقه بطريقة لطيفة، وذلك بأن تضع كمية قليلة من الطعام في مقدمة فمه، وأن تصبر عليه حتى يتذوقه ويختبره وأن لا تسارع في وضع كمية ثانية حتى يبتلع الأولى.
4 ـ إذا وجدته قد استساغ الطعام فلا تعطه كميات كبيرة في الوجبة الأولى. بل ابدئي بـ2-3 ملاعق شاي، ثم زيدي الكمية في كل يوم حتى تصل إلى المقدار المطلوب، وهو وسطياً 75غ لا أكثر، حتى يتسنى له أخذ كمية كافية من الحليب. إذ القصد إعطاء طعام إضافي للحليب لا استبدال الحليب.
5 ـ إذا وجدته لا يستسيغ الطعام فلا تثقلي عليه، ولا تكثري، ولا تدخلي الطعام إلى فيه رغماً عنه، فقد يصبح عندئذ كارهاً للطعام. فإرغام الطفل على الطعام يثير مقاومته واستعمال الشدة والعنف يجعله كارهاً له كراهية قد تستمر وقتاً طويلاً وطويلاً جداً أحياناً. وكذلك لا يجوز لك أن تحاولي إطعامه بالضحك واللعب وما شابه، فهذه طريقة غير طبيعية أيضاً ولها سيئاتها.
فما العمل إذن؟ نذيق الطفل نفس الطعام ـ وهو الطعام الذي يحبه معظم الأطفال عادة ـ في نفس الوقت يومياً حتى يتعود عليه ويطلب المزيد. فوظيفتنا نحن هي تعريفه على الطعام لا غير وهو وحده يتذوق ثم يحب ثم يطلب. نحن لا نستطيع أن نغير ما يجده هو، وإذا وجدنا علامات كرهه للطعام بادية على وجهه. فعلينا أن نغير نوعية الطعام أو أن نتركه لأسبوع أو أكثر ثم نحاول باللطف الشديد ثانية.
6 ـ على الأم أن تتبع نظاماً ثابتاً في الإرضاع والإطعام.
ومن المفترض أن يكون الطفل قد تعود الرضاعة بأوقات شبه منتظمة قبل البدء بتقديم الأطعمة الإضافية. خمس رضعات مشبعات بفاصلة أربع ساعات بدءاً من الساعة السادسة ـ أو السابعة ـ صباحاً مع استراحة ليلية لمدة ثمانية ساعات. فتعطى المواد الطحينية الحلوة مثلاً قبيل الرضعة الثانية الساعة العاشرة أو قبيل الرضعة الرابعة (الساعة السادسة مساء) أو قبيل هاتين الرضعتين يومياً وبشكل منتظم مستمر.
يعطى الطفل على قدر رغبته ولكن بدون تجاوز الكمية المحدودة ثم يُرضع الثدي. ولا يجوز بحال من الأحوال محاولة إعطائه أي شيء مما يبقى من الطعام أو من طعام جديد بين الوجبات ففي هذا تعويد للطفل على الفوضى، وتعب للأم، وتعريض لتلوث الطعام.
ويحسن البقاء على هذه القاعدة الفطرية ولو كبر الطفل أي أن يقدم الطعام أو يسمح به في أوقات معينة ـ هي وقت الجوع الطبيعي ـ وأن يرفع عندما يبدي الطفل عدم رغبته فيه. وأن لا يقدم له طعاماً أو إرضاعاً حتى وقت الوجبة التالية. فهذا أدعى لكي يعرف الطفل قيمة الطعام فينتظر وقت الوجبة بفارغ الصبر.
ومن هذا المنطلق يمكن جعل المدة ما بين الوجبة والوجبة خمس ساعات والاقتصار على أربع وجبات فقط يومياً إذا دخل الطفل في شهره الثامن أو التاسع ولم يعد يجوع بشكل ظاهر بعد أربع ساعات.
7 ـ يجب تقنين الطعام فكما نظمنا أوقات الوجبات حتى يحصل الجوع عند الطفل، فكذلك يجب عدم إغراق الطفل بالأطعمة حتى يعرف قيمتها، ويقدرها حق قدرها. وخاصة بعد أن يطعم نفسه بنفسه، فنعطيه من الأطعمة مقداراً أقل قليلاً مما يستطيع تناوله عادة، ونترك له حرية طلب المزيد وإذا زدناه زدناه بقدر.

شموع الامل غير متصل  

قديم 16-12-07, 10:01 PM   #102

شموع الامل
عضوية الإمتياز

 
الصورة الرمزية شموع الامل  







ملل

رد: موسوعة أسرتى وطفلى.كيف تربين وتتعاملن مع طفلك متجدد


طفلك يكبر .. اعرفيه اكثر

انها مرحلة الاستقلال فبعد ان كان طفلك ذلك الوليد الذي لا يحتاج منك سوى تنظيفة وإطعامة و يصبح الان ذا شخصية مستقلة وكانة يريد ان يقول لك لم أعد ذلك الطفل الذي يقبل اي شيء الان لي متطلباتي الخاصة و ان لم تكوني قد وضعتية في غرفة مستقلة بة او مع اخوتة فالافضل ان تفعلي الان فلا يستحسن ان يبقى معك في الغرفة نفسها بعد هذة المرحلة وللمزيد من المعرفة اقرأي الأتي واستمتعي بنموة.
تطوره الجسدي
قد يستطيع نقل لعبة يعكسها بيدة اليمنى الى يدة اليسرى وبالعكس.
يمكن ان يرتشف من كوب صغير يسمك بة بمساعدتك.
يحاول ان يطرق اشياء ببعضها كالعابة مثلا او اي شيء يمسك به.
يبدا باعلان استغرابة من الوجوة الغريبة التى لا يشاهدها يوميا بعد ان كان يبتسم للجميع.
احتجاجاتة تزداد ولا يقبل بسهولة ما تقدمينة له.
يحاول منذ الان ان يطور اسلوبة الخاص ليعلمك عن ما يريده.
الامور المحببة لدية
يحب النظر الى نفسة في المراة واذا شاهدك خلفة في المراة ستلاحظينة يدور بوجهة نحوك ليتاكد ويميز اين انت.
يحب لعبة الاستغماية جدا.

شموع الامل غير متصل  

قديم 16-12-07, 10:01 PM   #103

شموع الامل
عضوية الإمتياز

 
الصورة الرمزية شموع الامل  







ملل

رد: موسوعة أسرتى وطفلى.كيف تربين وتتعاملن مع طفلك متجدد


نصائح مفيدة لحامل التوأمين

* د. غسان الزهيري
ـ إجراء فحص بول عام كل أسبوعين بعد الشهر السادس من الحمل بغية اكتشاف الزلال البولي.
ـ إجراء فحص دم عام كل شهر بغية اكتشاف فقر الدم.
ـ استشارة الطبيب بشكل دوري كل ثلاثة أسابيع في أواسط الحمل وكل أسبوعين في الشهرين الأخيرين من الحمل.
ـ إجراء صورة صوتية في أواسط الحمل وقبل الولادة لتحديد وضع الأجنة في داخل الرحم.
ـ اتباع حمية صارمة من أجل تفادي زيادة الوزن واختزان الماء في الجسم.
ـ الخلود إلى الراحة والاستلقاء على الظهر قدر الإمكان وغالب الأوقات ابتداء من الشهر السادس من الحمل من أجل إراحة عضلات الرحم الممغوطة والمشدودة.
ـ الامتناع عن القيام بأعمال مرهقة، والسفر الطويل، والسباحة، وممارسة الرياضة البدنية، وكذلك الجماع الجنسي، منذ بداية الشهر السادس أو السابع من الحمل.
ـ ضرورة إجراء الولادة في المستشفى وعلى يد أطباء أخصائيين مهما كلّف الأمر.
ـ الاهتمام بالتوائم ورعايتهم منذ لحظة ولادتهم، وتزويدهم بالأوكسجين، ووضعهم في محاضن كهربائية نظراً لصغر حجمهم وقلة وزنهم وتعرضهم لمخاطر عديدة.
ما الفرق بين التوأمين المتشابهين والتوأمين المختلفين؟
إن التوأمين المتشابهين ينتجان عن نمو بيضة ملقحة واحدة من حوين منوي واحد. لكنها وبدلاً من إتمام نموها العادي، فإنها تنقسم أو تنشطر إلى قسمين متساويين في كل شيء، مما يؤدي إلى نشوء جنينين في بيضة واحدة مصدرها مبيض واحد. وهذان التوأمان يشبه أحدهما الآخر في كل شيء، ويكونان عادة من جنس واحد. ويكون لهما حبل خلاص واحد وكيس مياه واحد (النسبة 30%). أما التوأمان المختلفان فينتجان عن خليتين أو بويضتين منفصلتين صادرتين عن مبيض واحد خلال جماع واحد أو جماعين وخلال دورة شهرية واحدة، لذلك، فالتوأمان المختلفان هما منفصلان تماماً منذ البداية، ولكل جنين منهما خلاص منفصل عن خلاص الآخر، وكيس مياه امنيوتي خاص لكل منهما. وهذان التوأمان لا يشبهان بعضهما من حيث المظهر والمزاج مثل التوأمين المتشابهين النسبة70بالمائة.

شموع الامل غير متصل  

قديم 16-12-07, 10:02 PM   #104

شموع الامل
عضوية الإمتياز

 
الصورة الرمزية شموع الامل  







ملل

رد: موسوعة أسرتى وطفلى.كيف تربين وتتعاملن مع طفلك متجدد



الطفل قادر على اتخاذ قراراته ووضع الخطط

عزيزتي الأم.. اتركي طفلك يتخذ قراراته بنفسه.. ولا تتعجبي من هذه النصيحة!! فهو قادر على القيام بهذه العملية بنجاح. فتؤكد الأكاديمية الأميركية للأطفال أن الفارق الوحيد بين قرارات الكبار والأطفال، هو أن قراراتهم بسيطة، ولا تتطلب قدرا كبيرا من التوتر، كما يمكن تحقيقها، كأن يتعهد الطفل بترتيب ألعابه.
وذكر موقع «محيط» انه من المفيد مساعدة الطفل على أن يضع لنفسه أهدافا يتعهد بتنفيذها، حيث أن معظم القرارات الخاصة بالصغار لن تنفذ دون مساعدة الأهل ومشاركتهم.
فالأطفال لن يتناولوا الفاكهة والخضار ما لم يقبل الأهل على المأكولات الصحية، ولن يشرب الصغار الحليب إذا كان الأبوان يقبلان دوما على احتساء المشروبات الغازية، ولن ينصرفوا بعيدا عن شاشة التلفزيون لممارسة الرياضة البدنية إذا كان الأهل متسمرين أمام الشاشة الصغيرة.
وتقول سالي فيليبس من مستشفى آكرون للأطفال في الولايات المتحدة: إذا أردت أن يقبل أطفالك على المطالعة، عليك أن تقرأي لهم، والشيء نفسه ينطبق على التغذية السليمة والرياضة الجسدية وغيرها من النشاطات اليومية.
ومن جهتها قدمت الأكاديمية الأميركية للأطفال عددا من القرارات الصحية الخاصة بالأطفال نعرضها هنا للفائدة: قرارات خاصة بالأطفال دون سن المدرسة: سأرتب ألعابي، سأنظف أسناني مرتين يوميا، وسأغسل يدي قبل الخروج من الحمام، وقبل تناول الطعام، وسأنظف المائدة فور انتهائي من تناول الوجبة.
قرارات خاصة بالأطفال في سن المدرسة: سأشرب كميات إضافية من الحليب، وسأقلل قدر المستطاع من احتساء المشروبات الغازية وعصائر الفاكهة، سأمضي دقيقتين صباحا ومساء في وضع الكريم الواقي من أشعة الشمس قبل الخروج من المنزل، وأن أضع قبعة ونظارة شمسية عند السير تحت أشعة الشمس، سأعمل على اختيار نشاط رياضي.
مثل كرة السلة أو القدم، سأستخدم حزام الأمان كلما ركبت السيارة، لن أقدم معلومات شخصية، كذكر اسمي وعنواني واسم مدرستي أو رقم هاتفي من خلال غرف الدردشة على الانترنت.

شموع الامل غير متصل  

قديم 16-12-07, 10:02 PM   #105

شموع الامل
عضوية الإمتياز

 
الصورة الرمزية شموع الامل  







ملل

رد: موسوعة أسرتى وطفلى.كيف تربين وتتعاملن مع طفلك متجدد


العدوانية لدى الأطفال.. لماذا؟


* د. محمد أيوب شحيمي
كانت فكرة (فرويد) تقوم على أن العدوان في أساسه هو باعث غريزة الموت التي تنقلب من الذات عند الشخص إلى الآخرين، عندما تطلقها إحباطات خارجية، وكان فرويد قد خلص إلى نتيجة: أن الإحباط يؤدي إلى العدوان إذ كلما كان الإحباط قوياً، كان الميل إلى العدوان قوياً أيضاً. لكن تلامذة فرويد أعادوا النظر في تعريف كلي للإحباط (ليشمل الإثارة، بالألم الناتجة عن الإهمال الظاهر من جانب الآخرين). وقد جرى اعتراض من قبل العلماء فيما بعد حول حصر العدوانية بالإحباط، ورأوا أن الإحباط يؤدي إلى نتائج عدة وليس بالضرورة إلى العدوانية فقط، فقد يؤدي الإحباط إلى العزلة أو الانسحابية من المجتمع، أو غير ذلك.
ثم إن الإحباط، مع وجود الدافع القوي لبلوغ الهدف، يجعل الفرد يميل إلى العدوانية، ثم تدخل درجة الإعاقة أو التدخل كعاملين هامين في التوجه نحو العدوانية، فقد أجريت تجارب على بعض الأطفال، حيث خصص لهم أحد الأمكنة المليئة بالألعاب، ثم طلب إليهم اختبار هذه الألعاب بعد ذلك بقليل حيل بينهم وبين الوصول إلى هذه الألعاب بسلك معدني، وكانت هذه الألعاب مغرية ومسلية إلى حد بعيد، فما كان من الأطفال إلا أن قاموا بكل الوسائل التي يملكونها بتحطيم الحاجز بغية الوصول إلى الألعاب التي مُنعوا عنها، حتى أن المجرب نفسه هدد بالضرب. ولوحظ أن فئة من هؤلاء الأطفال لم تقاوم المنع ولجأت إلى العزلة والانسحاب من الموقف.
من أجل ذلك ظهر تعريف واسع وشامل للإحباط وهو أكثر قبولاً من سائر التعريفات ويقول التعريف: (الإحباط ظرف ينشأ عن إعاقة سلسلة تصرفات الكائن المعتادة الموجهة نحو بلوغ هدف).
والشخص المحبط يحاول دائماً الاستمرار في النشاط غير الصالح أو غير السليم بدلاً من العمل على المهمة الأصلية. وفي غالب الأحيان يتوجه نظر الطفل المحبط إلى العقاب الذي سيلاقيه من الأهل والمدرسين.
وغالباً ما يكون الإحباط دافعاً قوياً نحو الأفضل، ونحو بذل مزيد من الجهد لرفع هذا الإحباط، فالذي لا يجد طعاماً سيبذل جهداً أكبر من أجل ايجاد البديل وكذلك الأمر بالنسبة لبقية الدوافع. وكثيراً ما يعبر عن الإحباط بالضحك والمرح وذلك بطريقة تعويضية للتصريف العدواني، وقد يعبر عن الإحباط بالتغابي وعدم الاهتمام على طريقة (نظرية الحصرم الأخضر).
وقد يعبر عن الإحباط بطمس الذات كما يفعل الزنوج في أميركا حيث يتظاهرون بالبله والغباء لخداع الأميركي الأبيض بينما يسخرون في ما بينهم من الأميركيين المخدوعين.
ومن هذه الحالات الإحباطية للجنود الذين يريدون ترك الخدمة العسكرية يتظاهرون بالمرض، أو بالتخلف العقلي، أو ما إلى ذلك من الأسباب الوهمية. ولقد كشفت الدراسات، إن البواعث العدوانية هي جزء من بناء الانسان الغريزي.
ويترافق الإحباط في كثير من الأحيان بالصراخ عند الأطفال ولكن أشارت الدراسات والتجارب على أن الصياح أو الصراخ في الطفولة الأولى هو شكل من أشكال النمو، يلاحظ عند الأطفال الذين ينمون نمواً سليماً، ويكون الصياح قوياً حتى ليكاد يهز أرجاء الجسم بكامله وغالباً ما يكون في هذه المرحلة لسبب الجوع أو الألم، أو بعض المتاعب الداخلية، كالمغص المعوي أو المعدي. ومع نمو الطفل يرق صوته ويقلع تدريجياً عن عادة الصياح إلا في الحالات الصعبة كالألم الجسمي الشديد.

شموع الامل غير متصل  

 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

قوانين وضوابط المنتدى
الانتقال السريع

توثيق المعلومة ونسبتها إلى مصدرها أمر ضروري لحفظ حقوق الآخرين
المنتدى يستخدم برنامج الفريق الأمني للحماية
مدونة نضال التقنية نسخ أحتياطي يومي للمنتدى TESTED DAILY فحص يومي ضد الإختراق المنتدى الرسمي لسيارة Cx-9
.:: جميع الحقوق محفوظة 2019م ::.
جميع تواقيت المنتدى بتوقيت جزيرة تاروت 11:05 AM.


المواضيع المطروحة في المنتدى لا تعبر بالضرورة عن الرأي الرسمي للمنتدى بل تعبر عن رأي كاتبها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك
 


Powered by: vBulletin Version 3.8.11
Copyright © 2013-2019 www.tarout.info
Jelsoft Enterprises Limited