New Page 1
قديم 03-01-12, 07:34 PM   #1

دلوعه2
عضو متميز

 
الصورة الرمزية دلوعه2  







تعبانة

سورة الفجر والحسين عليه السلام


بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلِ على محمد وآل محمد

ما علاقة سورة الفجر بالإمام الحسين عليه السلام !!!!!

قال تعالى:
"والفجر وليال عشر والشفع والوتر والليل إذا يسر هل في ذلك قسم لذي حجر". صدق الله العلي العظيم

يحثنا الإمام الصادق عليه السلام على تلاوة سورة الفجر ويبين لنا السبب والعلة من ذلك فهي باختصار تبين لنا قضية الحسين عليه السلام ومصيبة عاشوراء

يقول الإمام الصادق عليه السلام:" اقرأوا سورة الفجر في فرائضكم ونوافلكم فإنها سورة الحسين عليه السلام"

وقال عليه السلام:" من قرأها كان مع الحسين عليه السلام يوم القيامة في درجته من الجنة"

قد يرد سؤال بأذهاننا بأي لحاظ الإمام الصادق عليه السلام يقول بأنها سورة الحسين؟

* باعتبار أن الحسين عليه السلام هو أفضل مصاديق ما نزل في آيات هذه السورة والمصداق الأكمل الذي يمثل هذه الآيات هو الحسين عليه السلام خصوصا الآيات الاخيرة من هذه السورة في قول الله تعالى: " يا أيتها النفس المطمئنة" نزلت هذه الآية خصوصا ليوم عاشوراء لنداء الحسين عليه السلام.

** باعتبار "وليال عشر" تمثل عشرة محرم وهي العشرة المختصة بالحسين عليه السلام، وقد نلاحظ حرف الواو في "وليال" فالوارد في اللغة العربية الواو هنا تستخدم للقسم.

هذا التفسير مذكور في الكثير من روايات الشيعة وخصوصا روايات الشيخ هيثم البحراني

قد يقول قائل منا هل مجرد قراءة سورة الفجر ( لفظيا) يترتب عليه كسب الثواب والأجر الكبير وأن يكون مع الحسين؟

في مقام الإجابة على هذا التساؤل ليس متعلق بالقراءة اللفظية وإنما القراءة المتبصرة الواعية التي تحوي التأمل والتدبر حينها تتحقق الكونية مع مع الحسين عليه السلام فلابد منا أن نعمل بما نقرأ.

(اقرأ وأرقى بالعمل)

ثواب وأجر من يقرأ هذه السورة يغفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر بعدد قرآتها. ويأتي يوم القيامة وله نور يشع ينور له دربه ويكون مع الحسين عليه السلام في جنته.
ما هو الفجر الذي قسم الله به في سورة الفجر؟
يريد الله أن يثبت قضايا مهمة وعظيمة ولذلك يحتاج إلى أقسام عظيمة جدا بعظمته.

الفجر هو علامة انتهاء الليل وبزوغ الفجر فأقسم بفجر عاشوراء وصاحب فجر عاشوراء وهو الحسين عليه السلام فالفجر هنا يمثل حركة تغييرية وانتهاء فترة مظلمة وقدوم فترة نورانية وفجر عاشوراء يمثل انعطافة في حياة وحركة البشرية جمعاء.

وكثيرا ما رددت أمهاتنا هذه المقولة عن الإمام الحسين عليه السلام" شريت شيعتي بدم رقبتي"

وكما نعلم بأن المفسرون لهم أقوال كثيرة أكثر من عشرين قول فيقول البعض أن قول الله عز وجل "وليال عشر" هم الأئمة العشرة من ولد علي بن أبي طالب عليه السلام قبل المهدي وفي قوله "والشفع" هنا قسم الله بفاطمة وعلي عليهما السلام " والوتر" رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.

السلام على الحسين وعلى علي ابن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين ورحمة الله وبركاته
__________________

دلوعه2 غير متصل  

قديم 03-01-12, 10:52 PM   #2

ياوديعة علي
عضو قدير جداً

 
الصورة الرمزية ياوديعة علي  







عاشقة

رد: سورة الفجر والحسين عليه السلام


احسنتي اختي لي اضافه من كتاب تفسير الامثل


الآيات

وَالْفَجْرِ(1) وَلَيَال عَشْر(2) وَالشَّفْعِ وَالْوَتْرِ(3) وَالَّيلِ إِذَا يَسْرِ(4) هَلْ فِى ذَلِكَ قَسَمٌ لِّذِى حِجْر(5)

التّفسير

والفجر..!

بدأت السّورة بخمسة أقسام:

الأوّل: (والفجر).. والثّاني: (وليال عشر).

«الفجر»: في الأصل، بمعنى الشقّ الواسع، وقيل للصبح «الفجر» لأنّ نوره يشقّ ظلمة الليل.

وكما هو معلوم فالفجر فجران، كاذب وصادق.

الفجر الكاذب: هو الخيط الأبيض الطويل الذي يظهر في السماء، ويشبّه بذنب الثعلب، تكون نقطة نهايته في الاُفق، وقسمه العريض في وسط السماء.

الفجر الصادق: هو النور الذي يبدأ من الاُفق فينتشر، وله نورانية وشفافية خاصة، كنهر من الماء الزلال يغطي اُفق الشرق ثمّ ينتشر في السماء.

[172]

ويعلن الفجر الصادق عن انتهاء الليل وابتداء النهار، وعنده يمسك الصائمون، وتصلى فريضة الصبح.

وفُسّر «الفجر» في الآية بمعناه المطلق، أي: بياض الصبح.

ولا شك فهو من آيات عظمة اللّه سبحانه وتعالى، ويمثل انعطافاً في حركة حياة الموجودات الموجودة على سطح الأرض، ومنها الإنسان، ويمثل كذلك حاكمية النور على الظلام، وعند مجيئه تشرع الكائنات الحية بالحركة والعمل، ويعلن انتهاء فترة النوم والسكون.

وقد أقسم اللّه تعالى ببداية حياة اليوم الجديد.

وفسّره بعض، بفجر أوّل يوم من محرم وبداية السنة الجديدة.

وفَسّره آخرون، بفجر يوم عيد الأضحى، لما فيه من مراسم الحج المهمّة ولإتصاله بالليالي العشرة الاُولى من ذي الحجّة.

وقيل أيضاً: إنّه فجر أوّل شهر رمضان المبارك، أو فجر يوم الجمعة.

ولكنّ مفهوم الآية أوسع من أن تحدد بمصداق من مصاديقها، فهي تضم كلّ ما ذكر.

وذهب البعض إلى أوسع ممّا ذكر حينما قالوا: هو كلّ نور يشع وسط ظلام.. وعليه، فبزوغ نور الإسلام ونور المصطفى(صلى الله عليه وآله وسلم) في ظلام عصر الجاهلية هومن مصاديق الفجر، وكذا بزوغ نور قيام المهدي (عجل اللّه تعالى فرجه الشريف) في وسط ظلام العالم (كما جاء في بعض الرّوايات)(1).

ومن مصاديقه أيضاً، ثورة الحسين(عليه السلام) في كربلاء الدامية، لشقها ظلمة ظلام بني اُميّة، وتعرية نظامهم الحاكم بوجهه الحقيقي أمام النّاس.

ويكون من مصاديقه، كلّ ثورة قامت أو تقوم على الكفر والجهل والظلم على

ــــــــــــــــــــــــــــ
1 ـ راجع تفسير البرهان، ج4، ص457، الحديث 1.

[173]

مرّ التاريخ.

وحتى انقداح أوّل شرارة يقظة في قلوب المذنبين المظلمة تدعوهم إلى التوبة، فهو «فجر».

وممّا لا شك فيه أنّ المعاني هي توسعة لمفهوم الآية، أمّا ظاهرها فيدل على «الفجر» المعهود.

والمشهور عن «ليال عشر»: إنّهن ليالي أوّل ذي الحجّة، التي تشهد أكبر اجتماع عبادي سياسي لمسلمي العالم من كافة أقطار الأرض، (وورد هذا المعنى فيما رواه جابر بن عبد اللّه الأنصاري عن النّبي(صلى الله عليه وآله وسلم))(1).

وقيل: ليالي أوّل شهر محرم الحرام.

وقيل أيضاً: ليالي آخر شهر رمضان، لوجود ليلة القدر فيها.

والجمع بين كلّ ما ذُكر ممكن جدّاً.

وذكر في بعض الرّوايات التي تفسّر باطن القرآن: إنّ «الفجر» هو «المهدي» المنتظر» «عجّل اللّه تعالى فرجه الشريف».. و«ليال عشر» هم الأئمّة العشر قبله(عليهم السلام).. و«الشفع» ـ في الآية ـ هما عليّ وفاطمة(عليهما السلام).

وعلى أيّة حال، فالقسم بهذه الليالي يدّل على أهميتها الإستثنائية نسبة لبقية الليالي، وهذا هو شأن القسم(2)، ولا مانع من الجمع بين كلّ ما ذكر من معان.

ويأتي القسم الثّالث والقسم الرّابع: (والشفع والوتر).

للمفسّرين آراء كثيرة فيما أُريد بـ «الشفع والوتر» حتى ذكر بعضهم عشرين قولاً(3)، فيما ذهب آخرون لذكر (36) قولاً في ذلك(4).

ــــــــــــــــــــــــــــ
1 ـ تفسير أبي الفتوح الرازي، ج12، ص74.

2 ـ جاءت «ليال عشر» بصيغة النكرة للدلالة على عظمتها وأهميتها، وإلاّ فهي تنطبق على كلّ ما ذكر أعلاه.

3 ـ تفسير الفخر الرازي، ج31، ص164.

4 ـ نقل ذلك كلّ من: العلاّمة الطباطبائي في الميزان عن بعض المفسّرين في الجزء 20، ص406.. وفي كتاب روح المعاني عن كتاب التحرير والتحيير، ج30، ص120.

[174]

وأهم تلك الأقوال، ما يلي:

1 ـ مراد الآية العددان الزوجي والفردي، فيكون القسم بجميع الأعداد، تلك الأعداد التي تدور عليها وبها كلّ المحاسبات والأنظمة والمغطية لجميع عالم الوجود، وكأنّه سبحانه وتعالى يقول: قسماً بالنظم والحساب.

وحقيقة الحساب والنظم في عالم الوجود، تمثل الاُسس الواقعية التي تقوم عليها الحياة الإنسانية.

2 - المراد بـ «الشفع» المخلوقات، لوجود قرين لكلّ منها، والمراد بـ «الوتر» الباري جلّ شأنه، لعدم وجود شبيه له ولانظير.

إضافة إلى أنّ الممكنات تتركب من (ماهية) و(وجود)، وهو ما يعبّر عنه بالفلسفة بـ (الزوج التركيبي)، أمّا الوجود المطلق الخالي من الماهية فهو «اللّه» حده، (وأشارت بعض الرّوايات المنقولة عن المعصومين(عليهم السلام) إلى ذلك)(1).

3 ـ المراد بـ «الشفع والوتر» جميع المخلوقات، لأنّها من جهة بعضها زوج والبعض الآخر فرد.

4 ـ المراد بـ «الشفع والوتر»الصلاة، لأنّ بعضها زوجي والبعض الآخر فردي، (وورد هذا المعنى في بعض روايات أهل البيت(عليهم السلام) أيضاً)(2).. أو هما ركعتي الشفع وركعة الوتر في آخر صلاة الليل.

5 ـ المراد بـ «الشفع» يوم التروية (الثامن من شهر ذي الحجة، حيث يستعد الحجاج للوقوف على جبل عرفات)، و«الوتر» يوم عرفة (حيث يكون حجاج بيت للّه الحرام في عرفات.. أو «الشفع» هو يوم عيد الأضحى (العاشر من ذي الحجّة، و«الوتر» هو يوم عرفة.

ــــــــــــــــــــــــــــ
1 ـ روي ذلك أبو سعيد الخدري عن النّبي(صلى الله عليه وآله وسلم) راجع مجمع البيان، ج10، ص485.

2 ـ المصدر السابق.

[175]

ووردت الإشارة إلى هذا المعنى في روايات أهل البيت(عليهم السلام) أيضاً(1)

والمهم..إنّ الألف واللام في «الشفع والوتر» إن كانا للتعميم، فكلّ المعاني تجتمع فيهما، وكلّ معنى سيكون مصداق من مصاديق «الشفع» و«الوتر»، ولا داعي والحال هذه إلى حصر التّفسير بإحدى المعاني المذكورة، بل كلّ منها تطبيق على مصداق بارز.

أمّا إذا كانا للتعريف، فستكون إشارتهما إلى زوج وفرد خاصين، وفي هذه الحال سيكون تفسيران من التّفاسير المذكورة أكثر من غيرهما مناسبة وقرباً مع مراد الآية، وهما:

الأوّل: المراد بهما يومي العيد وعرفة، وهذا ما يناسب ذكر الليالي العشر الاُولى من شهر ذي الحجّة، وفيهما تؤدى أهم فقرات مناسك الحج.

الثّاني: أنّهما يشيران إلى «الصلاة»، بقرينة ذكر «الفجر»، وهو وقت السحر ووقت الدعاء والتضرع إلى اللّه عزّوجلّ.

وقد ورد هذان التّفسيران في روايات عن أئمّة أهل البيت المعصومين(عليهم السلام).

__________________
ساخت الارض بأهلها فمتى تعود ترانا ونراك (عج)
غريب ياقلبي كيف تعيش

ياوديعة علي غير متصل  

قديم 05-01-12, 03:21 AM   #3

روح الغلا..
عضو قدير جداً

 
الصورة الرمزية روح الغلا..  







مشوشة

رد: سورة الفجر والحسين عليه السلام


بآرك الله بجهودكمآ أخوآتي..
وجعله أن شآء الله في ميزآن حسنأتكم~
__________________
صبرآ صبرآ يا ق ط ي ف !

روح الغلا.. غير متصل  

قديم 05-01-12, 06:27 AM   #4

الزهراء عشقي
...(عضو شرف)...

 
الصورة الرمزية الزهراء عشقي  







فرحانة

رد: سورة الفجر والحسين عليه السلام


السللام عليكـ يااباعبد الله الحسين
:
بوركتِ اناملكم الولائيه على طرحكم
لاعدمنا جهودكم القيمه آعزائي
لكم خالص شكري ودعائي لكم بالتوفيق والسعاده
لكم جنان الخلد ~


__________________
رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي

الزهراء عشقي غير متصل  

قديم 06-01-12, 11:49 AM   #5

أم القمرين
عضوية الأمتياز  






افكر

رد: سورة الفجر والحسين عليه السلام


اللهم صلي على محمد وآل محمد

أحسنتم أخواتي الحسينيات ......

دلوعة2،ياوديعة علي ... على هذه الجهود موضوع قيم بارك الله فيكم

لكم كل الشكر ودمتم بخير
__________________

أم القمرين غير متصل  

قديم 08-01-12, 10:44 AM   #6

ام فراس 2010
عضو واعد

 
الصورة الرمزية ام فراس 2010  







افكر

رد: سورة الفجر والحسين عليه السلام


السلام عليكـ يااباعبد الله الحسين

__________________


طفلي الغالي رعااااااااك الله

ام فراس 2010 غير متصل  

قديم 10-01-12, 10:06 PM   #7

وقفة الم
مشرفة القرآن الكريم

 
الصورة الرمزية وقفة الم  







تعبانة

رد: سورة الفجر والحسين عليه السلام


دلوعة2
طرح جدا جميل لتفسير هذه السورة المباركه
وديعة علي اشكرك على الاضافه
جزيتم خير الجزاء
وعساكم ع القوه

__________________
مددت كف الحب والولاء مبايعة للعمة السوداء أعني بذلك السيد الخمنائي

وقفة الم غير متصل  

قديم 11-01-12, 01:35 PM   #8

جابراحمد
عضو نشيط  






رايق

رد: سورة الفجر والحسين عليه السلام


بميزان حسناتك محفوفه ببركة الصلوات على محمد وال محمد

جابراحمد غير متصل  

 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

قوانين وضوابط المنتدى
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
خصائص السور القرآنية سطيح منتدى القرآن الكريم 3 26-09-10 08:49 AM
السيدة خديجة زوج النبي .. ماذا تعرفون عنها؟؟ umalwi منتدى الثقافة الإسلامية 12 18-04-07 06:16 PM
ملاطفة كلاميّة بين الإمام علي وزوجته الزهراء عليهم أفضل الصلاة و السلام قلب العارف منتدى الثقافة الإسلامية 2 14-07-05 03:43 AM

توثيق المعلومة ونسبتها إلى مصدرها أمر ضروري لحفظ حقوق الآخرين
المنتدى يستخدم برنامج الفريق الأمني للحماية
مدونة نضال التقنية نسخ أحتياطي يومي للمنتدى TESTED DAILY فحص يومي ضد الإختراق المنتدى الرسمي لسيارة Cx-9
.:: جميع الحقوق محفوظة 2023 م ::.
جميع تواقيت المنتدى بتوقيت جزيرة تاروت 08:19 AM.


المواضيع المطروحة في المنتدى لا تعبر بالضرورة عن الرأي الرسمي للمنتدى بل تعبر عن رأي كاتبها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك
 


Powered by: vBulletin Version 3.8.11
Copyright © 2013-2019 www.tarout.info
Jelsoft Enterprises Limited