New Page 1
قديم 28-09-03, 06:52 PM   #1

شروفه
عضو شرف

 
الصورة الرمزية شروفه  






رايق

أعمال شهر شعبان ((أرجو التثبيت


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


شرف رفيع
شعبان.. هو منزلٌ آخر من منازل العمر لمَن سلك إلى الله تعالى. ولهذا الشهر المبارك شأن عظيم وفضل كبير، وقد كان رسول الله صلّى الله عليه وآله إذا رأى هلال شعبان أمر منادياً ينادي في المدينة: يا أهلَ يثربَ إنّي رسول الله إليكم، ألا إنّ شعبان شهري، فرحم اللهُ من أعانني على شهري.
وكفى في شأن هذا الشهر أنّه شهر أشرف الخلق وسيّد الرسل محمّدٍ صلّى الله عليه وآله وسلّم، وفيه دعوته العظمى: رحِمَ اللهُ مَن أعانني على شهري. ومَن فَهِم هذه الدعوة اهتمّ أن يكون مشمولاً بها، وقد قال أمير المؤمنين عليه السّلام: ما فاتني صومُ شعبان مذ سمعت منادي رسول الله صلّى الله عليه وآله ينادي في شعبان، فلن يفوتني أيّامَ حياتي صوم شعبان إن شاء الله.
هذا في الصوم، وهنالك مظاهر أخرى في إعانة النبيّ صلّى الله عليه وآله على شهره الشريف.. من الصلاة والصدقة والمناجاة والدعاء والاستغفار، ووجوه البِرّ كلّها.

مهمّات• من مهمّات شهر شعبان ـ أيّها الإخوة ـ الصوم، كلٌّ حسب طاقته، يُكثر منه بحيث يَدخل صائمه في مقدَّس دعوة رسول الله صلّى الله عليه وآله بالإعانة على شهره الكريم، وفي استجابة ترغيبه وقد قال صلّى الله عليه وآله وسلّم:
أ. شعبان شهري، وشهر رمضان شهر الله عزّوجلّ. فمن صام يوماً من شهري كنتُ شفيعَه يوم القيامة، ومَن صام يومين غفر الله له ما تقدّم من ذنبه، ومن صام ثلاثة أيّام قيل له: استأنِفِ العمل.
ب. مَن صام يوم الاثنين والخميس من شعبان جعل الله له نصيباً، وقضى الله له عشرين حاجةً من حوائج الدنيا وعشرين حاجةً من حوائج الآخرة.
ج. شعبان شهري، فصوموا هذا الشهرَ حبّاً لنبيّكم، وتقرّباً إلى ربِّكم.
قال الإمام السجاد عليه السّلام: أُقسم بمَن نفسي بيده، لقد سمعتُ أبي الحسينَ عليه السّلام يقول: سمعت أمير المؤمنين عليه السّلام يقول: مَن صام شعبانَ حُبّاً لرسول الله صلّى الله عليه وآله، وتقرّباً إلى الله.. أحبَّه الله، وقرّبه إلى كرامته يوم القيامة وأوجب له الجنّة.

• ومن مهمّات هذا الشهر الأغرّ الصلاة الواردة في وقت الزوال ( الظهر ) كلَّ يوم منه، وأوّلها:
اللهمَّ صلِّ على محمّدٍ وآلِ محمّدٍ شجرةِ النبوّة، ومَوضعِ الرسالة، ومُختلَفِ الملائكة، ومَعدِنِ العلم، وأهلِ بيت الوحي.
اللهمّ صلِّ على محمّدٍ وآلِ محمّدٍ الفُلك الجاريةِ في اللُّجَجِ الغامرة، يأمَنُ مَن ركِبَها، ويَغرَقُ مَن تَركَها، المُتقدِّمُ لهم مارِق، والمتأخِّرُ عنهم زاهق، واللاّزمُ لهم لاحِق.
اللهمَّ صَلِّ على محمّدٍ وآلِ محمّدٍ الكهفِ الحصين، وغياثِ المُضطَرِّ المستكين، ومَلجأِ الهاربين، وعصمةِ المعتصمين..
• ومن مهمّات شهر شعبان زيارة سيّد الشهداء أبي عبدالله الحسين عليه السّلام؛ وقد ورد في فضلها قول الإمام جعفر الصادق عليه السّلام: إذ كان النصف من شعبان نادى منادٍ من الأُفق الأعلى: زائري الحسين، ارجعوا مغفوراً لكم، ثوابُكم على الله ربِّكم ومحمّدٍ نبيِّكم.
• كذا من مهمّات شهر شعبان: الصدقة والاستغفار والدعاء.. فقد جاء عن الإمام الصادق عليه السّلام أنّه قال: مَن قال في كلّ يوم من شعبان سبعين مرّة: ( أستغفر اللهَ الذي لا إلهَ إلاّ هو الرحمنُ الرحيمُ الحيُّ القيّومُ وأتوبُ إليه ) كُتب في الأُفق المُبين. قيل له: وما الأُفق المبين ؟ قال: قاعٌ بين يدَيِ العرش، فيها أنهارٌ تَطَّرِد، فيه من القِدحان عددَ النجوم.
وعن الريّان بن الصَّلت قال: سمعتُ الرضا عليه السّلام يقول: مَن قال في كلّ يوم من شعبان سبعين مرّةً: (أستغفرُ اللهَ وأسألُه التوبة )، كتبَ الله له براءةً من النار، وجوازاً على الصراط، وأدخله دار القرار. وفي بعض الأخبار يسأل سائل: ما أفضل الدعاء في هذا الشهر ؟ فيُجاب: الاستغفار. فيُسأل: كيف أقول ؟ فيُجاب: قل: أستغفرُ اللهَ وأسأله التوبة.


أعمال
تنقسم أعمال شهر شعبان إلى قسمين:

الأوّل:الأعمالالعامّةـيُؤتىبهاكلَّيوم..وهي:1. الاستغفار سبعين مرّة بهذه الصورة: أستغفر اللهَ وأسألُه التوبة.
2. الاستغفار سبعين مرّة بهذه الصيغة: أستغفرُ اللهَ الذي لا إله إلاّ هُوَ الرحمنُ الرحيمُ الحيُّ القيّومُ وأتوبُ إليه.
3. الصدقة؛ ليحرّم الله جسدَ المؤمن على النار.. وقد سُئل الإمام الصادق عليه السّلام: ما أفضلُ ما يُفعَل في هذا الشهر ؟ فقال: الصدقة والاستغفار، ومَن تصدّق بصدقةٍ في شعبان ربّاها اللهُ تعالى كما يربّي أحدُكم فصيلَه ( أي ناقته الصغيرة )، حتّى يُوافيَ يوم القيامة وقد صار مِثْلَ « أُحد ».
4. قراءة الصلاة المرويّة عن الإمام السجّاد عليه السّلام، وقد أشرنا إليها.. وهي التي تبتدئ بـ: اللهمَّ صلِّ على محمّدٍ وآلِ محمّدٍ شجرةِ النبوّة، وموضعِ الرسالة، ومُختلَفِ الملائكة، ومَعدِنِ العلم، وأهلِ بيتِ الوحي...
5. قراءة المناجاة الشعبانيّة المرويّة عن أمير المؤمنين عليٍّ عليه السّلام، وقد دعا بها الأئمّة الميامين عليهم السّلام في شهر شعبان.. وأوّلها:
اللهمَّ صلِّ على محمّدٍ وآلِ محمّد، واسمَعْ دعائي إذا دعوتُك، واسمَعْ ندائي إذا ناديتُك، وأقبِلْ علَيّ إذا ناجيتُك.. فقد هربتُ إليك، ووقفتُ بين يدَيك، مستكيناً لك متضرِّعاً إليك...
وآخِرُها: إلهي وألحِقْني بنورِ عِزِّك الأبهَج، فأكونَ لك عارفاً، وعن سواك مُنحَرِفاً، ومنك خائفاً مُراقباً، ياذا الجلالِ والإكرام، وصلّى اللهُ على محمّدٍ رسولهِ وآلهِ الطاهرين وسلَّمَ تسليماً كثيرا.
وهي مناجاة جليلة مشتملة على مضامين عالية، يحسن أن يُدعى بها عند حضور القلب متى ما كان. وهذه المناجاة عزيزةٌ على أهل شعبان يُحبّونها ويستأنسون بالشهر لأجلها، بل ينتظرون ويشتاقون لمجيء شعبان. وفيها: علوم ومعارف جمّة، وبيان لوجوه الأدب في طريق معرفة الدعاء والاستغفار لله جلّ جلاله، واستدلالات لطيفة تليق بمقام العبوديّة؛ لاستحكام مقام الرجاء المناسب لحال المناجاة، ودلالات واضحة في معنى لقاء الله وقربه والنظر إليه، وإشارات إلى معرفة النفس وأنّها طريقٌ إلى معرفة الربّ تبارك وتعالى.
وكيف كان.. فهذه المناجاة نعمة عظيمة من بركات آل محمّد صلوات الله عليهم، فيها إشارةٌ إلى علمهم وشأنهم وكذا إلى فضل شعبان وشأنه.
• وفي أعمال شعبان العامّة، يُستحبّ الصلاة في كلّ خميس منه ركعتين، يُقرأ في كلّ ركعة فاتحة الكتاب مرّة والتوحيد مئة مرّة، فإذا سلّم المصلّي صلّى على النبيّ صلّى الله عليه وآله مئة مرّة؛ ليقضيَ الله له كلَّ حاجة في أمور دينه ودُنياه.
كذلك يُستحبّ في هذا الشهر الشريف الإكثارُ من الصلاة على محمّد وآل محمّد صلوات الله عليه وعليهم، وقد ورد في فضلها وشرفها مئات الأحاديث المباركة، منها:
• قول النبيّ صلّى الله عليه وآله: مَن صلّى علَيّ صلّى الله عليه وملائكته.
• وقوله صلّى الله عليه وآله: الصلاةُ علَيّ نور على الصراط، ومَن كان له على الصراط من النور لم يكن من أهل النار.
• وقول الإمام عليّ بن موسى الرضا عليه السّلام: مَن لم يَقْدر على ما يُكفِّرُ به ذنوبَه فلْيُكثِر من الصلاة على محمّدٍ وال محمّد؛ فإنّها تهدم الذنوب هدماً.

الثاني:الأعمالالخاصّة:تُؤدّىفيلياليهاوأيّامهاالمعيّنةكماوردتفيرواياتالأعمالوالزياراتوالأدعية..وهي:• الليلة الأُولى: وردت فيها صلوات كثيرة، منها صلاة (12) ركعة، يقرأ في كلّ ركعة الحمد مرّة والتوحيد (11) مرّة.
• اليوم الأوّل: يُستحبّ صيامه، وفيه فضل كثير.. ففي الخبر أنّ الله عزّوجلّ إذا كان أوّلُ يوم من شعبان يأمر بباب الجنّة فتُفتح، ويأمر بشجرة طُوبى فتُدنى أغصانُها من هذه الدنيا، ثمّ ينادي منادي ربّنا عزّوجلّ: يا عبادَ الله، هذه أغصان شجرة طُوبى فتعلّقوا بها؛ لترفعكم إلى الجنّة. حتّى يقول النبيّ صلّى الله عليه وآله: فَوَالذي بعثني بالحقّ نبيّاً، إنّ مَن تعاطى باباً من الخير في هذا اليوم فقد تعلّق بغصنٍ من أغصان شجرة طوبى، فهو مُؤدّيه إلى الجنّة... ثمّ قال صلّى الله عليه وآله: فمَن تطوّع لله بصلاة في هذا اليوم فقد تعلّق منه بغصن، ومَن صام في هذا اليوم تعلّق منه بغصن، ومَن أصلح بين المرء وزوجه والوالد وولده والقريب وقريبة والجار وجاره والأجنبيّ والأجنبيّ فقد تعلّق منه بغصن، ومَن خفّف عن مُعسِر مِن دَينه أو حَطَّ عنه فقد تعلّق منه بغصن.. ومَن كَفَل يتيماً فقد تعلّق منه بغصن، ومَن كفّ سفيهاً عن عِرضِ مؤمن فقد تعلّق منه بغصن، ومَن تلا القرآنَ أو شيئاً منه فقد تعلّق منه بغصن.. ومَن بَرّ فيه والدَيهِ أو أحدَهما في هذا اليوم فقد تعلّق منه بغصن.. وكذلك مَن فعل شيئاً من سائر أبواب الخير في هذا اليوم فقد تعلّق منه بغصن.
• اليوم الثالث: وهو يوم يتقدّر شرفه بمقدار شرف صاحبه، حيث كان فيه مولد الإمام الحسين سلام الله عليه، فهو يوم مبارك، والمؤمن يأتي مِن شكر الله فيه بما يتيسّر له من: الصوم والزيارة والدعاء الوارد.. وغير ذلك من القُرُبات يتقرّب بها إلى ربّه جلّ وعلا. ويمكن للمؤمن أن يجعل الإمامَ الحسين عليه السّلام في هذا اليوم مَعاذَه في تحصيل النجاة، كما عاذ فُطرس المَلَك بالحسين صلوات الله عليه وهو في مهده.
والمشهور من أعمال هذا اليوم الدعاء المبارك:
اللهمّ إنّي أسألك بحقّ المولود في هذا اليوم الموعودِ بشهادتهِ، قبلَ استهلاله وولادته، بَكَتْه السماءُ ومَن فيها، والأرضُ ومَن عليها، ولمّا يَطَأْ لابتَيها، قتيلِ العَبرة، وسيّدِ الأُسرة.. إلى آخر الدعاء.
• الليلة الثالثة عشر وليلتين بعدها.. هُن الليالي البِيض، يُستحبّ أن يُصلّى في الأولى ركعتان يُقرأ في كلّ ركعة: فاتحة الكتاب وسورة يس والمُلك والتوحيد، ويُصلّى مثلها في الليلة الثانية ( ليلة الرابع عشر ) أربع ركعات بتسليمَين وفي الثالثة ستّ ركعات يُسلَّم بين كلّ ركعتين. ولهذه الصلاة فضل كبير، كما يستحبّ صيام أيامها: الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر. وهي من أعمال الأشهر الثلاثة رجب وشعبان وشهر رمضان.
• الليلة الخامسة عشر: ليلة النصف من شعبان، وهي ليلة بالغة الشرف ومن أفضل الليالي بعد ليلة القدر، فيها يمنح الله العبادَ فضلَه ويغفر لهم بمَنّه، فجاء الحثُّ على الاجتهاد في القُربة إلى الله تعالى وفي دعاء الله والثناء عليه جلّ وعلا.
وقد اجتمع في هذه الليلة ويومها من عناصر الشرف والخير أُمورٌ عظيمة، كلّ واحد منها يكفي في الحثّ على الجدّ والسعي.. منها:
أنّها كثيرة البركات، وفيها قسمة الأرزاق والآجال. ساطعة الأنوار، حيث إنّها ليلة مولد الإمام المهديّ المنتظر عجّل الله تعالى فرَجَه الشريف.. الذي سيطهّر الأرض من الظلم وينشر العدل ويبسط الفَرَج للمؤمنين.
وأنّ هذه الليلة قد جعلها الله تعالى للأئمّة عليهم السّلام كما جعل ليلة القدر لرسول الله صلّى الله عليه وآله. وأنّها من مواقف زيارة الإمام الحسين صلوات الله عليه. ويكون من مهمّات هذه الليلة الشريفة: سجَداتٌ بدعوات مخصوصة، وتقرّبٌ إلى صاحب الأمر والزمان حجّة العصر ووليّ الأمر أرواحنا لمَقْدمه الفداء. كذاك من مهمّاتها الحضور عند مرقد الإمام الحسين عليه السّلام، وتجديد العهد في محضره القدسيّ ضمن زيارة خاصّة.
أمّا الأعمال الخاصّة بهذه الليلة المباركة فهي:
1 ـ الغُسل؛ فإنّه يوجب تخفيف الذنوب.
2 ـ الإحياء إلى الفجر، بالصلاة والدعاء والاستغفار، كما كان يصنع الإمام زين العابدين عليه السّلام. وفي الحديث: مَن أحيا هذه الليلة لم يَمُت قلبُه يوم تموت فيه القلوب.
3 ـ زيارة الإمام الحسين عليه السّلام، وهي أفضل أعمال هذه الليلة، وموجبة لغفران الذنوب؛ لشرف سيّد الشهداء عليه السّلام وكرامته على الله تعالى.
4 ـ الدعاء الوارد بمثابة زيارة للإمام الغائب عليه السّلام: اللهمّ بحقّ ليلتنا هذه ومولودِها، وحُجّتِك وموعودِها...
5 ـ الدعاء المرويّ عن الإمام الصادق عليه السّلام: اللهمّ أنت الحيُّ القيّوم، العليُّ العظيم...
6 ـ الدعاء الذي كان يدعو به رسول الله صلّى الله عليه وآله في هذه الليلة: اللهمّ اقسِمْ لنا مِن خشيتِك، ما يَحولُ بيننا وبين معصيتِك.. وهو من الدعوات الجامعات الكاملات، وتُغتنم قراءته في سائر الأوقات.
7 ـ الصلوات التي يُدعى بها عند الزوال كلَّ يوم من شعبان: اللهمّ صلِّ على محمّدٍ وآلِ محمّدٍ شجرةِ النبوّة...
8 ـ دعاء كُميل بن زياد النَّخعيّ، وقد علّمه إيّاه أميرُ المؤمنين عليه السّلام ليلة النصف من شعبان. وينبغي ألاّ يُقرأَ عن قلبٍ ساهٍ.. وأوّله: اللهمّ إنّي أسألُك برحمتك التي وَسِعَت كلَّ شيء، وبقوّتِك التي قَهَرتَ بها كلَّ شيء، وخضعَ لها كلُّ شيء، وذلّ لها كلّ شيء...
9 ـ التسبيحات الأربعة: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلاّ الله، والله أكبر.. يُقرأ هذا الذِّكْر مئة مرّة، وفيه غفران المعاصي وقضاء الحوائج الدنيويّة والأُخروية.
10 ـ الدعاء الشريف: إلهي، تَعرَّض لك في هذا الليلِ المتعرِّضون، وقصَدَك القاصدون، وأمّلَ فضلَك ومعروفَك الطالبون، ولك في هذا الليل نَفَحاتٌ وجوائز...
11 ـ صلاة جعفر الطيّار عليه السّلام ( المعروفة باسم صلاة التسبيح ).
12 ـ وهنالك صلوات وسجدات بدعوات مأثورة، وأعمال أُخرى تُرجى في الكتب المختصّة بها.
• اليوم الخامس عشر: يوم المولد الأغرّ لحجّة الله في الأرضين، المولى صاحب الأمر، ووليّ العصر، وناموس الدهر، الإمام المنتظَر، مهديِّ آلِ محمّد صلّى الله عليه وعليهم. يناسب هذا اليومَ: زيارته سلام الله عليه في كلّ مكان، والدعاء له بتعجيل الفَرَج ـ كما في كلّ زمان، ليملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما تُملأ ظلماً وجوراً.
• آخر الشهر: ورد عن الإمام الرضا عليه السّلام: مَن صام ثلاثة أيّام من آخر شعبان، ووَصَلها بشهر رمضان، كتب الله تعالى له صيامَ شهرينِ متتابعين.
قيل: يُستحبّ في العشرة الأخيرة من شهر شعبان الإكثار من الاستغفار، والخروج من مظالم الناس وأداء حقوقهم، والتقرّب إلى الله تعالى بالأعمال الحسنة.. فالله جلّ شأنه يغفر لكثير من عباده المؤمنين في العشرة الأخيرة من هذا الشهر احتراماً لشهر الصيام.
• آخر جمعة: فيها دخل أبو الصَّلت الهَرويّ على الإمام الرضا صلوات الله عليه، فقال له: يا أبا الصلت، إنّ شعبان قد مضى أكثرُه، وهذا آخِرُ جُمعةٍ فيه، فتدارك فيما بقيَ تقصيرَك فيما مضى منه، وعليك بالإقبال على ما يَعنيك، وأكثِرْ من الدعاء والاستغفار وتلاوة القرآن. وتُب إلى الله من ذنوبك؛ لِيُقْبلَ شهرُ رمضان إليك وأنت مخلصٌ لله عزّوجلّ، ولا تَدَعنّ أمانةً في عنقك إلاّ أدّيتها، ولا في قلبِك حقداً على مؤمنٍ إلاّ نَزَعتَه، ولا ذَنباً أنت مُرتكبه إلاّ أقلَعتَ عنه. واتّق اللهَ وتوكّلْ عليه في سِرّ أمرك وعلانيتك، ومَن يتوكّلْ على اللهِ فهُوَ حسبُه، إنّ اللهَ بالغُ أمرِه، قد جَعَلَ اللهُ لكلِّ شيءٍ قَدْرا. وأكثِرْ من أن تقول في ما بقي من هذا الشهر:
( اللهمّ إن لم تكن غَفَرت لنا فيما مضى من شعبان، فاغفِرْ لنا فيما بقيَ منه )، فإنّ الله تبارك وتعالى يعتق في هذا الشهر رقاباً من النار لحُرمة هذا الشهر.
فالجمعة الأخيرة ـ أيّها الإخوة ـ من المواقف الشريفة في منازل شهر شعبان، والمحطّة التي ينبغي أن يكون فيها توقّف متأمّل واستجماعٌ جادّ لاستقبال شهر الله الأعظم. وقد خطب رسول الله صلّى الله عليه وآله الناس في آخر جمعة من شعبان فقال بعد الحمد والثناء على الله: أيُّها الناس، إنّه قد أظلّكم شهرٌ فيه ليلةٌ خيرٌ من ألفِ شهر، وهو شهر رمضان...
وفي رواية أمير المؤمنين عليه السّلام أنّه صلّى الله عليه وآله خطب قائلاً: أيُّها الناس، إنّه قد أقبل إليكم شهرُ الله بالبركة والرحمة والمغفرة، شهرٌ هو عند الله أفضلُ الشهور، وأيّامه أفضلُ الأيّام، ولياليه أفضل الليالي، وساعاته أفضل الساعات. هو شهر دُعيتُم فيه إلى ضيافة الله، وجُعلتم فيه من أهل كرامة الله، أنفاسُكم فيه تسبيح، ونومُكم فيه عبادة، وعملُكم فيه مقبول، ودعاؤكم فيه مستجاب...
وفي رواية ثالثة، خطب صلّى الله عليه وآله فقال: أيّها الناس، قد أظلّكم شهرٌ عظيم، شهرٌ مبارك، شهر فيه ليلةٌ العملُ فيها خير من ألف شهر... هو شهر أوّله رحمة، وأوسطه مغفرة، وآخرُه عتقٌ من النار...
ويبدأ التهيّؤ للشهر الكريم شهر الله، من أواخر شهر شعبان.. إلى:
• الليلة الأخيرة: حيث في أعمالها تفصيل الاستعداد لدخول ضيافة الله جلّ وعلا. وفيها يُقرأ هذا الدعاء كما يُقرأ في الليلة الأولى من شهر رمضان المبارك، وكان الإمام الصادق عليه السّلام يدعو به:
اللهمّ إنّ هذا الشهر المبارك الذي أُنزِل فيه القرآن، وجُعل هدىً للناس وبيّناتٍ من الهُدى والفُرقان قد حضر، فسَلِّمْنا فيه وسَلِّمْه لنا، وتسلَّمْه منّا، في يُسرٍ منك وعافية.. يا مَن أخذَ القليلَ وشكرَ الكثير، إقبَلْ منّي اليسير. اللهمّ إنّي أسألك أن تجعلَ لي إلى كلِّ خيرٍ سبيلاً، ومِن كلِّ ما لا تُحبّ مانعاً، يا أرحم الراحمين...
حتّى ينتهي بهذه العبارات الشريفة: فكُنْ علينا بالفضل جَوادا، وبالخير عَوّادا، يا أرحمَ الراحمين، وصلّى الله على محمّدٍ وآله صلاةً دائمةً لا تُحصى ولا تُعدّ ولا يقْدِرُ قَدْرَها غيرُك يا أرحمَ الراحمين.
نسأله تعالى كلَّ توفيق وقبول لكلّ المؤمنين العابدين، كما نسألهم الدعاء لنا ولكلّ أصحاب الحوائج والمضطرّين والمبتلين، والحمدُ لله ربّ العالمين، وأزكى الصلاة والسّلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، وعلى آلهِ الهداة المهديّين.

أهم المصادر


1 ـ فضائل الأشهر الثلاثة، للشيخ الصدوق.
2 ـ الإقبال، لابن طاووس ج 3.
3 ـ بحار الأنوار، للشيخ المجلسي ج 97 ، و ج 98.
4 ـ المراقبات، للميرزا جواد الملَكيّ التبريزيّ.
5 ـ مفاتيح الجِنان، للشيخ عبّاس القمّي.
6 ـ سفينة البحار، للشيخ عبّاس القمّي ـ مادّة ( شعب ).


وكذلك توجد في كتاب ضياء الصالحين صلوات لكل ليلة من هذا الشهر المبارك وأن شاء الله أكتب ليكم الصلوات الليلية


التعديل الأخير تم بواسطة المحرر الإسلامي ; 29-09-03 الساعة 03:58 PM.

شروفه غير متصل  

قديم 28-09-03, 06:58 PM   #2

شروفه
عضو شرف

 
الصورة الرمزية شروفه  






رايق

صلاة الليلة الثالثة


عنالرسولصلىاللهعليهوآلهوسلم: من صلى فيها ركعتين يقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب مرة , والتوحيد خمساً وعشرين مرة , فتح الله له يوم القيامة أبواب الجنة الثمانية , وأغلق عنه أبواب النار السبعة , وكساه الله ألف حلة وألف تاج ..

شروفه غير متصل  

قديم 29-09-03, 02:16 AM   #3

ملكة الزهور
...(عضو شرف)...  







رايق

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يسلمو يا شروفه وكتبها الله في ميزان أعمالك يارب

تحياتي لج:
ملكة الزهور

__________________
لا خير لك في صحبة من لايرى لك مثل ما يرى لنفسه

مــــلكة الزهور

ملكة الزهور غير متصل  

قديم 29-09-03, 03:35 AM   #4

شروفه
عضو شرف

 
الصورة الرمزية شروفه  






رايق

المناجاة الشعبانية


هذهالمناجاةالتيرواهاابنخالويهوقالإنهامناجاةأميرالمؤمنينوالأئمةمنولدهعليهمالسلامكانوايدعونبهافيشهرشعبان.
((اللهم صل على محمد وآل محمد واسمع دعائي إذا دعوتك واسمع ندائي إذا ناديتك وأقبل علي إذا ناجيتك فقد هربت إليك ووقفت بين يديك مستكيناً لك متضرعاً إليك راجياً لما لديك ثوابي وتعلم ما في نفسي وتخبر حاجتي وتعرف ضميري ولا يخفى عليك أمر منقلبي ومثواي وما أريد أن أبدىء به من منطقي وأتفوه به من طلبتي وأرجوه لعاقبتي وقد جرت مقاديرك علي يا سيدي فيما يكون مني إلى آخر عمري من سريرتي وعلانيتي وبيدك لا بيد غيرك زيادتي ونقصي ونفعي وضري إلهي إن حرمتني فمن ذا الذي يرزقني وإن خذلتني فمن ذا الذي ينصرني إلهي أعوذ بك من غضبك وحلول سخطك إلهي إن كنت غير مستأهل لرحمتك فأنت أهل أنت تجود علي بفضل سعتك إلهي كأني بنفسي واقفة بين يديك وقد أضلها حسن توكلي عليك فقلت ما أنت أهله وتغمدتني بعفوك إلهي إن عفوت فمن أولى منك بذلك وإن كان قد دنا أجلي ولم يدنني منك عملي فقد جعلت الإقرار بالذنب إليك وسيلتي إلهي قد جرت على نفسي في النظر لها فلها الويل إن لم تغفر لها إلهي لم يزل برك علي أيام حياتي فلا تقطع برك عني في مماتي إلهي كيف آيس من حسن نظرك لي بعد مماتي وأنت لم تولني إلا الجميل في حياتي إلهي تول من أمري ما أنت أهله وعد علي بفضلك على مذنب قد غمره جهله إلهي قد سترت علي ذنوباً في الدنيا وأنا أحوج إلى سترها علي منك في الأخرى إلهي قد أحسنت إلي إذ لم تظهرها لأحد من عبادك الصالحين فلا تفضحني يوم القيامة على رؤوس الأشهاد إلهي جودك بسط أملي وعفوك أفضل من عملي إلهي فسرني بلقائك يوم تقضي فيه بين عبادك إلهي اعتذاري إليك اعتذار من لم يستغن عن قبول عذره فاقبل عذري يا أكرم من اعتذر إليه المسيئون إلهي لا ترد حاجتي ولا تخيب طمعي ولا تقطع منك رجائي وأملي إلهي لو أردت هواني لم تهدني ولو أردت فضيحتي لم تعافني إلهي ما أظنك تردني في حاجة قد أفنيت عمري في طلبها منك إلهي فلك الحمد أبداً أبداً دائماً سرمداً يزيد ولا يبيد كما تحب وترضى إلهي إن أخذتني بجرمي أخذتك بعفوك وإن أخذتني بذنوبي أخذتك بمغفرتك وإن أدخلتني النار أعلمت أهلها أني أحبك إلهي إن كان صغر في جنب طاعتك عملي فقد كبر في جنب رجائك أملي إلهي كيف أنقلب من عندك بالخيبة محروما وقد كان حسن ظني بجودك أن تقلبني بالنجاة مرحوما إلهي وقد أفنيت عمري في شرة السهو عنك وأبليت شبابي في سكرة التباعد منك إلهي فلم أستيقظ أيام اغتراري بك وركوني إلى سبيل سخطك إلهي وأنا عبدك وابن عبدك قائم بين يديك متوسل بكرمك إليك إلهي أنا عبد أتنصل إليك مما كنت أواجهك به من قلة استحيائي من نظرك وأطلب العفو منك إذ العفو نعت لكرمك إلهي لم يكن لي حول فأنتقل به عن معصيتك إلا في وقت أيقظتني لمحبتك وكما أردت أن أكون كنت فشكرتك بإدخالي في كرمك ولتطهير قلبي بأوساخ الغفلة عنك إلهي انظر إلي نظر من ناديته فأجابك واستعملته بمعونتك فأطاعك يا قريباً لا يبعد عن المغتر به ويا جواداً لا يبخل عمن رجا ثوابه إلهي هب لي قلباً يدنيه منك شوقه ولساناً يرفع إليك صدقا ونظراً يقربه منك حقا إلهي إن من تعرف بك غير مجهول ومن لاذ بك غير مخذول ومن أقبلت عليه غير مملوك إلهي إن من انتهج بك لمستنير وإن من اعتصم بك لمستجير وقد لذت بك يا إلهي فلا تخيب ظني من رحمتك ولا تحجبني عن رأفتك إلهي أقمني في أهل ولايتك مقام من رجا الزيادة من محبتك إلهي وألهمني ولهاً بذكرك إلي ذكرك وهمتي في روح نجاح أسمائك ومحل قدسك إلهي بك عليك إلا ألحقتني بمحل أهل طاعتك والمثوى الصالح من مرضاتك فإني لا أقدر لنفسي دفعا ولا أملك لها نفعا إلهي أنا عبدك الضعيف المذنب ومملوكك المنيب فلا تجعلني ممن صرفت عنه وجهك وحجبه سهوه عن عفوك إلهي هب لي كمال الإنقطاع إليك وأنر أبصار قلوبنا بضياء نظرها إليك حتى تخرق أبصار القلوب حجب النور فتصل إلى معدن العظمة وتصير أرواحنا معلقة بعز قدسك إلهي واجعلني ممن ناديته فأجابك ولاحظته فصعق لجلالك فناجيته سراً وعمل لك جهرا إلهي لم أسلط على حسن ظني قنوط الأياس ولا انقطع رجائي من جميل كرمك إلهي إن كانت الخطايا قد أسقطتني لديك فاصفح عني بحسن توكلي عليك إلهي إن حطتني الذنوب من مكارم لطفك فقد نبهني اليقين إلى كرم عطفك إلهي إن أنامتني الغفلة عن الإستعداد للقائك فقد نبهتني المعرفة بكرم آلائك إلهي إن دعاني إلى النار عظيم عقابك فقد دعاني إلى الجنة جزيل ثوابك إلهي فلك أسألك وإليك أبتهل وأرغب وأسألك أن تصلي على محمد وآل محمد وأن تجعلني ممن يديم ذكرك ولا ينقض عهدك ولا يغفل عن شكرك ولا يستخف بأمرك إلهي وألحقني بنور عزك الأبهج فأكون لك عارفا وعن سواك منحرفا ومنك خائفاً مراقبا يا ذا الجلال والإكرام وصلى الله على محمد رسوله وآله الطاهرين وسلم تسليماً كثيرا ))

شروفه غير متصل  

قديم 29-09-03, 11:00 AM   #5

منهاج علي
عضو فعال

 
الصورة الرمزية منهاج علي  







مشوشة

مشكوره اختي
وعساك على القوه

__________________
قريباًللقضاء الحوائج
"ختمة زيارة عاشوراء"

منهاج علي غير متصل  

قديم 29-09-03, 03:18 PM   #6

شروفه
عضو شرف

 
الصورة الرمزية شروفه  






رايق

اليَومُ الثّالث وصلاة الليلة الرابعة


هو يوم مبارك ، قال الشّيخ في المصباح : في هذا اليوم ولد الحسينبنعلي(عليهالسلام)وخرج الى أبي القاسم بن علاء الهمداني وكيل الامام العسكري انّ مولانا الحسين (عليه السلام) ولد يوم الخميس لثلاث خلون من شعبان فصُمه وادع فيه بهذا الدّعاء :

اَللّـهُمَّ اِنّي اَساَلُكَ بِحَقِّ الْمَوْلُودِ في هذَا الْيَوْمِ، الْمَوْعُودِ بِشَهادَتِهِ قَبْلَ اْستِهْلالِهِ وَوِلادَتِهِ. بَكَتْهُ السَّماءُوَمَنْ فيها، وَالاَْرْضُ وَمَنْ عَلَيْها، وَلَمّا يَطَأْ لابَتَيْها قَتيل الْعَبْرَةِ، وَسَيِّدِ الاُْسْرَةِ، الْمَمْدُودِ بِالنُّصْرَةِ يَوْمَ الْكَرَّةِ، الْمُعَوَّضِ مِنْ قَتْلِهِ اَنَّ الاَْئِمَّةَ مِنْ نَسْلِهِ، وَالشِّفاءَ في تُرْبَتِهِ، والْفَوْزَ مَعَهُ في اَوْبَتِهِ، والاَْصِياءِ مِنْ عِتْرَتِهِ بَعْدَ قائِمِهِمْ وَغَيْبَتِهِ حَتّى يُدْرِكُوا الاَْوْتارَ، وَيَثْأَرُوا الثّارَ، وَيُرْضُوا الْجَبّارَ، وَيَكُونُوا خَيْرَ اَنْصار، صَلَّى اللهُ عَلَيْهِمْ مَعَ اْختِلافِ اللَّيلِ وَالنَّهارِ، اَللّـهُمَّ فَبِحَقِّهِمْ اِلَيْكَ اَتَوَسَّلُ وَاَسْأَلُ سُؤالَ مُقْتَرف مُعْتَرف مُسيئ اِلى نَفْسِهِ، مِمَّا فَرَّطَ في يَوْمِهِ وَاَمْسِهِ يَسْأَلُكَ الْعِصْمَةَ اِلى مَحَلِّ رَمْسِهِ، اَللّـهُمَّ فَصَلِّ عَلى مُحَمَّد وَعِتْرَتِهِ، وَاحْشُرْنا في زُمْرَتِهِ، وَبَوِّئْنا مَعَهُ دارَ الْكَرامَةِ، وَمَحَلَّ الاِقامَةِ، اَللّـهُمَّ وَكَما اَكْرَمْتَنا بِمَعْرِفَتِهِ فَاَكْرِمْنا بِزُلْفَتِهِ، وَارْزُقْنا مُرافَقَتَهُ وَسابِقَتَهُ، وَاجْعَلْنا مِمَّنْ يُسَلِّمُ لاَْمْرِهِ وَيُكْثِرُ الصَّلاةَ عَلَيْهِ عِنْدَ ذِكْرِهِ، وَعَلى جَميعِ اَوْصِيائِهِ وَاَهْلِ اَصْفِيائِهِ الْمَمْدُوديِنَ مِنْكَ بِالْعَدَدِ، الاَْثْنَىْ عَشَرَ، النّجُومِ الزُّهرِ، وَالْحُجَجِ عَلى جَميعِ الْبَشَرِ، اَللّـهُمَّ وَهَبْ لَنا في هذَا الْيَوْمِ خَيْرَ مَوْهِبَة، وَاَنْجِحْ لَنا فيهِ كُلَّ طَلِبَته كَما وَهَبْتَ الْحُسَيْنِ لُِمحَمَّد جَدِّهِ وَعاذَ فُطْرُسُ بِمَهْدِهِ، فَنَحْنُ عائِذُونَ بِقَبْرِهِ مِنْ بَعْدِهِ، نَشْهَدُ تُرْبَتَهُ، وَننْظُر اَوْبَتَهُ، آمينَ رَبَّ الْعالَمينَ .
ثمّتدعوبعدذلكبدعاءالحسين(عليهالسلام)وهوآخردعائه(عليهالسلام)يومكثرتعليهأعداؤهوهويومعاشوراء:

اَللّـهُمَّ اَنْتَ مُتَعالِي الْمَكانِ، عَظيمُ الْجَبَرُوتِ، شَديدُ الِمحالِ، غَنِيٌّ َعنِ الْخَلايِقِ، عَريضُ الْكِبْرِياءِ، قادِرٌ عَلى ما تَشاءُ، قَريبُ الرَّحْمَةِ، صادِقُ الْوَعْدِ، سابِغُ النِّعْمَةِ، حَسَنُ الْبَلاءِ، قَريبٌ إذا دُعيتَ، مُحيطٌ بِما خَلَقْتَ، قابِلُ التُّوبَةِ لَمَنْ تابَ اِلَيْكَ، قادِرٌ عَلى ما اَرَدْتَ، وَمُدْرِكُ ما طَلَبْتَ، وَشَكُورٌ اِذا شُكِرْتَ، وَذَكُورٌ اِذا ذُكِرْتَ، اَدْعُوكَ مُحْتاجاً، وَاَرْغَبُ اِلَيْكَ فَقيراً، وَاَفْزَعُ اِلَيْكَ خائِفاً، واَبْكي اِلَيْكَ مَكْرُوباً، وَاَسْتَعينُ بِكَ ضَعيفاً، وَاَتوَكَّلُ عَلَيْكَ كافِياً، اُحْكُمْ بَيْنَنا وَبَيْنَ قَوْمِنا فَاِنَّهُمْ غَرُّونا وَخَدَعُونا وَغَدَروا بِنا وَقَتَلُونا، ونَحْنُ عِتْرَةُ نَبِيِّكَ، وَوَلَدُ حَبيبِكَ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِاللهِ، الَّذي اصطَفَيْتَهُ بِالرِّسالَةِ، وَائْتَمَنْتَهُ عَلى وَحْيِكَ، فَاجْعَلْ لَنا مِنْ اَمْرِنا فَرَجاً وَمَخْرجاً بِرَحْمَتِكَ يا اَرْحَمَ الرّاحِمينَ .
قال ابن عيّاش : سمعت الحسين بن علي بن سفيان البزوفري يقول : سمعت الصّادق (عليه السلام) يدعو به في هذا اليوم وقال هو من أدعية اليوم الثّالث من شعبان وهو ميلاد الحسين (عليه السلام) .



صلاة الليلة الرابعة
في الإقبال عنه صلى الله عليه وآله : من صلى فيها أربعين ركعة يقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب مرة , وخمساً وعشرين مرة { قل هو الله أحد} .
كتب الله له بكل ركعة ثواب ألف ألف سنة , وبنى له بكل سورة ألف ألف مدينة ،
وأعطاه الله ثواب ألف ألف شهيد

شروفه غير متصل  

قديم 30-09-03, 08:17 PM   #7

شروفه
عضو شرف

 
الصورة الرمزية شروفه  






رايق

صلاة الليلة الخامسة


فيالإقبال: من صلى فيها ركعتين يقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب مرة , وخمسمئة مرة التوحيد ، فإذا سلم صلى على النبي سبعين مرة ، قضى الله له ألف حاجة من حوائح الدنيا والآخرة , وأعطاه الله بعدد نجوم السماء مدناً في الجنة

شروفه غير متصل  

قديم 01-10-03, 01:27 AM   #8

كاتمة الاحزان
عضوه ذهبية  







رايق

مشكوره خيوه وجعلك من الفايزين والعايدين عليه ياااااارب

وجزاكِ الله خير الجزاء والثواب

__________________
** أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم لجميع ظلمي وجرمي وإسرافي على نفسي وأتوب اليه**
اللهم صلى على محمد وآل محمد


مأجــــــــورين ومــــــثابـين

نسألكم الدعاء

كاتمة الاحزان غير متصل  

قديم 01-10-03, 03:47 PM   #9

شروفه
عضو شرف

 
الصورة الرمزية شروفه  






رايق

صلاة الليلة السادسة


جعلنااللهوأياكممنالفائزينوالسعدين

في الإقبال عنه صلى الله عليه وآله : من صلى فيها أربع ركعات يقرأ في كل ركعة فاتحة
الكتاب مرة , وخمسين مرة التوحيد , قبض الله روحه على السعادة ووسع عليه في قبره,
ويخرج من قبره ووجهه كالقمر وهو يقول : أشهد أن لا إله إلا الله , وأن محمد عبده ورسوله

شروفه غير متصل  

قديم 03-10-03, 02:48 AM   #10

شروفه
عضو شرف

 
الصورة الرمزية شروفه  






رايق

صلاة الليلة السابعة


فيالإقبالعنهصلىاللهعليهوآله:من صلى فيها ركعتين بفاتحة الكتاب مرة , ومئة مرة (( قل هو الله أحد )) , وفي الركعة الثانية الحمد مرة , وآية الكرسي مئة مرة ,
قال النبي صلى الله عليه وآاله :ما من مؤمن ولا مؤمنة صلى هذه الصلاة الإ استجاب الله تعالى منه دعاءه وقضى حوائجه , وكتب له كل يوم ثواب شهيد , ولا يكون عليه خطيئة .

شروفه غير متصل  

قديم 03-10-03, 03:01 AM   #11

شروفه
عضو شرف

 
الصورة الرمزية شروفه  






رايق

صلاة الليلة الثامنة والتاسعة


صلاةالليلةالثامنة
في الإقبال عنه صلى الله عليه وآاله : ومن صلىفيها ركعتين يقرأ في الأولى فاتحة الكتاب مرة و(( آمن الرسول )) إلى آخر سورة البقرة , وخمس عشر مرة التوحيد , وفي الثانية فاتحة الكتاب مرة , وآية (( قل إنما أنا بشر مثلكم )) إلى آخر سورة الكهف , وخمس عشر مرة التوحيد , فلو كانت ذنوبه أكثر من زبد البحر لا يخرجه الله من الدنيا الإطاهراً وكأنما قرأ التوراة والإنجيل والزبور والفرقان

صلاةالليلةالتاسعة
في الإقبال عنه صلى الله عليه وآله قال : ومن صلى فيها أربع ركعات يقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب مرة وعشر مرات (( إذا جاء نصر الله والفتح )) حرم الله جسده على النار البته , وأعطاه الله بكل آية ثواب اثني عشر شهداء بدر , وثواب العلماء .

شروفه غير متصل  

قديم 04-10-03, 04:45 PM   #12

شروفه
عضو شرف

 
الصورة الرمزية شروفه  






رايق

صلاة الليلة العاشرة والليلة الحادية عشر


صلاة الليلة العاشرة في الإقبال عنه صلى الله عليه وآله قال:ومن صلى فيها أربع ركعات يقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب مرة وآية الكرسي مرة والكوثر ثلاث مرات , فمن صلى هذه الصلاة يقول الله للملائكة : اكتبو له مئة ألف حسنة , وارفعو له مئة ألف درجة , وافتحو له مئة ألف باب , ولاتغلقو منها أبد الأبد , وعفر له ولأبويه ولجيرانه .

صلاة الليلة الحادية عشر
في الأقبال عنه صلى الله عليه وآله : من صلى فيها ثماني ركعات يقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب مرة , و(( قل يا أيها الكافرون )) عشر مرات , والذي بعثني بالحق نبياً لايصليها إلا مؤمن مستكمل الإيمان ؟, وأعطاه الله بكل ركعة روضة من رياض الجنة .

شروفه غير متصل  

قديم 05-10-03, 10:11 AM   #13

صحوة الضمير
...(عضو شرف)...  






رايق

[ALIGN=CENTER]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأخت المباركة شروفة
جعلكم ممن تتشرف بمحمد وآل محمد دوما
نقل أكثر من رائع ومقيد جدا
تقبل الله أعمالك وجعله في صالح أعمالك
وعند البداء بأعمالك اليويمه التي تقومينها بالشهر الفضيل
نطمع باشراكنا إياكم في العمل :)[/ALIGN]

__________________
[align=center]أنفاسي خطواتي نحو الممات .. و ربما تبقى لي ذكريات .. هكذا علمتني الحياة [/align]

صحوة الضمير غير متصل  

قديم 05-10-03, 05:25 PM   #14

شروفه
عضو شرف

 
الصورة الرمزية شروفه  






رايق

صلاة الليلة الثانية عشر


جعلنا الله وأياكم من المتمسكين باأهل البيت عليهم السلام
أن شاء الله مااننساكم وأنتو بعد لاتنسونا من دعائكم

صلاةالليلةالثانيةعشر
في الإقبال عنه صلى الله عليه وآله وسلم : من صلى فيها اثني عشر ركعة في كل ركعة فاتحة الكتاب مرة , و(( ألهاكم التكاثر)) عشر مرات , غفر الله له ذنوبه أربعين سنة ,
ورفع له أربعين درجة , واستغفر له أربعين ألف ملك , وله ثواب من أدرك ليلة القدر.

شروفه غير متصل  

قديم 06-10-03, 04:22 PM   #15

شروفه
عضو شرف

 
الصورة الرمزية شروفه  






رايق

اللّيلة الثّالِثة عشرة


وهيأوّلاللّياليالبيضوقدمرّمايصلّىفيهذهاللّيلةواللّيلتينبعدهافيأعمالشهررجبوهي:
اعلم انّه يستحبّ أن يصلّي في كلّ ليلة من اللّيالي البيض من هذه الاشهر الثّلاثة رجب وشعبان ورمضان اللّيلة الثالثة عشرة منها ركعتين، يقرء في كلّ ركعة فاتحة الكتاب مرّة، وسورة يس وتبارك الملك والتّوحيد، ويصلّي مثلها أربع ركعات بسلامين في الليلة الرّابعة عشرة، ويأتي ستّ ركعات مثلها يسلّم بين كلّ ركعتين منها في الليلة الخامسة عشرة، فعن الصّادق (عليه السلام) انّه من فعل ذلك حاز فضل هـذه الاشهر الثّلاثة، وغفر له كلّ ذنب سوى شرك .

وكذلكالصلاةالآخرى::
في الإقبال عنه صلى الله عليه وآله قال : من صلى فيها ركعتين يقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب مرة ، (( التين والزيتون )) مرة , فكأنما أعتق مئتي رقبة من ولد إسماعيل , وخرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه , وأعطاه الله براءة من النار , ويرافق محمد صلى الله عليه وآله وإبراهيم عليه السلام ..

شروفه غير متصل  

 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

قوانين وضوابط المنتدى
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أعمال من شهر ذي الحجة ندى الورد منتدى الثقافة الإسلامية 1 12-12-07 01:56 AM

توثيق المعلومة ونسبتها إلى مصدرها أمر ضروري لحفظ حقوق الآخرين
المنتدى يستخدم برنامج الفريق الأمني للحماية
مدونة نضال التقنية نسخ أحتياطي يومي للمنتدى TESTED DAILY فحص يومي ضد الإختراق المنتدى الرسمي لسيارة Cx-9
.:: جميع الحقوق محفوظة 2019م ::.
جميع تواقيت المنتدى بتوقيت جزيرة تاروت 01:44 PM.


المواضيع المطروحة في المنتدى لا تعبر بالضرورة عن الرأي الرسمي للمنتدى بل تعبر عن رأي كاتبها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك
 


Powered by: vBulletin Version 3.8.11
Copyright © 2013-2019 www.tarout.info
Jelsoft Enterprises Limited