New Page 1
قديم 01-06-03, 08:53 PM   #1

ام مهدي
...(عضو شرف)...

 
الصورة الرمزية ام مهدي  







مشغولة

الحياة الاجتماعية في تاروت


أولاً: الزواج


للزواج أهمية عظمى لدى أهالي المنطقة، فهو تكملة للدين وصيانة للشرف، وزيادة في النسل، اضافة الى الاستقرار العقلي والعاطفي، وأنه أمان إقتصادي نظراً لحاجة المزارع والبحار لأيد عاملة تساعده في العمل.

ويتم الزواج عادة وفقاً لمبادىء الشريعة الاسلامية، ويقوم على أساس عقد بين الطرفين المتعاقدين إما مباشرة أو عن طريق وكيليهما بواسطة الشيخ أو من ينوب عنه، ويحضره شاهدان على الاقل من الذكور.

ويتم الزواج حسب مراسيم معينة أولها الخطبة والملجة (عقد القران) وثانيهما المهر، وثالثهما ليلة الغسالة ثم ليلة الحناء ثم حفل الزفاف.

الخطبة والملجة:


من المعتاد عند أغلب الاسر في المنطقة أن يتخير أهل العروسين لاعلان يوم الخطبة يتفاءلون به، ويتوافد المدعوون من الأهل والجيران لكلا العروسين، وتبدأ سلسلة التهاني والتبريكات، ورائحة البخور والطعام والمولد هو السائد.

وقد جرت العادة في تاورت أن يقوم أهل العريس بتقديم كمية من السمك لأهل العروس ويقوم هؤلاء بدورهم بتوزيع السمك على الأهل والمعارف والجيران اعلاماً لهم أن الفتاة ابنت فلان قد خطبت الى ابن فلان، وهي من العادات التي تتميز بها جزيرة تاروت عن بقية جاراتها مع العلم أن هذه العادة بدأت تختفي هذه السنوات الا أنها لا زالت موجودة ويقوم بعض الناس أو الأسر الميسورة بإبقاء هذه العادة.

وجرت العادة ايضاً أن تحجز الخطيبة في البيت بعد اعلان خطبتها فلا تبرحه الا للأمور الهامة التي تستدعي خروجها، وبقاءها في البيت يتطلب من الأم ايضاً اعدادها اعداداً تاماً لكي تصبح زوجة كاملة لتحوز على رضا زوجها وأهله.

وبالطبع من العادة المتبعة قديماً أن الخطيب لا يحضر بيت خطيبته أيام الخطبة ـ اذا كان هناك فترة ـ ولا يراها الا ليلة الدخلة.

أما في الملجة (= عقد القران) فيحضر الشيخ أو من ينوب عنه ويسأل الى من تريد أن تكل أمرها، ويعقد الخطبة حسب الشرع والعادة المتبعة المألوفة فيسألها: أترضين أن تكوني زوجة لفلان؟ فتجيب بحياء بالرضى والقبول، وكذا يقال الى العريس ويحدد المهر في عقد القران، وتبدأ الزغاريد والتبريكات "جعله الله زواجاً مباركاً" و"منك المال ومنها العيال".

المهر:

المهر غير محدد بل يتباين بين الفئات المختلفة، فقد كانت المهور قديماً في مجتمع تاروت لا تتعدى القلة من التمر وأربعين روبية هندية مع احضار حصير ومرقد ومخده وثوب وسروال وقبقاب ومشمر أو رداء. ونظراً لأن المهور تتباين من أسرة لأخرى تبعاً لاعتبارات كثيرة منها القدرة المالية، ومدى الصلة التي تربط العائلتين لذا نجد البعض يقدم مبلغاً أكبر اضافة الى أدوات الزواج الاخرى كالأثاث والأواني والذهب.

وبالطبع فإن تغير الزمان ويسر الحال فرض تغيراته على المهور شأنه شأن الامور الاخرى، فزاد المهر وأصبح خمسمائة روبية، وقد وصل قبل خمسة وعشرين عاماً الى ثمانية آلاف ريال سعودي، حتى وصل يومنا هذا الى ما بين عشرين وخمسة وعشرين ألف ريال سعودي.

وبالطبع، فإن العوامل التي أدت الى تغيير نمط ونظام دفع المهر عند أهل تاروت راجع الى أحد أبرز التغيرات وهي تغير النمط الاقتصادي، فبعد أن كان المجتمع يعتمد اعتماداً كلياً على الزراعة وصيد الاسماك واستخراج اللؤلؤ أصبح مجتمعاً صناعياً تجارياً، الامر الذي أدى الى ارتفاع مستوى المعيشة.

وقد جرت العادة أن يسلم المهر للعروسة فيوضع في منديل أو قطعة قماش، وهي من العادات التي لا زالت موجودة حتى الآن.

ليلة لغسالة: وهي من الليالي التي اندثرت في المجتمع التاروتي فقد كانت العادة أن تستقبل الفتاة صديقاتها وبنات حيها وقريباتها عند غروب الشمس أو قبلها بقليل، ويسيرون في موكب تتقدمهن العروسة وهن ينشدن الاناشيد حتى يصلن الى "العين العوده" الخاصة بنساء البلدة، وبعد الانتهاء من الاستحمام يعدن الفتيات بالعروسة الى دارها بأغانيهن الشعبية وزغاريدهن، ومن أغانيهن:

هبهب يا مشمر1من فوق رأس البيض

هبهب يا مشمر

خلها تتكشمر2 (فلانة) كحيلة العين

خليها تتكشمر



وهكذا يبقين في الغناء حتى يصلن الى دار أبيها ويكملن فرحتهن وأناشيدهن حتى ساعة متأخرة من الليل، ثم يتركوها متمنين للعروسين السعادة والهناء.

بينما نجد العريس في بيته جالساً على كرسي صغير وحوله الشباب يغنون ويرقصون ويقوم المحسِّن (الحلاق) بحلق شعر رأسه وذقنه، ثم يأخذه الشباب في موكب حافل بالاناشيد والتصفيق حتى يصلوا به الى أحد العيون أو حمام باشا، ولا يكادون يدخلون حتى يقوم الشباب بخدمته من فرك جسمه وتجهيز ملابسه، وبعد الانتهاء من استحمامه ما يبرحون الخروج من الحمام بأناشيدهم وأغانيهم الشعبية وهم في طريقهم الى بيت العريس، ومن أناشيدهم:

سبحان الله والحمد لله ولا اله الله..والله أكبر

وكذلك:

أفضل الصلاة والسلام عليك يا رسول الله محمد وآل محمد..صلوات ربي عليه

وكذا:

باركو لام فلان عرس ولدها

جاب ليها امرية3 وفرح قلبها

أما اليوم فقد تغير كل شيء فالعريس يستحم في البيت أو في عيون إحدى المزاع بمفرده أو بصحبة صديق حميم له، بعد ان يقص شعره عند الحلاق.

وكذا الفتاة فهي تستحم في البيت ثم تذهب الى الكوافيرة لتتجمل وتختار تسريحة شعر خاصة، وهذا ما هو سائد في عصرنا في أغلب المجتمعات.

ليلة الحناء:

عادة تحنى العروس في بيت أهلها قبل زفافها بيومين في جلسة عائلية تضم القريبات، وبعض الصديقات، وتقوم الداية أو إحدى قريباتها بعجن الحناء بماء الورد، والفتيات في أناشيدهن ينشدن:

ليلة الحنا على العذراء سعود

نورها مثل البدر والعين سود

نورها مثل البدر وسط السما

معودة بالله ومحمد رسول السما

وتبدأ الداية في تخضيب العروسة وتزينها بالحناء فتجمل الأيدي وتخضب الأقدام بطرق معروفة لتعمل شكلاً مزركشاً يطلق عليه (حنة النقشه) ويكون بالعجين، ويوضع عادة الحناء في إناء من نحاس والشموع موجودة في هذا الجو، والفتيات يعملن حلقة دائرية والعروسة مع الداية في الوسط والفتيات في هذه الأثناء ينشدن قائلات:

حناش عجين يا فلانة

حناش عجين

لا زفوش على رجلش يا فلانة

لا تستحين


وبعد عملية الحناء تلف الأرجل والأيدي بقماش كي لا تتسخ الملابس، وما يبقى من الحناء في الوعاء تتصارعن عليه الفتيات، ثم ينصرفن عائدات الى بيوتهن، وقد تبقي قريبات العروسة للصباح.

حفل الزفاف:

يفضل أغلب أهالي المنطقة إجراء ليلة الزفاف مساء الخميس لاعتقادهم بأن ليلة الجمعة ويومها من الأوقات المباركة، وفي ليلة الزفاف يرتدي العريس ثوبه الجديد، ويضع غترته وعقاله وعباءته الحساوية "البشت"ويتطيب ويضع القرآن الكريم في يد ومسباحاً في اليد الأخرى، ثم يخرج ويتقدم الى والديه ليطبع على جبينيهما قبلة، وفي هذه الأثناء زغاريد النساء ترن في البيت والصلوات على سيد الانبياء والمرسلين تهز أركان البيت.

ثم يؤخذ العريس بين أصدقائه ويهم ينشدون:

في الأرض محمود

وفي السماء محمد

ولا اله الا الله

أنصلي ونسلم عليه

يا سيد الأمجاد

أنت وسيلتنا

للخير وايمان

والدين غايتنا

ويظل هذا المشهد من الفرح والسرور حتى يصل العريس الى اقرب مسجد فيدخل العريس ويصلي ركعتين الزواج، وبقية الحضور ينتظرون، وما أن ينتهي من الصلاة حتى يعود الجميع الى النشيد فيبدأون بأفضل الصلاة والسلام عليك يا رسول الله محمد وآل محمد صلوات صلوات..ويبقوا هكذا حتى يصلوا الى بيت أهل الزوجة ويدخل العريس ويبقى الجميع خارجاً يرددون:

وقوفنا على الباب بيت المعاريس..وقوفنا على الباب

فكرونا إحنا طلاب بيت المعاريس..فكرونا احنا طلاب

أما اليوم فقد تغير بعض الشيء في مراسيم الزفاف أهمها هو بقاء الزوج في بيت أهل زوجته، فقد بدأت هذه العادة تتلاشى إن لم تكن قد تلاشت فعلاً،، ففي السابق كان يزف العريس الى بيت أهل زوجته ويظل هناك بعض الأيام ثم ما يبرح أن يذهب الى بيته أو المسكن الذي يقطنه فربما كان يسكن مع والديه.

ثانياً: الألبسة

إن الاهتمام بمعرفة ملابس الرجال والنساء في هذه الجزيرة، يعني البحث في مدى الذوق والفن في انتظام التخاريز والزخارف والعقود المختلفة.

فالثياب الطويلة الفضفاضة والبرق والحجاب ذخيرة من التقاليد والعادات الشعبية التي جعلت من المرأة في الجزيرة ذات سحر جذاب وجعلها تتفنن في إبتكار انواع من الملابس التي تدخل على الزوج الفرحة مثل ثوب أبو شجرة المشابهة للملابس القديمة مثل الثوب الهاشمي والنفنوف وغيرها من الملابس التي يمكن أن نصف بعضا منها وهي على الشكل التالي:

1 ـ الثوب الهاشمي:

وأنواع قماشه: القطن، الوايل، التور. وقد ابتدأ الأجداد بعمل ثوب الهاشمي بقماش أبو خويصه المعمول من القطن، ثم تطوروا فاستخدموا الشاش ثم الوايل وأخيراً النايلون "الحرير" وقد كانت الألوان سادة ثم استخدموا الألوان الغامقة.

ويتكون الثوب من ثلاث قطع هي:

بدن فتكون من الأسفل الى الكتف. والأكمام التي تكون بعرض أكثر من النصف كي يغطي الى النصف بمحاذاة السر، ويعمل الثوب على شكل مربع تغرز فيه تخاريز في الاسفل فيكون الثوب عريضاً بأكمام واسعة تلبسه المرأة فوق رداء آخر كالنفنوف.

2 ـ النفنوف:

ويعمل هذا الثوب من القماش أو الوايل وتكون ألوانه سادة إما أخضر، أو أحمر، أو أصفر.

ويتكون من ثلاث قطع هي: ثوب قصير "صيوان" وكوت صغير "صخمه" ونصف كم.

يلبس أسفل الثوب الهاشمي، اما اذا كان الكم طويلاً فيطلق عليه (دراعه).

3 ـ ثوب أبو شجرة:

ثوب يعمل من قماش لبرسيم "الحرير"، وهو يشبه ثوب الهاشمي، وبه نقوش ورسومات منها شجرة كبيرة مع ورق للشجر.

ويعمل من هذا القماش النفنوف وأيضاً ثوب الهاشمي.

4 ـ ثوب نشل زري:

أحياناً يكون جاهزاً يستورد من الهند، وهو يشبه الثوب الهاشمي الحاكي ويكون قماشه من الحرير الخفيف، ويحلى بالتطريز والترتر، ويتكون من ثلاث قطع هي: صدرية كاملة تكون للأسفل وقميص يكون بعرض القماش والأكمام تكون واسعة.

5 ـ دراعة:

نوع من الثياب تعمل من قماش "البافته" وهي على أنواع منها:دراعة أم لتلول وهي تشبه ثوب الرجل لكنها أعرض ولها عدة ألوان بتحليقة في نهاية الأكمام، وهناك دراعة مخورة ويعمل لها ثلاث طرحات.

طرحة "اشميليه" وطرحة الليوان وطرحة فلس، وجميع هذه الأنواع تكون سادة دون أن تحلى بالزري أو الترتر.

أما الأزياء الشعبية الخاصة بالرجال هي ثياب البافته وهي ثياب خفيفة يلبسها الرجال صيفاً وثياب اردين ذات الأكمام الطويلة. واستخدم الرجال الزنجفره "الفانيله" اضافة الى الإزرار أو السروال أسفل الثياب كملابس داخلية واستخدم الرجل البشت والغترة والطاقية والعقال.

ثالثاً: الالعاب الشعبية

إن أجدادنا قد خلفوا لنا قدراً غير قليل من الألعاب الشعبية ظل بعضها يمارس الى يومنا هذا، وإن تاريخ تاروت حافل منذ زمن بعيد بمجموعة من الالعاب الشعبية القديمة مع اختلاف بسيط في التسميات بين قرية وأخرى أو في بعض كلمات اللعبة..ولكن للأسف قد اندثر أغلب هذه الألعاب وذلك بسبب تعقد الحياه، وبقى جيل الأمس يذكرها في اللحظات الجميلة حينما يعود بذاكرته الى الوراء أو عندما يفتح صفحات ذكرياته ليشرحها الى أبنائه، والالعاب كثيرة منها خاص بـ:

أ) ألعاب الكبار ب) ألعاب خاصة بالأطفال ج) ألعاب البنات

أ) ألعاب الكبار

1) لعبة إمسابق لنخيل:
ومن المعروف أن سبب التسمية لها من عنوانها. وتتم هذه اللعبة بأن ينقسم الحاضرون الى مجموعتين تبدأ بتسلق النخيل بأقصر وقت ممكن باستخدام أداة الصعود المسماة "الكر" ويحسب الجمهور أو الحكم الوقت.

طريقة اللعب: تختار نخلتان في نفس الطول والمستوى جنب بعض..يبدأ أحد لاعبي الفريق الاول بالاستعداد، وكذا مقابله في الفريق الآخر عند النخلة الأخرى يكون على أهبة الاستعداد. يبدأ الحكم في العد من الواحد الى العشرة، ومتى يصل الحكم الى رقم عشرة ينطلق المتنافسان بالصعود حتى يصلا الى المكان المطلوب، وقد يطلب منهما إحضار شيء من أعلى النخلة ثم يعاودا النزول، فمن يصل قبل منافسه أصبح فائزاً ثم يلعب البقية، وفي النهاية تحسب عدد مرات النزول لكل فريق بالتناوب من كلا الفريقين وتظهر نتيجة السباق بفور أحد المجموعتين.

2) لعبة الشعرور:

هذه اللعبة من الالعاب العربية القديمة. فقد جاء في القاموس الشعارير لعبة لا تفرد، إلا أنه للأسف لم نجد وصفاً لهذه اللعبة عند العرب قديماً في القواميس، وقد مارسها أهل دارين والجارودية، والقديح، والجش، والتوبي وغيرها من قرى القطيف.

سبب التسمية: شعرور في لهجة أهل القطيف تعني كل ما يلقى على الارض دون ترتيب أو تعني ايضاً الشدة والقوة لذا نقول في دارجتنا: ويش هالحالة بيتكم شعرور أي غير مرتب. ويقال لعب فيهم شعرور بمعنى بقوته وشدته استطاع أن يفرقهم ويخيفهم، وهذه اللعبة تتطلب الضرب المبرح بالمعجال4 من قبل من يجيب على السؤال، وكذا اللاعبون حينما ينادي الحكم "شعرور" يقوم اللاعبون بالجري خلف اللاعب مكيلين له الضرب بمعاجيلهم الى أن يصل الى الحكم.

طريقة اللعب: تتطلب هذه اللعبة مجموعة من الغتر بعدد اللاعبين بحيث تلف كل غترة لفاً محكماً يطلق عليها المعجال.

يبدأ الحكم بطرح الغازفراوي على من يقع عليه الإختيار مثل "اسود امسيويد واقف على الباب يترزق الله" أو "طويل طويل مشقوق بطنه" و"أخضر في السوق أحمر في أمك" الى غيرها من الألغاز فإذا عرف اللاعب اللغز فيقول الحكم طرح ابهم5 فيفر اللاعبون ما عدا الذي استطاع اجابة اللغز فإنه يتطلب منه اللحاق بهم وضربهم بمعجاله ويستمر ويجري ويضرب حتى ينادي الحكم "شعرور" فتنعكس اللعبة فيجري اللاعبون خلف اللاعب لضربه فإن استطاع العودة الى مكان الحكم كان بها وإن لم يستطع فيضرب ضرباً شديداً حتى يوقفهم الحكم، وهكذا يعودون للعب من جديد.

3) لعبة امقافز المساقي:

امقافز تعني القفز أي الوثب، والمساقي تعني ترع المياه التي تسقي المزارع والنخيل تلعب هذه اللعبة في البساتين والنخيل ويلعبها إثنان أو أربعة وأحياناً أكثر.

طريقة اللعب:

يختار أحد المساقي للقفز منه..يستعد اللاعب وذلك بأن يبقى بعيداً عن المسقى وعند الحافة الأولى يضرب برجله الأرض لتساعده على القفز حتى يصل الى الحافة الأخرى للمسقى ثم يليه الآخر، وهكذا فإن استطاع الجميع قفز هذه المسقى اتجهوا الى مسقى آخر يكون أوسع من السابق، ثم مسقى أكبر وسعاً وعرضاً، وفي النهاية يبرز الفائز الذي يستطيع أن يتخطى جميع المساقي التي عرضت له.

4) لعبة الطنقور:

هي لعبة شعبية من الألعاب في منطقة القطيف وتختلف تسميتها من قرية لأخرى فأهل صفوى يسمونها لعبة الشكوك وكذا العوامية بينما غالبية قرى القطيف ومنها تاروت فيطلقون على هذه اللعبة الطنقور.

سبب التسمية: سميت اللعبة بالطنقور لأنها تتطلب عمل فتحة في الارض بواسطة ضرب العصا بالأرض الطينية، ونتيجة لاصطدام العصا بالأرض يصدر منها صوت مثل "طن" لذا فالكلمة الطنقور مكونة من مقطعين، الاول: طن، ويعني صوت العصا حين تصطدم بعضا أخرى. والمقطع الثاني: قور وتعني باللهجة العامية اقطع أو احفر كي تستطيع أن تسقط العصا الثانية الثابتة بالطين لتكسب، فإدمجت الكلمتان مع بعضهما البعض فأطلق عليها طنقور.

مكان اللعب: البساتين والنخيل والأرض اللينة الطينية.

أدوات اللعبة: أرض طينية، عصي من سعف النخيل تجري عليها بعض التعديلات وذلك بتقليم المقدمة وتصميم جزء من مؤخرتها لقبضة اليد لتصبح العصا كالرمح.

طريقة اللعب: يصمم كل شخص عدة طناقير في البيت وينجزها ثم يذهب بها الى أماكن اللعب، وهناك تتفق مجموعة على اللعب مع بعض خاصة اذا كان العدد كبيرا جداً فيصبح اللعب كل خمسة أو ثمانية مع بعض ويختارون أحد المساقي ليبدأون اللعب.

ويقوم كل شخص يغرس طنقوره في الارض اللينة وذلك برميه بحركة فنية قوية ومن وقعت عليه القرعة يلعب أولاً، فيدفع طنقوره بيده الى أعلى ويهوي بطنقوره على الطناقير المغروزه فإن استطاع أن يسقط أحد الطناقير يصبح ملكاً له ثم يتابع اللعب الى أن ينغرز طنقوره دون أن يسقط أحد من الطناقير المغروزه فيلعب الذي يليه وهكذا حتى آخر لاعب.

ب) ألعاب خاصة للأطفال

1) لعبة امكاسر البيض:

على باب عين تاروت هناك من يبيع البيض المسلوق، وهناك يتم اللعب حيث يشتري اللاعبون البيض، ويبدأ امكاسر البيض فمن يتمكن من كسر بيضة منافسه تصبح له أي الذي تنكسر بيضته يكون مغلوباً ويأخذ الغالب بيضة منافسه.

2) لعبة قريريص الماء:

وهي لعبة مائية تلعب في العيون، وقد مارسها أهل تاروت لتوافر العيون.

طريقة اللعب: تصمّد عين من تقع عليه القرعة..وبقية اللاعبين يسبحون وما على المصمدة عينه الا أن يبحث عن بقية الأولاد، يغطس في الماء سعياً الى ملامسة رجل أحدهم ويحل محله في اللعبة ويقوم بالبحث، وهكذا.

3) لعبة عقرة بقرة:

يجلس الاطفال على الأرض مشكلين دائرة، ويبقى أحدهم وسط الدائرة يقول: عقرة بقرة..قال لي محمد عد العشرة..واحد إثنين عمي حسين، ثلاثة أربعة في المزرعة، خمسة ستة يعلم بنته، سبعة ثمانية يزرع بامية، تسعة عشرة يحلب بقرة. فإذا تمت كلمة بقرة على شخص يخرج عن اللعب، وهكذا حتى يبقى في الدائرة واحدا يكون هو الفائز.

4) لعبة خذها وعر:

عُرّ: باللهجة الدارجة تعني اجري بأقصى سرعة.

طريقة اللعب: يقسم اللاعبون الى فرق متساوية كمجموعات ويقف كل فريق في قاطرة وليكن عدد كل فريق خمسة مثلاً، يضع أول فرد في كل قاطرة طاقية على رأسه، وحينما يعد الحكم الى الثلاثة يقوم كل فريق بتمرير الطاقية الى اللاعب الذي خلفه فيقوم بتمريرها ايضاً الى اللاعب الذي خلفه.

والتمرير يكون بأخذ الطاقية من رأس الأول ووضعها على الرأس ليتسلمها الثالث ويضعها على رأسه وهكذا، وحينما تصل الطاقية الى يد آخر لاعب في القاطرة فإنه يقوم بالجري بسرعة ليصل الى خط في نهاية الملعب أو علامة كنخلة أو شجره أو حائط ومن يصل منهما الى خط النهاية أولاً يصبح فريقه هو الفائز.

5) لعبة حرامية وعسكر:

يقسم الأفراد أو الأطفال الى مجموعتين. مجموعة تقوم بدور العسكر "الشرطة أو الجند" والآخرون هم الحرامية.

يقوم العسكر بمطاردة الحرامية فإذا تمكن أحد العساكر من مسك أحد الحرامية فيمسكه من يده ليوصله الى مربع مرسوم على الأرض يطلق عليه السجن ويبقى فيه.

وهكذا تتم المطاردة حتى تمسك بقية الحرامية..ويعودون من جديد بعد أن يتحول العسكر الى حرامية للمطاردة وهكذا.

6)بيوت الرمل:

على سواحل الجزيرة يجلس الأطفال وهم يلعبون نجد البعض من الأطفال يقوم بعمل بيوت من الرمال ويحفر حفراً على أشكال كثيرة وهم في فرحة وسرور.

ج) ألعاب البنات

الفتاة بطبيعتها رقيقة هادئة لذا فإن ألعابها تنم عن هذه الصفات الخاصة بها، وقد يكون هناك ألعاب من التراث تزاولها الفتيات، ويكون بها تعليم لها وتدريب لتكن ربة بيت في المستقبل وطبيعة هذه الألعاب موجودة في أغلب الوطن العربي بصفة عامة من المشرق الى المغرب العربي.

وألعاب فتيات جزيرة تاروت لا تخرج عن هذه الألعاب التي يزاولها الكثيرات مثيلاتهن في كل مكان، ومن ألعابهن:

1) لعبة ويش إتدوري يم أحمد:


وتلعبها الفتيات في أغلب قرى القطيف وعلى الأخص تاروت.

طريقة اللعبة:

فتاة تمثل دور امرأة تبحث عن شيء فقدته ألا وهو "إبرة الخياطة" فيأتيها السؤال من الفتيات: ويش اتدوري يم أحمد؟ فترد: أدور ابرتي، فتقول الفتيات: ويش فيها؟ ترد: فيها الخيط الحمر.الى أن يسألنها: وين غذائي يم أحمد؟ فترد فوق الملالة6 فريفعن الفتيات أصواتهن قائلات:

أكله القطو يم أحمد

أكله القطو يم أحمد

فتجري خلفهن، فإن استطاعت الامساك بإحداهن تحل محلها ويعدن الى اللعب من جديد.

2) لعبة حاله ماله برتقاله:

تقف إحدى الفتيات وهي تشير بإصبعها على الفتيات عند نطق كل كلمة تتلفظ بها، والفتيات يكن واقفات في خط مستقيم وهي تردد:

حاله ماله برتقاله، شيلي ميلي رف

فإذا انتهت من آخر كلمة "رف" وكانت إشارتها على إحدى الفتيات فإنه يتحتم عليها الخروج من اللعب، وتبقى تردد هذه العبارة وفي كل مرة تخرج واحدة من الفتيات. وتبقى تردد هذه العبارة حتى يخرجن بقية الفتيات الا واحدة تصبح هي فائزة.

3) لعبة خوصة موصه:

والخوصة هي: مفرد لسعف النخيل الأخضر.

والموصة هي: سعف النخيل اليابس.

فيقولون: خوصة موصة، تسبح في الماء، أنطر أنكرين على باب أميرين حلفت بدا، بديت دا، سميت دا، ما حلفت إبغيردا.

طريقة اللعب: تجلس الصغيرات على الأرض أو على جذع نخلة ملقاة على الأرض، وتقف احدى اللاعبات، وهي تشير على كل رجل من أرجل اللاعبات وهي تقول العبارات السابقة واذا وافق وأن كانت آخر كلمة للفتاة على احدى الفتيات تقوم هذه الفتاة بثني رجلها وتضمها الى صدرها وهكذا في كل مرة الى أن تنتهي المجموعة الا واحدة من الصغيرات تبقى رجليها ممدودتين، فتغمض عينيها لفترة كي تعطي زميلاتها فرصة ليختبئن، وبعدها تقوم بالبحث عنهن، فإذا تمكنت من رؤيتهن تصبح الرئيسة.

4) ألعاب إيهامية
:

وهي من ألعاب التقليد الإيهامي حيث تتوهم فيها الفتاة أنها أم أو مدرسة أو خياطة الى غيرها من الاعمال..لذا نجد الفتاة تصنع من القماش صورة لعبة العروسة وتكسيها اللباس الشعبي وتقوم الطفلة الصغيرة بدور الأم تقدم لها الحليب وتضعها على السرير وتغني لها أغنيات النوم.

وأحياناً تتصور أنها معلمة في الكتاتيب تعلم البنات القرآن الكريم وترفع صوتها على الفتيات المشاغبات.

وكذلك تقوم بدور "الجدة" ماسكة بيدها عكازاً وهي تقدم النصح والإرشاد لفتياتها، الى غيرها من الألعاب الايهامية.

رابعاً: المسكن وتطوره في تاروت

المنزل قديماً
:

البيت في هذه الجزيرة يعني الدار أو المسكن يسكنه مجموعة من الأشخاص ينتسبون الى أب واحد ـ وأحياناً ـ الى جد مشترك، وهو بكل بساطة يقوم على استغلال الخامات المحلية وصناعة منتجات منها، ومواد البناء من هذه الخامات تشمل ما يلي:

1) مواد أساسية: السميم (حصر كبيرة)، الجندل "دنجل وهو خشب يجلب من الهند وزنجبار"، الطين، الجريد (عصى سعف النخل حيث تهذب وتفرش متراصة) الجذوع (فرع النخلة)، سعف النخيل الليف لصنع الحبال.

2) مواد مهمة أخرى: الاحجار البحرية والبرية، الرمل، النوافذ والأبواب.

3) المواد الثانوية: مواد عازلة للحرارة والرطوبة كالطربال (قماش سميك يمنع الحرارة) وأنواع خاصة من الأقمشة، مواد تغطية الأرض والسقف والخشب أو الجذوع.

فمن هذه المواد تعمل البيوت في تاروت سواء البيوت الطينية أو بيوت العشش المعمولة من مواد النخيل والطين.

والبيت في تاروت بصورته وشكله ومواد بنائه وحجمه وأقسامه وأدواته يرتبط بالمراتب الاجتماعية والمستويات الاقتصادية ونوع العمل الذي يمارسونه فبيوت النواخذية والطواشين وملاك الأراضي الزراعية غالباً ما يبنى من الأحجار والطين والجندل ويسمح بالجص الخكري ليكون ناعماً، وتكون هذه البيوت على مساحة واسعة من الأرض وغالباً ما يكون البناء من طابقين عدا العرش7.

ويحتوي البيت على بوابتين إحداهما تكون كبيرة تسمى "دروازة" بها أحياناً ـ باب صغير يسمى دهليز. وكانت الأبواب القديمة تؤخذ من جذوع النخل ويشطر الى ألواح مستطيلة ثم استعيض عنها بأبواب من خشب الاثل ولكنها في الآونة الأخيرة عملت من خشب "الساج" التيك نظراً لمقاومته للرطوبة والحرارة ولكن منظرها لم يكن يعجب صاحب البيت لذلك استعاض أهل تاروت قبل مائتي سنة عنه بخشب الثنوب الذي يستورد من اليمن الى جانب الاخشاب التي كانت تستورد من الهند وشرق أفريقيا لسهولة النقش عليها. فاستخدم النجارون الأدوات التقليدية البسيطة كالمنقار والمطرقة والمسمار في صنع هذه الأبواب بأشكالها البديعة وزخارفها الخميلة، فكانت كل لمسة من التصميم على الأبواب المنحوته والنوافذ وأي نقش على جوانب الابواب والحمامات وأقواس وأعمدة البيوت الطينية تحكي قصة المجد الاسلامي وتعكس روح التعاليم الاسلامية.

تكون الابواب من ألواح راسية تربط بعضها من الداخل بعوارض أفقية تثبت فيها الألواح بواسطة مسامير برؤوس ضخمة تدق على مسافات متقاربة على الأوجه الخارجية للابواب، تحيط بالباب نقوش جميلة محفورة على الخشب حفراً بسيطاً سطحياً على هيئة أشكال هندسية وفي وسطها رسومات لورود ودلال وفناجين الى جانب الآيات القرآنية المحفورة حفراً بارزاً ورقيقاً وتتضمن الأبواب الضخمة في العادة باب صغير اضافي، يركب هو وإطاره في سطح الباب الرئيسي يسمى "الدهليز" يحكي الدقة في الصنعة وروعة التصميم.

أما البوابة الثانية فتكون أصغر يطلق عليها "باب" وهو على نوعين: أبو صفقه، وأبو صفقتين ويستخدم هذا النوع من الأبواب ايضاً في غرفة البيت8. والغرف فيها مجموعة من النوافذ يطلق عليها "درايش" بعضها يكون من الصغر سيوج بخشب، وبعضها يكون من الخشب ولها تفريضات خاصة كالإباجورة ونوع آخر من الخشب الساده.

وغالباً ما يكون مقابلاً لها الـ "روازن" تكون في منتصف الحائط، ويحتوي البيت على عدد من الحجرات وحوي "فناء داخلي" وعقد، وجندود "مخزن تمر" الى جانب الحوش أو المربعه. والتنظيم الداخلي لهذه البيوت متشابه في الغالب وإن كان ثمة اختلافات بسيطة بينها، فالبيت يتكون من حجرة استقبال الضيوف بالقرب من باب البيت للرجال وعلى امتداد تسمى "المجلس" ويكون منفصلاً عن بقية البيت بمرحاضه ومكان خاص للمنقله وعمل القهوة والشاي ومن الجهة الخلفية وعلى امتداد المجلس توجد حجرة نوم رب العائلة وأهله وبمحاذاتها وامتدادها توجد مجموعة من الغرف لأخوان أو ابناء رب العائلة لكل شخص منهم غرفة يعيش فيها مع زوجته وأطفاله بمرحاضها يطلق عليه "حمام" أو "مسبح" تحف بالحجرات ساحة كبيرة تطل على "الدور، الغرف" تسمى (المربعة) غالباً ما تكون جلسة النساء فيها. يقابلها ساحة مفتوحة على السماء تسمى الحوي

وتستخدم للجلوس أيام الصيف عصراً. وفي أحد أركان الحوي بالقرب من السلم، يوجد المطبخ ويسمى "التنور" وغالباً ما يستخدمون ثلاثة أحجار كبيرة يطلق عليها "ترجيبه" لتثبيت القدور عليها ويستخدمون الليف أو الملايل "بقايا الحيوانات" كوقود وكذا الحطب والسعف والكرب "وهو الجزء من الجريد الذي يجاور بدايتها من النخلة حيث يكون عريضاً ونجد أن الكثير من البيوت لها "محجرات" وحجرة كبيرة تطل على أحد الأزقّة "الساباط" تستخدم كدكان للبيع..بل إن بعض البيوت تحتوي على (آبار) في أحد أطراف البيت الى جانب مسقاة عليها دلوها بينما نجد أن الطابق الثالث المكون من العريش أو الخلوة يستخدم فقط في فصل الصيف وعلى الخصوص ليلاً ويوجد في كل عريش9. فتحة أو أكثر تسمى "بادقير" وضعت خصيصاً لتلطيف الهواء. ويوجد في كل عريش حمام صغير للتبول، يخرج من فتحة صغيرة تسمى "مرزام" ويحتوي العريش على أكثر من "مرزام" لتصريف مياه الأمطار.

أما بيوت الفلاحين والعمال والمهنيين كالخبازين والنجارين والبحاره وصيادي السمك فغالباً ما تكون مبنية على مساحة ضيقة ومن سعف النخيل والقليل منهم من يتمكن من بناء نصف داره من الطين والجذوع يطلق عليه "كبر" و "مندبيه" بينما الغالبية العظمى من هذه الفئة يبنون أكواخاً لهم، وعششاً من سعف النخيل والمسقفه بالحصر المربوطة بعضها ببعض والمشاد هيكلها من جذوع النخل وأن التنظيم الداخلي لهذه المساكن يتكون من ساحة من الأرض تسمى جوي وفي الجوانب يوجد عدد من الكباره أو "العرش" تخصص للنوم شتاء والى جانب هذه الحجر توجد حجرة خاصة لخزن مئونة البيت من تمور ومواد غذائية، وهناك زريبة للحيوانات وأحياناً تكون هناك ساحة مكشوفة تسمح بدخول الشمس مباشرة على "الليوان" وتستخدم للجلوس صيفاً في العصر، ولهذه الأكواخ أو العشش أبواب من الجريد، إذ يتم وضع أعواد الجريد بجانب بعضها البعض ومن ثم بطريقة معينة يتم ربط هذا الجريد بواسطة مسير أو صلب.

هذه العشش والأكواخ تختلف في طريقة التشييد والأدوات المستخدمة فيها لذا أصبحت لها مسميات خاصة عند أهالي تاروت. يطلق على بعضها "مزفون" والبعض الآخر "مندبيه" وبعضها يسمى (كوخ جريد) أو (كوخ أبو شداد).

ولقد كان أثاث هذه العشش والأكواخ لا يخرج من معطيات البيئة من سعف النخيل وأليافها وجريدها والتي تقوم المرأة بصنعها10. ومع التطور الذي شمل المملكة تطورت حالة المنازل في جزيرة تاروت وخاصة التي بنيت في العشر السنوات الماضية فحلت الأسقف الافرنجية محل الدنجل والعصي والخشب وأصبح الاسمنت المقوى بالزجاج محل الطين والحجارة وفرشت حجر البيوت بالسجاد الايطالي والأمريكي والتركي والايراني بدلاً من الحصر المصنوعة من سعف النخيل والمديد مسايرة في ذلك مدن المملكة في تطورها.

ونتيجة لمعدل النمو السريع للعمران مع تطور نوعية المسكن أخذت الأنواع القديمة تتضاءل نسبتها نتيجة للزيادة السريعة للأنماط الحديثة اضافة لانهيار المباني القديمة وازالتها لتحل محلها المباني ذات النمط الحديث. الا أننا لا نستطيع ان نقول أن الانواع القديمة قد اندثرت تماماً من الجزيرة بل لا زالت قائمة ولكن بنسب قليلة ومعظمها غير مسكون، لذلك يمكن أن نقسم أنماط المساكن في جزيرة تاروت حالياً الى قسمين يتفرع من كل كل قسم ثلاثة أنواع:

1)القسم القديم: ويشمل ثلاثة أنواع من المساكن مرتبة حسب درجتها من الرقي:

أ ـ عشش: الأكواخ المشدودة بالجريد ومغطاة بسعف النخل.

ب ـ أكواخ خشبية: وهي أكواخ خشبية يتم إقامتها اعتماداً على صفائح الخشب العريضة (كالفرتبلات) وقد يكون جدارها الخارجي من الصفائح المعدنية المتموجة.

ج ـ منازل الطين والحجارة: ويدخل ضمن هذه الدرجة تلك المنازل المكونة من الطين والحجارة مع الخشب.

2) القسم الحديث: يشمل أيضاً ثلاثة أنواع متقاربة نوعاً ما في درجة الرقي:

أ ـ منازل الطوب المرشوشة من الخارج: وهي منازل مسلحة تعتمد على الطوب المصفوف، جدارها الخارجي مرشوش بالرش العادي وقد يغطي بالحجارة الحمراء (الطين الملون) إما جدران المنزل الداخلية فتطلى بالاصباغ الزيتية بعد أن تبطن بغطاء من الإسمنت المخلوط بالرمل الناعم.

ب ـ منازل الرخام: وهذه المنازل أفضل درجة في الرقي من سابقتها فقد لا نجد فرقاً بينهم في المساحة ولكن نلحظ الفارق في أن الرخام في هذا النوع من المنازل سائد في معظمها حيث يغطي به جدار المنزل الخارجي اضافة لطلاء جدران المنزل الداخلية برش مضغوط يسمى "مسدس" وقد تظهر هنا الأبواب الزجاجية للمنزل أو الخشبية والحديدية الأكثر تطوراً من النقش والهيئة من سابقتها.

جـ ـ الفلل: وهي نمط من المساكن أكثر تطوراً وهي آخر درجات الرقي في المساكن التي دخلت الجزيرة وهي غنية عن التعريف.

وعلى أساس ارتفاع المسكن وعدد الأدوار التي يحتويها يمكن تقسيم المساكن تبعاً لذلك (مسكن دور واحد ـ مسكن دورين ـ مسكن ثلاثة أدوار وأكثر).


--------------------------------------------------------------------------------

الهوامش :


1 مشمر: رداء ذو ألوان تستخدمه النسوة داخل البيت

2 تتكشمر:تمزح

3 أمرية: تصغير امرأة

4 المعجال: غترة ملفوفة لفاً محكماً

5 طرح أبهم: اضرب ولا ترحم

6 الملالة: أداة من الخشب يحفظ فوقها الطعام

7 آل عبد المحسن، عبد الله من تراث جزيرة تاروت

http://iraqiat.jeeran.com/alwaha/47.HTM

:)

__________________

ام مهدي غير متصل  

قديم 02-06-03, 11:59 PM   #2

شروفه
عضو شرف

 
الصورة الرمزية شروفه  






رايق

تسلمي أختي غرام

شروفه غير متصل  

قديم 03-06-03, 01:12 AM   #3

ريحانة ولأية
عضو واعد

 
الصورة الرمزية ريحانة ولأية  







رايق

كلامش يا غناتي ... يبرد الخاطر ...الله يعطيش العافية ولا يوديش في داهية

__________________
[FLASH=http://www.alsa7l.net/upload/files/rere.swf]WIDTH=300 HEIGHT=210[/FLASH]

ريحانة ولأية غير متصل  

قديم 03-06-03, 02:29 AM   #4

ام مهدي
...(عضو شرف)...

 
الصورة الرمزية ام مهدي  







مشغولة

العفو شروفة

ريحانة ولأية:الله يبرد خاطرك

تسلموا

__________________

ام مهدي غير متصل  

 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

قوانين وضوابط المنتدى
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تاروت ياديرة هلي ياديرة الطيبين الغواص منتدى التراث 27 22-08-08 05:35 AM
جزيرة تاروت ....في الشعر ذو الفقار البتار المنتدى الثقافي والأدبي 6 21-10-06 07:07 AM
دانة القلب ( تاروت ) الحنون المنتدى الثقافي والأدبي 2 24-05-02 06:10 AM
عشره فوائد في الحجاب.. السنابسي وبس منتدى الثقافة الإسلامية 3 29-04-02 06:01 AM

توثيق المعلومة ونسبتها إلى مصدرها أمر ضروري لحفظ حقوق الآخرين
المنتدى يستخدم برنامج الفريق الأمني للحماية
مدونة نضال التقنية نسخ أحتياطي يومي للمنتدى TESTED DAILY فحص يومي ضد الإختراق المنتدى الرسمي لسيارة Cx-9
.:: جميع الحقوق محفوظة 2019م ::.
جميع تواقيت المنتدى بتوقيت جزيرة تاروت 12:01 PM.


المواضيع المطروحة في المنتدى لا تعبر بالضرورة عن الرأي الرسمي للمنتدى بل تعبر عن رأي كاتبها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك
 


Powered by: vBulletin Version 3.8.11
Copyright © 2013-2019 www.tarout.info
Jelsoft Enterprises Limited