New Page 1
قديم 01-05-13, 03:10 PM   #1

همس المشاعر
شوق طفله

 
الصورة الرمزية همس المشاعر  







مبسوطه

Flower2 •·.·´¯`·.·• ( ذكـــــرى ولادة السيدة الزهراء عليها السلام ) •·.·´¯`·.·•




{{اللُهم صُلِ ع محٌمد وع آِل محٌمد وعجٌل فرٍٍج قآئٌٍم آل محٌٍِمد }}

((ذكـــــرى ولادة السيدة الزهراء(عليها السلام))

شيعتنا يفرحون لفرحنا
فالق الكلم .. جاعل الآيات .. مصطفي المطهرين حجاً
و الصلاة و السلام على المبعوث رحمة للعالمين نذيراً و بشيراً
الموعود بإظهار دينه على الدين كله و لو كره المشركون
و على أهل بيته و عترته أجمعين
السلام عليكِ أيتها البضعة المطهرة و الطاهرة المخدرة
المباهل بها حجة للدين على الأمم و الملل
أم السادة النجباء الذين خصهم الله بالفضل في الذكر الحكيم

عطروا أفواهكم بالصلاة على محمد و آل محمد
شعت فلا الشمس تحكيها و لا القمر
زهراء من نورها الأكوان تزدهر
نرفع أسمى آيات التهاني و التبريكات إلى مقام صاحب العصر و الزمان أرواحنا لتراب مقدمه الفداء

بمناسبة ولادة النور من النور
الحوراء الأنسية /السيدة القدسية /فاطمة الزكية
ها هو الكون أضاء و غرد بولادة بضعة أحمد
نرفع آيات التهاني و التبريكات لآل بيت محمد
{عليهم أفضل الصلاة و السلام}
و إلى جميع أعضاء هذا المنتدى المبارك بولادة سيدة نساء العالمين
فاطمة الزهراء {
عليها السلام} أعادها المولى عليكم باليمن و البركات




الاسم: فاطمة (عليهآ السلآم )
ومن ألقابها (عليها السلآم ):
الصديقة، المباركة، الطاهرة، الزكية، الرضية، المرضية، المحدثة، الزهراء، البتول ، الحوراء، الحرة، السيدة، العذراء، مريم الكبرى، الصديقة الكبرى، ويقال لها في السماء: النورية، السماوية، الحانية
الكنية: أم أبيها، أم الحسنين، أم الحسن، أم الحسين، أم المحسن، أم الأئمة
الأب:رسول الله محمد (صل الله علية وسلم)
الأم: السيدة خديجة الكبرى(عليهآ السلآم)
زمان الولادة:
20/ جمادى الثانية/ 5 سنوات بعد البعثة
مكان الولادة: مكة المكرمة

الزوج: الإمام أمير المؤمنين
الأولاد:الحسن، الحسين، زينب، أم كلثوم، محسن السقط
مدة العمر: 18 سنة وسبعة أشهر
زمان الاستشهاد: بعد وفاة الرسول (صل الله علية وسلم ) بـ 40 أو 72 أو 75 أو 90 يوماً، وقيل أربعة أشهر

مكان الاستشهاد:المدينة المنورة
المدفن:المدينة المنورة، لكن لا يعلم أين موضع قبرها وذلك عملاً بوصيتها لتبقى ظلامتها
قام بتغسيلها وتكفينها ودفنها:الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلآم )




السلام على الصديقة الطاهرة وأم الأئمة الأطهار

كلما حاولت ان أحرك قلمي لأخط شيئا عن هذه المرأة العظيمة، وكلما حاولت ان أضع عنوانا لمقال حولها، او ان أنسق الموضوع لأستذكر بعض من لمحاتها، كلما عجزت عن ذلك، وتاهت أفكاري وسط أمواج هذا البحر العميق والغزير ، فالزهراء (عليها السلآم ) بضعة رسول الله (صل الله علية وسلم ) وقرة عينه، جمعت من صفاته ما قدر الله لها وورثت عنه زهده وعبادته فكانت {سلام الله عليها} القرآن الناطق وشاهدة صدق على كلام المولى القدير الذي أنزله وحفظه
اللهم أرحمنا برحمتك الواسعة
{حياة السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام}
ولدت السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلآم ) بعد مبعث الرسول (صل الله علية وسلم ) بخمس سنين في بيت الطهارة والإيمان لتكون رمز المرأة المسلمة وسيدة نساء العالمين وأم الأئمة حيث كانت القطب الجامع بين النبوة والامامة. فاطمة وأبوها وبعلها وبنوها
{طفولة فاطمة الزهراء عليها السلام}
نشأت فاطمة الزهراء {عليها السلام }في بيت النبوة ومهبط الرسالة فكان أبوها رسول الله {صلى الله علية وآله وسلم} يزقها العلوم الالهية ويفيض عليها من معارفه الربانية
وشاءت حكمة الله تعالى أن تعاني هذه الأبنة الطاهرة ما كان يعانيه أبوها من أذى المشركين فيما كان يدعوهم الى عبادة الإله الواحد. ولم تكد تبلغ الخامسة من عمرها حتى توفيت أمها خديجة فكانت تلوذ بأبيها رسول الله {صلى الله علية وآله وسلم} الذي بات سلوتها الوحيدة فوجدت عنده كل ما تحتاجه من العطف والحنان والحب والاحترام. ووجد فيها قرة عينه وسلوة أحزانه فكانت في حنانها عليه واهتمامه به كالأم الحنون حتى قال عنها:
فاطمة أم أبيها

يا حبَّذا دوحة في الخلد نـابتة *** مثلها نبتت في الخلد من الشجر
المصطفى أصلها والفرع فاطمة ***ثم اللقاح علي سيد البشـر
والهاشميان سبطاها لها ثـمر ***
والشيعة الورق الملتف بالثمر
هذا مقال رسول اللّه جاء به ***
أهل الروايات في العالي من الخبر
إنّي بحبهم أرجو النجاة غـداً ***والفوز مع زمرة من أحسن الـزمر




فَاطِمَة عُمرِي لو حَيَاتِي كِتَاب يزهَر اِنتي عِنواَنه
اِنتي يَا صَبرِي اَنا مَشرُوع اِبتسَامَه واِنتي بُنيَانه
فــــاطمــــة
درة اشرقت بابهى سناها فتلالا الورى فيها بشراها
لمع الكون من سنا نور قدس بسنا نارة اضاء طواها
يالها لمعة اضاءت فابدت لمعات اهدى الانام هداها
(هجرة فاطمة (عليها السلآم )
بعد أن غادر النبي (صل الله علية وسلم ) مكة متوجهاً الى المدينة لحق الامام علي (علية السلآم ) به ومعه الفواطم، ومنهم فاطمة الزهراء (عليها السلآم )، وكان عمرها انذاك سبع سنوات، فلحقوا جميعاً بالنبي (صل الله علية وسلم ) الذي كان بانتظارهم ودخلوا المدينة معاً
(زواج فاطمة (عليها السلآم ) من علي (علية السلآم ))
ما بلغت فاطمة الزهراء (عليها السلآم ) التاسعة من العمر حتى بدا عليها كل ملامح النضوج الفكري والرشد العقلي فتقدم سادات المهاجرين والأنصار لخطبتها طمعاً بمصاهرة النبي (صل الله علية وسلم ) ولكنه كان يردهم بلطف معتذراً بأن أمرها الى ربها
وخطبها علي (علية السلآم ) فوافق النبي (صل الله علية وسلم ) ووافقت فاطمة وتمّ الزواج على مهر قدره خمسمائة درهم، فباع علي درعه لتأمين هذا المهر ولتأثيث البيت الذي سيضمهما فكان أن بسط أرض الحجرة بالرمل ونصب عوداً لتُعلق به القربة واشترى جرةً وكوزاً، وبسط فوق الرمل جلد كبش ومخدة من ليف
لقد كان هذا البيت المتواضع غنياً بما فيه من القيم والأخلاق والروح الايمانية العالية فبات صاحباه زوجين سعيدين يعيشان الألفة والوئام والحب والاحترام حتى قال علي (علية السلآم ) يصف حياتهما معاً
فوالله ما أغضبتها ولا أكرهتها على أمرٍ حتى قبضها الله عزّ وجلّ، ولا أغضبتني ولا عصت لي أمراً. لقد كنت أنظر إليها فتنكشف عني الهموم والأحزان
وقد كانا قد تقاسما العمل، فلها ما هو داخل عتبة البيت وله ما هو خارجها. وقد أثمر هذا الزواج ثماراً طيبة، الحسن والحسين وزينب وأم كلثوم
تعلق رسول الله (صل الله علية وسلم ) بإبنته فاطمة (عليها السلآم ) تعلقاً خاصاً لما كان يراه فيها من وعي وتقوى واخلاص فأحبها حباً شديداً الى درجة أنه كان لا يصبر على البعد عنها، فقد كان إذا أراد السفر جعلها اخر من يودع وإذا قدم من السفر جعلها أول من يلقى
وكان إذا دخلت عليه وقف لها إجلالاً وقبلها بل ربما قبل يدها. وكان (صل الله علية سلم ) يقول:
"فاطمة بضعة مني من اذاها فقد اذاني ومن اذاني فقد اذى الله
ومع ذلك فقد جاءته يوماً تشكو إليه ضعفها وتعبها في القيام بعمل المنزل وتربية الأولاد وتطلب منه أن يهب لها جارية تخدمها. ولكنه قال لها: أعطيك ما هو خيرٌ من ذلك، وعلمها تسبيحة خاصة تستحب بعد كل صلاة وهي التكبير أربعاً وثلاثين مرة والتحميد ثلاثاً وثلاثين مرة والتسبيح ثلاثاً وثلاثين مرة وهذه التسبيحة عرفت فيما بعد بتسبيحة الزهراء.
هكذا يكون البيت النبوي، لا يقيم للأمور المادية وزناً، ويبقى تعلقه قوياً بالأمور المعنوية ذات البعد الروحي والأخروي
{{فاطمة العالمة العابدة}}
لقد تميزت السيدة الزهراء بمستواها العلمي العميق من خلال اهتمامها بجمع القرآن وتفسيره والتعليق بخطها على هامش اياته المباركة حتى صار عندها مصحف عُرف بمصحف فاطمة (عليها السلآم ). وقد برزت علومها الالهية في الخطبة الشهيرة التي ألقتها في مسجد النبي (صل الله عية وسلم ) بحضور المهاجرين والأنصار مطالبة بحقها في فدك حيث ظن بعض من سمعها أن رسول الله‏(صل الله علية وسلم ) بعث من جديد لبلاغتها وفصاحتها وبعد مراميها وعمق فهمها للاسلام وأحكامه
كل ذلك دعاها لتكون العابدة المتهجدة الناسكة الزاهدة الورعة حيث كانت تقوم في الليل حتى تتورّم قدماها ثم تدعو لجيرانها ثم لعموم المؤمنين قبل أن تدعو لنفسها حتى عُرف عنها أنها " محدَّثة " أي كانت تأتيها الملائكة فتحدثها
{{فاطمة بعد النبي (صل الله علية وسلم )}
عندما حضرت رسول الله (صل الله علية وسلم ) الوفاة أسرَّ إليها بكلمة فبكت، ثم أسرّ إليها بكلمة فضحكت فسألها البعض عن ذلك بعد وفاة النبي (صل الله علية وسلم ) فقالت: أخبرني أنه راحل عن قريب فبكيت ثم أخبرني إني أول الناس لحوقاً به فضحكت
ولم يكد جثمان رسول الله (ص) يغيب في الثرى حتى بدأت مظلومية الزهراء تتعاظم فقد اغتصب حق بعلها بالخلافة ثم اغتصب حقها في فدك، وهي قرية كان النبي (ص) قد وهبها لها في حياته. ولم يراعِ القومُ في ذلك مقامها ومنزلتها عند النبي ولم يحفظوا فيها وصيته فاشتد حزنها على فراق أبيها ومظلومية بعلها فكثر بكاؤها حتى ماتت حزناً وكمداً بعد خمسٍ وسبعين يوماً من وفاة والدها (ص) فدفنها علي (ع) سراً كي لا يعلم القوم بقبرها، وذلك بوصية خاصة منها (ع) للتعبير عن سخطها على ظالميها


السّلام عليك أيتها الصدّيقة الشهيدة، السلام عليك أيتها الرضية المرضية، السلام عليك أيتها الفاضلة الزكيّة، السّلام عليك أيتها الحوراء الإنسّية، السّلام عليك أيتها التّقية النقيّة، السلام عليك أيتها المحدّثة العليمة، السلام عليك أيتها المغصوبة المظلومة، السلام عليك أيتها المضطهدة المقهورة، السلام عليك يا فاطمة بنت رسول الله ورحمه الله وبركاته
والمجـد يـشـرق مـن ثـلاث مـطـالـع ***فــي مـهـد فـاطـمة فــمــا أعــلاهـا
هي بنت من هي زوج من هي أم من **
مــن ذا يـدانــي فـي الـفـخـار أباها
هي ومضـة مـن نـور عيـن المصطفـى **هـــادي الـشـعـوب إذا تـروم هــداهـا
وهـو رحمـة للعالميـن وكعبــة الآمال **فــي الــدنــيـا وفـــي أخـراهـــــــــا




{{نورالزهراء كان قبل الخلق}}
خلق الله عز وجل الملائكة قبل خلق البشر فهم يأمرون بأمره تعالى ويعملون ليلاً ونهاراً في هذا الكون الواسع العظيم، وفي فترة من الزمن القديم جداً كانت الملائكة تسبح الله وتقدسه وتقول في تسبيحها: سبوح قدوس من أنوار ما أكرمها على الله تعالى، فلما أراد الله تعالى أن يبلو الملائكة أرسل عليهم سحابا من ظلمة، وكانت الملائكة لا تنظر أولها من آخرها، ولا آخرها من أولها، فقالت الملائكة: إلهنا وسيدنا! منذ خلقتنا ما رأينا مثل ما نحن فيه! فنسألك بحق هذه الأنوار إلا ماكشفت عنا، فقال الله عز وجل: وعزتي وجلالي لافعلنّ
فخلق نور فاطمة الزهراء (عليها السلام) يومئذ كالقنديل، وعلقه في قرط العرش، فزهرت السماوات السبع، والارضون السبع، ومن أجل ذلك سميت فاطمة «الزهراء»
وكانت الملائكة تسبح الله وتقدسه فقال الله عز وجل: وعزتي وجلالي لأجعلن ثواب تسبيحكم وتقديسكم إلى يوم القيامة لمحبي هذه المرأة وأبيها وبعلها وبنيها.
الولادة المباركة
عن المفضل بن عمر قال: قلت لأبي عبد الله (ع) : كيف كان ولادة فاطمة(ع) ؟
فقال (عليه السلآم ) : «نعم، إن خديجة لما تزوج بها رسول الله (ص) هجرتها نسوة مكة، فكن لا يدخلن عليها ولا يسلمن عليها ولا يتركن امرأة تدخل عليها، فاستوحشت خديجة لذلك، وكان جزعها وغمها حذراً عليه (ص) ، فلما حملت بفاطمة، كانت فاطمة (ع) تحدثها من بطنها وتصبرها، وكانت تكتم ذلك من رسول الله (ص) ، فدخل رسول الله (ص) يوماً فسمع خديجة تحدث فاطمة، فقال لها: يا خديجة من تحدثين؟
قالت: الجنين الذي في بطني يحدثني ويؤنسني
قال: يا خديجة هذا جبرئيل يخبرني [يبشرني] أنها أنثى وإنها النسلة الطاهرة الميمونة، وإن الله تبارك وتعالى سيجعل نسلي منها، وسيجعل من نسلها أئمة، ويجعلهم خلفاءه في أرضه بعد انقضاء وحيه»
فلم تزل خديجة (عليها السلام) على ذلك إلى أن حضرت ولادتها؛ فوجّهت إلى نساء قريس وبني هاشم أن تعالين لتلين منّي ما تلي النساء من النساء
فأرسلين إليها: أنتِ عصيتنا، ولم تقبلي قولنا، وتزوّجتِ محمدا يتيم أبي طالب فقيراً لا مال له، فلسنا نجئ، ولا نلي من أمرك شيئا، فاغتمّت خديجة (عليها السلام) ذلك؛ فبينا هي كذلك، إذ دخل عليها أربع نسوة سمر طوال كأنّهن من نساء بني هاشم؛ ففزعت منهنّ لمّا رأتهن، فقالت إحداهن:لا تحزني يا خديجة، فإنا رسل ربك إليك، ونحن أخواتك، أنا سارة، وهذه آسية بنت مزاحم وهي رفيقتك في الجنة، وهذه مريم بنت عمران، وهذه كلثم أخت موسى بن عمران، بعثنا الله إليك لنلي منك ماتلي النساء من النساء؛فجلست واحدة عن يمينها، وأخرى عن يسارها، والثالثة بين يديها، والرابعة من خلفها
فوضعت فاطمة (عليها السلام) طاهرة مطهّرة؛ فلما سقطت إلى الأرض أشرق منها النور حتّى دخل بيوتات مكّة ؛ ولم يبق في شرق الارض ولا غربها [موضع] إلا اشرق فيه ذلك النور؛ودخل عشر من الحور العين، كل واحدة منهن معها طشت من الجنة، وإبريق من الجنة، وفي الإبريق ماء من الكوثر؛ فتناولتها المرأة التي كانت بين يديها فغسلتها بماء الكوثر، وأخرجت خرقتين بيضاوين أشد بياضاً من اللبن وأطيب ريحا من المسك والعنبر، فلفّتها بواحدة وقنّعتها بالثانية؛ ثم استنطقتها فنطقت فاطمة (عليها السلام) بالشهادتين
وقالت: أشهد أن لا إله إلا الله، وأن أبي رسول الله سيد الأنبياء، وأن بعلي سيد الأوصياء، وولدي سادة الأسباط؛ثم سلّمت عليهن وسمّت كل واحدة منهنّ بأسمها، وأقبلن يضحكن إليها؛وتباشرت الحور العين، وبشّر هل السماء بعضهم بعضاً بولادة فاطمة (عليها السلام) وحدث في السماء نور زاهر لم تره الملائكة قبل ذلك


{{معنى اسماء فاطمة الزهراء (عليها السلام}}
فاطمـــة {عليها السلام}
لأن الله قد فطم من أحبهامن النار
الزهـراء عليها السلام : لأن نورها زهر لأهل السماء
الصـديقة عليها السلام :لأنها لم تكذب قط
المباركـة عليها السلام :لظهور بركتها
الـزكـيــة عليها السلام :لأنها كانت أزكى أنثى عرفتها البشرية
المرضية عليها السلام :لأن الله سيرضيها بمنحها حق الشفاعة
المحــدثة عليها السلام :لأن الملائكة كانت تحدثها
الحــانيــة عليها السلام : لأنها كانت تحن حنان الأم على أبيها النبي وبعلها وأولادها عليهم السلام والأيتام والمساكين
الكوثر عليها السلام : كما سماها الله جل وعلا في القرآن في سورة الكوثر
الحوراء عليها السلام : لأن النبي قال هي الحوراء الإنسية (ولأن نطفتها تكونت من ثمار الجنة)
البتول عليها السلام : لأنها تبتلت عن دماء النساء



نرفع أسمى آيات التهاني والتبريك لمولانا صاحب العصر والزمان مهدي آل محمد {صلوات الله عليه وعلى آبائه الأطهار وعجل الله تعالى فرجه الشريف }، وإلى المراجع العظام ، والعلماء الأعلام ، والشيعة الموالين المدافعين عن الزهراء وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها بمولد النور، قلب أبيها ، روح أبيها روح ، أم أبيها ، من يغضب الله لغضبها ويرضى لرضاها أم الحسن والحسين والمحسن ، وأم الأئمة صلوات الله عليهم أجميعن
وهي فاطمة ، البتول ، الحصان ، الحرة ، السيدة ، العذراء ، الزهراء ، الحوراء ، المباركة ، الطاهرة ، الزكية ، الراضية ، المرضية المحدثة ، مريم الكبرى ، الصديقة الكبرى . النورية ، السماوية ، الحانية

الصديقة بالأقوال ، والمباركة بالأحوال ، والطاهرة بالافعال ، الزكية بالعدالة ، والرضية بالمقالة ، والمرضية بالدلالة ، المحدثة بالشفقة ، والحرة بالنفقة ، والسيدة بالصدقة ، الحصان بالمكان ، والبتول في الزمان ، والزهراء بالاحسان ، مريم الكبرى في الستر ، وفاطم بالسر ، وفاطمة بالبر ، النورية بالشهادة ، والسماوية بالعبادة والحانية بالزهادة ، والعذراء بالولادة ، الزاهدة الصفية ، العابدة الرضية ، الراضية المرضية ، المتهجدة الشريفة ، القانتة العفيفة ، سيد النسوان
وحبيبة حبيب الرحمن ، والمحتجبة عن خزان الجنان ، وصفيه الرحمن ، ابنة خير المرسلين ، وقرة عين سيد الخلائق أجمعين ، وواسطة العقد بين سيدات نساء العالمين ، المتظلمة بين يدي العرش يوم الدين ، ثمرة النبوة ، وأم الأئمة ، وزهرة فؤاد شفيع الأمة ، الزهراء المحترمة ، والغراء المحتشمة ، المكرمة تحت القبة الخضراء ، والإنسية الحوراء ، والبتول العذراء ست النساء ، وارثة سيد الأنبياء . وقرينة سيد الأوصياء ، فاطمة الزهراء ، الصديقة الكبرى ، راحة روح المصطفى ، حاملة البلوى من غير فزع ولا شكوى ، وصاحبة شجرة طوبى
ومن أنزل في شأنها وشأن زوجها وأولادها سورة هل أتى ، ابنة النبي ، وصاحبة الوصي ، وأم السبطين ، وجدة الأئمة ، وسيدة نساء الدنيا والآخرة ، زوجة المرتضى ، ووالدة المجتبى ، وابنة المصطفى ، السيدة المفقودة ، الكريمة المظلومة الشهيدة ، السيدة الرشيدة ، شقيقة مريم ، وابنة محمد الأكرم ، المقطوعة من كل شر ، المعلومة بكل خير ، المنعوتة في الإنجيل ، الموصوفة بالبر والتبجيل ، درة صاحب الوحي والتنزيل ، جدها الخليل ، ومادحها الجليل ، وخاطبها المرتضى بأمر المولى جبرئيل

نسآلكم خالص الدعاء ..

__________________

همس المشاعر غير متصل  

قديم 02-05-13, 03:05 AM   #2

ملاحيه قمر
كاتب ذهبي

 
الصورة الرمزية ملاحيه قمر  






حزين

رد: •·.·´¯`·.·• ( ذكـــــرى ولادة السيدة الزهراء عليها السلام ) •·.·´¯`·.·•





متبااركين بمولد سيدتي و مولاتي السيده فاطمة الزهراء عليها السلام
يسلموو موضوع في قمة الروعه
__________________
لبيك ياحسين

ملاحيه قمر غير متصل  

 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

قوانين وضوابط المنتدى
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ذكرى استشهاد الحوراء زينب عليها السلام 15رجب حسين راضي الحسين منتدى أفراح وأحزان آل البيت عليهم السلام 7 18-06-11 05:55 PM
الزهراء عليها السلام ودورها في تثبيت الإمامة عاشق الحوراء منتدى الثقافة الإسلامية 8 15-02-11 08:35 AM
الصورة العامة لحياة الإمام السجاد (ع) =المحرر= منتدى الثقافة الإسلامية 2 24-01-11 03:12 PM
فضة رضوان الله عليها جارية الزهراء عليها السلام غزال الريم منتدى الثقافة الإسلامية 11 08-05-10 01:50 AM
كشكول ولائي(1) سطيح منتدى الثقافة الإسلامية 2 28-03-10 09:21 AM

توثيق المعلومة ونسبتها إلى مصدرها أمر ضروري لحفظ حقوق الآخرين
المنتدى يستخدم برنامج الفريق الأمني للحماية
مدونة نضال التقنية نسخ أحتياطي يومي للمنتدى TESTED DAILY فحص يومي ضد الإختراق المنتدى الرسمي لسيارة Cx-9
.:: جميع الحقوق محفوظة 2019م ::.
جميع تواقيت المنتدى بتوقيت جزيرة تاروت 10:50 AM.


المواضيع المطروحة في المنتدى لا تعبر بالضرورة عن الرأي الرسمي للمنتدى بل تعبر عن رأي كاتبها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك
 


Powered by: vBulletin Version 3.8.11
Copyright © 2013-2019 www.tarout.info
Jelsoft Enterprises Limited