New Page 1
قديم 02-06-03, 08:15 PM   #1

كاسياس تاروت
عضو واعد  







رايق

Oo بـيـكـنـبـاور .. قـيـصـر الـكـرة الأوروبـيـة oO


بـــســـم الله الـــرحـــمـــن الـــرحـــيـــم

عُـرفـت كـرة الـقـدم بـأنـهـا أكـثـر لـعـبـة شـعـبـيـةً فـي الـعـالـم مـنـذ اخـتـراعـهـا ، مـمـا أتـاح الـفـرصـة لـبـروز الـعـديـد مـن الـلاعـبـيـن فـي أدائـهـم ، لـكـن الـقـلـيـل مـنـهـم وضـعـوا بـصـمـاتـهـم فـي تـاريـخ الـكـرة مـنـهـم لاعـبي بـايـرن مـيـونـخ فـرانـز بـيـكـنـبـاور و جـيـرد مـولـر الـلـذان اشـتـهـرا فـي صـفـوف بـايـرن مـيـونـخ و الـمـنـتـخـب الألـمـانـي الأول فـي الـستـيـنـيـات ..

وهـنـا نـسـلـط الـضـوء عـلـى الـقـيـصـر الألـمـانـي الـرهـيـب و الـقـنـبـلـة الخطيرة ..

& & & & & & & & & & & & & & & & & & & &
فـرانـز بـيـكـنـبـاور

ولد في 11 سبتمبر 1945 بمدينة ميونخ في ألمانيا الغربية

لعب 103 مباريات ودية سجل فيها 14 هدف

لعب لأندية س ميونخ 1906 , بايرن ميونخ , نيويورك كوزموس الأمريكي و هامبورج

إنجازاته الجماعية ...

كأس العالم 1974
التشامبيونز ليج 1972
كأس الإتحاد الأوروبي 1974 – 75 – 76
كأس الكؤوس الأوروبي 1967
كأس العالم للأندية 1976
البوندسليجا 1969 – 72 – 73 – 74
كأس ألمانيا الغربية 1966 – 67 – 69 – 71

إنجازاته الفردية ...

أفضل لاعب في أوروبا 1972 – 76

يعتبر فرانز بيكنباور اللاعب الوحيد الذي استطاع الفوز بكأس العالم كلاعب و كمدرب ، كما أنه كان الكابتن للمنتخب الألماني الغربي الذي فاز بكأس العالم و بطولة أمم أوروبا ، بالإضافة لنجاحاته مع بايرن ميونخ بتحقيقه التشامبيونز ليج و كأس الكؤوس الأوروبي مع البافاري .

لكن بيكنباور لم يخلد بالذاكرة بسبب بطولاته وميدالياته ، بل طريقة لعبه العبقرية التي أذهلت العالم كله ، كل حركة يقوم بها تنم عن فكره الكروي العالي الذي لطالما عُرف به ، وكان وجوده بالملعب هو الذي منحه لقبي ((القيصر)) و ((الإمبراطور فرانز)) ، إضافة إلى ذلك قيامه بمهمتي قلب الدفاع و الوسط أو كما يعرف بـ((الليبرو)) على أكمل وجه ، وكانت انطلاقاته القوية و تكتيكه داخل الملعب هو الذي أوصله للنجومية .

ولد بيكنباور في ميونخ بألمانيا الغربية في 11 سبتمبر عام 1945 أبان الحرب العالمية الأولى ، وانضم لناشئي بايرن ميونخ في عمر الرابعة عشر ، وبعد ثلاث سنوات من انضمامه للبافاري ، ترك بيكنباور مهنة بيع الصحف ليصبح لاعباً محترفاُ في الفريق الأول لبايرن ميونخ ، وفي ذلك الوقت كان بايرن ميونخ من الفرق المغمورة في ألمانيا الغربية مما حرمه من فرصة الانضمام للبوندسليجا الذي اعتمد عام 1963 ، لكنها لم تكن إلا مجرد سنة واحدة حتى تأهل البايرن للبوندسليجا عام 1964 الذي لعب فيه بيكنباور أول مبارياته في البوندسليجا كجناح أيسر .

لكنه سرعان ما تحول لوسط الملعب عام 1965 الذي شهد أول مبارياته مع ألمانيا الغربية أمام السويد على أرض الأخير ، وكانت مباراة حساسة للشاب بيكنباور البالغ من العمر حينئذٍ 20 عاماً نظراً لأنها تحدد المتأهل لنهائيات كأس العالم 1966 المقامة في انجلترا ، لكن بيكنباور استطاع التغلب على الضغط وانتصرت ألمانيا على السويد بنتيجة 2 – 1 أهلت المانشافت لمونديال انجلترا .

شهدت البطولة البداية الدولية الحقيقة لبيكنباور ، كما شهدت بداية المنافسة الشهيرة التي هي قائمة حتى الآن بين ألمانيا و انجلترا .

في المباريات الأولى ، أظهر بيكنباور قدراته بإحرازه هدفين من أصل 5 أهداف نظيفة هُزّت بها شباك سويسرا ، ثم أتبع الفوز بتعادل سلبي مع الأرجنتين و انتصار بنتيجة 2 – 1 أمام أسبانيا لتتأهل ألمانيا للدور الربع نهائي ، وفي ذاك الدور لعبت ألمانيا أمام بطلة العالم لمرتين الأوروجواي في مبارة شهدت طرد لاعبين من الأخير ليسهل المهمة على بيكنباور ورفاقه بفوز عريض قوامه 4 أهداف نظيفة كان نصيب بيكنباور منها هدف يتيم .

في نصف النهائي كان لبيكنباور نصيب في هز الشباك ، وكان ذلك أمام روسيا التي اضطرت للعب بـ 9 لاعبين بعد طرد لاعب و إصابة آخر ، وكان هدف بيكنباور من الأهداف الجميلة في البطولة بتسديدةٍ بالقدم اليسرى من ضربة حرة خارج المنطقة تخطت حائط الصد و خادعت الأسطورة ليف ياشين .

في النهائي أمام انجلترا ، وُكلت مهمة مراقبة بوبي شارلتون لبيكنباور الذي راقبه طوال المباراة التي أقيمت في ملعب ويمبلي التاريخي ، لكن مراقبة بيكنباور لم تمنح الفوز لمنتخب بلاده حيث خسرت ألمانيا أمام انجلترا بنتيجة 4 – 2 في الأشواط الإضافية شهدت الهاتريك الشهير الذي أحرزه المهاجم الإنجليزي جيوف هرست ، وكانت الخسارة مخيبةً لآمال بيكنباور الشاب .

نعود إلى البايرن ، حيث انقلبت الأوضاع بالنسبة لبيكنباور حيث بعد سنة من تأهلهم للبوندسليجا فاز بايرن ميونخ بكأس ألمانيا الغربية مرتين على التوالي عام 1966 و عام 1967 ، وأتبعه البطولتين بعد عام بأول بطولة أوروبية وهي كأس الكؤوس الأوروبية وكانت على حساب الرينجرز الاسكتلندي بنتيجة 1 – 0 ، وفي نهاية الستينيات ، أصبح بيكنباور قائداً لبايرن ميونخ الذي اقتحم أوروبا بلاعبيه الكبار أمثال جيرد مولر و سيب ماير .

في بطولة أمم أوروبا 1968 أتيحت لبيكنباور فرصة الانتقام من انجلترا بعد تأهل المنتخبين لنهائي البطولة التي فازت به ألمانيا بهدف يتيم عن طريق القيصر بيكنباور ، وتوالت النجاحات حيث حقق عام 1969 أول بطولة بوندسليجا لبايرن ميونخ .

في نهاية الستينيات ، تمكن بيكنباور من الدمج بين قلب الدفاع و والهجوم المفاجئ ، ليكون الأفضل في هذا المركز المعروف باسم ((الليبرو)) .



شهد عام 1970 كأس العالم في المكسيك ، لكن ألمانيا لم تتمكن من الفوز به ، كانت بداية ألمانيا 3 انتصارات على المغرب (2 – 1) وعلى بلغاريا (5 – 2) وعلى البيرو (3 – 1) ، للتقابل مع غريمها التقليدي انجلترا في ربع النهائي ، وكانت التوقعات تشير لفوز ألمانيا بعد إصابة الحراس الأفضل في العالم آن ذاك جوردن بانكس ليحل محله حارس تشيلسي بيتر بونيتي ، لكن انجلترا خالفت التوقعات بتقدمها بهدفين عن طريق آلان موليري و مارتن بيترس مما قلب الترشيحات ، لكن بيكنباور لن يترك بطاقة نصف النهائي تذهب من بين يديه ، حيث كانت البداية من القيصر الذي انطلق للأمام بهجمة مرتدة وبتسديدة يمينية سبقت بونيتي للمرمى لتكون بداية الكابوس الإنجليزي ، حيث عدل يوي سيلر النتيجة بكرة ساقطة فوق بونيتي لتذهب المباراة للأشواط الإضافية التي كانت فيها الأفضلية لألمانيا بفضل كرة ساقطة من هداف البطولة بـ 10 أهداف جيرد مولر .

مع فرحة الألمان بحصولهم على انتقامهم ، لم تستطع ألمانيا فعل شيء في مباراة نصف النهائي أمام إيطاليا حيث خرجت بتعادل 1 – 1 أوصلتها للأشواط الإضافية ، الذي شهد الشوط الأول منه إصابة بيكنباور الذي حمل خارج الملعب مما تسبب في خروجه بنتيجة 4 – 3 .

في 1971 أصبح القيصر كابتناً لمنتخب بلاده ، فكانت فاتحة خير لألمانيا حيث بعد عام من توليه القيادة اقتنصت المانشافت بطولة أمم أوروبا بنتيجة 3 – 0 على حساب الإتحاد السوفيتي ، مما أعطى الإتحاد الأوروبي أي خيار إلا اختياره لاعب العام في أوروبا ، وكانت تلك بداية حقبة ذهبية للقيصر الألماني حيث فاز البايرن تحت قيادته بثلاث بطولات بوندسليجا (72 – 73 – 74) وَ ثلاث بطولات أوروبية متتالية أولها كانت أمام أتلتكو مدريد الأسباني بنتيجة 4 – 0 في مباراة الإعادة بعد تعادلهم بنتيجة 1 – 1 في المباراة الأولى عام 1974 ، الثانية كانت أمام ليدز يونايتد في 1975 بنتيجة 2 – 0 ، والثالثة أمام سانت إتيان الفرنسي عام 1976 بنتيجة 1 – 0 ، كما حقق القيصر مع البايرن بطولة العالم للأندية عام 1976 على حساب بطل البرازيل آن ذاك كروزيرو بنتيجة 2 – 0 ليصبح البافاري بقيادة بيكنباور ليس الأفضل في أوروبا بل بالعالم أجمع .

واستمراراً لعطاء بيكنباور مع البايرن ، قاد القيصر منتخب بلاده للفوز بكأس العالم عام 1974 في الأستاد الأولمبي بميونخ ، وكانت بداية سيئة للألمان بعد خسارتهم المفاجأة أمام جارتهم ألمانيا الشرقية بنتيجة 1 – 0 ، لكنها استطاعت الفوز بباقي المباريات للتأهل كمركز ثانٍ .

واستمرت ألمانيا في انتصاراتها حتى النهائي الذي كان أمام " الكرة الشاملة " هولندا بقيادة جون كرويف ، الطواحين الهولندية كانت المرشحة الأولى حيث أحرزت 14 هدف في جميع مبارياتها وولج مرماها هدف واحد يتيم ، ومما زاد من إثارة اللقاء المواجهة بين أفضل لاعبين في العالم آنذاك : بيكنباور و كرويف ، ضربة البداية كانت لهولندا ، تناقلت هولندا الكرة حتى وصلت لكرويف الذي انطلق بالكرة متخطياً لاعب ألمانيا حتى عُرقل من قِبل مدافع ألمانيا فوجتز في منطقة الجزاء ليحتسبها الحكم ضربة الجزاء تولاها نيسكاس الذي ترجمها بشكل جيد لتتقدم هولندا بنتيجة 1 – 0 من غير أن تلمس ألمانيا الكرة !

لكن ألمانيا عادت للقاء بضربة جزاء بول بريتنر و بهدف جيرد مولر قبل نهاية الشوط الأول لتذهب البطولة لألمانيا ، كما انتخب بيكنباور أفضل لاعب في أوروبا لعام 1976 للمرة الثانية له بعد إنجازاته مع فريقه الأوروبية مع خسارة منتخب بلاده بطولة أمم أوروبا عام 1976 على حساب تشيكوسلوفاكيا بضربات الترجيح .

وصل بيكنباور لرقمٍ قياشي في عدد المباريات الدولية بلعبه 103 مباريات دولية مع ألمانيا الغربية ، وفي 1977 ، قبل بيكنباور عرضاً بقيمة 2.5 مليون دولار أمريكي من نادي نيويورك كوزموس الأمريكي الذي يلعب في بطولة أمريكا الشمالية ، ولعب معه 4 مواسم حقق فيها مع النادي 3 بطولات للدوري .

ثم عاد القيصر لألمانيا الذي لعب فيه موسماً واحداً قبل عودته لأمريكا مع كوزموس أيضاً لينهي مسيرته الرياضية بعد لعبه مع النادي الأمريكي موسماً واحداً ، وكان ذلك عام 1984 .

الحقية الذهبية للكرة القدم التي شهدت بروز القيصر كانت فترةً ليست بقصيرة ، ولقبه القيصر أوصله لمراتب عالية في الكرة العالمية .

__________________


كاسياس تاروت غير متصل  

قديم 09-06-03, 02:39 AM   #2

سيهاتي انا
عضو مشارك

 
الصورة الرمزية سيهاتي انا  







رايق

مشكور اخوي كاسيس تاروت على الموضوع ..
وانا ما اقدر اتكلم على بكنباور لاني شاهدتي فيخ مجروحه

ساظل الماني الى الابد..

بااااااايو

__________________
سيهاتي انا:صح النوم:

سيهاتي انا غير متصل  

قديم 09-06-03, 02:51 AM   #3

كاسياس تاروت
عضو واعد  







رايق

مشكور أخوي سهياتي أنا على الرد

وبالتوفيق للمنتخب المانيا في التصفيات الأوربية

تحياتي كاسياس تاروت

__________________


كاسياس تاروت غير متصل  

قديم 25-06-03, 02:48 AM   #4

رياضي-1
عضو فعال  






رايق

موضوع جميل جداً وفي غاية الروعة

ونتمنى منك المواصلة ......

ويكنباور لاعب يشهد له التاريخ والمستطيل الأخضر هو الذي يتحدث عنه وليس أنا .

ملاحظة : لو تدعم الموضوع بالصور يكون أحلى .

لك مني سلامي عزيزي

رياضي-1 غير متصل  

 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

قوانين وضوابط المنتدى
الانتقال السريع

توثيق المعلومة ونسبتها إلى مصدرها أمر ضروري لحفظ حقوق الآخرين
المنتدى يستخدم برنامج الفريق الأمني للحماية
مدونة نضال التقنية نسخ أحتياطي يومي للمنتدى TESTED DAILY فحص يومي ضد الإختراق المنتدى الرسمي لسيارة Cx-9
.:: جميع الحقوق محفوظة 2023 م ::.
جميع تواقيت المنتدى بتوقيت جزيرة تاروت 11:58 AM.


المواضيع المطروحة في المنتدى لا تعبر بالضرورة عن الرأي الرسمي للمنتدى بل تعبر عن رأي كاتبها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك
 


Powered by: vBulletin Version 3.8.11
Copyright © 2013-2019 www.tarout.info
Jelsoft Enterprises Limited