عرض مشاركة واحدة
قديم 11-06-02, 01:42 PM   #1

الصراط المستقيم
...(عضو شرف)...  






رايق

ارجو من الجميع المشاركة بآرئهم حول هذا الموضوع المهم (القدوة والتربية )!!!!!!!!!!!!!!


بسمه تعالى

السلام عليكم
إن من الظروف التي يعيشها الناس هذه الأيام , والتي بدت هاجسًا مروعًا عند البعض , هي: قضية التربية الإسلامية , فكثير من الناس لا ينظرون للمسألة( التربوية الإسلامية) كقضية هامة في حياة الأبناء والفتيات , ويظهر ذلك عيانًا في تلك السلوكيات الغير مسؤولة في المجتمع , فهؤلاء الأبناء لو وجدوا الصديق ( أب , أخ , معلم , ..) بمعنى المربي الحقيقي له لوجدناه من خيرة الشباب الذين يشار إليهم بالبنان .. ولكن فقدان القدوة الحقيقة لهذا المراهق / ة – يجعل الهوة تأخذ في الكبر يومًا بعد يوم , ولن نصل لنتيجة محددة ..
لقد فعّل النبي محمد [ صلى الله عليه وآله ] دور القدورة في المجتمع الإسلامي , بل حثنا القرآن الكريم بالإقتداء بنبي الرحمة محمد ( صلى الله عليه وآله ) وذلك لأنه خير قدوة كان لمجتمعه الإسلامي , ولكن لو لا حظنا حياته ( ص) لرأينا أنه يهتم بالجانب العملي أكثر من الجانب النظري في قضية التربية الإسلامية , فتقبيله للحسنين ( عليهما السلام ) مثلاً ليغرس في قلوبنا الرحمة لأبناءنا , وعفوه عن أبي جهل ( لعنه الله ) حين أراد الأخير رمى الحجر عليه ( ص) ليعلمنا أن نتسامح مع بعضنا البعض , ولو كان المخالف لنا في العقيدة , ومن هنا يتجلى حديث الإمام الصادق ( عليه السلام ) : " كونوا دعاة لنا بغير ألسنتكم ) . بمعنى نريد منكم العمل لا القول فقط , يقول تعالى ( يا أيها الذين آمنوا لم تقولون مالا تفعلون – كبر مقتًا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون ) ويقول الإمام الحسن العسكري ( عليه السلام ) : شيعتنا اتقوا الله وكونوا لنا زينًا ولا تكونوا علينا شينًا ) , ولكن أراد الإمام ( عليه السلام ) العمل لا القول فقط , فالعمل الصادق عنصر من عناصر التربية الإسلامية , ويجب علينا أن نفعّل هذا الدور العملي في مجتمعنا من خلال :
أترك لكم الاقتراحات ...
ولي عودة معكم للتواصل

والسلام

الصراط المستقيم غير متصل