عرض مشاركة واحدة
قديم 25-12-07, 07:49 PM   #189

شموع الامل
عضوية الإمتياز

 
الصورة الرمزية شموع الامل  







ملل

رد: موسوعة أسرتى وطفلى.كيف تربين وتتعاملن مع طفلك متجدد


عندما يعاني طفلك من مرض .. ماذا تخبري الطبيب!
يحتاج طبيبك إلى ردود على أسئلة محددة وذلك لمساعدته في التشخيص من جهة ولتقدير مدى خطورة المرض أو الإصابة من جهة أخرى. لذلك يهمه الحصول على أكبر قدر ممكن من المعلومات، وإذا اقتضى الأمر دوني ما ترينه مهما من المعلومات على ورقة لكي لا تنسي شيئاً عند مواجهة الطبيب. قد يود الطبيب الاستعلام عما يلي:
ـ عمر الطفل.
ـ إذا ارتفعت حرارة طفلك، وكم كان مقدار الارتفاع، وكم طالت هذه الفترة، وهل تقلبت الحرارة بين درجة وأخرى، وكيف؟
ـ هل أصيب طفلك بالحمى وهل حدث ذلك بسرعة؟
ـ هل انتفخت الغدد في رقبة طفلك؟
ـ هل تقيأ طفلك؟
ـ هل أصيب طفلك بالإسهال؟
ـ هل اشتكى طفلك من أي ألم كان، وأين؟
ـ هل أصيب طفلك بالدوار أو بزوغان في النظر (خاصة إذا كان قد تلقى ضربة على رأسه)؟
ـ هل أصيب طفلك بالاختلاج؟ وكم دام ذلك؟
ـ هل فقد طفلك وعيه؟
ـ هل تناول طفلك آخر وجبة قدمتها له وهل تناول طعاماً خلال الساعات الأخيرة؟
? كيفية قياس نبض طفلك؟
النبض هو موجة ضغط تجتاز الشريان كلما خفق القلب. ويمكن تحسس النبض على الجلد حيثما يبرز شريان فيه. وقد درجت العادة على قياس النبض في المعصم (النبض الكُعبُري). إنما يمكن قياس النبض كذلك في الرقبة (النبض السُّباتي)، رغم أن ذلك يتم عادة في حال الشك بتوقف القلب عن الخفقان.
تتغير سرعة النبض مع العمر. وتزداد عادة بعد التمارين الرياضية وتنخفض بعد الراحة. إن قلب الطفل حديث الولادة ينبض نحو 160 نبضة في الدقيقة، وعندما يبلغ طفلك عامه الأول تبلغ سرعة نبضه نحو 100 ـ 120 نبضة في الدقيقة. وتنخفض بعد بلوغه سن السابعة أو الثامنة إلى نحو 80 ـ 90 نبضة في الدقيقة. يكون النبض الطبيعي منتظماً وقوياً، فإذا طرأ تغير عليه، كأن تزداد سرعته أو يضعف أو تنخفض سرعته، فقد يشير ذلك إلى مرض الطفل. وإذا لم يكن طفلك قد بلغ عامه الأول بعد، يسهل عليك وضع يدك على صدره. وعد ضربات القلب بدل محاولة التفتيش عن أحد الشرايين، لأن لحم الأطفال الرضع يكون عادة مكتنزاً.
1 ـ إمسكي معصم طفلك بواسطة الإبهام وضعي إصبعين في التجويف الواقع أسفل راحة يده لجهة الإبهام تحت ثنية المعصم مباشرة.
2 ـ عدي الضربات التي تشعرين بها خلال 15 ثانية، وأضربي هذا العدد بأربعة لتحصلي على عدد الضربات في الدقيقة.
ـ ماذا تتوقعين من الطبيب؟
إن اصطحبت طفلك إلى عيادة الطبيب أو طلبت من الطبيب المجيء إلى البيت فهناك أشياء تنتظرين منه أن يقوم بها. تأكدي أولاً من أنه أعطاك رأياً صادقاً بما أصاب طفلك من سوء وأنه أجاب عن جميع أسئلتك.
على الطبيب أن يفحص طفلك بدقة. فإذا اشتكى طفلك من ألم في أذنه مثلاً يقوم الطبيب بفحص أذنه. وإذا اشتكى من ألم في بطنه يقوم الطبيب بفحص بطنه بعد أن ينزع ثيابه. وإذا أحس بألم في حلقه وأصيب بالسعال يقوم الطبيب بالاستماع إلى صدره وفحص حلقة وبتحسس غدد رقبته. وعليك أن ترفضي أية وصفة طبية دون فحص مسبق.
فيما يلي لائحة بالأشياء التي يجب أن تتوقعي أن يفعلها الطبيب أو يخبرك بها أو التي يجب أن تسأليه عنها.
توقعي من طبيبك أن:
ـ يفحص طفلك بتأنّ.
ـ يعطيك رأياً صادقاً عن مرضه. وإذا لم يتوصل طبيبك إلى علة طفلك، توقعي أن يعلمك بوجوب إجراء فحوصات أخرى ضرورية للتوصل إلى تشخيص واضح.
ـ يخبرك بما يجب عمله فإذا كان طفلك يعاني من نوبة حساسية أو من التهاب في الأذن الوسطى يعلمك الطبيب بحاجة الطفل لعدة جرعات من المضادات الحيوية لإبعاد المرض نهائياً.
ـ لا يعطيك أدوية إذا تأكد من أن طفلك لم يصب بسوء. ويكون مخطئاً إذا اعتقد بأن عليه إعطاء الطفل دواء ما دمت أصحبته إلى العيادة. احترميه إذا لم يكتب أية وصفة طبية في هذه الحالة.
ـ يجيب على كل تساؤلاتك، ألِحِّي في السؤال حتى تقنعين تماماً.
ـ يعطيك معلومات بقدر الإمكان عن الأدوية التي وصفها لطفلك، كأن تعطى قبل الأكل أو بعده، أو إذا كان لها آثار جانبية، أو إذا كان هناك تدابير معينة يجب اتخاذها.
ـ يحذرك من أية اشتراكات ممكنة وينبهك إلى أية علامات مرضية خطيرة.
ماذا تسألي الطبيب؟
ـ إذا أصيب طفلك بحالة متكررة كعقبولة الشفة، إسألي طبيبك عما يجب فعله إذا لاحظت أن الأعراض تتكرر.
ـ أطلبي من طبيبك تزويدك بإرشادات عن التمريض في المنزل.
ـ إذا كان طفلك يعاني من مرض مزمن، إسألي طبيبك عما يمكن عمله بنفسك في المنزل لتحسين حالة الطفل. فإذا كان الطفل يعاني من الأكزما مثلاً فهناك الكثير مما يمكنك عمله كإضافة ملينات إليماء الحمام، واستعمال صابون خاص، والتدليك بلطف بدهون مرطبة ومراهم.
ـ إذا كان طفلك يعاني من مرض معد، اسألي الطبيب عن فترة الحضانة (وذلك لمصلحة أطفال أصدقائك الذين كانوا على اتصال بطفلك) وما هي المدة التي يكون طفلك خلالها معدياً مما يتطلب غيابه أثناءها عن المدرسة.

شموع الامل غير متصل