عرض مشاركة واحدة
قديم 07-02-04, 06:09 PM   #28

خادم بقية الله
...(عضو شرف)...  







رايق

بسمه تعالى


[ALIGN=JUSTIFY]السلام عليكم
أخوتي / أخواتي الأعضاء
بوركت جهودكم الميمونة في إثبات واقعة الغدير الأغر ...
نكمل المشوار ...
آية إكمال الدين
قال تعالى " الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا " (3) سورة المائدة
فعن زرارة عن أبي جعفر الباقر " ع " قال : آخر فريضة أنزلها الله الولاية " الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا " فلم ينزل من الفرائض شيئا بعدها حتى قبض الله رسوله " ص " ...
هذه الآية المباركة جائت متممة لفضائل الأمير علي " ع " التي سبقتها ، أمثال آية الولاية " إنما و ليكم الله ... " و آية المباهلة ، و كذلك آية المودة و آية الهداية " و لكل قوم هاد " و غيرها من الآيات الدالة على أفضلية أمير المؤمنين علي " ع " عن جعفر بن محمد الخزاعي عن أبيه قال : سمعت أبا عبدالله الصادق يقول : لما نزل رسول الله " ص " عرفات يوم الجمعة أتاه جبرئيل و قال يا محمد إن الله يقرئك السلام و يقول لك قل لأمتك " الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ بولاية علي بن أبي طالب وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا و لست أنزل عليكم بعد هذا ، قد أنزلت عليكم الصلاة و الزكاة و الصوم و الحج و هي الخامسة ، و لست أقبل هذه الأربعة إلا بها ...
و عن أبن أذينة قال سمعت زرارة عن أبي جعفر : أن الفريضة كانت تنزل ثم تنزل الفريضة الأخرى ، فكانت الولاية آخر الفرئض فأنزل الله " الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا " فقال أبو جعفر : يقول الله لا أنزل عليكم بعد هذه الفريضة فريضة ...
و عن هشام بن سالم عن أبي عبدالله " ع " قال : تمام النعمة دخول الجنة ...
بعد ذكر بعض من الروايات الدالة في شأن نزول آية إكمال الدين في الإمام علي " ع " نأتي الآن إلى ذكر الواقعة من طريق الخاصة و العامة :
أولاً : من طريق الخاصة - الشيعة - عن فرات بن إبراهيم الكوفي قال حدثني علي بن أحمد بن خلف الشيباني قال حدثنا عبد الله بن علي بن المتكول الفلسطيني عن بشر بن غياث عن سليمان بن عمرو العامري عن عطاء بن سعيد عن ابن عباس - رض - قال بينما النبي و علي بن أبي طالب - ع - بمكة أيام الموسم إذ ألتفت النبي لعلي و قال : هنيأ لك و طوبى لك يا أبا الحسن إن الله قد أنزل عليّ آية محكمة غير متشابهو ذكري و إياك فيها سواءا فقال " الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا " بيوم عرفات - عرفة و يوم جمعة ، هذا جبرئيل يخبرني عن الله ، أن الله تبارك و تعالى يبعثك - أنت - و شيعتك ركبانا غير رجالة - رجال - على نجائب - النجائب - فرحلها النور - نور - فتناخ عن قبورهم فيقال لهم اركبوا يا أولياء الله ، فيركبون صفا معتدلا أنت إمامهم إلى الجنة ، حتى إذا صاروا إى الفحص ثارت في وجوههم ريح يقال لها المثيرة فتذري في وجوههم المسك الأذفر ، فينادون لهم بصوت نحن العلويون فيقال لهم : إن كنتم العلويون فأنتم الآمنون " لَا خَوْفٌ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ وَلَا أَنتُمْ تَحْزَنُونَ " الذين " لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ " ...
و أما كيفية إخبار النبي " ص " للقوم بإكمال الدين و تمام النعمة و رضا الرب فقد مر في المشاركات السابقة " للأخوة / الأخوات الأعضاء في قصة الغدير " فلا داعي لتكرارها ، و إن ما ذكرناه هو نزول الآية على النبي " ص "
و لا يخفى أن هناك من علماء الشيعة الإمامية من يقول بأن نزول آية إكمال الدين ، كان في يوم الغدير ، بعد التبليغ بولاية الإمام أمير المؤمنين علي " ع " و سواءا هذا القول أو غيره فالآية نزلت في أمير المؤمنين بلا شك و لا ريب .
أما نزول الآية من طرق العامة - أهل السنة و الجماعة - :
ما حكاه عن أبي نعيم الأصفهاني ، في كتابه ( ما نزل من القرآن في علي ) من أنه روى بسنده عن أبي سعيد الخدري : أن النبي دعا الناس إلى علي في غدير خم ، أمر بما تحت الشجرة من الشوك فقم ، و ذلك يوم الخميس ، فدعا عليا فأخذ بضبعيه - بيديه - فرفعهما حتى نظر الناس إلى بياض إبطي رسول الله " ص " ثم لم يتفرقوا حتى نزلت هذه الآية " الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا " ...
فقال رسول الله " ص " الله أ:بر على إكمال الدين و إتمام النعمة و رضا الرب برسالتي ، و بالولاية لعلي " ع " من بعدي ، ثم قال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه و عاد من عاداه ، و انصر من نصره ، و أخذل من خذله ، فقال حسان - الشاعر - أئذن لي يا رسول الله " ص " أن أقول في علي أبياتا تسمعهن ، فقال - أي النبي - : قل على بركة الله .
فقام حسان فقال : يا معشر مشيخة قريش أتبعها قولي بشهادة من رسول الله في الولاية ماضية ، ثم أنشأة أبياته المعروفة الآنفة الذكر " ...
أخوتي / أخواتي " حفظكم الله و رعاكم ...
بعدما تبين لنا سبب نزول آية إكمال الدين و إتمام النعمة ، يأتي المقرضون - و الذين يلقبون بالنواصب - لينفوا نزولها في علي " ع " ، و يعترضوا بإشكالاتهم عليها ، فيقول أحدهم :
1- إن الآيتين «بلغ ما أنزل إليك من ربك » و آية «اليوم أكلت لكم دينكم و اتممت عليكم نعمتي » أولا آية «بلغ ما أنزل إليك من ربك» رقمها 67 في سورة المائدة و آية «اليوم اكملت لكم دينكم» رقمها ثلاث , و كما نسمع في الروايات أن آية البلاغ نزلت قبل آية الإكمال , لكن في القرآن نجدها بعد آية الإكمال , كيف ذلك ؟
فنجيب عليه بالقول : إن القرآن الكريم رتبت آياته من قبل رسول الله "صلى الله عليه وآله وسلّم" بأمر الوحي عن الله تعالى ، ولا علاقة لذلك بترتيب السابق واللاحق في النزول ، وهذا ما يسمى بالنظم ، أي نظم آيات السورة بحسب أغراض ومصالح معينة تظهر أسبابها عندنا وقد تخفى أسباب بعضها كذلك .
واعلم إن آية "بلّغ ما أنزل إليك" إذا أخذنا ترتيب الآيات ـ وهو ما نسميه بسياق الآيات ـ بنظر الاعتبار فإن سياق الآيات لا تساعد على قولنا أنها نزلت في علي "عليه السلام" ، بل إن الآيات التي قبلها والتي بعدها تتحدث عن أهل الكتاب ، فالآية التي قبلها " ولو أنهم أقاموا التوراة والإنجيل وما أنزل إليهم من ربهم ... إلى آخر الآية ، ووردت الآية التي بعد آية بلّغ ما أنزل إليك هي قوله تعالى : (قل يا أهل الكتاب لستم على شيءٍ...) إلى آخر الآية مع أن اليهود والنصارى في ذلك العهد النبوي لم يكن لهم شأنٌ وخطر ، فهم ليس بأهل قوةٍ ولا شوكةٍ ولا سطوة حتى يخشى رسول الله "صلى الله عليه وآله وسلّم" منهم إن هو بلّغ الإسلام ، فإن الإسلام عند نزول الآية قد أعزه الله تعالى بقوته وتمكنت سطوته فلا معنى لخوف النبي "صلى الله عليه وآله وسلّم" من النصارى في تبليغ الإسلام ، وإذا كان الأمر كذلك فإن الآية تشير إلى تبليغ أعظم وأمر أخطر لم يألفه المسلمون وسيرتاب منه المنافقون ، ويتزعزع لعظم خطره أهل الجاه والدنيا ، وهذا الأمر هو تبليغ ولاية علي "عليه السلام" الذي لا يطيقه المنافقون والذين في قلوبهم مرض ، فإنهم سيحاولون إلى التصدي لجهوده "صلى الله عليه وآله وسلّم" لذا أخبره تعالى إن الله سيعصمك من خطر هؤلاء ومن مؤامراتهم ، مع أن الروايات من قبل الفريقين تؤكد أن آية بلّغ ما أنزل إليك قد نزلت في تبليغ ولاية علي بن أبي طالب "عليه السلام" ، مما يعني أن ترتيب الآيات وسياقها لا علاقة له بمعنى الآية وسبب نزولها ، لذا فلا عليك أن ترى تقدّم آية " اليوم أكملت لكم دينكم " على آية " يا أيّها الرسول بّلغ ما أنزل إليك " فإن روايات السنة والشيعة كلها متفقة على نزولهما في تبليغ ولاية علي "عليه السلام" .
ثم يأتي مرة أخرى ليقول : هل الروايات القائلة بنزول الآيتين في شأن الإمام علي (ع) متواترة ، و بالأخص آآية التبليغ ؟ .
فنجيب : أمّا الروايات التي تقول بنزول الآيتين في علي "عليه السلام" فهي متواترة عندنا وعند أهل السنة ، وفي ذلك روى حديث ابن سلاّم في صحيح النسائي في تفسير قوله تعالى : (يا أيّها الرسول بلّغ ما أنزل إليك ... .) وفي كتاب المتفق أخرج الخطيب كذلك هذه الروايات . راجع المتفق الحديث 5991 . وفي كنز العمال الحديث 6137 ج 6 ص 405 وراجع ذلك في تفسير الثعلبي عند تفسيره هذه الآية إلى غير ذلك من المصادر . وهي تؤكد تواتر روايات النزول في تبليغ ولاية علي "عليه السلام" .
هنا يأتي آخر ليقول : إنكم معشر الروافض - الشيعة - تقولون بتواتر نزول آية إكمال الدين في علي " كرم اله وجهه " بينوا ذلك ؟ .
نقول : نعم إن أعمدة كتبكم و مصادركم أثبتت ذلك ، و إليك بعض منها :
1- تأريخ الكامل 2 ص 134.
2- إمتاع المقريزي ص 548 .
3- وتاريخ ابن كثير 6 ص 332 وعده مشهورا .
4- والسيرة الحلبية 3 ص 382.
5- الدر المنثور 2 ص 259 .
6- الاتقان ج 1 ص 31 " ط سنة 1360 " .
7- الولاية للسجستاني .
8- المترجم ص 112للحافظ الحاكم الحسكاني . و غيرهم من المصادر ...
و سأضع بين عينيك الكريمتين هذه العبارة " الحافظ أبو بكر الخطيب البغدادي المتوفى 463، روى في تاريخه 8 ص 290 عن عبد الله بن علي بن محمد بن بشران عن الحافظ علي بن عمر الدارقطني، عن حبشون الخلال، عن علي بن سعيد الرملي عن ضمرة عن ابن شوذب عن مطر الوراق عن ابن حوشب عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم " .
فهل بقي شك في نزولها في علي بن أبي طالب . و لا مجال لأن يقول القائل أن الحديث ضعيف أو موضوع لأن رواة الحديث كلهم ثقات هذا من جهة ، من جهة أخرى تواتره يغني عن السؤال في سند الحديث ، فلا مجال للمكابر و المعاند أن يشكل على الحديث - أعني به حديث آية إكمال الدين بولاية علي " ع " - ...
[ALIGN=CENTER][TABLE="width:70%;"][CELL="filter: glow(color=green,strength=5);"][ALIGN=center] كلا إنه تذكرة
فمن شاء ذكره وما يذكرون إلا أن يشاء الله
((سورة المدثر))[/ALIGN]
[/CELL][/TABLE][/ALIGN]
و السلام . [/ALIGN]

[ALIGN=CENTER][TABLE="width:70%;"][CELL="filter: glow(color=royalblue,strength=5);"][ALIGN=center]خادمكم :
خادم بقية الله الأعظم " عج " . [/ALIGN]
[/CELL][/TABLE][/ALIGN]

__________________

التعديل الأخير تم بواسطة خادم بقية الله ; 08-02-04 الساعة 10:22 PM.

خادم بقية الله غير متصل