قديم 03-12-11, 09:01 AM   #1

حلم البنفسج
م. التطوير واللقاءات

 
الصورة الرمزية حلم البنفسج  







حزين

يبحلس الفروقات النفسيه بين الرجل والمرأه


إذا لم نعرف أن الرجال والنساء مختلفون فإن العلاقة بين الجنسين تكون معرضة لإشكالات كثيرة ، وقد نصاب بالتوتر أو الغضب تجاه الطرف الثاني لأننا ننسى هذه الحقائق المهمة .

عندما يريد الرجل أن تفكر المرأة مثله وتريد المرأة أن يشعر الرجل مثلها فيتحدثان بنفس الطريقة ويشعران بنفس المشاعر تنشأ الخلافات لأن كليهما يختلف عن الثاني ، ولأن كليهما يجب أن يكون مختلفا عن الآخر .


من الفروقات النفسية : الفشل خوف الرجل الأول....... والرفض خوف المرأة الأول


أكثر خوف الرجل من الفشل ، ولهذا السبب فإن الرجل يثبت ذاته بالعمل كسب الرزق ؛ البيت ؛ الحي ؛ المجتمع .. فالرجل يريد أن يكون ناجحاً ويريد أن يشعر من حوله بالحاجة إليه . ولذلك فعندما يصل إلى مرحلة الفشل الذريع وأن الناس ليسوا بحاجة له فإنه يصاب بالاحباط والاكتئاب . و أكبر مثال لذلك ما يحصل للرجل عندما يحال إلى التقاعد .



المرأة بالمقابل تخشى الرفض , أي الشعور بأنها غير مرغوب فيها . وحتى تشعر بكيانها فإنها لا بد وأن تشعر وأنها مرغوبة ومحبوبة ، فهي تثبت ذاتها بعلاقاتها مع الآخرين ، وبكسب الحب والرغبة من زوجها ، أو أسرتها ، أو صديقاتها ، أو أولادها . فالمرأة تريد أن تكون مرغوبة . هي تعيش في حنايا هذا المفهوم ، وهي عندما تشعر بأنها مرفوضة تصاب بالقلق والاكتئاب والغضب الداخلي الممقوت .


إدراك هذين المفهومين عند الرجل والمرأة في غاية الأهمية حتى يمكن التعامل معهما التعامل الصحيح .

فيجب على المرأة أن تُشعر زوجها دائما بأهميته والحاجة إليه وأنه ناجح
ويجب على الرجل أن يُشعر زوجته بأنها مرغوب فيها دائما وأن يؤكد وباستمرار حبه لها وعند كل موقف وبداع وبدون داع أيضاً




إن عدم سد هذه الحاجة لدى الرجال والنساء قد يولد الكثير من المشاكل النفسية والأسرية .



كيف تتخلص من الخوف من الفشل ؟؟

1/ تقبل الفشل وأصِّل في نفسك أن الفشل هو طريق النجاح ..
2/ استفد من الفشل
3/ لا تفكر في الفشل بل فكر بأنك ستنجح .


كيف تتخلصين من الخوف من الرفض ؟؟

يجب أن تعلم المرأة أنه لا يوجد أي شخص حصل على رضى الجميع إلا شخص واحد ، وهو الشخص الذي ولد في جزيرة ومات فيها ولم يقابل أحدا في حياته !!



فيجب على المرأة ألا تعيش على الأوهام وتبدأ بانتظار الأحلام وتفقد ما هو بين يديها . وعليها أن تهتم بنفسها وبما تملكه فعلا .

كيف تساعد المرأة الرجل ؟؟
كثيرات لا يعلمن أن مساعدة الرجل وتشجيعه تكون بطلب مساعدته ، دون أي نقد أو نصيحة . فعليك أيتها المرأة أن تفهمي أنه يحاول أن يخدمك وأطفالك ، فشجعيه وكوني عونا له .


كيف يساعد الرجل المرأة ؟؟

مساعدة الرجل للمرأة تكون بتقبل شكواها والاستماع لها بدون تقديم أي حلول ، فالمرأة تريد من يسمعها وينفس عنها .



المرأة والرجل في وجود الضغوط


واحدة من الفروق التي يجب الانتباه إليها عند الرجل والمرأة ، هي طريقة التعامل اليومي مع ضغوط الحياة أو العمل .


عندما يأتي " محمد " إلى البيت بعد يوم متعب ؛ فإنه يود أن يجد مكانا هادئا مريحا ، و يستمع إلى الأخبار أو يقرأ كتاباً .


بينما " نورة " عندما تعود إلى البيت بعد يوم متعب فإنها تود أن تجد أحدا تتكلم معه وتشكو إليه .

لهذا السبب - وخاصة إذا كانت المرأة عاملة - فإن الأمور تتعقد أكثر ؛ لأن الرجل يريد العزلة والهدوء وهي تريد الاهتمام والتحدث ، النتيجة توتر أكثر . محمد هنا يعتقد أن نورة تتحدث كثيرا ، بينما نورة تعتقد أنها مُهمَلة .

حل هذه الإشكالية يكون بمعرفة سيكولوجية الرجل والمرأة في التعامل مع الضغوط . دعنا نلقي نظرة على ذلك من خلال معرفة المفهوم القادم .

كهف الرجل وإعلان المرأة

في المريخ عندما يود المريخي أن يفكر ، أو عندما يكون قلقاً ، أو عندما يود التوازن في حبه ، فإنه يذهب إلى الكهف ويعتزل الناس فيبحث عن الحلول أو يسترخي أو يعيد التوازن في حبه . إنه عندما يفعل ذلك يشعر بالارتياح . وإذا لم يستطع إيجاد الحلول فإنه يلهي نفسه بأشياء أخرى حتى ينسى همومه تلك ، مثل لعب الورق أو الرياضة أو غير ذلك . هذه هي الطريقة التي تعلَّم المريخي

( الرجل ) أن يسلكها عند وجود الضغوط .

المرأة لا تفهم ذلك ؛ لأنها في.. الزهرة ..عندما تود الزهراوية أن تفكر ، أو عندما تكون قلقة ، أو عندما تود استشعار حبها أو توازنها ، فإنها تتكلم فتفكر بصوت عال ، وتبث قلقها لمن حولها .

يجب أن تدرك المرأة أن الرجل يحتاج إلى أن يختلي بنفسه كي يرتب أوراقه ويعيد حساباته .

المرأة قد تسيء تفسير سكوت الرجل وذلك وفق مشاعرها ذلك اليوم أو تلك الليلة ، والأسوأ أن تظن : " أنه لا يحبني ، إنه يكرهني ، سوف يتركني إلى الأبد " . وهذا قد يشعل خوفها الكبير من الرفض : " أنا خائفة من أن يرفضني ، وبعدها قد لا أجدد الحب أبداً … ربما أنا لا أستحق أن أكون محبوبة " .

ويجب أن يدرك الرجل أن زوجته عندما تكون متضايقة أو متوترة أو حزينة فإنها تود أن تتحدث ، وهي بالكلام تتحسن . وهي عندما تتكلم فإنها لا تشكي منه ، أو تتهمه في عدم حسن إدارته ، أو تتذمر من واقعها بالضرورة ، لكنها تتكلم لتتحسن . الرجل يسيء فهم المرأة وعندما يفسر كلامها بأنه نقد له أو لإدارته أو لمقدرته .

الرجل والمرأة في جو الخلاف


يختلف الرجل والمرأة عند الخلاف ، وحتى نفهم سبب اختلافهما في طريقة الجدال والحوار ؛ لا بد أن نعرف نفسية كل منهما :

المرأة في الحوار تود أن تُفهم مشاعرها للرجل ، والرجل في الحوار يود أن تُسمع تفسيراته .
الرجل هنا " يفكر " بينما المرأة " تشعر " .

هو عندما لا يتفهم مشاعرها فإنه - عندها - لا يهتم بها ولا يرعاها ، وبالتالي فهو لا يحبها ، لأن الذي يحب عند المرأة هو الذي يهتم لمشاعر الطرف الثاني .

وهي عندما لا تستمع إلى تفسيراته وأفكاره فإنها - عنده - لا تثق به ، وبالتالي فهي لا تحبه ، لأن التي تحب عند الرجل هي التي تثق بقدرات زوجها .

الحوار الناجح
حتى يكون الحوار ناجحا ومثمرا فإن المرأة يجب أن يكون جدالها مع الرجل - في أغلب الأحيان - فكريا عقلانيا .. وبالمقابل على الرجل أن يكون حواره - في أغلب الأحيان - مع مشاعر المرأة . وبهذه الطريقة سيتمكن الطرفين من الخروج بفائدة من النقاش .

وعلى المرأة أن تتعامل بطريقة ذكية مع زوجها حتى لا تشعره بأنها تهاجمه في حوارها معه .

فمثلا : إذا تأخر في المجيء للمنزل وقلقت عليه ، ثم دخل للمنزل .. فإذا كانت تريد أن تبدأ جدالا عقيما معه فما عليها إلا أن تهاجمه وتقول : ( أين كنت ؟؟ ألا تعرف أن الوقت متأخر ؟؟ كلها كم ساعة ويؤذن الفجر !! ) .. وفي هذه الحالة سيكون الرجل مضطرا للدفاع عن نفسه بطريقة خاطئة - غالبا - .
أما إن أرادت أن تخرج من حوارها معه بنتيجة فعليها أن تبدي له خوفها عليه وقلقها من أجله ( كنت قلقانة عليك ! الحمد لله أنك جيت ولو أنك متأخر ) وهكذا .


والرجل في هذه الحالة لن يكون مضطرا للدفاع عن نفسه فقد أشعرته زوجته بأنا خائفة عليه وأنها لا تقصد الهجوم عليه أو الحط من قدره أو " رجولته " !

الأخذ والعطاء لدى الجنسين


تصور شخصين ، أحدهما يخشى أن يأخذ والآخر يخشى أن يعطي . تصور هذا بعد فترة طويلة من العطاء من طرف واحد والأخذ من طرف واحد . ليس هناك تبادل !


هنا وضع شبيه بوضع الرجل والمرأة ..


فبينما تخشى المرأة العطاء فالرجل يخشى الأخذ . وقلَّ من النساء من تجدها مسرفة في العطاء ، بل تاريخ الكرم على سعته وأفقه أكثر من 99% منه في الرجال ! .

هذا لا يعني أن طبيعة النساء البخل ، يعني فقط أن الرجال يحبون العطاء من أنفسهم وممتلكاتهم أكثر ؛ لأن ذلك

- كما سبق - : يحسسهم بذاتهم .

في المقابل فإن الرجل يرى الأخذ تصغيراً وتحقيراً ونفياً لذاته وجرحاً لكرامته .

المرأة رائعة في الأخذ ، فهي تأخذ مشاكل الناس وتتشرب همومهم ، وتحزن بشدة لأحزانهم ، وتتـلقى أخبارهم ، وأكثر من 99% من تعاطف البشر يروى عن النساء !

بالمقابل فإنها ترى في العطاء مشكلة ، ولذا فإن مشاكل الغيرة لدى النساء أكثر ؛ لأنها لا تود أن تعطي من زوجها وولدها وبيتها وممتلكاتها - وهذا قد يكون سببا لغيرة بعض الزوجات من أخت زوجها أو أم زوجها إذا أحست أن إحداهن أقرب منها إلى قلب زوجها - فهي ترى العطاء خسارة ، و ربما تراه نقصاً في ذاتها .

لهذا السبب ينبغي للرجل أن يدرك أن المرأة تخشى العطاء ليس تنقيصاً فيه ، أو تعبيرا عن عدم حبها له .. وينبغي للمرأة أن تدرك أن الرجل يخشى الأخذ ليس رفضا لها .


إن هذه الخشية لدى الجنسين لها ارتباط بنفسية كل منهما .

الحنان عند الرجل والمرأة

يجب العلم بأن الرجل يكره أن يكون ضعيفاً ، وهو في الغالب لا يفرق بين العطف والتعاطف ؛ فيعتبر التعاطف عطفاً ، والعطف عنده ضعف .
الرجل يود أن يقول : الطريقة التي أحب أن يُعطف علي بها هي أن أحَب حباً غير مشروط وأن يثق الطرف الآخر بي .


ليس جيداً أن تستقبل المرأة الرجل بجمل سلبية توحي للرجل بالضعف ، مثل : " هل خسرت ؟ " ، " ما الذي جرى لك لتصبح هكذا ؟ " ، " لماذا تفعل هذا الأمر ؟ " .. هذه الجمل ليس فيها تأييد بل إن الرجل ينظر إلى أنها تضعيف واتهام له ولقدراته .

المرأة بالمقابل ، تريد العطف ، وهي ، في الغالب ، لا تمانع أن تعترف بضعفها ، بعكس الرجل الذي يخفي ضعفه . بل هي تنظر إلى العطف على أنه تعبير سليم عن الحب . هي تود أن تقول له : أرجوك اعطف علي ، دللني ، كن بعلي !


ليس جيداً أن يستقبل الرجل المرأة بغض النظر عن مشاعرها بغية ألا تتعود على طلب العطف لأنها مجبولة على هذا .


والمرأة تحب الدلال ؛ تدليل الرجل لها . ورغم أن الدلال يعطى من الكبار للصغار ، كما يحصل من الأب لابنه أو ابنته ، إلا أنها تقبله بل وتحبه . وينبغي أن يدللها ، ويناديها " يا صغيرتي " أو ما شابه ذلك ، ويُصغر اسمها من باب التدليل .
إنها لا ترى ذلك ضعفاً بل تراه حباً وعطفاً من الرجل .

الموضوع منقول

التعديل الأخير تم بواسطة حلم البنفسج ; 03-12-11 الساعة 12:07 PM.

حلم البنفسج غير متصل  

قديم 09-12-11, 03:28 PM   #2

عاشق السماء
.: إداري :.

 
الصورة الرمزية عاشق السماء  







افكر

رد: الفروقات النفسيه بين الرجل والمرأه


اللهم صل على محمد وآل محمد
الأخت الكريمة حلم البنفسج
لكِ تحية عطرة بعطر الإيمان
ماشاء الله تبارك الله

أجد نقلك رائعاً وجماله يشع من المعاني التي لو اتبعها الأزواج
وقبل اتباعهم وعملهم بها فهموها الفهم الصحيح وأدركوا جوهرها
لنالوا السعادة الأبدية ووفقوا بين العقل والعاطفة وهما جزءاً من تكوينهم
الشخصي فلايوجد أحد لا يفكر ولايتفاعل فالجميع ولله الحمد ينعمون بهما
لكن الذي يحصل أن يتجاهلوا الأهم ويفكروا بالمهم وهنا تبدأ الإختلافات
وبالتالي لايعرفان كيف يتصرفان معها لأنهما انشغلوا بالمفاهيم السطحية
والمادية للحياة .

راق لي هذا المقطع من موضوعك أختي الكريمة لأن يختصر سر العلاقة الحقيقية
بين الرجل والمرأة وهي نقطة تنبيه لحياة أجمل

حتى يكون الحوار ناجحا ومثمرا فإن المرأة يجب أن يكون جدالها مع الرجل - في أغلب الأحيان - فكريا عقلانيا ..
وبالمقابل على الرجل أن يكون حواره - في أغلب الأحيان - مع مشاعر المرأة .
وبهذه الطريقة سيتمكن الطرفين من الخروج بفائدة من النقاش

يقول النبي محمد صلى الله عليه وآله (المؤمن يألف ويؤلف)

أشكركِ أختي حلم البنفسج على الموضوع القيم
والذي يستحق أن نقرأه مرات لنستفيد مما فيه من جمال الحياة

تقبلي تحياتي السماوية
عاشق السماء
__________________

عاشق السماء غير متصل  

قديم 12-12-11, 08:01 AM   #3

نورت دنيانا
مشرفة حواء

 
الصورة الرمزية نورت دنيانا  







رايقه

رد: الفروقات النفسيه بين الرجل والمرأه


[QUOTE=حلم البنفسج;1492439]


المرأة بالمقابل تخشى الرفض , أي الشعور بأنها غير مرغوب فيها . وحتى تشعر بكيانها فإنها لا بد وأن تشعر وأنها مرغوبة ومحبوبة ، فهي تثبت ذاتها بعلاقاتها مع الآخرين ، وبكسب الحب والرغبة من زوجها ، أو أسرتها ، أو صديقاتها ، أو أولادها . فالمرأة تريد أن تكون مرغوبة . هي تعيش في حنايا هذا المفهوم ، وهي عندما تشعر بأنها مرفوضة تصاب بالقلق والاكتئاب والغضب الداخلي الممقوت .










كيف تساعد المرأة الرجل ؟؟
كثيرات لا يعلمن أن مساعدة الرجل وتشجيعه تكون بطلب مساعدته ، دون أي نقد أو نصيحة . فعليك أيتها المرأة أن تفهمي أنه يحاول أن يخدمك وأطفالك ، فشجعيه وكوني عونا له .




اللهم صلي على محمد وآل محمد

من المقطع الأول عرفنا سبب الإكتئاب عند النساء دائما مغزاه من

طريقة تفكيرهم..

فعلا مشكله..

والقطع الثاني معلومه جميله ..

أختي الغاليا حلم البنفسج سعدنا بطرحك سلمت يداك...
__________________

التعديل الأخير تم بواسطة حلم البنفسج ; 12-12-11 الساعة 08:30 AM.

نورت دنيانا غير متصل  

قديم 12-12-11, 08:30 AM   #4

حلم البنفسج
م. التطوير واللقاءات

 
الصورة الرمزية حلم البنفسج  







حزين

رد: الفروقات النفسيه بين الرجل والمرأه


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عاشق السماء
 
اللهم صل على محمد وآل محمد

الأخت الكريمة حلم البنفسج
لكِ تحية عطرة بعطر الإيمان
ماشاء الله تبارك الله

أجد نقلك رائعاً وجماله يشع من المعاني التي لو اتبعها الأزواج
وقبل اتباعهم وعملهم بها فهموها الفهم الصحيح وأدركوا جوهرها
لنالوا السعادة الأبدية ووفقوا بين العقل والعاطفة وهما جزءاً من تكوينهم
الشخصي فلايوجد أحد لا يفكر ولايتفاعل فالجميع ولله الحمد ينعمون بهما
لكن الذي يحصل أن يتجاهلوا الأهم ويفكروا بالمهم وهنا تبدأ الإختلافات
وبالتالي لايعرفان كيف يتصرفان معها لأنهما انشغلوا بالمفاهيم السطحية
والمادية للحياة .

راق لي هذا المقطع من موضوعك أختي الكريمة لأن يختصر سر العلاقة الحقيقية
بين الرجل والمرأة وهي نقطة تنبيه لحياة أجمل

حتى يكون الحوار ناجحا ومثمرا فإن المرأة يجب أن يكون جدالها مع الرجل - في أغلب الأحيان - فكريا عقلانيا ..
وبالمقابل على الرجل أن يكون حواره - في أغلب الأحيان - مع مشاعر المرأة .
وبهذه الطريقة سيتمكن الطرفين من الخروج بفائدة من النقاش


يقول النبي محمد صلى الله عليه وآله (المؤمن يألف ويؤلف)

أشكركِ أختي حلم البنفسج على الموضوع القيم
والذي يستحق أن نقرأه مرات لنستفيد مما فيه من جمال الحياة

تقبلي تحياتي السماوية

عاشق السماء
  

لك تحيه اخي الكريم على وجودك الجميل
تسلم
انا التي اشكرك على حضورك
موفق لكل خير

حلم البنفسج غير متصل  

قديم 12-12-11, 08:31 AM   #5

حلم البنفسج
م. التطوير واللقاءات

 
الصورة الرمزية حلم البنفسج  







حزين

رد: الفروقات النفسيه بين الرجل والمرأه


[quote=نورت دنيانا;1494339]

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حلم البنفسج
 

المرأة بالمقابل تخشى الرفض , أي الشعور بأنها غير مرغوب فيها . وحتى تشعر بكيانها فإنها لا بد وأن تشعر وأنها مرغوبة ومحبوبة ، فهي تثبت ذاتها بعلاقاتها مع الآخرين ، وبكسب الحب والرغبة من زوجها ، أو أسرتها ، أو صديقاتها ، أو أولادها . فالمرأة تريد أن تكون مرغوبة . هي تعيش في حنايا هذا المفهوم ، وهي عندما تشعر بأنها مرفوضة تصاب بالقلق والاكتئاب والغضب الداخلي الممقوت .










كيف تساعد المرأة الرجل ؟؟
كثيرات لا يعلمن أن مساعدة الرجل وتشجيعه تكون بطلب مساعدته ، دون أي نقد أو نصيحة . فعليك أيتها المرأة أن تفهمي أنه يحاول أن يخدمك وأطفالك ، فشجعيه وكوني عونا له .




اللهم صلي على محمد وآل محمد

من المقطع الأول عرفنا سبب الإكتئاب عند النساء دائما مغزاه من

طريقة تفكيرهم..

فعلا مشكله..

والقطع الثاني معلومه جميله ..


أختي الغاليا حلم البنفسج سعدنا بطرحك سلمت يداك...
  

تسلمي اختي على وجودك الجميل والمميز
نورتي

حلم البنفسج غير متصل  

 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

قوانين وضوابط المنتدى
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حواء احذري الزواج من............. بريق الالماس منتدى الحياة الزوجية 7 24-12-11 08:34 AM
من اقوال الفلاسفة عن الرجل ... ولنا في النهاية لقاء شموخ رجل ركن المحذوفات البسيطة 1 23-11-09 09:08 PM
من أقوال الفلاسفة عن الرجل romanticrose منتدى حواء والأسرة 8 09-04-07 03:15 AM
مما جاء من أقوال الفلاسفة عن الرجل الكاتم منتدى حواء والأسرة 2 04-04-07 11:51 PM

توثيق المعلومة ونسبتها إلى مصدرها أمر ضروري لحفظ حقوق الآخرين
المنتدى يستخدم برنامج الفريق الأمني للحماية
مدونة نضال التقنية نسخ أحتياطي يومي للمنتدى TESTED DAILY فحص يومي ضد الإختراق المنتدى الرسمي لسيارة Cx-9
.:: جميع الحقوق محفوظة 2019م ::.
جميع تواقيت المنتدى بتوقيت جزيرة تاروت 05:14 AM.


المواضيع المطروحة في المنتدى لا تعبر بالضرورة عن الرأي الرسمي للمنتدى بل تعبر عن رأي كاتبها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك
 


Powered by: vBulletin Version 3.8.11
Copyright © 2013-2019 www.tarout.info
Jelsoft Enterprises Limited