قديم 12-06-13, 03:36 PM   #1

الكشاف
عضو متميز  






افكر

الرفق واللين في الدعوة


الموضوع منقول من شبكة والفجر

ولا بأس أن أذكر في البداية أني لا أعرف الشخص المقصود في كلام الشيخ حفظه الله ... وليس مهما من يكون . بل المهم هو تحليل المنهج وهل هو صحيح أم خاطئ


#############################


حجة الإسلام النمر ينتقد مجافاة توجيهات أهل البيت (ع) لدى بعض رافعي راية الدفاع عن العقيدة

خاص والفجر - 28 / 5 / 2013م - 3:53 م




قال حجة الإسلام الشيخ عبدالله النمر عدم التزام بعض من يرفعون شعار الدفاع عن العقيدة بتوجيهات أهل البيت (ع) بالرفق واللين هو لون من ألوان سوء الأدب مع أهل البيت (ع) وعدم الانصياع لتوجيهاتهم بالطاعة والخضوع، مضيفاً أنه أيضا تضييع لسلم الأولويات وتمزيق للأمة. وعرض سماحته مثالا لأحد المتطاول المزايدين على بعض أهل العلم بحجة الدفاع على العقيدة، قبل أن يختم خطبته بتعداد صفات أهل هذا التوجه.

وافتتح سماحته الخطبة تالياً الآية الكريمة (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا).

وواصل سماحته سلسلة حديثه عن الأدب مع الله عز وجل ومع أوليائه، نبيه (ص)، وأهل بيته (ع).

وقال أنّ هذه الآية تنصص على الطاعة وهذا أول مظهر من مظاهر الأدب " وكما كررنا أن الأدب أوسع دائرة من الواجبات، بل حتى من المستحبات، فهو يستوعب حتى المباحات، بل أن هناك آداب مرتبطة بما يكره في التعاطي معهم وما يحرم. كل هذه التصرفات تجاههم (ع) يجب أن تكون محكومة بروح الأدب".

وأضاف: أشرنا فيما مضى إلى أن معلم من معالم الأدب هو الإنقياد والطاعة والاستسلام والاتباع وإعطاؤهم حقهم في مقامهم وعدم التجرؤ عليهم والتقدم بين أيديهم.

• شعارات مُفْرَغة
واستأنف سماحته الحديث قائلا: اليوم نعرض روايات تبرز لونا من ألوان سوء الأدب، وخلق سيء يتعاطى معهم (ع)، وهذا اللون من السلوك عادة ما يصطبغ بصبغة دينية، ففي ذات الوقت الذي يمثل لونا من الجرأة والتقدم في مقامهم وإعطائهم أظهرنا في نفس الوقت هو يعنون بعنوان الاتباع والانقياد والتشيع.

ولذلك أكدوا (ع) وبلسان واضح حاد صريح بيّن لا يشوبه شك أن هذا اللون من السلوك لا يخالف العداء والنصب، بل في بعض الروايات تعبر بأن " ما الناصب علينا بالعداء بأشد علينا " ، لا حظوا أن الناصب يوصف بأنه في عرض الكفرة والأنجاس، هؤلاء أشد حالا وأشد مآلاً.

يروي عبدالله بن أبي يعفور، وقد أشرنا إلى خصوصية هذا الراوي ومدى انقياده واستسلامه، يقول أن الصادق (ع) قال:" من أذاع علينا حديثا سلبه الله الإيمان".
هناك باب كامل في كتب الروايات تحت عناوين مختلفة، تارة تحت عنوان الإذاعة، بمعنى الإخبار عن شؤونهم وأسرارهم، والتجرؤ في عدم التقيد بتوجيهاتهم في دائرة الإخبار وكيفية الإعلان، هذا اللون من السلوك، هذا التقدم عليهم (ع)، يشكل لونا من ألوان سوء الأدب في مقامهم (ع).


• خلل خفيّ
يقول محمد بن مسلم : سمعت أبا جعفر الباقر (ع) يقول: يحشر العبد يوم القيامة وما ندى دما، ( كل ما يتعلق برقبة الإنسان من دم سوف يربط بعنقه)، فيدفع إليه شبه المحجمة أو فوق ذلك، فيقال له: هذا سهمك من دم علي بن ابي طالب ، هذا سهمك من دم الحسن، هذا سهمك من دم الحسين، هذا سهمك من دم فلان من الأئمة. فيقول : يا رب إنك لتعلم أنك قبضتني وما سفكت دما! فيقال له : بلى، سمعت من فلان رواية كذا وكذا، فرويتها عليه فنقلت حتى وصلت إلى فلان الجبار، فقتله عليها وهذا سهمك من دمه".

لاحظوا خفاء هذا اللون من السلوك، هذا الاستخفاف بنقل الأخبار عنهم في أي مكان وبأي نحو، وعدم أخذ الحيطة والورع والتقوى والوعي والفطنة في التصرف مع هذه الأنوار الإلهية التي يصدر منها هداية ورشاد، ولكن لا يجب أن تكون هذه الأنوار والهدايات مدعاة للتعالي على الآخرين والمزايدة والتقدم.

أنما أفتح هذا الباب لأنه يوجد توجهات وبؤر، ولأنه مع الأسف تقع في هذا اللون من المرض وهي موجودة في كل زمان وليس هذا الزمن فقط. هذا اللون من سوء الأدب يتلون بلون الإلتزام والتشدد في الالتزام والتقدم على الآخرين.


عن الصادق (ع) بعد أن تلا الآية (ذلك بأنهم كانوا يكفرون بآيات الله ويقتلون النبيين بغير الحق ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون )، قال: والله ما قتلوهم بأيديهم ولا ضبوهم بأسيافهم، ولكنهم سمعوا أحاديثهم فأذاعوها فأخذوا عليها فقتلوا، فصار قتلا واعتداءا ومعصية.

قتلا.. من هؤلاء الذين يزايدون على الآخرين ويرفعون شعار الدفاع عن العقيدة والدين، ولكن بلاحصافة وبلا وعي وبلا تقية وبلا ورع، لو كان هؤلاء ورعين واقعا وصادقين واقعا لما أصيبوا بهذا اللون من الاختلال.

وفي رواية أخرى عن الصادق (ع): مذيع السر شاكُ، وقائله عند غير أهله كافرُ، والمتمسك بالعروة الوثقى فهو ناج". يعني هناك ثلاثة توجهات، مجرد الإذاعة هو لون من ألوان الشك، أما الإخبار إلى غير أهله فهذا كفر بهم وكفر بالله عز وجل. نعم المتمسك بالعروة الوثقى المتثبت فهو ناج.


وعن عبد الله بن أبي يعفور عن الإمام الصادق (ع) قال: اتقوا الله على دينكم واحجبوا بالتقية، فإنه لا إيمان لمن لا تقية له، إنما أنتم في الناس كالنحل في الطير، لو أن الطير تعلم ما في جوف النحل ما بقي فيها شيء إلا أكلته، ولو أن الناس علموا ما في أجوافكم أنكم تحبوننا أهل البيت لأكلوهم بألسنتهم ولنحلوكم في السر والعلانية، رحم الله عبدا منكم كان على ولايتنا".

• الأمس واليوم
ومضى سماحته قائلا: في ذلك الزمن كان كشف أسرارهم والإعلان عن أخبارهم يهدد حياتهم (ع)، اليوم ما يمارسه البعض، ممن يتلبس بلباس التشيع، ويرفع شعار الإصرار في الدفاع عن العقيدة فهو يهدد هذا المذهب يهدد هذا النقاء والصفاء في أهل البيت (ع) والوضوح في المذهب، حينما يتصدى البعض لعنوان الدفاع عن العقيدة ويزايد على الآخرين ويطرح المعاني التي يطرح والتي لا يفترض أن تطرح في الملأ، هذا اللون من السلوك لا يقتلهم ع، ولكن يربك على عموم الناس الوضوح والصفاء والبهاء الذي تتميز به هذه العقيدة.

لهذا التوجه الذي لا يشكل عموما ثلاث سمات، هم قلة بحمد الله، ولكن المشكلة أن صوتهم هو الأعلى وهو صوت مدوي يضفي على وجودهم حالة من الكثرة والعمومية، ومن جهة أخرى من يريد استهداف المذهب يستثمر وجودهم، ويظهر أصواتهم فتجتمع أسباب رفع الصوت لهم.

ولكي لا يكون كلامي مجملا أقدم لكم نموذجا، نموذج من هذا التوجه الذي يتصدى للدفاع عن أهل البيت والعقيدة والحق الذي يتبناه كما يدعي، ولكن بعد أن يتجرد عن أدنى حد من الأدب والأخلاق والورع.

• حجارة من سجيل
بدون ذكر أسماء، تقدّم دراسة تحت هذا العنوان العريض " حجارة من سجيل على من أنكر علم الأئمة بساعة الرحيل"، لا أعرف أن الاعتقاد بأن الإئمة يعلمون بساعة رحيلهم هو أصل من أصول العقيدة، نعم هناك روايات بعضها يظهر منها هذا وبعضها يظهر منها ذاك، ولكن لا معنى لإصدار كتاب بعنوان حجارة من سجيل، هذا الكتاب لا يتكلم عن عموم الناس الذين يعلمون بل يتكلم عن أحد فضلاء المنطقة، بل عن رجل علامة من الفضلاء، رجل جليل معروف بالورع والتوازن، وهو سماحة العلامة السيد محمد علي العلي.


السيد كتب كتابا يصل فيه إلى نتيجة، هل هذه النتيجة تستدعي أن يحكم عليه بالكفر وسجيل على رأسه وما هو أعظم من وأشنع من العبارات!

يقول أن دليل السيد ضعيف، وأن السيد هو ضعيف الإطلاع. ترك الدليل والمدعى وذهب إلى شخص السيد، وأن رأيه دليل على ضعف الاطلاع وانعدام التحقيق، وأن رأيه مجرد قصقصة وتلاعب وتحريف وكذب، هذا اللون من التعابير في داخل دائرة المؤمنين، وداخل دائرة العلماء لا يليق.

لاحظوا أني أتكلم عن أدب التعامل مع الأئمة ع ، هذا ليس سوء أدب في حق فلان أو فلان بل هو سوء أدب في حق أئمة أهل البيت الذين نتبعهم ونقتدي بهم.

لاحظوا مدى يذهب إليه هذا الكاتب، يقول: "وهذا السيد قليل العقل والفطنة" ، ويتوسع ليشمل آخرين وليس فقط سماحة السيد، فيقول: " وهذا داء أصيب به بعض العمائم" هناك إبهام وإجمال يوقع هذه الشتيمة على هذا الصنف من الناس، والله أعلم من ينجو منها ومن يصاب!.

يقول :" وهذا داء أصيب به بعض العمائم، ولذا تجد لهم تهريجا وتشكيكا، وفيه من الانحرافات العقائدية الخطيرة الشيء الكثير". وهناك نماذج كثيرة اليوم تمثل شرا مستطيرا أصاب الكثير من العلماء والفضلاء، طبعاً لا ندعي أن كل ما يقوله هؤلاء العلماء هو حق ويصيب الواقع، ولا ندعي لهم لون من العصمة، ولكن نعجب من هذا اللون من المعالجة!.

أختم ببعض العبارات التي يذكرها هذا الذي يفترض أنه مدافع عن الحقيقة والغيور على مذهب أهل البيت والداعي للحق والفضيلة، يقول واصفا السيد محمد علي " وإني أظن هذا السيد أصيب بنكسة في عقيدته أو نكسة في عقله، والأحوط الجمع". أولا يظن أنه صار له خلل في عقيدته وانتكاسة، أو نكسة في عقله، لعله أصيب بحالة من الجنون، لاحظوا: هو رجل عاقل يتصرف كبقية الناس، لا أقل أنه كبقية الناس إن لم نقل أنه عالم وفاضل، فمن أين لك هذا الظن؟!.


ومع ذلك لاحظوا هذا الاستظراف منه وما أقبحه من استظراف، يقول: والأحوط الجمع، أي أن نقول هو ممنتكس في عقيدته وعقله معاً، من باب تبرئة الذمة، يحتاط أمام من؟! أمام الله؟ أمام رسول الله؟ أمام أهل البيت الذين يدعون إلى الدعوة بالمحبة واللطف والتآخي والودّ؟ هكذا يدعى إلى الحق والفضيلة؟!.

• خصائص عامة
وقال سماحته: إنما أذكر هذه القضية كنموذج، فهذا نابع عن توجه له سمات، وعدد صفات أربع يتصف بها أهل هذا الاتجاه:

1- التحزب والتأطير وتشخيص الفكرة، هذا اللون من التجمعات التي تحدث الإحتزابات، فهذه الجماعة من جماعة فلان وهذه الجماعة من جماعة الفكرة الفلانية، هذا اللون من التحزب والتمزق الاجتماعي هو نتيجة لهذا التوجه.

2- أنهم يخلون بسلم الأولويات، فبعض ما يقولونه حق وهو أمر لا ينكر، ولكن أن تجعل من هذه الجزئية معيارا يخرج من الدين والمذهب أو الخروج، فيجعلون من ضلع الزهراء وعدمه معيارا في الإسلام وعدمه، من قال بكذا فهو كذا، ومثلها طهارة ما ينسب لجسد المعصوم وعلاقته بكمال العقيدة ونقصها.

3- أنهم ما أسرع أن يشقوا الجماعة، وأن يجعلوا من هذه الأمور سببا للتحزب وأرباك سلم الأولويات والتدافع وآلة للتشتت.

4- هذا اللون من الحدة والعنف والمسارعة في البت والجزم، فكثير من القضايا محتملة وتحتاج إلى دراسة، بل بعضها لا سبيل إلى تحقيقها في الواقع ولا سيما القضايا التاريخية التي توجد روايات مؤيدة وأخرى معارضة.

كثير من المسائل العقائدية التي دعا إليها أهل البيت (ع) بشيء من اللطف رفقا بالناس وتسهيلا عليهم، ولكن هؤلاء وبطريقة تعنيفهم يذهبون إلى إثبات الأمور ونفيها بشكل حاد وقاصر.

وختم سماحته سائلا الله تعالى" أن يدفع عنا وعن المؤمنين ولا سيما الشباب المتدين أن يدفع عنهم أن يتخطفهم هذه التوجهات التي ترفع رايات الدعوة إلى الإيمان والتدين، وهنا مشكلة سوء الأدب مع أهل البيت (ع)، وهو أنه ينبغي أن يكون منطلقنا هو التأدب معهم (ع)، والاتزام بتوجيهاتهم.

__________________
اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى ابائه في هذه الساعه وفي كل ساعه وليا وحافظا وقائدا وناصرا ودليلا وعينا حتى تسكنه أرضك طوعا وتمتعه فيها طويلا برحمتك يا ارحم الراحمين

الكشاف غير متصل  

قديم 18-10-13, 08:07 AM   #2

الولاية1434
عضو مشارك  






رايق

رد: الرفق واللين في الدعوة


اللهم صل على محمد وآل محمد
وكل عام وانتم بألف خير
موفقين

الولاية1434 غير متصل  

 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

قوانين وضوابط المنتدى
الانتقال السريع

توثيق المعلومة ونسبتها إلى مصدرها أمر ضروري لحفظ حقوق الآخرين
المنتدى يستخدم برنامج الفريق الأمني للحماية
مدونة نضال التقنية نسخ أحتياطي يومي للمنتدى TESTED DAILY فحص يومي ضد الإختراق المنتدى الرسمي لسيارة Cx-9
.:: جميع الحقوق محفوظة 2019م ::.
جميع تواقيت المنتدى بتوقيت جزيرة تاروت 07:43 AM.


المواضيع المطروحة في المنتدى لا تعبر بالضرورة عن الرأي الرسمي للمنتدى بل تعبر عن رأي كاتبها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك
 


Powered by: vBulletin Version 3.8.11
Copyright © 2013-2019 www.tarout.info
Jelsoft Enterprises Limited