قديم 14-12-02, 07:56 PM   #1

anhaar_2002
وسام العضو المتميز

 
الصورة الرمزية anhaar_2002  







رايق

كبت مشاعر الطفل!!!!!!!


:امايي::امايي:
العادات الخاطئة للأسر هى السبب وراء كبت مشاعر الاطفال


لندن ـ القاهرة ـ (العرب): من المعروف أن السنة الأولى من عمر الطفل تشهد تطورا كبيرا فى تعبيراته الوجدانية المختلفة سواء كانت الخوف أو الحزن أو الفرح وتتسم تعبيراته فى الشهور الأولى عادة بطابع الحدة والعنف، وعندما يبلغ سن الخامسة أو السادسة
نجده يميل إلى كبت مشاعره ولا يعترف بها سوى للشخص الذى يثق فيه سواء كان الأب أو الأم أو المدرسة، لذلك فإن مهمة هؤلاء تقتضى مساعدة الطفل على الإفضاء عن كل مخاوفه أو مشاعره للتخفيف من حجم معاناته وإبعاد مصادر خوفه أو كشف عدم وجود أى أساس حقيقى لها، لأنها، يمكن أن تكون مجرد أوهام وتخيلات أو سوء تفسير منه لمواقف معينة داخل وخارج المدرسة.
هذا ومن الجدير ذكره ما أظهرته دراسة أميركية حديثة بأن الأطفال الذين يواجه آباؤهم الضغوط بطريقة خاطئة أكثر تعرضا للإصابة بأمراض القلب فى مراحل لاحقة فى حياتهم.

انفعالات البنات
وحول هذه الظاهرة قال د.عادل المدنى أستاذ الطب النفسى بجامعة الأزهر " إن العادات الخاطئة التى تنتهجها معظم الأسر هى السبب وراء حدوث مثل هذه المشكلات للأبناء. فكبت مشاعر الأطفال تجعلهم غير قادرين فى الكبر على التعبير عن كل ما يجول بداخلهم من انفعالات. ومن أكثر هذه العادات انتشارا أن يطلب الأبوان من الابن الولد كبت انفعالاته وعدم أزهاره لمشاعر الغضب أو الضيق أو حتى التعبير عن حبه للآخرين بحرية، لأن هذا ليس من شيم الرجال..
كما أن بعض الأسر تمنع البنت من التعبير عن انفعالاتها بوضوح أمام الآخرين حتى لا تبدو غير مهذبة.. فالبنت فى نظر المجتمع تعد مؤدبة إذا ما اتسمت بالهدوء، لا تناقش، صوتها منخفض، لاتتكلم كثيرا فيكبر هؤلاء الأبناء غير قادرين على إظهار مشاعرهم للآخرين وخصوصا إذا ما تزوجوا وأنجبوا فيكون رد فعلهم لأى تصرف من الأطراف الأخرى أكبر من حجم الفعل نفسه.
والأسرة بدون شك كما يقول د.عادل تهدف إلى تهذيب انفعالات أبنائها وليس كبتهم، ولكنها تتبع الأسلوب الخاطئ فى تربيتهم.. ومن أجل الوصول للطريقة المثلى لتهذيب انفعالات الأبناء يجب اتباع ما يلي:
- ألا يتحدث الآباء مع الأبناء بصورة انفعالية شديدة اللهجة بصفة متكررة حتى لا يكتسب الأبناء هذه الطريقة فى الحديث. - من الخطأ أن يعتبر الآباء حديث الأبناء عن مشاعرهم الخاصة سلوكا سلبيا.. فلا يقال لهم مثلا لا تبك أو خليك رجل أو كونى مهذبة فهذا يرسخ فى أذهانهم أن التعبير عن العواطف هو نوع من الضعف أو قيمة سلبية.

العواطف
- ضرورة تشجيع الآباء لأبنائهم بالتعبير عن عواطفهم كتابة فى المناسبات كأن يرسل بطاقة تهنئة إلى صديقه أو كلمة رقيقة إلى مريض.
- عدم السخرية من مشاعر الأبناء حين يعبرون عنها، كما أنه من الخطأ إعادة رواية ما حدث أمام الآخرين بأسلوب استهزائى مما يثير شجون الأبناء وضيقهم ويشعرهم بالخجل وامتهان كرامتهم، وكذلك عدم الاستهزاء من مشاعر الآخرين أمامهم.
ومن جانب آخر فان التشجيع للطفل مثل الماء للنبات، فالنبات يذبل ويموت إذا منعنا عنه الماء، كذلك فإن ذكاء الطفل وقدراته العقلية تذبل وتموت إذا منعنا عنها التشجيع، بينما الذكاء والقدرات العقلية تنمو إذا حرصنا على تشجيعه.
يقول كاتب أدب الأطفال يعقوب الشارونى إن علم التربية الحديث يسمى عقاب الطفل البدنى بالضرب أو القرص أو اللكم أو عقابه النفسى بالألفاظ القاسية، كل هذا يسميه علم التربية الحديث إيذاء للطفل وتحطيما لقدراته.. كل هذا يصيب الطفل بالإحباط وفقد الثقة بالنفس ويجعله غير راغب فى التعاون ولا فى تحمل المسؤولية بل يجعله عدوانيا قلقا سريع الانفعال.
فالطفل إذا استخدمنا معه أساليب الإيذاء البدنى والنفسى سيشعر بأن كل ما يقوم به لا يرضى عنه الكبار المحيطون به، ولما كان الطفل يهتم جدا بالفوز برضاء الكبار، فإنه سيمتنع عن كثير من الأشياء اللازمة لنموه العقلى والنفسى والبدنى نتيجة أسلوب الكف أو المنع الذى يلجأ إليه الكبار فى تعاملهم مع الأطفال.
ويضيف أن التنشئة الاجتماعية للأطفال تتوقف إلى حد كبير على أساليب الدعم والتشجيع أو الكف والمنع التى يمارسها الكبار مع الصغار،فسلوك الطفل الذى يجد تشجيعا وترحيبا وتدعيما من الكبار سيكرره الطفل ويعتاد عليه.. أما سلوك الطفل الذى تقابله بالاستنكار أو الإهمال أو العقاب فسيكف عنه.
لذلك إذا واجهنا سلوك الاستطلاع أو التساؤل بالتشجيع والدعم سيستمر فيه الطفل ويترتب على ذلك نمو معارفه وخبراته.
أما إذا واجهنا سلوك الطفل للاستطلاع أو التساؤل بالإهمال أو السخرية، فإن الطفل سيكف عن التساؤل والاستطلاع، ومعنى هذا يتوقف عقله عن العمل ومن ثم يتوقف الذكاء والقدرات العقلية عن النمو.
أما بالنسبة لاستخدام أسلوب العنف والضرب مع الأطفال يعتقد العديد من الآباء أنهم إذا ربوا أولادهم بالضرب فإنهم سيحصلون على أطفال مؤدبين يخافون الخطأ ونتائجه فيحسنون عندها التصرف، غير أن هذا الاعتقاد ثبت خطؤه إذ يؤدى ضرب الإجفال من قبل آبائهم إلى تغيير غير سار فى شخصياتهم فينشأون معقدين ومشاكلهم النفسية أصعب من أن تحل بسهولة، خاصة وأن الإنسان غالبا ما يتأثر بطفولته ويبقى محتفظا بآثارها السلبية على شخصيته.
والحقيقة أنه ليس هناك أمر أصعب على الطفل من أن يصفع على وجهه من قبل أى إنسان ولكن لو كان هذا الشخص هو والده أو والدته فإن المشكلة أكبر وأعقد وذلك لأن الطفل عندها سيوجه مشاعر العداء لهما، حتى وإن نسى بعدها، إلا أن الحالة التى مر بها والخوف المصاحب سيكون لهما دورهما فى شخصيته.

التحذير من صفع الاطفال
وقد حذر العلماء فى المركز الوطنى للأطفال الفقراء بجامعة كولومبيا الأميركية من أن صفع الأطفال قد يسبب آثارا مؤذية طويلة الأجل على سلوكياتهم ولا تساعد على تربيتهم وتحقيق الطاعة المطلوبة منهم لآبائهم.
وربطت الدكتورة اليزابيث جيرشوف, أخصائية العلوم النفسية بالمركز الصفع بمشكلات سلوكية سلبية تصيب الأطفال مثل العدوانية والسلوك غير الاجتماعى والانطوائى واضطرابات نفسية عديدة.
وقالت أن الصفع غير فعال أبدا فى تقويم سلوك الطفل وتربيته ولا يساعد فى تعليمه الصح من الخطأ، كما أن له دورا فى عدم التزام الطفل بطاعة والديه فهو يخاف فى حضورهما فقط، ولكنه يسيء التصرف فى غيابهما.
وأشارت فى تقرير بحثها الذى نشرته مجلة الجمعية الأميركية للعلوم النفسية، إلى أن الصفع الخفيف إلى المتوسط قد يفيد الأطفال فى عمر السنتين إلى الست سنوات ولكن لا ينصح أن يحاول الآباء الذين يملكون ميولا عصبية بالصفع على الإطلاق، منوهة إلى أنه ليس جميع الأطفال الذين يتم صفعهم قد يعانون من مشكلات انطوائية أو عدوانية.
ووجدت جيرشوف بعد تحليل 88 دراسة عن العقاب الجسدى وتأثيراته أن هذا العقاب يختلف حسب طبيعة الآباء من ناحية استخدامه بصورة متكررة، والمواقف التى تجبرهم على استخدامه، والأحاسيس التى تنتابهم أثناء صفع أطفالهم، وإذا ما كانوا يستخدمونه مع وسائل تربية أخري. ولاحظت أن جميع هذه العوامل إضافة إلى علاقة الآباء بأطفالهم هى التى تحدد الاستجابات العاطفية والنفسية عند الطفل، مؤكدة ضرورة اللجوء إلى وسائل أخرى غير الضرب لإفهام الطفل أخطاءه ومضاعفات سلوكياته السيئة، وتعليمه التصرفات الصحيحة التى يجب عليه الالتزام بها.

عرب اون لاين...

الصور المصغرة للصور المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	cryangel_copy.jpg‏
المشاهدات:	49
الحجـــم:	44.3 كيلوبايت
الرقم:	2631  

 

anhaar_2002 غير متصل  

قديم 24-12-02, 08:01 PM   #2

الأيــــام
.::( النائب )::.

 
الصورة الرمزية الأيــــام  







افكر

أشكرك يا أخت (anhaar_2002)
على هـذا الموضـوع التربـوي القيـم والمفيــد لكــل الأســر
وأنا معـك فـي أغلـب ما ذكرتـي رغـم تحفظـي علـى بعض
النقاط التي تستحق بعض التوضيحات .

أكرر شكري وتقديري لك وأتمنا لك كل التوفيق إنشاء الله .


أخوك
الأيام

__________________

الأيــــام غير متصل  

قديم 24-12-02, 08:24 PM   #3

سعــيد!
عضو متميز

 
الصورة الرمزية سعــيد!  







رايق

تسلمي أخت (((أنهار))) على الموضوع المفيد ....:داير الرا
وأتمنى لك كل التوفيق إنشاء الله .

**تحياتي**

__________________
ليس كل ما يلمع ذهباً
فأتعظي!

سعــيد! غير متصل  

قديم 25-12-02, 01:57 PM   #4

The Fierce
موقوف العضوية

 
الصورة الرمزية The Fierce  







رايق

شكرا على الموضوع انهار

اند فورورد

The Fierce غير متصل  

 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

قوانين وضوابط المنتدى
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
Pecs نظام التواصل باستبدال الصور أمونة المزيونة منتدى ذوي الإحتياجات الخاصة 1 05-02-08 11:28 PM
نظرية الإسلام في بناء الاسرة الصالحة العذاب الواقع منتدى قضايا المجتمع والحوار الجاد 6 12-06-06 06:32 PM
أساليب عملية تجعل أولادك يحبون القراءة الأيــــام المنتدى التعليمي 4 26-03-03 03:31 PM
الطفل والتربية الجنسية شروفه منتدى قضايا المجتمع والحوار الجاد 3 21-12-02 07:29 PM
اساسيات تربية الطفل المنار منتدى حواء والأسرة 2 18-09-02 10:11 PM

توثيق المعلومة ونسبتها إلى مصدرها أمر ضروري لحفظ حقوق الآخرين
المنتدى يستخدم برنامج الفريق الأمني للحماية
مدونة نضال التقنية نسخ أحتياطي يومي للمنتدى TESTED DAILY فحص يومي ضد الإختراق المنتدى الرسمي لسيارة Cx-9
.:: جميع الحقوق محفوظة 2019م ::.
جميع تواقيت المنتدى بتوقيت جزيرة تاروت 09:51 PM.


المواضيع المطروحة في المنتدى لا تعبر بالضرورة عن الرأي الرسمي للمنتدى بل تعبر عن رأي كاتبها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك
 


Powered by: vBulletin Version 3.8.11
Copyright © 2013-2019 www.tarout.info
Jelsoft Enterprises Limited