العودة   .. :: منتدى تاروت الثقافي :: .. > المنتديات الرياضية > المنتدى الرياضي

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-07-03, 05:51 AM   #1

EVIL
..( عضو شرف )..  







رايق

في ليلة أعاد التاريخ فيها كتابة سطوره .. ميلان عنوان المجد من جديد **


** وداعا لسنين القحط **
منذ موسم 98 -99 لم يحقق ميلان أي لقب يذكر .. اي منذ أربع مواسم فترة طويلة نسبيا لنادي بعراقة ميلان و لا تليق بصاحب انجازات تعجله أحد أفضل أندية العالم في التاريخ .. فميلان صاحب الــ16 لقب دوري و 5 ألقاب دوري أبطال اوروبا و 4 ألقاب كوبا ايطاليا و أربع مرات السوبر الايطالي و ثلاث مرات كأس السوبر الاوروبية و ثلاث مرات كأس الانتر كونتينانتل و كأس الكؤوس الاوروبية مرتين و و الكأس الاتينية مرتين لم يعتد مثل هذه الفترات ..



فمنذ فترة العصر الذهبي كان ميلان رمزا للابداع و فخرا للكرة الايطالية و كانت هيبته مفروضة على الجميع و سيطه وصل لاعتى اقطاب العالم .. و ربما الغياب الابرز لميلان كان على الساحة الاوروبية حيث لم يحقق اي لقب اوروبي منذ 94 عندما حقق الفوز التاريخي على البارسا 4-0 .. 9 نسوات لم يحقق ميلان خلالها لقب اوروبي .. كان يجب كسر هذه الفترة بأي شكل ..
** أمل يضيع و الأمل الجديد **

هذا ما أرادته جماهير الروزينيرو و هذا ما أراد المسؤولين في ميلان تحقيقه في الموسم الماضي .. فضموا ريوكوستا انزاجي بيرلو كونترا .. ليقودوا الفريق لتحقيق بطولة اوروبية .. و كان الحلم معقولا ..

ميلان كان قد حقق المركز السادس في موسم 2000-2001 اي ان البطولة الاوروبية التي سيلعب بها هي كأس الاتحاد الاوروبي ربما ليست بتلك الأهمية و لكن يكفي انها البطولة الوحيدة التي لم تدخل في خزائن النادي المثقلة بالبطولات و الدروع لذلك فالوازع لتحقيق البطولة كان موجودا على مستويين ..

كان مشوار الفريق بالبطولة صعبا و لم يتسم بالابداع و لكنه بشكل عام ناجحا .. نبدأ المشوار من دور الــ16 حيث عانى الفريق الأمرين قبل انتقاله على عصاب الفريق الهولندي العنيد رودا .. ففي 21-2-2002 و في هولندا حقق ميلان فوزا عاديا على رودا الهولندي بهدف خوسية مارية .. و بعد اسبوع واحد كانت مباراة الاياب في سان سيرو و في وقت ظن الجميع ان ميلان سيفوز بأقل جهد ممكن حقق رودا مفاجأة و انهى الشوطين بتقدمه 1-0 و لعب الميلان شوطين اضافيين عاش خلالها عشاق الميلان على اعصابهم .. و بعد التعادل خلال الشوطيين الاضافيين لعب الفريقان ركلات الترجيح التي رجحت كفة ميلان حيث تمكن المتألق ابياتي من صد ثلاث ركلات جزاء..

ميلان سيواجه في الدور ربع النهائي الفريق الصهيوني هابيل الذي كان قد حقق اقصى بارما في الدور نفسه ..

تقرر اقامة مباراة الاياب في 14مارس في جزيرة قبرص بسبب الاوضاع الامنية في فلسطين المحتلة .. و انتهى اللقاء بخسارة ميلان بهدف وحيد ..


وفي اللقاء الثاني في سان سيرو ميلان حقق فوزا سهلا 2-0 بقدم ريوكوستا من ركلة حرة و هدف سجله احد مدافعي هابيل.. ليتأهل للدور نصف النهائي و يلاقي الخصم القوي بروسيا دوترمند .. و المفارقة انه في اللقاء الثاني في الدور نصف النهائي كان لقاء جار ميلان الانتر امام فينورد الهولندي و كانت كل التوقعات تشير ال لقاء دربي في النهائي في 8 مايو .. ولكن كانت للقدر كلمة ..

اللقاء الأول في 4 ابريل كان حاسما بالنسبة للألمان فقبل ان يترك الألمان للميلان فرصة للتفكير اذا كان يمكن تعويض الاهداف الثلاثة الاولى التي حققها اموروزو في الشوط الأول .. اجهز الألمان على ميلان بهدف في بداية الشوط الثاني عبر لاعب برازيلي لا اذكر اسمه .. ليفقد ميلان ادنى أمل بامكانية اكمال المشوار للنهائي لتحقيق بطولة لم تدخل للان في معرض بطولات الميلان..

اللقاء الثاني لعب على اي حال في سانسيرو في 11 نيسان و تقدم ميلان في الشوط بهدفين نظيفين و ظن البعض ان التعويض ممكن و كان فعلا ممكنا حيث سجل في الدقيقة 89 سيرجينهو الهدف الثالث لميلان و كان الوقت بدل الضائع حاسما بهدف واحد قد يجعل الفريق يلعب وقت اضافي و لكن بروسيا كان حاسما فسجل فورا هدفا سيريعا مباشرة بعد هدف سيرجيهنو ليجهز على أمال ميلان .. ليخرج الميلان من كأس الاتحاد خالي الوفاض ..

كان هذا الفشل بداية أمل جديد فالكل لاحظ أداء ميلان السيء في البطولة و الجميع رأى ان التبديل يجب ان يتم .. وهذا ما اعلنه المسؤولين في النادي .. و هذا ما أمله عشاق الميلان ..


** التغيير و الأمل الكبير **


التغيير جاء بعد الحدث الابرز بعام 2002 .. فجاء اعلان قدوم ريفالدو لميلان مثل الثلج على القلوب المشتعلة و من ثم جاء الرائع الهولندي سيدروف من الجار الانتر و كان قدوم توماسون قد اعلن عنه قبل نهاية الموسم الماضي و جاء بروكي من الانتر .. و من ثم جائت الصفقة الكبيرة التي وعد جالياني بهذا عشاق الميلان فتعاقد مع اليساندرو نستا قبل يوم واحد من اغلاق سوق الانتقالات ..


الأمال عقدت كثيرا على ميلان ليكون نجم الموسم .. فهو يملك تشكيلة متنوعة و عريضة من النجوم و الكثيرين تحدثوا عن عودة العصر الذهبي و المقارنات بين الفريق الحالي و الفريق الذهبي كانت كثيرة .. الأمال كانت عريضة فعلا فــ ذهب البعض للتنبؤ بتحقيق الميلان لثلاثية طال انتظارها .. و لم يكن ذلك مبالغة فالفريق كامل تقريبا فجميع المراكز فيها لاعبين كبار و تشكيلة من الاحطياط لا تقل خبرة او مهارة عن الاساسية و بدأ الحديث يطول عن المشروع الميلاني المشترك و دور كل لاعب فيه فرأينا التعاضد و التعاون كما لم نره من قبل في ميلان ..


سادت المحبة بين اللاعبين رغم التنافس الشرس فعلا على المراكز الاساسية و استطاع الرائع فعلا كارلو انشلوتي بكل ذكاء و حنكة من توفير المراكز لجميع اللاعبين فبدل مراكز بعض اللاعبين فلعب ببيرلو في مركز لاعب الارتكاز نظرا لوجود عدد كاف من صانعي الألعاب و حول كوستاكورتا للجهة اليمنى .. و جرب امبروسيني كجناح ايسر كما لعب ببروكي في نفس المركز و لعب بسيدروف على اليسار و سيرجينهو كمهاجم مساند و كصانع ألعاب .. فكانت هذه التغييرات التكتيكية في المراكز سببا مباشرا في توفير الفرص للجميع بدون تفضيل ..

الكثيرون اعتبروا ان ميلان لن يكون قادرا على قيادة تشكيلة فيها كل هذه النجوم لأسباب عدة لم استوعبها فعلا بالبعض تحدث " عن قلة خبرته " بينما ذهب البعض للقول ان انشلوتي " ليس بكبر ميلان " و بصراحة كان كل هذا الكلام هراء فانشلوتي اثبت للجميع انه مدرب ذكي فعلا و يستفيد من اخطائه و عنده خطط تكتيكية رائعة و برأيي الشخصي ابرز ما يميز انشلوتي كمدرب انه الافضل في مجال التحضير للمباراة و معرفة الخصم .. فلم ار مرة فريق غير ريال مدريد يفرض شخصيته في مباراة لعبها ميلان و كانت الخسارات نتيجة اخطاء شخصية من اللاعبين أو نتيجة عدم توفيق .. فكان انشلوتي يدخل المباراة و هو يعلم بالضبط خطوات الخصوم ..


عموما الآمال التي عقدها الجميع لم تكن من فراغ هذا كان لسان حال الجميع بعد بداية موسم رائعة لميلان..

الفريق كان قد حل رابعا في الموسم الماضي في الكالتشيو و توجب عليه لعب الدور التمهيدي الثالث للوصول لدوري الابطال الاوروبي الا فان الذهاب لكأس الاتحاد الاوروبي سيكون المصير..

** بداية سيئة و أمل جديد **

اوقعت القرعة ميلان مع سلوفان التشيكي و في 14 اغسطس 2002 و في سانسيرو حقق ميلان فوز غير مقنع بهدف لسوبر بيبو .. ثم في 28-8 خسر الفريق 2-1 و لكنه تأهل بنتيجة المباراتين ..


كانت نستا لم يأت بعد للفريق و كان اللقاء الثاني دليلا على ان الدفاع الميلان بحاجة الى ترميم .. كانافاور كان قد انتقل للانتر بعد منافسة قوية من ميلان على اللاعب و كان نستا هو الهدف..

الضغط على لاتسيو كان كبيرا فهو يعاني من ازمة مالية كبيرة و عليه بيع نجومه و لكن هو يرى ان الاسعار التي عرضها كل من ميلان و اليوفي مقابل نستا هي بسيطة .. مقارنة بمكانات نستا .. ففيرناندز كان بيع من ليدز للمان بــ 48 مليون دولار و رأى لاتسيو ان نستا يتسحق أكثر .. و خلال 4 أيام عاش عشاق ميلان على اعصابهم حقا ففي 31-8 سيغلق سوق الانتقالات و يبدو ان الصفقة لن تتم .. و لكن نجح الفريق بقيادة الرائع في مثل هذه الصفقات جالياني بجلب افضل مدافعي العالم بسعر بسيط بالنسبة لإمكانياته الجبارة و سنه الصغير نسبيا فكان ان أتى نستا لميلان بــ 31 مليون دولار ..

الكثيرون رؤوا في هذه الصفقة تعزيزا لحظوظ ميلان في المنافسات التي سيخوضها و رؤوا فيها محاولة من قبل الادارة لتكوين فريق ربما يرتقي بمستوى ميلان الى ما كان عليه منذ فترة ليست ببعيدة ..

استقبل نستا في ميلان استقبال الأبطال و كان ذلك في لقاء دربي خيري قدم فيه اللاعب للجماهير بعد يوم واحد من انتقاله ..



نعود للبطولة الاوروبية .. تأهل ميلان الصعب للبطولة ما كان ليحبط الآمال فالجميع متأكد من ان الفريق سيكون صاحب كلمة بارزة في أهم بطولة للأندية في العالم .. قرعة الدور الأول جائت لتقطع الشك باليقين بشأن امكانيات الميلان .. فجاء ميلان في اصعب مجموعة مع وصيف الدوري الفرنسي لنس و بطل الدوري الألماني بايرن ميونيخ و الفريق الاسباني الرائع دوبيتيفو لاكرونيا .. قرعة لا ترحم ..
في اللقاء الأول لعب ميلان امام لنس في سان سيرو و لعلها نسبيا أسهل مباريات ميلان خلال هذا الدور .. البعض توقع الأفضل و لكن الفوز 2-1 لم يكن سيئا تماما .. سجل الهدفين سوبر بيبو ..


اللقاء الثاني كان أكثر أهمية فهو ربما الاختبار الاول أمام اسطورة الميلان هذا الموسم دوبيرتيفو في الليازور الجميع يعلم قوة هذا الفريق في أرضه و لكن أراهن ان الميلان لم و لن يعلم..

المباراة كانت خيالية من حيث المجريات و النتيجة أربع أهداف نظيفة كانت كفيلة باسكات كل من تحدث عن اي ضعف في تشكيلة الميلان ..

اللقاء بدأ سريعا و استطاع الوسط الميلاني بالخبرة امتصاص الاندفاع الاسباني و فعلا تم ذلك و في أول فرصة حقيقية للميلان على المرمى كانت تسديدة سيدروف هي أول أهداف اللقاء ..

ثم و في الشوط الثالث تمكن الطائر فليبو انزاجي من تحقيق هاترك في شوط واحد ليرتفع رصيده من الاهداف لــ 5 في مباراتين و هو نصف عدد الأهداف التي يسجلها هداف البطولة عادة ..

اللقاء كان رائعا بجميع المقاييس و كانت نتيجته حاسمة فكانت هذه المباراة أحد ابرز اللقائات التي خاضها الفريق في البطولة و اعتبرها الكثيرون الأفضل لميلان حتى الان..

اللقاء الثالث كان امام بايرن ميونخ ذلك الوحش الألماني و في الملعب الاولومبي في ميونيخ ..

لم نرى الفريق بروعة مباراة لاكرونيا ولكن اظهر انشلوتي جانبا جديدا في الفريق و هي الطريقة الدفاعية فتألق الدفاع امام الضغط الألماني و نجح انزاجي في تسجيل هدفين من هجمتين مرتدتين مقبل هدف وحيد للأمان لينتهي اللقاء 2-1 .. و ليرفع انزاجي رصيده الى 7 اهداف في ثلاث مباريات ..

اللقاء كما ذكرت اعتمد انشلوتي فيه على الهجمات المرتدة لأول مرة هذا الموسم و كانت الخطة ناجحة و ثمارها كانت بارزة ..

و بذلك انهى ميلان مباريات الذهاب من الدور الأول بالعلامة الكاملة بحقق 9 نقاط في ثلاث مباريات و سجل 8 أهداف و دخل مرماه هدفين فقط ..

في المباراة الرابعة سيواجه ميلان بايرن ميونيخ مرة اخرى هذه المرة في سان سيرو في 23 اكتوبر الفوز يعني ان ميلان سيكون أول المتأهلين للدور الثاني و يمكنيه عند اذن ان يلعب المباراتين المتبقيتين بدون ضغط ..

خسارة بايرن ميونخ ستفقده الأمل بالمنافسة على التأهل و لذلك فقد رمى بكل ثقله في هذا اللقاء ميلان تقدم في الدقيقة العاشرة عبر سيرجينهو و لكن بايرن وصل للتعادل .. ثم تقدم ميلان مرة اخرة عبر انزاجي هذه المرة ..



ليحقق الفريق العلامة الكاملة حتى الان 12 نقطة في اربع مباريتا كانت كفيلة بنقل ميلان للدور الثاني ...

في اللقائين المتبقين لم يبد الفريق أهمية لهما ففي اللقاء الأول امام لنس خسر الفريق 2-1 حيث لعب الفريق بتشكيلة احطياطية .. عموما سجل هدف ميلان شفشنكو .. الذي خاض اولى مبارياته ..

اللقاء الاخير كان امام لاكرونيا في سانسيرو و انتهى بفوز لاكرونيا 2-1 سجل هدف ميلان توماسون في مباراة لعب فيها الاحطياطيون كذلك ..

ليكون ميلان محط الانظار في الدور الاول و يكون اول المتأهلين للدور الثاني ..


** الدور الثاني .. تألق من جديد **


عموما قرعة الدور الثاني تمت بعد ذلك اللقاء بيومين اي يوم الجمعة 15-11-2002 و اوقعت ميلان مع فريق الأحلام الريال مدريد و بروسيا دوترمند ذلك الفريق الذي اقصى ميلان من كأس الاتحاد الاوروبي في الموسم الماضي و فاز عليه برباعية نظيفة .. و ضمت ايضا احد مفاجآت البطولة لوكاموتيف موسكو ..

تحدد موعد اللقاء الاول و هو امام الريال في سان سيرو في 20-11.. لقاء اعتبر الابرز في البطولة حيث يضم فريقي الأحلام و يضم نخبة من النجوم لم تلعب على ارضية ملعب واحد من قبل ..

اللقاء كان مرتقبا الجميع ينتظره من هو الأفضل ميلان ام الريال سؤال طرح كثيرا الاكثرية رجحت كفة الريال ربما لما تملكه تشكيلتهم من خبرة و لكن الميلان يملك ميزة كمال جميع الخطوط على عكس الريال الذي يعاني من نقص في التوازن بين الخطوط الثلاثة بما ظن البعض انها حلت بقدوم رونالدو ولكن النقص في الدفاع برز بشكل كبير هذا الموسم ربما لنقص مستوى هييرو و كلذلك الأمر بالنسبة لسلجادو ..

اللقاء اثبت انه يستحق كل ما قيل عنه و رغم عدم ظهور الريال بالمستوى المعتاد الا ان اللقاء ارتقى ليكون " شريط لتدريب كرة القدم " كما قالت الــ CNN التي وزعت اشرطة اللقاء على بعض المدربين للفرق الشابة ..

التناسق و التوازن بين الخطوط الثلاثة في ميلان كان السمة الابرز و تألق الجميع كان طبيعيا قياسا لمستوى الحدث و سيطرة ميلان على وسط ملعب الريال كانت غير مسبوقة بهذا الفريق التي اتسم دائما بسيطرته على وسط الخصم لم يسبق ان ظهر بهذا السوء ..

عموما رغم تألق الفريق الا ان المباراة لم تنتهي الا بهدف وحيد عبر شيفا بعد تمريرة من ذهب من ريوكوستا من وسط الملعب في الدقيقة 40 من الشوط الأول ..


النتيجة كانت رائعة و كانت دافعا للفريق لتحقيق المزيد .. و وضعت الفريق رسميا على عرش اوروبا في تلك الفترة ..

اللقاء الثاني كان امام بروسيا دوترمند في الملعب الذي شهد خروج ميلان معنويا من كأس الاتحاد الاوروبي في الموسم الماضي الانتقام كان ضروريا و فعلا أتى بعد مباراة رائعة قدمها الميلان فرغم ضغط بروسيا عبر مهاجميه السريعين الا ان دفاع ميلان كان رائعا خصوصا نستا الذي قدم لقاء رائع و استطاع انزاجي تسجيل هدف المباراة الوحيد بعد تمريرة رائعة من سيدروف


اللقاء الثالث كان امام لوكاموتيف موسكو في سان سيرو خاض الميلان اللقاء بأقل جهد ممكن و حقق فوز بسيط بهدف نظيف لتوماسون ليحقق مرة اخرى العلامة الكاملة في أول ثلاث مباريات ..

اللقاء الثالث كان امام نفس الفريق في بلاد الاسكيمو و في المدينة البيضاء عاصمة الشتاء موسكو المباراة كانت اشبه بلقاء هوكي جليد و رغم ذلك فقد كان ميلان مصمما على الفوز و هو الذي تحقق بهدف وحيد لريفالدو من ركلة جزاء بعد اصاعة سوبر بيبو داخل المنطقة المحرمة ..

ليكون ميلان للمرة الثانية أول المتأهلين للدور التالي و ليحقق مرة اخرى 12 نقطة من أصل 12 في مبارياته الاربعة الاولى هذه المرة ميلان كان قد وصل لمرحلة من الارهاق و حقق نتائج بأقل جهد ممكن فحقق 4 أهداف في أربع لقائات بينما لم يدخل مرماه اي هدف ..


و كالعادة بعد ضمان التأهل لعب ميلان بتشكيلة من الاحطياط في اللقائات المتبقية فأمام الريال في سانتياجو احتاج الريال الثلاث نقاط للحفاظ على أمله بالـتأهل للدور ربع النهائي .. و فعلا دخل الريال بكل ثقله امام تشكيلة كان معظم لاعبوها احطياطيين فلعب لارسن و لعب كوستا كورتا و لعب دولا بونا و لعب بروكي .. و ربما لم لم يلعب لارسن لحقق ميلان الفوز لان الاهداف الثلاثة جائت من خطأ منه .. عموما الريال حقق فوز رائع 3-1 و انتقم لخسارته 1-0 في سانسيرو وسلج هدف ميلان الوحيد ريفالدو مع صيحات الاستهجان من جماهير مدريد التي ربما كان الهدف قد ايقظ ذكريات أليمة في قلوبها عندما كان ريفالدو كابوس مزعج يسجل في مرماهم في كل لقاء يجمع عملاقي اسبانيا ..


اللقاء الاخير كان امام بروسيا دوترمند في سانسيرو و انتهى بفوز للأمان بهدف نظيف و لكنه لم يكن كافيا لتأهلهم فتأهل ميلان كبطل المجموعة و الريال كالثالي


** ربع النهائي .. الكبار فقط **

القرعة اجريت يوم الجمعة 21 مارس / أذار و اوقعت ميلان امام الفريق الهولندي الشاب أياكس لم يكن فعلا فريق سهل و لكنه ربما كان الأسهل بين الفريق الثمانية ..


تقرر إقامة اللقاء الأول في 8 نيسان / ابرل و كان على ملعب اياكس بحكم احتلال ميلان للمركز الاول و أياكس كان ثاني مجموعته .. عموما ميلان لعب للدفاع في هذا اللقاء و كان له ما أراد فأحكم دفاع ميلان إغلاق المنقطة و لم تسنح اية فرصة حقيقة لميلان مقابل ضغط كبير لأياكس على المرمى عموما ميلان حقق ما أراد و انتهى اللقاء بالتعادل السلبي و كانت نتيجة لمصلحة ميلان نظريا..

اللقاء الثاني كان حساما ففي 23 نسيان كان على ميلان مقابلة اياكس في سانيرو لقاء كانت له عدة حسابات جانبية فميلان بعد خسارة امام امبولي في سانسيرو فقد ولو معنويا الفرصة باسكتمال المنافسة على اللقب لذلك دخل نجوم ميلان اللقاء في أجواء مشحونة و معنويات لا أعتقد انها يمكن ان تكون مرتفعة بعد ان كان الفريق قد خسر امام فريق مهدد بالهبوط قبل اربع ايام على نفس ارضية الملعب ..

الشوط الأول شهد اندفاع ميلاني قابله تراجع لاياكس مقابل هجمات مرتدة كادت ان تكون حاسمة في بعض الأحيان .. عموما الشوط الأول انتهى ميلانيا بهدف انزاجي ..

النتيجة لم تكن مطمئنة فهدف لأياكس يمكن ان يذهب به للدور نصف النهائي .. و مع بداية الشوط الثاني حدث ما كان يخشاه الجميع تعادل أياكس و لكن ميلان سرعان ما تدارك الموقف عبر شيفا بعد رفعة من بيبو المتألق ... و مرة اخرى حقق أياكس التعادل و خلال الدقيقة 91 عندما كانت الدقائق وحدها هي التي تقف بين أياكس و الدور نصف النهائي كان في مجهود انزاجي حبل الإنقاذ لأحلام الميلان و مفتاح الفرحة لقلوب أكثر من 80 ألف متفرج تجمهروا بين أذرعة جوزبي ميازا و الملايين من خلف شاشات التلفاز فبعد مناورات رائعة مع دفاع أياكس وضع الكرة من فوق الحارس لوب ساقط أكملها توماسون في المرمى ليفجر فرحة ما بعدها فرحة .. لم نرد ان نصل لهذه الدرجة و لكن هذا ما حدث و كان هدف في الدقيقة 91 هو فقط الذي أمن تأهلنا لدور الأربعة الكبار في اوروبا ..


** الدربي الأوروبي في نصف النهائي **


اللقاء التالي كان تاريخيا فلأول مرة تلعب مباراتي الذهاب و الأياب لنصف نهائي دوري أبطال اوروبا في نفس الملعب .. نعم لقد تعين على ميلان مواجه غريمه الانتر اللقاء لم يكن سهلا رغم كل الترجيحات التي نالها ميلان سبب فوزه بلقائي الدوري


اللقاء الأول سيقام في 7 أيار / مايو و في سانيرو في مباراة احسبت لميلان اللقاء رغم كل الندية التي سبقته لم يكن على مستوى الحدث و اتكفى كوبر و انشلوتي باظهار قوة دفاعهما فرغم المبادرات من ميلان لفتح المباراة الا ان حسابات كوبر الخاطئة التي جعلته يتوهم ان التعادل السلبي هو لصالحه كانت سببا في جعل المباراة – أكثر مباريات نصف نهائي دوري الأبطال مللا –

يوم الحسم كان في 13 من نفس الشهر منذ اسبوع كان الفريقان قد تعادلا 0-0 و الان يجب ان يسجل أحد .. اللقاء خضع لعدة مقاييس و حسابات جانبية لم نرها في اللقاء الأول فمنذ يومين فقط حسم اليوفي الكالتشيو لمصلحته الكل ظن ان الانتر سيكون صاحب المبادرة فهو لا يلعب الا لهذه البطولة على عكي ميلان الذي يخوض نهائي كأس ايطاليا خلال الشهر الجاري .. عموما كوبر رغم تلك الظروف لم يقتنع ان الهجوم أفضل وسيلة للدفاع ..

كالعادة ميلان كان صاحب المبادرة رغم فرصتين حقيقيتين للانتر على مرمى ميلان مع بداية المباراة الا ان الشوط الأول لم يكن الا نسخة طبق الأصل عن الشوط الأول في لقاء الذهاب و لكن الفارق الوحيد هو هدف شيفا في الدقيقة 44 فأكثر لاعبي ميلان تسجيلا في الانتر أبى ان ينزل معدل تهديفه في مرمى الانتر أقل من هدف في كل مباراة فسجل هدفه العاشر في مرمى الانتر خلال عشرة دربيات خاضها .. الهدف جاء بعد مرور رائع عبر كوردوبا و انفراد مع تولدو فوضعها جميلة على طريقة شيفا من فوقه ..

في الشوط الثاني استمرت المبادرة من ميلان رغم التقدم و لكن الانتر سجل عبر مارتينز و كانت الدقائق المتبقية من اللقاء بعد هدف مارتينز قاتلة فلو كتب تحذير لأمراض القلب و السكري بعدم أكمال المباراة لكان أفضل لان ما حدث لم يكن أمرا يمكن تحمله ضغط انتراوي على مرمى ميلان و انفرادية لمحمد كالون تألق في ابعادها أبياتي .. عموما الدقائق مرت و الحكم صفر و الميلايين اطلقوا صيحة الفرح منذ مدة طويـــــلة حقا لم أر فرحة ميلانية بهذا الشكل منذ مدة طويــــلة لم أر القائد باولو سعيدا بهذا الشكل منذ مدة طويـــلة لم يحس الميلانييون بطعم الإنتصار الحقيقي ..


** النهائي الإيطالي الحلم .. الأمال تتحقق او تتحطم ؟ **
الميلان تأهل للدور النهائي و انهوا الجزء الأسهل من المشوار و الان جاء الجزء الأصعب ..

اللقاء سيقام أمام بطل الكالتشيو اليوفي في 28-5 في ملعب مانسشتر يونايتد أولد ترافورد ..


عموما القمة كانت استثنائية فمنذ فترة لم نر فريقين ايطاليين على نهائي دوري الأبطال و كان هذا اللقاء يمتاز بعدة أمور لم نرها منذ مدة

الضغط على ميلان كان أكثر فاليوفي أراح الأساسيين من لاعبيه خلال اللقائين المتبقين من الكالتشيو .. اما ميلان فقد اضطر للزج بالأساسيين لضمان المركز الثالث و المناورة من أجل مركز الوصيف و فوق كل ذلك اضطر للعب مباراة الكأس امام روما و هو لقاء لعب في الاولومبيكو و لعب فيه الاحطياطيون و رغم ذلك فقد كانت العزيمة و حس الانتماء للفريق اقوى من كل ذلك و انتهى اللقاء حاسما 4-1 لصالح ميلان ليحقق ميلان معنويا أول بطولة له هذا الموسم بانتظار نهائي البطولة الثانية ..

الضغط الإعلامي لم يكن ليشكل أي مشكلة فميلان منذ بداية الموسم كان محط أنظار الإعلام بعد التشكيلة الخيالية التي بناها برلسكوني مع جالياني


في العالم المثالي ( perfect world ) كنا لنرى فوز ميلاني برباعية على غرار ما حدث عام 94 و ليس اليوفي بأكثر حظا من البارسا .. آمل الميلانيين كانت معلقة على هذه البطولة و بضياعها سيضيع جهد موسم كامل و أحلام لم نكن لنحلمها من قبل .. ما سيحدث خلال الــ 90 دقيقة في ذلك اللقاء كان أمرا يطلع اليه مئات الملايين في العالم من عشاق المستديرة فهذا اللقاء لم يعد حكرا على عشاق ميلان او عشاق اليوفي بل أصبح محط أنظار عشاق الساحات الخضراء


عموما حتى الثانية الأخيرة لن نلحظ اي استنفار في ميلان و كان إعلان انشلوتي بأن اللقاء بالنسبة للضغط النفسي مجرد نزهة مقارنة بقائات الدربيكفيلا بصنع عون من الثقة في نفوس الميلانيين ..

التوقعات كانت كلها تشير الى فوز الميلان فالكل توقع ان ميلان لن يخرج من الموسم بدون لقب حقيقي و الكل رأى الرغبة بالفوز و العزيمة من خلال تصريحات نجوم ميلان التي ربما كان ابرزها تصريح ريوكوستا " سأرى دموع ديلبييرو بعد اللقاء "

عموما الأولد ترافورد كان بالموعد و ميلان و اليوفي كانوا بالموعد في 28 مايو ..




** اللقاء في الميزان **

اللقاء بدأ سريعا من كلا الطرفيين و لكن مع أفضلية لميلان الذي يملك الأفضلية في وسط الميدان بغياب رئة اليوفي الزئبقي نيدفيد .. مع الدقيقة 9 جملة كروية رائعة بين ريوكوستا انزاجي و شيفا انتهت بتسديدة من شيفا و صادفت يد أحد مدافعي اليوفي قبل ان تعانق الشباك ليطلق شيفا صرخة فرحة ميلانية مبكرة و لم تكن الا ثواني قليلة حتى اسكتها الحكم المساعد برفعه الراية مشيرا لتسلل ريوكوستا .. فكر كل جماهير الميلان كان يقول " في الدوري حكام و دوري الأبطال " .. و لم يكن الحكم متسرعا فالهدف كان صحيحا 100% و كلنا شاهد هدف روبيرتو كارلوس في لقاء الريال و اليوفي في سانتياجو .. الحالة كانت مماثلة تماما ..

عموما ميلان استمر بالضغط فهو يملك الأفضلية .. بفضل تألق لافت لشيفا على الناحية اليمنى استحق على أثره تقييما تراوح بين الــ 7,5 و 9 من عشرة .. فاختراقاته في الشوط الأول خصوصا كانت رائعة .. عموما استمرار ضغط ميلان كان مثابله تراجع لليوفي .. و الفرص كانت قليلة ربما ابرزها رأسية من بيبو تصدى لها بوفون ببراعة رغم صعوبتها .. عموما الشوط الأول كان ميلانيا 100 % و بدى منذ البداية ان تكتيك لبي فشل .. فكامورانيسي فشل فشلا ذريعا في القيام بدور نيدفيد و لم يظهر أبدا خلال الدقائق الــ 45 الأولى ..


و لكن ماذا نقول عن لبي غير انه ذكي و خبير .. فأدخل كونتي مكان كامورانيسي .. و بحكم دخوله بحماس سنحت له مع الدقائق الأولى للشوط الثاني فرصة برأسه وضعها بشكل رائع و لكنها اصطدمت بالعارضة اليمنى لمرمى الحارس ديدا ..

ربما كانت هذه البداية بمثابة جرس الانذار لانشلوتي بأن عليه تغير شيء ما .. و فعلا قام بتبديلين كانوا السبب في تغير المجرى الذي كان يبدو ان الشوط سيأخذه فأدخل روكيه جونيور على اليمين مكان كوستاكورتا و هو صاحب الانذار و الذي رأينا انه تجنب الالتحامات حتى لا يكلف فريقه اللعب بعشر لاعبين .. فكانت لاخراقاته السريعة سببا في تراجع زمباروتا .. فلم نره متألقا كما فعل في الشوط الأول ..

عموما بيرلو لم يكن في يومه فدخل مكانه سيرجينهو ليلعب جاتوزو كارتكاز و سيدروف على اليمين و سيرجينهو على اليسار تغيير للخطة خلال مجريات المباراة كان هو العامل الأول في قطع جميع كرات اليوفي في وسط الملعب فجاتوزو كان الأقوى في الملعب و لم تخترقه أي كرة .. و أحب ان اشير هنا لفرصة رائعة لليوفي خلصها نستا فبعد عرضية لليوفي لم يوفق ديدا بالخروج لها و انفرد لاعب من اليوفي امام المرمى بدون حارس فأبعدها نستا من الخلف من أمامه بطريقة رائعة..




الشوط الثاني استمر بنفس طريقة الشوط الاول و انتهى بدون أهداف كذلك ..

أحتكم الفريقان للوقت الإضافي .. و قاعدة الهدف الفضي التي تطبق للعام الأول في اوروبا .. و لعب ميلان منذ الشوط الإضافي بعشرة لاعبين و نصف اللاعب فروكيه جونيور بديل كوستاكورتا اصيب و أكمل المباراة مشاهدا و لكن من داخل الملعب .. و لكن ذلك ما كان ليضعف العزائم بأكمل الميلان للقاء رغم النقص بنفس الطريقة مع ندية أكثر من اليوفي هذه المرة .. و مع الدقيقة الاخيرة من الشوط الثاني الاضافي عرضية من شيفا وضع انزاجي قدمه فيها و لكن تورام كان أمامه و خصلها لركنية ..



و انتهى الشوطين و وصل الفريقان للتحكيم النهائي .. ركلات الترجيح من نقطة الجزاء ..

الأعصاب لم تكن تتحمل فمشاهدة 120 دقيقة من كرة القدم بدون أهداف كان أمرا لا يمكن تحمله .. عموما الأهداف كانت شحيحة حتى في ركلات الترجيح ..

تألق رائع لديدا الذي صد 3 ركلات من أصل 5 .. بينما صد بوفون 2 من أصل 5 ..


أخر أهداف ميلان كان بقدم الذهبي الاوكراني شيفا الذي حقق بطولته الاولى مع ميلان بعد رابع مسوم بزي الفريق .. و كانت الفرحة لا توصف .. فالارقام كسرت و الكل سعيد ..

فأنشلوتي أصبح رابع اوروبي يحقق هذه البطولة كلاعب و كمدرب ليدخل التاريخ هو الأخر مع سيدروف الذي أصبح اول لاعب في العالم يحقق بطولة دوري أبطال اوروبا مع ثلاث فرق مختلفة فبعد ان حققها من أياكس عام 94 و الريال 98 ها هو يحققها مع ميلان عام 2003 ..





نستا حقق أول بطولة أوروبية له و أحس طعم التتويج الحقيقي .. ريوكوستا توج ببطولة لأول مرة بعد موسمه الثاني في ميلان ..

السعادة كانت لا توصف حين قال المذيع في الاستاد العظيم " ميلان أبطال أوروبا " .. السعادة لم تكن لتوصف كذلك عندما سلم باولو مالديني كأس البطولة الغالية .. الرفحة كانت كبيرة فبعد 9 سنوات من الغياب عن الساحة الأوروبي كان ميلان من أوسع الأبواب ..


نعود للقاء الذي لم يكن سيئا .. الجميع توقع لعب مغلقا من الفريقين لان كل فريق يعرف الفريق الأخر جيدا و يعرف قوته فلم يجازف بالتقدم .. كان هذا التوقع صحيحا الى حد بسيط فاليوفي هو من التصق بالدفاع أما ميلان ففتح اللعب و ربما أبرز دليل على ذلك لعبه بمهاجمين و ثلاث لاعبي وسط ذو نزعة هجومية ..

ربما خلى من الأهداف و لكنه لم يخلو من الفرص الخطيرة المتبادلة مع أفضلية لميلان .. لم يخلو من التكتيك الذكي من الرائع انشلوتي او من الخبير لبي .. لم يخلو من اللمحات الفنية التي تمتعنا بها سواء من قبل ديل بييرو و دافدز .. او من قبل شفشنكو و سيدروف .. كان عرضا متميزا و كانت لوحة كروية متناسقة ضغ اللون الأحمر فيها كثيرا و لكنه لم يحسم اللقاء رغم ذلك
..

الحلم تحقق و اوروبا غزاها اللون الأحمر الذي قدم مستويات تؤهله لتحقيق البطولة بكل جدارة فهو حقق انتصارات على عدة عمالقة في اوروبا ففاز على لاكرونيا و ميونيخ و الريال و بروسيا دوترمند و أياكس و انتر ميلان و من ثم عاد و تقدم بركلات الترجيح على اليوفي ..

ألف مبروك لميلان و ألف مبروك لجماهيره و أخيرا ابتسك القدم لميلان و غير التاريخ من نمطه الظالم فأعاد لميلان المجد الضائع و عاد الميلان من جديد .. عاد ليس كأي مرة بل عاد


** عنوانا للمجد **




اتمنى ان يعجبكم موضوعي


تحياتي واشواقي

__________________
[align=center]
سأكتب صداقتنا على مر الزمن
فإن عشــنا عشــنا معـا
وإن متنا تقاسمنا الكفن
[/align]

EVIL غير متصل  

قديم 08-07-03, 11:26 AM   #2

رياضي-1
عضو فعال  






رايق

بلا شك الموضوع راح يعجبنا عزيزي ...........

وميلان فريق عريق فريق الأساطير ...........

رياضي-1 غير متصل  

قديم 08-07-03, 01:45 PM   #3

EVIL
..( عضو شرف )..  







رايق

شكرا على مرورك وعلى مدحك لفيقي ميلان



تحياتي واشواقي

__________________
[align=center]
سأكتب صداقتنا على مر الزمن
فإن عشــنا عشــنا معـا
وإن متنا تقاسمنا الكفن
[/align]

EVIL غير متصل  

قديم 08-10-03, 09:13 PM   #4

سعــيد!
عضو متميز

 
الصورة الرمزية سعــيد!  







رايق

للمجمدعنوانواحدفقط

الميلان



شكرا اخي evil

__________________
ليس كل ما يلمع ذهباً
فأتعظي!

سعــيد! غير متصل  

قديم 09-10-03, 10:49 PM   #5

المنسي
...(عضو شرف)...

 
الصورة الرمزية المنسي  







رايق

السلام عليكم ورحمة الله

انا بصراحة مااشجع الميلان

بس لكن انا جاي علشان ان الموضوع متعوب عليه

تسلم اخوي ايفل على هالموضوع الكبير

المنسي

المنسي غير متصل  

قديم 10-10-03, 06:51 AM   #6

EVIL
..( عضو شرف )..  







رايق

مشكورين جميعا على الرد


تحياتي واشواقي

__________________
[align=center]
سأكتب صداقتنا على مر الزمن
فإن عشــنا عشــنا معـا
وإن متنا تقاسمنا الكفن
[/align]

EVIL غير متصل  

 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

قوانين وضوابط المنتدى
الانتقال السريع

توثيق المعلومة ونسبتها إلى مصدرها أمر ضروري لحفظ حقوق الآخرين
المنتدى يستخدم برنامج الفريق الأمني للحماية
مدونة نضال التقنية نسخ أحتياطي يومي للمنتدى TESTED DAILY فحص يومي ضد الإختراق المنتدى الرسمي لسيارة Cx-9
.:: جميع الحقوق محفوظة 2019م ::.
جميع تواقيت المنتدى بتوقيت جزيرة تاروت 02:50 AM.


المواضيع المطروحة في المنتدى لا تعبر بالضرورة عن الرأي الرسمي للمنتدى بل تعبر عن رأي كاتبها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك
 


Powered by: vBulletin Version 3.8.11
Copyright © 2013-2019 www.tarout.info
Jelsoft Enterprises Limited