قديم 19-04-08, 03:53 PM   #1

مشعل
عضو واعد

 
الصورة الرمزية مشعل  







رايق

الجزاء الاخير(انا ام علي الخطابة)



الجــزء الثالث عــشــر

أم محمد: تدري إن أم علي طول الوقت وهي تحاتي..
محمد: ليش؟
أم محمد: لأنها تعرف بنتها دخلت وهي على قولتها مو مقتنعه ..واهي خايفة إنها تقول لك -سكينة- إنها قابلتك لان امها قالت لها وبعدين إنت تطلع ... وبقول لك بعد شغله أم علي قالت لي إنها عنيده..

محمد يضحك

محمد: اكتشفت هالعناد فيها .. وعن رايها للحين المفاوضات مستمرة.
أم محمد: يعني ما خلصتون؟؟
محمد: لا للحين..
أم محمد: يووووو .. هي بعد نحيسه طلعت
محمد: ههههه .. طول الوقت وما كفاها وتبي تسأل بعد ..
أم محمد: انزين .. وش بتسوي الحين؟
محمد: خذيت رقمها وباتصل فيها لما أكون فاضي ...
أم محمد: خلف أبويي سرعوا لا .. ما فيني صبر زيادة ..
محمد: مو على كيفي يا أم محمد
أم محمد: الله يتمم على خير إن شاء الله

في الصباح وعلى رنين هاتفه

صادق: صباح الخير .. محمد.
محمد: هلا صباح النور .. ليش إنت مزعج من الصبح.
صادق يضحك : ديج صاير اليوم ... مو مني؛ من المدام..
محمد: اش فيها المدام؟
صادق: عندها فحوصات اليوم فقلت أتصل لك حتى أقول لك ما بداوم اليوم.
محمد: اها .. مو مشكله..
صادق: مع السلامه.

كان على مكتبه المملوء بالأوراق المبعثرة ... وهو جالس مستند على الكرسي واضعا رجليه على صندوق كان بمحاذاته ..... ينظر لموبايله .. كان ينظر لرقم سكينة ... بعدئذ .. يلتفت لهاتف المكتب يدخل أرقام هاتف سكينة 398 تدخل رقية على حين غرة ...

رقية: سلام على ..أووووووووه وينه صادق؟

ينزل السماعه يلتفت لها ....

محمد: وعليكم السلام ...هلا
رقية: قلنا وينه صادق؟
محمد: ما سمعت ..صادق مع زوجته اليوم عندها فحوصات
رقية: بييي آخر الأشهر الحين .. الله يساعدها..
محمد: ما عندج شغل؟
رقية: بلى .. بس تمللت وقلت أشوف شنو صاير عندكم .. وش عندكم من أخبار.. واسمع من بعض الناس وين وصل موضوعهم؟
محمد: إذا صار عندنا موضوع بنقوله لج أولا بأول .. تطمني يعني..
رقية: كل مرة تقولون لي جذيه ..وبعدين اطلع أني آخر من يعلم.
محمد: على الأقل في النهاية تعرفين..
رقية: وليش ما أعرف من البداية؟

تسمع رنين هاتف مكتبها

رقية: بدا عوار الراس
محمد: روحي بسرعة ردي على التلفون وبلى تحلطم.

يعاود محمد الاتصال بعد أن ذهبت رقية لمكتبها ...

فاطمه: الووووووو .. مين؟

فاطمه الصغيرة، عمرها 5 سنوات هي إبنة صالح "خال سكينه" فتاة مشاكسة تحب المزاح واللعب

محمد مستغربا من الصوت: السلام عليكم
فاطمه: ألووووو .. مين؟
محمد: بابا .. وين سكينه؟
فاطمه: انت مين؟
محمد: أنا محمد .. وين سكينه؟
فاطمه: محمد مين؟
محمد: وين سكينه بالأول؟
فاطمه: انت محمد عروسة سكينه؟
محمد: أنا عروسة سكينه .. وين سكينه؟
فاطمه: عمو تتبحبح.
محمد: وش دي تتبحبح ..اها تسبح يعني.. قولي لها يسلم عليش محمد.
فاطمه: ماني

يقفل محمد الخط .. بينما فاطمه تعاود اللعب وبعد فترة وجيزة تدخل سكينة غرفتها لتجد إبنة خالها وهي تدور في أرجاء غرفتها ممسكة بهاتفها تلوح به وتصرخ ... محمد .. محمد .. محمد .. فتركض سكينة خلفها لتركض فاطمه أيضا ظنا منها أن سكينة تلاعبها ..تمسك بها وتأخذ التلفون منها تنظر لمن إتصل بها فتجد رقما جديدا تسال فاطمه..

سُكينة : من اللي اتصل؟
فاطمه: ماني..
سُكينة : قولي من اللي اتصل؟
فاطمه: ماني .. أول عطيني التلفون..
سُكينة : ما بعطيش التلفون ...خلاص عرفت من اللي اتصل ... وييييييي
فاطمه: اصلا مو محمد ...ويييييييي

مرت ساعتين ونصف أرد محمد أن يتصل بها من جديد عل هذه المرة تكلمه سكينة..

محمد: اليوم ما لينا حظ نكلمها ... ذاك الحين جاهله ردت علي والحين لا يمكن الاتصال .. ما لينا إلا نصبر لليل ..... مو كأني صاير لحوح ... ومو مصدق عمره؟!!

بعد دقائق

محمد: ليش الوقت ما يمشي؟؟ بتصل لصادق أشوف أخباره..
محمد: مرحبا صادق..
صادق: هلا محمد؛ مسامحه محمد.. تقدر تكلمني بعد شوي..
محمد: أوكي ما في مشكله .. اغلق محمد السماعة ... اليوم صاير كلش ممل .. وفيه شوية نحاسة بعد ... مو شوية إلا واجد..

تدخل رقية وتراقب محمد وهو يكلم نفسه فتضحك ... ينتبه لها محمد

محمد: هي هي .. ليش تضحكين؟
رقية: اش فيك قاعد تهدر بروحك...
محمد: اش تبين؟
رقية: وش فيك اليوم علي .. ما ألحق اتكلم قمت تبي تطردني؟
محمد: ما فيني شي بس متملل وأبغي الدوام يخلص بسرعه..
رقية: تحمل كم ساعة ... وقبل هذا قوم روح للمدير يبيك ..

الساعة الثامنة والربع مساءا

محمد يقلب تلفونه ويفكر ... وحديث في نفسه ... طق الرقم واخلص .. بتقعد طول الليل تفكر أتصل أو لا "

يتصل محمد .. الهاتف يرن ...

سُكينة : نعم ..

سُكينة : نعم ..
محمد: السلام عليكم
سُكينة : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
محمد: محمد معاچ .. شخبارك سكينة؟
سُكينة : الحمد لله بخير
محمد: عذرا على اتصالي في هالوقت .. إذا بضايقش أو شي خبريني!!
سُكينة : لا ..ما في مشكلة.
محمد: اليوم اتصلت في الصبح .. بس كلمتني جاهلة وبعدين إتصلت كان تلفونج مقفل؟!
سُكينة : ايه .. أول مرة كان مع بنت خالي فاطمه والمرة الثانية كنت بالمحاضرة ..لأني قفلته قبل لا أدخل..
محمد: أهااا. .. شخبار الدراسة؟
سُكينة : الحمد لله .. تمام.
محمد: يالله تفضلي .. كلي آذان صاغية.
سُكينة : على شنو؟
محمد: مو قلتي تبين تساليني وإنج ما خلصتي أسئلة.. كاني الحين أسمع وبجاوب على كل اللي تبين تستفسرين عنه!
سُكينة : اها... محمد .. انت تعرف أبوي من قبل ؟
محمد: بصراحة ما أعرفه عدل ..وأصلا توني مكلمنه يعني ماكانت عندي معاه صلة أو حديث من قبل.
سُكينة : وامي؟
محمد: الوالدة تعرفها بس أنا ما عرفتها إلا لما صارت تدور لي .. ليش ..في شي؟
سُكينة : لا ما في شي..
محمد: انزين بعد..
سُكينة : تكلمت مع بنات قبل .. أقصد يعني عندك صداقات مع بنات أو زميلات بنات؟
محمد: صداقات لا .. زميلات عندنا في الشغل ..
سُكينة : شغلك فيه إختلاط يعني؟
محمد: لا اهي سكرتيرة اللي في القسم مالنا بس .. الاقسام الباقية قليل ما نروح أو نحتك مع الموظفين أو الموظفات هناك.
سُكينة : اها ... ما في مرة تعرفت على بنية في الشغل؟
محمد: شنو قصدش؟
سُكينة : يعني عجبتك مثلا .
محمد: لا ..

خالج محمد إحساس بأن سكينة تريد ان تتحقق من مشاعره تجاهها .. فحقق لها ما تريد..

محمد: سكينة .. بقول لج شي لازم تعرفنه ..
سُكينة : تفضل ..
محمد: لما قابلتش كان هناك احساس بارتياح وحتى كنتي لما تساليني ..يعني حالة رضا وحالة إرتياح بكل ما تحمل الكلمتين من معنى .. وصدقيني ما حسيت فيهم في المقابلتين القبليتين ... مع إني كنت أعرف موقفش تجاهي قبل ما أدخل المقابلة .. بس الحين ما توقعت إني إلى الآن غير مرغوب فيه أو مو مقتنعه فيه....
سُكينة : لا لا .. لا تفهمني غلط .. انا مقتنعه فيك و ...

تسكت سكينة .. كانت ردة فعل أجبرها محمد على خوضها دون أن ترتب لها وأن تختار الكلمات المناسبة .. كانت لابطال التصور الذي افصح عنه محمد ...

خيم الصمت بينهما ...


كانت لا تريد ان تفصح عن مشاعرها من البداية ..بل كانت تريد أن تعرف عن محمد كل شي ..تريد ان يحدثها وتتحدث معه لتعرف افكاره وماذا يحب ويكره .... كانت مقتنعة فيه .. قابلة به .. ولكن هو اللغز الذي يتملك النساء في الإفصاح عن مشاعرهن الجميلة ...


محمد بعد ان سمع هذا الكلام بلسان سكينة تحركت مشاعره .. لكنها سرعان ما أرادت أن تأكد ما سمعته ..


محمد: افهم من كلامج إنج موافقة؟

لم ترد سكينة .. هو السكوت الذي يعبر بالقبول ..ولكن هل يقبله محمد؟

محمد: أكلمش سكينة ... ردي؟
سُكينة : من يوم كنا في المقابلة..

هذه الجملة التي استطاعت سكينة بشجاعة أن تقولها ..لتودع محمد بعدها وتتمنى له نوما هنيئا وأحلام سعيدة..

مضت تلك الليلة وهناك قلبين يخفقان معا سريعا .. يعيشان معا لحظات سعيدة ..في أجواء كلمات المقابلة ..وأحداثها تمر عليهم لحظة بلحظة ...


ينفلق عمود الصباح


محمد يجهز نفسه للذهاب للعمل وحالة من النشاط والحيوية غير المعتادة


أم محمد: الله الله اش هالزين .. اليوم شحلاوتك صاير؟
محمد: يعني ما كنت حلو من قبل؟
أم محمد: طول عمرك قمر أرباطعش .. يا خلف أمي

وفي الطرف الآخر سكينة التي استيقظت فرتبت غرفتها وأعدت الفطور مع أمها وهي في تودد وتبسّم في وجه والدتها ... تقبلها ...
أم علي أحست في نفسها أن شيئا مما تتمناه قد أوشك أن يحدث ..


أم علي : في خبر تبين تقولينه لي؟
سُكينة : خبر شنو..
أم علي : لا بس قلت يمكن عندش خبر
سُكينة : لا ما عندي شي

تُهدّئ سكينة من حالة النشاط ولحظة السرور والفرح اللذين تعيشهما..
تحيي والدها عندما خرج من غرفته ... ينظر لإبنته فيراها سعيدة فيحول نظره لزوجته أم علي... تبتسم أم علي في وجهه ..وتلوح بيدها فرحة دون أن تراها سكينة ..هي حركة لا شعورية ..هي فرحة الأم التي لا توصف ..



و في النهاية حدث ما توقعه الأغلبية ، فتمت الموافقة من قبل الطرفين و تم العقد لتكون شريكة الحياة لمحمد بعد كل هذه المحاولات هي بنت أم علي الخطابة سكينة ...


وافضل الصلاة والسلام عليك يا حبيب الله محمد وال محمد صلوت ربي عليه يلا باركو ليهم واتمنو ليهم والى اللي مثلهم الحياة السعيدة والدائمة واطلبو الى كل شاب عاقل يتزوق وكل بنت رزينة تتزوج والله يسهل على الكل والجميع يا رب وبتوفيق للجميع ..

جعفر علي نبي من عندك كيك مكسرات حلوى ومتاي ... علشان خطوبة محمد وسكينة لانة انت مدير له ههههههههه
يــــــــــلا أعطونــــــــــي رايكـــــــــــــم ..
__________________

مشعل غير متصل  

قديم 20-04-08, 02:26 PM   #2

السمكة الفضية
كاتب متميز

 
الصورة الرمزية السمكة الفضية  







رايق

رد: الجزاء الاخير(انا ام علي الخطابة)


قصة راااااااااائعة ونهايه اروع

يسلموووووو مشعل






تحياتي
السمكة الفضية

__________________

السمكة الفضية غير متصل  

قديم 26-08-08, 03:11 AM   #3

مملكة القلوب
عضو نشيط  







رايق

رد: الجزاء الاخير(انا ام علي الخطابة)


موضوع رائع

اتمنا لك التوفيق

مملكة القلوب غير متصل  

 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

قوانين وضوابط المنتدى
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الجزاء 7.8.9.10.(انا وام علي الخطابة) مشعل ركن القصة والرواية والمسرح 7 26-08-08 03:14 AM
الجزاء 11.12(انا وام علي الخطابة) مشعل ركن القصة والرواية والمسرح 2 26-08-08 03:14 AM
قصة(انا وأم علي الخطابة) مشعل ركن القصة والرواية والمسرح 13 13-04-08 04:49 PM
الأهلـي من الألف إلى الياء ahlawi المنتدى الرياضي 6 06-05-02 09:36 PM

توثيق المعلومة ونسبتها إلى مصدرها أمر ضروري لحفظ حقوق الآخرين
المنتدى يستخدم برنامج الفريق الأمني للحماية
مدونة نضال التقنية نسخ أحتياطي يومي للمنتدى TESTED DAILY فحص يومي ضد الإختراق المنتدى الرسمي لسيارة Cx-9
.:: جميع الحقوق محفوظة 2019م ::.
جميع تواقيت المنتدى بتوقيت جزيرة تاروت 12:06 PM.


المواضيع المطروحة في المنتدى لا تعبر بالضرورة عن الرأي الرسمي للمنتدى بل تعبر عن رأي كاتبها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك
 


Powered by: vBulletin Version 3.8.11
Copyright © 2013-2019 www.tarout.info
Jelsoft Enterprises Limited