عرض مشاركة واحدة
قديم 21-03-08, 02:43 PM   #10

أنوار الأمل
...(عضو شرف)...

 
الصورة الرمزية أنوار الأمل  







افكر

رد: ...: احكي لنا حكايه :....


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو نور
 عادي اتليقف ؟ :d

حكاية قالها لي احد الشياب على اساس كنت صغيرون ذيك الفترة

كان هو "عبدالله" واثنين من اصحابه "علي ومحمد" يقومو بافعال جنونية وخطيرة تحديا لبعضهم البعض

فمرة يقفزون من فوق اسطح البيوت ومرة يقفزون من اعلى قمة الى قعر العين ( الله يرحم اايام العيون )
وكانو لا يبالون بما يصيبهم من مخاطر واصابات وجروح

بيني وبينكم هي حركة حلوة ان الواحد يقهر مخاوفه ويتغلب عليها

في يوم قرروا يدخلو المقبرة نص الليل والقوي اللي يجلس فيها الى الصبح

دخلوا الثلاثة بكل قوة قلب وعين

كان كل واحد في جهة من المقبرة وما يشوف واحد منهم الثاني لبعد المسافة والظلام الدامس

محمد جلس عند قبر وقام يرسم على الرمل اشكال مضحكة حتى ما يخاف طلع له شبث (نوع من العناكب يعيش في المزارع)
خاف منه وقام يركض صاروخ لين خرج من المقبرة

عبدالله كان فيه نوع من الهبالة (على كلامه هو) فكان يكلم نفسه ويقلد شخصيات من ديرته ويتمسخر عليهم
فجأة سمع صوت احد يتكلم قريب منه
صرخ ( علي ؟؟ محمد ؟؟ لا تمزحوا كدي ترا اصطركم )
صار الصوت قريب بس مافي احد قدامه
مسك نعاله وانتو بكرامه وقام يركض وينقز في القبور لين وصل خارج المقبرة
وشاف محمد

:: ها حمدوه اشوفك طلعت قبلي .. عبدالله يقولها وهو ميت من الضحك ونسى هو ليش شرد من داخل المقبرة

محمد :: اقول شوف نفسك اول.. الظاهر انك بلت في ثيابك وانت ما حسيت ... وطاح محمد على الارض من الضحك

عبدالله:: المهم يا سبال اسمع .. وين علايو ما اشوفه؟
محمد:: اي والله تصدق نسيته .. لا يكون طلع قبلنا وراح بيتهم؟
يسويها القرد
عبدالله:: لا خلينا نقعد شوي ارد نفسي ونشوف يمكن يطلع الحين

وهم يتكلمو سمعوا صوت علي من داخل المقبرة يصارخ بكل قوته

عبوووووووود حمدووووووووه لحقووووووني

عبدالله ومحمد قامو يطالعو في بعض وفاتحين عيونهم كلها
ومو عارفين ويش يسوو
عبدالله :: حمدوه همش ندخل انشوف ويش فيه هالدعنو
محمد :: لا عمي روح بلحالك

عبدالله بدون تردد ولا سابق انذار مسك محمد من ايده وسحبه
ودخلو بس بداية المقبرة

عبدالله بكل صوته يقول:: علايووو ويش فيك تصارخ؟؟
علي:: عبوووود الحقنييييي في شي مجود فوبي مادري ويش هو
لحقوووو عليييييييييي

عبدالله:: تشوووف وووويش هوووو له
علي:: يااااا نحيييييس المكاااااان ظلمة

وصار علي يصارخ (( لحقوني .. بموت .. با ناس .. عبوود .. حمدووه .. ما اقدر اتحرك .. الجني ماسك فوبي ))

وعبدالله ومحمد واقفين مو عارفين كيف يتصرفوا

عبدالله قال:: مالنا الا نصبر تطلع الشمس وندخل

وجلس هو ومحمد
وعلي داخل يصارخ

اول ما طلعت الشمس قام عبدالله يركض داخل المقبرة
يدور صديقه اللي وقف عن الصراخ

لقاه على الارض طايح ووجهه ازرق وفمه مفتوح وعيونه مفتوحه
عرف انه مات

وشاف شي داخل في ثوب علي
قرب منه

شاف غصن شجر ماسك في الثوب
----------------------------------
بعد هالسالفة ماصار عبدالله ومحمد يقوم بحركاتهم

الحين بعدما تزوجوا وجابو عيال وعيالهم جابو عيال
بيت عبدالله مقابل بيت محمد
ويجلس كل واحد على عتبة باب بيته ويطالع الثاني



ويتحداه منهو يموت قبل
------------------------

اتمنى تكون عجبتكم  

صراحة قصة حليوة ومضحكة بس تخوف:خايف: في نفس الوقت كيف ليهم قلب يدخلوا المقبرة
>>> أمايييي ألحقي علي :امايي:
الله يرحمه علاوي >> مشكور أخونا ـ أبو نور ـ على القصة
ننتظر أخونا ،، القلم المتأمل ،، و ،، صاحب الخل ،، وغيرهم كثير من عنده قصة وحكاية
من سالف العصر والزمان ... وسلامتكم يالطيبين
__________________
،، جزء من معنى الح ــب يولد مع الصبر ،،

أنوار الأمل غير متصل