.. ::: موقع جزيرة تاروت ::: ..
» مقالات

  


دون تخطيط منّا سيمر شهر رمضان المبارك بأيامه ولياليه كغيره من الشهور، لن تبق لنا فائدة بعده ،ولن نستطيع الحصول على مكسب كبير من العروض التي يقدمها الله -سبحانه وتعالى- لعباده فيه.

الذين خططوا للاستفادة من الأمطار وجهزوا لها السدود واستوعبوا ما نزل منها خلال ساعات أو أيام ،استطاعوا أن يجاروا نعمة المطر وأن يستفيدوا منها لشهور أطول ولأغراض متعددة كانت محل نظرهم.

وعكسهم كان أولئك الذين لا يستفيدون من المطر إلا في ساعات هطوله ،لأنهم لم يخططوا ولم يتهيئوا لهذه النعمة، والمحزن أن يكون هناك من هم أشد بؤسا من هؤلاء، فتتحول قطرات المطر عليهم إلى نقمة ونكبة.

أفقر دول العالم حين خططت لقطرات المطر جنت الخير على أهلها (فولاية راجاسثان، الواقعة في شمال غرب الهند، جافة في معظمها، وصحراوية ويسقط عليها سنويا قدر ضئيل للغاية من الأمطار (يقدر بأقل من 400مم).

وقد بذلت كلية بيرفوت في تيلونيا مجهودا لجني مياه الأمطار في الهند على مدى الـ 20 سنة الماضية. وقد ساعدت مساعي الكلية لتمكين السكان المحليين في تسهيل الحصول على مياه شرب نظيفة استفاد منها زهاء 200000 شخص في نحو 500 قرية.

وتروج كلية بيرفوت لأنظمة تجميع رخيصة فوق أسطح المنازل. وقد تم تصميم نحو 550 منها في مدارس، ومراكز أهلية، وغيرها من المحليات المركزية. وقد تصل سعة صهاريج المياه العلوية إلى 100000 لتر، وتم ربط أسطح المنازل بأنابيب تنقل المياه المجمعة إلى حوض مركزي).

ولو التفتنا لعطاء الأرض لنا لوجدنا أن الدول التي تستفيد من مواسم إنتاج الفواكه والخضروات بتخزينها وتصنيعها تحصل على أضعاف ما تحصل عليه الدول التي لا تخطط ولا تفكر ،بل تستفيد من كل شيء في وقته ولحظته وتكتفي بذلك.

كم هو الفرق بين موسم للطماطم في مناطقنا وبين موسم لنفس الثمرة في بلد يخطط للاستفادة منها!! في بلادنا تتلف بعد يومين أو ثلاثة من جنيها ،وفي مناطق أخرى تستثمر قبل أن تتلف، فتبقى مدة أطول وتعطي مردودا أفضل.
لقد بدأت الفضائيات منذ فترة تخطط وترسم لنا محتوى شهر رمضان الذي سنقبل عليه، وذلك ذكاء في بعضها، ودهاء في أغلبها، وبقي الباقي علينا نحن، هل سنخطط لشهر الصيام أم ستسوقنا الفضائيات لخططها؟.

وبدأت نفوسنا تتهيأ بطبيعة كسلها وحبها للراحة لتجعل من شهر رمضان شهرا للكسل والنوم والاسترخاء والمجالس الفارغة.

واستيقظت شهية الأكل عندنا من الآن، فتحركنا باتجاه مراكز التسوق لنجرّ العربات الثقيلة محملة بأصناف الأطعمة استعدادا لجوع موهوم.

البرنامج الثابت لكل مسلم هو الصوم، لكن المتحرك هو أن الصوم تارة يخطط له الإنسان فيوصله للتقوى{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} ليس في شهر رمضان فحسب، بل ليتحصل على ملكة التقوى فتكون فائدته الدائمة من الصيام، وأخرى يصوم الإنسان شهر رمضان وليس له منه إلا الجوع والعطش، فينفصل عن كل بركاته بمجرد رؤية هلال شهر شوال.

بقي أن تتحرك في نفوسنا أحاسيس العبودية لله ،والرغبة في المسير إليه في شهر تكبّل فيه الشياطين، وتفتح فيه أبواب الرحمة، وتتضاعف فيه الحسنات، وتعتق الرقاب من النار.

إذا لم نحفز حس العبودية والطاعة لله، فالنفس والشيطان والهوى سيحفزون فينا حس العبث واللهو والاسترخاء وسينقضي عنا كغيره من الشهور مع زيادة بعض الجوع والعطش.

والسؤال ،كيف يمكن لشهر رمضان أن يرافقنا طوال العام، وأن نعيش بركاته وخيره حتى يحين شهر الصيام من العام القادم؟

كيف يمكننا أن نحوله من موسم وشهر للصيام إلى شهر يمد بقية الشهور بفوائده التي خططنا لها وأحسنّا الاستفادة منها؟

 

 


جريدة اليوم

» التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!

أول موقع محلي عربي لجزيرة تاروت
على شبكة الإنترنت

Copyright © 1999 - 2012
www.tarout.info